ar

مقالات

 من أجل شرق أوسطٍ جديد : جان كورد

         تقع منطقة الشرق الأوسط على مختلف الطرق بين الشرق الأقصى والعالم الغربي وأفريقيا، وهي منطقة واسعة تضم العديد من البلدان وخليطاً عجيباً من الشعوب والأقوام، تجثم على أراضٍ ثرية بالمواد الخام والنفط والغاز , وهي بلاد ذات سهولٍ واسعة مناسبة للزراعة وجبالٍ شاهقة ووديانٍ عميقة وصحارى يمكن استخدامها في مجال الطاقة الشمسية، وفي هذه المنطقة التي هي مهد الحضارات الإنسانية العريقة في ...

أكمل القراءة »

انها كوردستانية وليست متنازع عليها : لؤي فرنسيس

ماتسمى ظلما بالمناطق المتنازع عليها ، هي امتدادات ديمغرافية كوردستانية حاولت انظمة الحكم الشوفينية السابقة  تغيير هويتها واحتوائها بهدف حصر الثورات والانتفاضات الكوردستانية المباركة في مواقع صغيرة، كمخطط طويل الامد منها لفصلها عن كوردستان ، الى جانب الهجومات العسكرية التي كانت تقوم بها ضد تلك الثورات المباركة ، وما زالت تلك النزعة الشوفينية موجودة الى يومنا هذا لدى الكثير من ...

أكمل القراءة »

جمعة عبدالله: قراءة في الديوان الشعري ( تباريح الطائر ) الشاعر عبدالفتاح المطلبي

  الشاعر غني عن التعريف في ابداعاته السردية والشعرية , في أمتلاك ناصية الابداع  القديرة والمتمكنة في فعلها ومنجزها الابداعي في الجانبين  , ويتميز بالسليقة الشعرية , المنسابة بكل تدفق ,  كاطائر الحبيس حين يفتح باب قفصه فيطير مجنحناً بفرح حريته , لذا يشعر الشاعر بأنه تنفس الصعداء ,  من اله والمعاناة الداخلية ووجدت طريقها الى البوح والكشف , بفعل ...

أكمل القراءة »

بيار روباري: أنتم الشمس والأفاق

أيها المقاومين الكرد! أنتم الرياحين والعبق وأنبل الرجال والخلق والقلوب التي خفقت نبضها لكردستان حتى آخر رمق          ** أيها المقاومين الكرد! أنتم أصحاب قضية وأخلاق وليس من شيمكم الإزهاق إزهاق الأرواح حتى لو كان طائر الوقواق          ** أيها المقاومين الكرد! أنتم الشمس والأفاق والنجوم التي تتزين بها كردستان والأحداق بدمائكم والعرق رفع ...

أكمل القراءة »

زكي رضا :14 شباط …. الكارثة

لم يكن الرفيق الخالد ” فهد” وفق روايات العديد من معاصريه ومنهم الجلّاد ” بهجت العطيّة” الذي حقق معه بعد إعتقاله في العام 1947 ، يمتلك الثقافة الواسعة كما باقي منّظري الأحزاب الشيوعيّة، ومنها الحزب الشيوعي العراقي الذي خرج من صفوفه مئات المثقفين في فترات ما بعد إستشهاده. الا أنّه ومع ذلك كما يقول حنا بطاطو: “وإذا كانت كتاباته تشكل ...

أكمل القراءة »

أفين إبراهيم:قصيدة أضع سريرك في العراء

أضع سريرك في العراء ، هناك حيث تنام الطيور دون غطاء ، تلمع الجراح في قلب الكون،  ينظر الرب إلى مخلوقاته يضحك دون أن يراه أحد سواي. أضع سريرك في العراء  أركض نحو الغابة  أبني لك كوخاً من روحي الفارغة،  هناك حيث تكبر الأقلام خلف الشبابيك،  تظل أصابع الأطفال طرية ترسم على بخار الوقت وجهاً حزيناً لأمرة تقف عارية في ...

أكمل القراءة »

الجرح الخجول… حسن : حاتم المذكور

1 ـــ نحن الجرح العراقي الخجول, نلف اعناقنا بخطوط الجهالة الحمراء, لنحتال على ذاتنا ونتنازل عن حقنا, في ان نصرخ بالحقائق, نتطرف في اذلال انفسنا, ونسلط علينا جاهلية الأخرين, نسمح لعواطفنا ان تتمرد علينا, وتفرض وحشيتها على أحاسيسنا ومشاعرنا ووعينا, أعني هنا تحديداً, مجتمع الجنوب العراقي ووسطه, الذي غالبيته تعتنق مذهب اهل البيت, لا ضرر في ذلك, فتلك معتقدات وعقائد ...

أكمل القراءة »

ألـدولـة ألـعـميـقــة … تعـني غـيـاب دولـة ألمـؤسـسـات ألدسـتوريـة! : د . عبد علي عوض

بألرغم من ألتجارب ألغنية لمختلف شعوب ألعالم بمقارعة أنظمتها ألدكتاتورية، لم يستفد ولم يتّعض ألشعب ألعراقي مما مرَّ به من ويلات وبطش وعسف، والسبب يعود في ذلك إلى إنشغال عامة ألناس بإيجاد مصدر عيش وتوفير الخدمات العامة الصحية والتعليمية والبلدية، وعندما تتحقق تلك المطاليب فلا ضير أن يكون ألحاكم جلاداً فاسداً وخائناً ولا تعني شيء له مفاهيم حقوق ألإنسان… إنتشرَ في ألآونة ...

أكمل القراءة »

أور الكلدانيين ليست في العراق ج4 والأخير يتبع ج3 : موفق نيسكو

16: يقول المحيط الجامع في الكتاب المقدس: إن أور (العراق) المدينة المقدسة للإله القمر نانه- سين، كانت جزءً من مملكة إيسن ثم مملكة لارسا وأخيراً أصبحت تحت حكم حمورابي البابلي (1718-1676ق.م.)، ولم تُعد أور عاصمة الدولة، بل ظلّت تنعم بهالة كبيرة بسبب معبد الإله سين، وفي نهاية القرن السابع ولفترات قصيرة من الاستقلال النسبي، انتقلت أور إلى سلطة السلالة الكلدائية (الكلدانية الحديثة زمن نبوخذ نصر) في بابل ...

أكمل القراءة »

الشعب الإيراني بعد ٤٠ عامًا من حكم الفاشية الدينية يريد إسقاط هذا النظام المحامي : عبد المجيد محمد

كاتب حقوقي وخبير في الشؤون الإيرانية خميني يوم ١ فبراير ١٩٧٩ قدم بطائرة خاصة نوع ايرفرانس من باريس إلى طهران. والصحفي الذي كان برفقة خميني في الطائرة قام بسؤاله: “الآن وأنت تقترب من الوصول لإيران بماذا تشعر؟”. خميني قال باختصار تام “لاشيئ”! على الرغم من أن هذا الجواب مختصر ومثير للتعجب أيضا ولكن الآن بعد ٤٠ عامًا على تأسيس نظام ...

أكمل القراءة »