6 خيارات لدى روسيا لـ”معاقبة” السويد في حال انضمت للناتو  

(أرشيفية)
 Photo via AP  TT

الكومبس – أخبار السويد: يرى مراقبون سويديون، أنه ونظرًا لجميع التهديدات، التي أطلقها الكرملين، سيكون من غير المعقول تقريبًا ألا تعاقب روسيا بأي شكل من الأشكال، السويد، عندما ننضم إلى الناتو.

لكن بنظر هؤلاء، فإن الأمر الأكثر غموضاً هو الطريقة التي ينوي بها فلاديمير بوتين العقاب.

وحسب ما نقلت أفتونبلادت، عن خبراء فإنه يوجد على الطاولة، كل شيء، يمكن أن ترد به روسيا بدءاً من الهجمات الإلكترونية مروراً العمليات العسكرية وغيرها.

وسبق أن هددت روسيا السويد وفنلندا بـ “إجراءات عسكرية” إذا أصبحتا عضوين في الناتو.

وفي يوم الاثنين الماضي، أعلن بوتين في خطاب يوم النصر، أن تواجد الناتو الموسع بالقرب من حدود روسيا يشكل “تهديدًا غير مقبول”.

وقال المحلل Wolfgang Hansson لصحيفة أفتونبلادت، “إن توقيت ومستوى رد الفعل الروسي لا يزالان يلفهما الغموض. قد تحدث ردود الفعل على الفور أو لاحقًا. قد نشهد أيضًا انتشار عدد من الإجراءات العقابية المختلفة بمرور الوقت”.

وحسب وجهة نظره، لدى بوتين قائمة كاملة من الإجراءات للاختيار من بينها، معدداً ستة منها وهي:

1. الهجمات الإلكترونية

يعتبر الكثيرون أن هذا هو الجواب الأكثر احتمالا. فقد أظهر الروس سابقًا أن لديهم القدرة على اختراق مؤسسات مجتمعية مهمة. وليس من قبيل المصادفة أنه علت أصوات في السويد قبل أيام، تطالب بضرورة تشديد الأمن حول النظم البنكية مثل BANK ID ونظام الدفع Swish وهما مثالان على الخدمات، التي قد يفكر الروس في ضربها بشكل يخلق الفوضى والخوف في السويد.

كما يمكن أن تستهدف الهجمات أيضًا، شركات أو سلطات سويدية حكومية كبيرة.

وقال هانسون في هذا الإطار، “يُظهر انهيار نظام الدفع الخاص بـ Coop الذي وقع هذا الصيف وكيف تم إغلاق جميع أنظمة تكنولوجيا المعلومات في بلدية Kalix في ديسمبر مدى ضعفنا في هذه الناحية”.

2. انتهاكات المجال الجوي السويدي

أصبحت الانتهاكات للمجال الجوي، شبه روتينية في السنوات الأخيرة، حيث تصرفت روسيا بقوة متزايدة في المنطقة المجاورة لها. وحسب المحلل هانسون، فإن انتهاك الطائرات المقاتلة المجال الجوي السويدي، هو إجراء يمكن للروس أن يتخذوه بسرعة، ولكن من المحتمل أن يتبعه إجراءات أخرى.

3. حملات التضليل

قد تحاول روسيا، نشر الشائعات والمعلومات الخاطئة على وسائل التواصل الاجتماعي لتقليل ثقة الشعب السويدي في السلطات والسياسيين الحاكمين أو التأثير على الانتخابات البرلمانية التي ستجرى هذا الخريف.

وبرأي هانسون، تتمتع المعلومات المضللة والهجمات الإلكترونية بميزة أنها تستغرق وقتًا لإثبات من يقف وراءها، وأن المخاطر التي يتعرض لها مرتكبها تعتبر صغيرة.

4. تسميم أو اغتيال

تتمتع روسيا بتاريخ طويل في محاولات الاغتيال حسب وجهة نظره. ففي عام 2006، تم تسميم عميل FSB السابق، ألكسندر ليتفينينكو، بالشاي عبر مواد مشعة في لندن. وفي عام 2018، حاول شخصان من جهاز الأمن الروسي، قتل عميل KGB السابق سيرجي سكريبال في سالزبوري البريطانية بمواد كيميائية.

ويعتمد تحديد من يمكن أن يكون الهدف في السويد على المدى، الذي يريد الروس الذهاب إليه. فيمكن أن يكون كل شيء من الأشخاص المهمين والمشاهير إلى الروس الذين طلبوا الحماية في السويد من اضطهاد بوتين.

5. الإجراءات العسكرية

يمكن لروسيا وضع أنظمة أسلحة متطورة أقرب إلى السويد وفنلندا، مثل الأسلحة النووية. ووفقًا لبعض المصادر، هناك بالفعل روبوتات مسلحة نوويًا في الجيب الروسي في كالينينغراد على بحر البلطيق.

كما يمكن تركيز القوات الكبيرة بالقرب من الحدود الفنلندية أو تكثيف التدريبات في منطقة بحر البلطيق.

6. الهجمات العسكرية

إلى أن تصبح السويد وفنلندا عضوين رسميًا في حلف الناتو، فإن الدولتين غير مشمولين بضمان الدفاع الجماعي لحلف الناتو. لذلك، فإن الوقت من الآن وحتى انضمام السويد وفنلندا هو الأخطر تمامًا.

ويقول هانسون، “إذا كان هناك وقت يمكن لروسيا أن تنفذ فيه هجمات عسكرية ضد السويد أو فنلندا، فهو الآن”.

من الناحية النظرية، يمكن أن يكون الهجوم العسكري من خلال غزو غوتلاند أو إرسال الدبابات عبر الحدود الفنلندية التي يبلغ طولها 135 كيلومترًا أو مهاجمة المدن السويدية أو الأهداف العسكرية بصواريخ كروز بعيدة المدى.

فالقوات الروسية في كالينينغراد، تبعد 300 كم فقط عن غوتلاند. وهناك وضعت روسيا بالفعل روبوتات من نوع إسكندر يبلغ مداها 50 ميلاً على الأقل. بمعنى آخر، يمكنهم الوصول إلى جنوب السويد.

لردع روسيا

يعتبر معظم الخبراء العسكريين، أن خطر حدوث عمل عسكري منخفض، فشن هجوم عسكري روسي بالكاد سيجعل السويد تغير قرارها وتنسحب طلب عضوية الناتو.

وعلى الرغم من أن السويد ليست عضوًا في الناتو بعد، فقد وقعت مع بريطانيا اتفاقًا هذا الأسبوع أعلنت خلاله لندن، استعدادها لإرسال مساعدات عسكرية إلى السويد في حالة وقوع هجوم. كما قدمت ألمانيا والولايات المتحدة، ضمانات أمنية شفهية تهدف إلى ردع روسيا عن مهاجمة السويد وفنلندا عسكريًا أو غير ذلك.

وبرأي الخبراء، فإن الجيش الروسي يديه مشغولان بغزوه لأوكرانيا. لذلك، يعتقد معظمهم أن البلاد لا تملك الموارد اللازمة لغزو السويد أو فنلندا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*