بشأن قرار سماحة بابا شيخ علي : فرماز غريبو 

 منذ عدة أيام ,أصدر سماحة بابا شيخ الرئيس الروحاني للديانة الإيزيدية قرارا مهما وصائبا وحكيما وذلك بشأن أمر الكريف ,فقد أمر سماحته بمنع أجراء حدث الكريف بين فئة المريد من الإيزيديين , وكان هو معروف فإن حدث الكريف هو علاقة ورابطة بالدم بين طرفين ,وهذا الأمر ليس محرما ولكنه يحدث أمرا محرما ,لأنه لو حدث وصار طرفان كريفين فإنه لايجوز حدوث الزواج بين الطرفين لمدة 7 أجيال لأن الزواج بين الكريف في المجتمع والدين الإيزيدي محرم شرعا , ولو قلنا 7 أجيال فهذا يعني على الأقل حوالي 400 سنة ,لذا فإنه لايجوز حدوث الزواج بين ذرية الطرفين الكريفين لمدة 400 سنة على الأقل كما قلت ,لو قدر عمر الجيل الواحد ب 60 سنة كمعدل ,لكن هل من المعقول والممكن منع حدوث الزواج  بين طرفي الكريف بتلك المدة؟أراه صعبا جدا ,لذا فإن قرار سماحة البابا شيخ كان  حكيما وواقعيا ,لكن هناك ملاحظات أرى بأن تؤخذ بعين الإعتبار وهي :   1-هناك بعض المريد لايتزوجون من المريد بحجج مثل أن أحد الطرفين من المربي أو المتربي أو من فئة الفقير , فمثلا وجدت أناسا قالوا لي بأنهم من مجموعة المريد ولكنهم لايتزوجون من المريد العادييين  كونهم من المربي ,وكذلك فقد يحدث أن تقول فئة الفقير وهم من عشيرة الفقير التي تتألف من 5 أفخاذ حسب علمي وهم من عشيرة الدنا كما هو حال آل حمو شرو أو من عشيرة الشرقية كما هو حال آل جندو وهم جميعهم من المريد ,فحبذ لو تم حل هذا الأمر من قبل سماحة بابا شيخ      2-الإيزيديون وكما نعرف 3 مجموعات 1-الشيخ 2- البير 3-المريد وإذا قلنا بأنه تم حل أمر المريد فإن أمر الشيخ والبير أيضا يحتاج لحل ,فشيوخ الشمسانيين لايجوز أن يصبحوا كريفا لبعضهم ,لأنه يجوز حدوث الزواج فيما بينهم وإن حدث وأصبح طرفان كريفين لبعضهما فإنه لايجوز حدوث الزواج بين ذريتهما لمدة 7 أجيال أيضا وكذلك بالنسبة لشيوخ الآدانيين والقاتانيين ,لذا فإن الأمر يحناج لقرار مثل القرار الذي تم اصداره بشأن المريد وذلك هكذا (لايجوز أن يصبج طرفان كريفين لبعضهما إن كان من الممكن حدوث الزواج فيما بينهم )فلو صار شيخ من الآدانيين كريفا لشيخ من الشمسانيين فهذا ممكن ويجوز وكذلك لشيخ من القاتانيين ,ولكن لايجوز أن يصبح شيخ من القاتانيين كريفا لشيخ من القاتانيين أو أن يصبح شيخ من الآدانيين كريفا لشيخ من الآدانيين  ,لأن الزواج فيما بينهم ممكن . 

3-لنأتي لمجموعة البير وهم مجموعتان : 1-مجموعة بير الهسلممان 2-مجموعة بقية البير  ,فبير الهسلممان هم بير ل40 فخذا من البير ,لذا فإنه من الممكن أن يصبحوا كريفا ل 40 فخذا من البير ولاحرج ,لأن الزواج بين بير هسلممان وبقية ال 40 فخذا محرم وممنوع  ,لكن لايجوز أن يصبح بير من هسلممان كريفا لبير من هسلممان لأنه يجوز حدوث الزواج بين بير الهسلممان ,وكذلك فإنه لايجوز أن يصبج شخص بير من بقية البير  كريفا لبير من فخذ آخر يجوز حدوث الزواج فيما بينهم ,لأنه لو حدث ذلك فإنه يحرم الزواج بين ذرية الطرفين لمدة 7 أجيال . 

بشكل عام ومختصر يجب منع حدوث حادثة الكريف فيما بين من يجوز حدوث الزواج فيما بينهم ,ومن الأفضل أن يصبح شخص من المريد كريفا لشيخ أو بير أو كريفا لشخص غير إيزيدي ,لأنه لا يجوز حدوث الزواج فيما بينهم ,فالإيزيدي المريد وكل مريد ابن وبنت للشيخ والبير ولا يجوز حدوث الزواج بين المحرمات وكذلك لايجوز حدوث الزواج بين الإيزيدي وبين غيره من أتباع الديانات الأخرى لذا فإنه من الأفضل حدوث حادثة الكريف فيما بين المحرمات والذين لايجوز حدوث الزواج فيما بينهم  . 

     

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*