ar

مقالات

المؤرخ شفالييه، تسمية الآشوريين والكلدان أسطورة خرافية : موفق نيسكو

  https://5.top4top.net/p_1327kb1y41.png قبل أيام نشرتُ الجزء الأخير من ترجمتي وتحقيق لمقال (آشوريون أم آراميون؟، المنشور سنة 1965م) للباحث والمؤرخ الأب جان فييه الدومنيكي +1995م، الذي عاش في العراق عقوداً، والمتخصص في تاريخ المسيحيين في العراق، خاصة السريان الشرقيين الذين سَمَّاهم الغرب، آشوريين وكلدان، وله مؤلفات كثيرة، منها مقاله المذكور الذي أكد فيه بالأدلة القاطعة أن اسمي الكلدان والآشوريون هما صناعة ...

أكمل القراءة »

في اسباب استمرار عدم الاستقرار ـ 4 ـ : د. مهندالبراك

 ahmedlada@gmx.net و يرى مراقبون بأن تلك العقود الصعبة من السنين التي مرّت، حصل في اواخرها اخطر او اكبر انعطاف واجه و يواجه البلاد، اثر سقوط الدكتاتور بغزو اميركي خارجي، حين تحوّلت البلاد الى صراعات عسكرية و ارهابية عنيفة، انساقت لها مكونات البلاد كردود افعال، او بدفع من ارادات خارجية متضاربة الأهداف، تتناحر على ارضه و داخل دولته .  . من تعبير قائد المنطقة الوسطى للجيوش الاميركية ...

أكمل القراءة »

تطور فيه أکثر من معنى : منى سالم الجبوري

نزل المٶتمر الصحفي الذي عقدته وزيرة خارجية السويد لوحدها من دون ضيفها وزير الخارجية الايرانية، نزول الصاعقة على نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية إذ إنه وفي الوقت الذي کانت تهدف فيه هذه الزيارة الى تخفيف طوق العزلة المفروضة عليه دوليا فإنها قد زادت الطين بلة وکما يقول المثل العراقي الدارج”أراد أن يکحلها فعماها”. الموقف الرسمي السويدي من خلال مٶتمر وزيرة الخارجية السويدية من دون حضور ...

أكمل القراءة »

أوكسِن موبيل … هي أحد أذرع إخطبوط الهيمنة ألأمريكية على العراق : د . عبد علي عوض

في مقالة سابقة، حذّرتُ من أشكال التبعيات وفي مقدمتها ” ألعسكرية وألإقتصادية”، وخاصةً حينما يُطبَّق مبدأ” ألعلاج بألصدمة” ألذي يعني – فتح أبواب ألبلد على مصاريعها وإشاعة ألفوضى، وهذا ما هو حاصل في العراق ما بعد عام 2003. بعد خلاص الشعوب وتحررها من هيمنة ألدول ألإستعمارية، حلّتْ بمحل تلك الدول في النصف ألثاني من القرن ألعشرين الولايات ألمتحدة ألأمريكية، ألتي إستخدمَتْ في البداية ...

أكمل القراءة »

نطق لبيد فلمْ يصدقهُ حتى البليد..! 1:صباح كنجي

نعلم علم اليقين بأن القادم الينا وحش كاسر سيجتاح كل ما نملكه من مال وشرف، وسنفقد حياتنا بأبشع صورة يمكن تصورها، حينها نبحث عن رجل يملك أخلاق الفرسان وشجاعتهم، كتلك الموجودة في القصص المصورة والمروية في الأساطير القديمة، فهذا النوع الوحيد من البشر يمكن أن ينقذنا، أو يقدم لنا المشورة ويرينا الخلاص من براثن الشر القادم .. ص182 مقتطف من ...

أكمل القراءة »

في الغربة ولم تتركني الكلاب : عباس راضي العزاوي

جيرانه عدهم چلب بس شلونه  صدگ چلب ابن چلب وهو اصلا في حقيقته البايلوجية لايمت بصله للكلاب التي نعرفها , لا في حجمه ولا فی طبيعته المتفردة وكأنه بعير بسنام وبوز ضخم يرهول طوال الوقت من چاملغات فچه المترهلة…بس المصيبة وهذا من سوء حظي الگامز منذ زمن بعيد ان الكثير من الچلاب تكرهني انا شخصيا كرها شديدا ولا تقبلني حتى ...

أكمل القراءة »

كاظم حبيب : هل العراق دولة مستقلة ذات سيادة؟

تمر الأيام والأسابيع والأشهر والسنين مسرعة والوعود الكاذبة والمخاتلة تتوالى لتنطلي على كثرة كاثرة من الناس الطيبين من بنات وأبناء الشعب العراقي المستباح بالطائفية والفساد السائدين والهيمنة الأجنبية. عاد العراق كما كان قبل 70 عاماً تسوده علاقات شبه إقطاعية – عشائرية وشبه استعمارية، عراق تابع لدولة جارة ترى فيه جزءاً حيوياً من الإمبراطورية الفارسية، وجزءاً أساسياً من مجال نفوذها الاقتصادي ...

أكمل القراءة »

   قراءة في رواية ( زنقة بن بركة ) الكاتب محمود سعيد:  جمعة عبدالله

  روائي عراقي متمكن في اسلوب القصة والرواية . منذ الستينات القرن الماضي ظهر في الكتابة القصة , في سن مبكرة , بدأ ينشر في الصحف والمجلات . بذلك يملك تجربة غنية وهامة , في الابداع واسلوب كتابة القصة والرواية , في اسلوبيته الواقعية الواضحة في المتن السردي . بالتناول بالسعة الشفافة والمبسطة , في لغته الجميلة . بالتركيز المكثف ...

أكمل القراءة »

قرية كوريمى … إبادة جماعية منسية (الحلقة الاولى):عبدالله جعفر كوفلي

عنما أمسكت بقلمي لأسطر واكتب عن موضوع الإبادة الجماعية لقرية كوريمى بعد تفكير طويل وعميق وشعور بالحياء تجاه دماء ضحايا الإبادات الجماعية برمتهم وخاصة ضحايا الشعب الكوردستانى، وجدت قلمي حائراً ، ثائرا، غاضبا، حزينا، خاشعا، ومبعث ذلك كله ان موضوع البحث والدراسة تحيط به الدماء والدموع والصراخ والالام والآهات بالظلم والاعتداء والقلوب المتحجرة ،القاسية ، ليفرغ جل غيظه على الابرياء ...

أكمل القراءة »

حين تحتفي السينما ببطولة ناس عاديين … وحيدون في برلين أم في.. بغداد؟ : يوسف أبو الفوز

. شاهدت مؤخرا فيلما ( نشر رابط له على موقعه في فيس بوك الفنان هادي ياسين) ، بإنتاج مشترك ، فرنسي الماني بريطاني ، وبطاقم عمل أممي من مختلف الجنسيات، وطيلة ساعة وثلاثة واربعون دقيقة، زمن الفيلم، الذي يقدم لنا قصة شجاعة هادئة بدون صخب، يجترحها عامل في ورشة نجارة لصناعة التوابيت مع زوجته التي ساندته لأخر لحظة، فوجدت ذهني ...

أكمل القراءة »