ar

مقالات

انطلاق فعاليات المؤتمر التاسع لرابطة الأنصار الشيوعيين في أربيل بحضور رسمي وشعبي مهيب:محمد الكحط

محمد الكحط – أربيل– تصوير: علي البعاج من العراق وخارجه توافد مندوبو المؤتمر التاسع لرابطة الأنصار الشيوعيين إلى أربيل، وسط أجواء من الفرح والتفاؤل بالمستقبل، التقوا من جديد على أرض كردستان التي احبوها، وكيف لا وقد قضوا فيها زهرة شبابهم، وأجمل أيامهم وأصعبها، حيث الكفاح المسلح ضد الدكتاتورية ومن أجل الشعب والوطن، فاليوم الأربعاء 24 نيسان/ أبريل 2019 بدأت في ...

أكمل القراءة »

ربيع باليسان و الضربة الكيمياوية !ـ 3 ـ : د. مهندالبراك

         ahmedlada@gmx.net   بعد ان عبّر “ريبوار” انه مستعد للإتيان بالادوية سريعا بذهابه و عودته السريعة بذلك الحصان الاسود القوي الجميل .  . كتبت ما احتاجه من الادوية و المغذيات التي يمكن ان تكون موجودة في تلك الطبابة المتروكة التي كان فيها مساعد طبي و تركها هارباً  كما قيل و نقله “ريبوار”  .  .  . و اتفقنا كمفرزة ان يذهب نصيران الى ...

أكمل القراءة »

الخارجون عن السيطرة : منى سالم الجبوري

من حق القادة والمسٶولون الايرانيون أن تزداد مخاوفهم أکثر من اللازم من القرار الامريکي بإدراج الحرس الثوري ضمن قائمة المنظمات الارهابية، لأن هذا الجهاز يمکن إعتباره العصب الرئيسي الاهم في جسد نظام ولاية الفقيه القائم في إيران منذ بداية تأسيسه ولحد يومنا هذا، وإن أي تأثير سلبي عليه سينعکس بالضرورة على النظام کله بصورة أو بأخرى ولذلك فمن المٶکد بأنه ليس هناك قلق ...

أكمل القراءة »

بريطانيا تكرّم الحمير! : ساهر عريبي

sailhms@yahoo.com تمتاز المملكة المتحدة بكثرة التماثيل والنصب التذكارية التي تخلّد ذكرى العظماء في تاريخ بريطانيا في شتى الميادين وكذلك الأجانب الذي خدموا المملكة خلال حروبها, بالإضافة الى من ناصبوا العداء الأمبراطورية التي لم تكن تغرب الشمس عنها يوما, لكنها كرّمتهم تقديرا لنضالهم من اجل شعوبرهم التي كانت تستعمرها بريطانيا العظمى.ويبلغ عدد التماثيل والنصب التذكارية ال 30 الف  في مدينة لندن وحدها! حيث تتزين بها الشوارع والساحات العامة والمكتبات والمتاحف والجامعات وغير ذلك. ومن أبرزها تمثال للعالم اسحق نيوتن الذي اكتشف قانون الجاذبيه وآخر للشاعر الشهير وليم شكسبير وتمثال لأعظم شخصية في تاريخ بريطانيا ألا وهو رئيس الوزراء الأسبق ونستون تشرشل , والقائد العسكري اوليفر كورمويل الذي هزم الملكيين في القرن السابع عشر. فيما يقف المناضلون الذي وقفوا بوجه الأمبراطورية البريطانية امامالبرلمان البريطاني وفي مقدمتهم المهاتما غاندي محرر الهند ونيلسون مانديلا الذي وضع حدا لنظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا. هذا التخليد لذكرى هؤلاء العظماء يبعث مشاعر الفخر في نفوس المواطنين  وهو في ذات الوقت تقديرا لإنجازاتهم العظيمة وأحيانا فيه لون من ألوان الإعتذار عن فترة الأستعمار. ولاشك أن مثل هذا التكريم يكون حافزا ودافعا للبريطانيين  للرقي وتكملة المسيرة التي بدأها هؤلاء  ولتذكير الأجيال المتعاقبة بالخدمات الجليله التي أسداها أصحاب الذكرى للبلاد. ولكن ما لم يكن بالحسبان ان بريطانيا لم تكتف بتكريم عظماؤها ومن أسدوا لها خدمة ومن كانوا أعداءا لها بل إنها كرّمت ذكرى الحيوانات التي خدمت جيش المملكةخلال حروبها وفي مقدمتها الحمير  والبغال التي كانت تنقل العتاد والغذاء لجيش الأمبراطورية! فبينما انتصب تمثال تشرسل أمام مبنى البرلمان ونيوتن أمام المكتبة البريطانية فإن نصبا تذكاريا للحمير أقيم في قلب العاصمة البريطانية وعلى مقربة من ساحة ماربل آرج ومقابل حديقة الهايدبارك الشهيره التي يزورها الملايين من كافة أنحاء العالم كل عام ليتمتعوا بخضرتها وصفائها أي يتمتعوا بالحياة. وفي ذلك اشارة الى هذه الحياة الهنيئةماكان لها أن ترسى لولا تلك الحيوانات التي تحملت مشقة الحمل لمسافات طويله لتساهم مساهمة فاعلة في تحقيق امجاد بريطانيا. وفي ذلك إعتراف بالجميل لمن خدم البلاد وإن كان من فصيلة الحيوانات التي لايسع الإنسان المنصف  إلا ان يقف مقدرا لجهودها فكيف بجهود العظماء الذي دفعوا عجلة الرقي الى الأمام. وبالمقابل فإن هناك امم  لم تكرم الحيوانات التي خدمتها بل ولا حتى عظماؤها من العلماء والمحرّرين والشعراء, لكنها كرمت  سفاحيها وجزاريها الذينينتصب لهم تمثال في كل ساحة وترفع لهم صورة في كل بيت وشارع ودائرة وهم أساس دمار البلاد وخرابها.  وفي مثل هذه الأمم  فإن الإبداع يموت أو يهاجر الى حيث التكريم,  ويسود الأوطان جهالها ويتأمر سفهاؤها والنتيجة أن مثل هذه الأمم والشعوب تواصل مسيرة انحدارها نحو الهاوية وتتلقى الصفعات واحدة تلو الأخرى, واما الأمم التي تكرّم حميرها  فتضع مبدعيها في المقدمة فهم ثروة لاقيمة لثروات النفط أمامها, فهل يمكن هزيمة مثل هذهالشعوب بسلاح الجهل والتخلف والفساد والتغني بأمجاد الماضي البعيد  ؟ أم أن النصر مكتوب للأمم التي تكرّم حميرها؟ 

