مقالات

حان وقت دفع الحساب : محمد حسين المياحي

إيران بعد قرابة 4 عقود من عمر نظامها الحالي، صارت تمتلك جيشا جرارا من الفقراء والجياع بإعتراف المسٶولين الايرانيين أنفسهم، وإن مشاهد من قبيل مهاجمة الجياع لشاحنات تنقل مواد غذائية نافذة الصلاحية وتستولي عليها، أو السکن في المقابر أو المبيت في بيوت من الورق المقوى أو بيع أعضاء الجسد بل وحتى بيع الاطفال الرضع بسعر 30 دولار، وغيره من الاخبار المأساوية المفجعة، تعطي للمتابع ثمة إنطباع ...

أكمل القراءة »

رأي في التخلف (3) : عبد الرضا حمد جاسم 

أسئلة: قد يكون فيها تداخل او عدم دقة او تكرار لكنها أسئلة كما اعتقد تفيد في تحريك الموضوع وتدفع ربما للتوسع فيه فاقبلوها لطفاً: هل للتخلف مقياس؟ مثل مقياس رختر للزلازل او مقياس الحرارة؟ وهل هناك نقطة صفر في هكذا مقياس ان وجد وهناك ما تحته وما فوقه؟ هل للتخلف احكام؟ وهل تلك الاحكام تشمل او تخص التخلف ام المتخلف ام ...

أكمل القراءة »

أنت محظوظ ربحت حجة! : رحمن الفياض

نوبات عصبية وهستيرية تصيبنا فينقلب مزاجنا بدرجة كبيرة رأسا على عقب لا أحد يتصورها ، حتى أننا ينتابنا اليأس من متابعة الأخبار عبر مواقع التواصل الاجتماعي بوجود هكذا نماذج سائبة بمنتهى الحرية، ألا يخجل هؤلاء الأشخاص ممن يدعون الثقافة والتمدن من هكذا أفعال؟ ألا يصابون بالملل والكآبة والضجر من إعادة توجيه تلك الأوهام والخزعبلات ؟ .. في كل مرة تصلنا ...

أكمل القراءة »

رَبّاه : القيظُ سَعيرَ نَارٍ بلا دُخان : يَحيَى غَازِي الأَمِيرِيّ

أُسقطَ حُكمُ المُداهِنِ فَيلَسوف الاِقتصاد حامِي اللِّصِّ والقَنّاص، باِنتفاضةٍ عارِمَةٍ أُريقتْ فِيها أَنهاراً مِنْ دِماءِ الشهداء وَذُرفتْ فِيها سيولاً مِنْ دموعِ الأبرياء 2 بَيْنَ أخذٍ وَردٍّ لعدةٍ مِنْ الشُّهُورِ تَمَّتْ الموافقة  بمهرِ الفرمان مِنْ أغلبِ كُتلِ البرلَمان، بتنصيبِ السُّلطان عَلَى الكرسيِّ الدَّوارِ المُنهار، المُكبلِ وَالمحملِ بإرثٍ ثِقيلٍ بَلْ بِجبلٍ مِن المَصائِبِ وَالصِّعاب؛ يَسودُ الشارِعَ، الرُّعبُ وَالفَقرُ والاِضطراب وَدَولةٌ عميقةٌ بِيدها زِمامَ الجَاه والسُّلطةِ وَالسَّطوةِ عَلَى الإماراتِ والدويلاتِ، المُنتشرةِ عَلَى طولِ وَعرضِ ربُوعِ البِلاد فَيما وُجِدَ عصَبُ الحياةِ بأَتعَسِ حال  الهواءُ فاسِدٌ الأَرضُ تَأَن مِنْ نَهشِ الضِّباع الماءُ مُلوثٌ شَحيح، البيئةُ خَرابٌ، وَعَلَى رُكامِ المَزابِلِ تعشعش الأَوبئةُ والأَمراض، الكَهرباءُ أَزمةٌ قائِمةٌ لا حَلَّ لَها، ...

أكمل القراءة »

ماركس وبناء الاشتراكية : د . نجم الدليمي

 اولا..ان بناء الاشتراكية وترقيتها انما يقوم بهما طراز خاص من طراز الدولة، هو الطراز الاشتراكي. ثانياً.. ان المجتمع الجديد لا ينبع من الراسمالية فوراً، دفعة واحدة، مباشرة. ثالثاً.. يؤكد ماركس، تقع مرحلة تحول المجتمع الراسمالي تحولاً ثوريا الى المجتمع الشيوعي،  وتناسبها مرحلة انتقال سياسي لا يمكن ان تكون الدولة فيها سوى الديكتاتورية الثورية للبروليتاريا. رابعاً.. في عملية بناء المجتمع الاشتراكي ...

أكمل القراءة »

يا دار جاي اسألچ : ميسون نعيم الرومي

مريت يم دار الولف والدمع طاح امن العين لن ولفي شال اوهجر ضيع العشره امن اسنين ما ودع اوراح ابعجل لا گال سافر ليوين يا دار ضاع الوفه مزنه اوخذتهه الرجلين *** مر النسيم او سأل يا دار اهلچ چا وين اظلم صفت بيه الغرب يا دار چنتي التزهين يشكي الصدى ونته اسمعت اطلاله تنحب تدرين يا دار اهلچ گضوا ...