أكمل القراءة »

إلى متى نبقى بين المطرقة والسندان ؟ : ماهر ضياء محيي الدين

  قرار الرئيس ترمب بإلغاء الاستثناءات من العقوبات المفروضة على إيران لم يكن مستبعدا في ظل استمرار الضغوطات  الأمريكية القصوى ضد إيران  حسب وصفها لتخفيض إيراداتها الرئيسية إلى الصفر . الولايات  ماضية  في  سياستها  أو نهجها  ألتصعدي  في المنطقة عموما ، و ضد إيران خصوصا من اجل خلط الأوراق ،واستمرار دوامة العنف الرهيب  التي  تعمل أمريكا  عليها  ضد بعض دول المنطقة ومنها العراق على وجه الخصوص ، وخلق حالة من الاضطرابات والفوضى  التي تعم هذه الدول، والأداة الاقتصادية احد أدواتها الفعالة ...

أكمل القراءة »

علي الوردي في ميزان/رحلة في خوارق اللاشعور(3) : عبد الرضا حمد جاسم

أعود لمقدمة كتاب خوارق اللاشعور/1952 وأقول فيها وعنها التالي لمن يسأل لماذا؟ أقول: لأن الراحل الوردي كتب عن الكتابة وكَتَبْتُ عن ذلك في سابقة، وهنا كَتَبَ ايضاً عن الابداع في الكتابة وربطها باللاشعور والمبدأ الذي قال عنه سخيف أي “من جد وجد” لذلك في النقاش حول هذا “المبدأ السخيف” من جد وجد يوجب تَقْليبْ طريقة/اسلوب كتابة الوردي لهذا الكتاب وفق ...

أكمل القراءة »

إِرْثٌ لي : شذى توما مرقوس

إِرْثٌ لي ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بقلم شذى توما مرقوس الأثنين 18 ــ 2 ــ 2008 حَفَرَت الذِّكْرَياتُ أَعْماقي واسْتَحضَرتْ كُلَّ الأَعِزَّاءِ مِنْ أَمواتي أَحْياءً إِليَّ عادُوا …… ومَرُّوا بِلحظاتِي وأَوْقاتِي فنَادتني أُمِّي بِعُمقِ الحنانِ وأَبي للعَشاءِ دعاني حَيْثُ كُنتُ …….. تَرَكْتُ مَقْلُوباً كِتابي وعلى السُلمِ تقافزْتُ إِلى الأَحْضانِ كطِّفْلةٍ لا تسْتَكِينُ….. تَمايَلْتُ ضَحِكَت أُمّي ……. وحَذَّرَني أَبي : بُنيتي انْتَبِهي ! أَلَذُّ ...

أكمل القراءة »

سقوط ولا اتعاظ! : مصطفى محمد غريب

1 ـــ سقط البشير وسقوطه هو النذير لكل باغيةٍ حقير لكل جلادٍ يسوم الناس قهراً واضطهاد وإشارة لابد منها أن تكون على مرأى النفير الشعب رمزٌ للحياة وان طال السكوت الشعب مفتاح انتظار وسفينةٌ فيها الشراع لأنها لغة انتصار —————  2 ـــ  هم الطغاة هم عرَة القوم وأتباع الفضائح والندوب كأنهم لا يفقهون لغة التطور والتحول والوثوب لغة التراكم والتتبع ...

أكمل القراءة »

الواقع العراقي.. مقدمات وأزمات : حازم الشهابي

ابرز ما يميز مرحلة ما بعد انهيار حزب البعث, وسقوط أعتى رموز الدكتاتورية في العالم اجمع؛ كانت ظاهرة انتشار السلاح وازدياد الجماعات المسلحة خارج إطار الدولة. ظاهرة بدأت تنمو بشكل مضطرد منقسمة على نفسها، ومنشقة من بعضها كالأميبا في تكاثرها, لتكون واحدة من أصعب التحديات وأشدها في بناء دولة عصرية يسودها النظام والقانون. من جملة الأسباب التي أدت إلى إنتشار ...

أكمل القراءة »

الحقيقية والسراب:

البيان الختامي لمؤتمر برلمانات العربية الذي انعقد في العاصمة الحبيبة يبعث على التفاؤل والأمل في تغير مواقف الدولة العربيةالمشاركة في هذا المؤتمر اتجاه العراق ، ولكن الواقع عكس ذلك تمام . لو رجعنا إلى الوراء قليلا ، ونحسب على عدد المؤتمرات التي انعقدت من اجل  دعم  العراق  سواء  كانت  الدولية والإقليمية منذ السقوط إلىيومنا ، هذه ماذا حققت لنا كل ...

أكمل القراءة »