أكمل القراءة »

الانتخابات المبكرة الحرة النزيهة في العراق : مصطفى محمد غريب

منذ سقوط النظام البعثي الصدامي عادت فكرة اجراء الانتخابات البرلمانية ونقل البلاد من النظام الرئاسي الى النظام البرلماني وهي فكرة ليست بالجديدة لكنها موجودة في برامج الأحزاب الوطنية الديمقراطية إضافة الى ممارستها اثناء الحكم الملكي بالرغم من كونها بقت رهينة لسياسة وتوجهات الحكومات الملكية المتعاقبة في تلك الفترة ما عدا البعض من الاستثناءات في انتخابات 1954، تلك التجربة البرلمانية في ...

أكمل القراءة »

حول مفهوم المواطنة والدولة المدنية : د.نجم الدليمي

: الحديث عن المواطنة والدولة المدنية يتطلب الآتي اولا: ان وجود المليشيات المسلحة الخارجة عن القانون والتابعة للأحزاب السياسية المتنفذة في السلطة اليوم وغير التابعة لها والمدعومة من قبل قوى اقليمية يتعارض مع  مبدأ المواطنة، وهذا يتطلب حل جميع هذه المليشيات المسلحة الخارجة عن القانون. ثانياً : وجود اسوأ نظام عرفه تاريخ العراق الحديث الا وهو نظام المحاصصة السياسي والطائفي ...

أكمل القراءة »

حوار مع الفنانة التشكيلية هيهات عباس حاجو : حاورها : باري بدا

اعمالنا كانت ومازالت وستبقى ، انعكاس لأحلام وهموم وآلام الكورد ، اللذين لم ينعموا بوطن ولا بالحياة كمواطن يتكلم بلغته ويدرس تاريخه ويرفع علمه  ، لو كان وطني حراً لأهتم بشعبه وأفسح المجال أمام مواهبه للأبداع بدل أن تهدر طاقاته للاندماج بمجتمع مختلف بعاداته وقيمه وأخلاقه وتصرف قدراته لبناء أوطان والأحق به الوطن الأم …. بهذه العبارات والجمل ، العميقة ...

أكمل القراءة »

الصوت العالي يعد مؤشراً بأن صاحبه لا يقول الحقيقة يا وائل؟ : محمد مندلاوي

 قلته وأقوله مجدداً، أنا محمد مندلاوي لا أستعمل التقية، والتورية، والمعاريض في كتاباتي قط، أذكر اسم الشخص المعني، أو الجهة المعنية، بكل صراحة ووضوح، والذي لا يعجبه كلامي فليضرب رأسه بأكبر صخرة من صخور جبال كوردستان الشماء. هناك شخص ذكرت اسمه في عنوان المقال أعلاه، لقد بلغ من العمر أرذله، إلا أنه لا يعقل ولا يبصر حوله، أنه عدو لكل شيء كوردي!!. تجده في كل لقاءاته التلفزيونية يذكر الشعب الكوردي أو إقليم كوردستان بسوء، بعد أ يؤلف من وحي ألف ليلة وليلة قصص خيالية تسيء للشعب الكوردي الجريح ويطرحها على الشارع العراقي بأسلوب تراجيدي متقن كي يحرضه ضد الشعب الكوردي المسالم، الذي أجرم بحقه النظام العربي في العصر الحديث على مدى قرن من الزمن،لقد شاهد العالم كيف أن هذا النظام العروبي الدموي استخدم ضده حتى السلاح الكيماوي المحرم دولياً، وأنفل أبناءه، وهجر مئات الآلاف منهم إلى إيران، وغيب الآلاف منهم في معتقلاته، وعَرَّب مدنه التي بناها قبل آلاف السنين وفي مقدمتها كركوك السليبة، الخ الخ الخ. مع كل هذه الجرائم التي يندى لها جبين الإنسان، تجد هذا المعتوه المدعو وائل بدل أن ينكس رأسه أمام الشعب الكوردي الجريح، الذي أجرم بحقه أبناء جلدته نجده يتهجم بشكل سافر على هذا الشعب المسالم، الذي ظلم من قبل جيرانه قبل غيرهم، وأحد هؤلاء الجيران هم العرب. يزعم وائل أنه عربي من البصرة، لكن أهل البصرة لم يقبلوه، ولم يمنحوه أصواتهم في دعوته لتأسيس إقليم البصرة، ولم يمنحوه أصواتهم في الانتخابات البرلمانية كي يمثلهم في البرلمان الاتحادي؟. لقد شاهدته في هذه الأيام التي طالب فيها رئيس مجلس الوزراء مصطفى كاظمي بقطع الرواتب الكبيرة والمتعددة التي تقبضها جماعة رفحاء؟؟. إلا ...

أكمل القراءة »