المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سالم الرشيداني:عشائر برممي عن كتاب اعياد ومناسبات



bahzani4
03-19-2015, 21:54
عشائر برممي عن كتاب اعياد ومناسبات – كل ما يخص بعشيقة وبحزاني - معد للطبع - سالم الرشيداني
ترجع في اصولها الى ( ابراهيم ومحمود , وأختصاراً لأسميهما أطلق عليها تسمية برممي وهي منتشرة الآن في اغلب مناطق سكن الأيزيدية ). ابراهيم ومحمود كانا صغيرين حين استشهد والدهما عبدالعزيز قائد جند الشيخ( محمد ابن على شير الذي يقع مزاره في بعشيقة وتقام عنده اولي الطوافات بأعياد نيسان - هذا المزار فجره داعش المغتصب لأرض ايزيدخان ولا يزال يعث فيها فسادا ) . تذكر القصص الدينية أن معركة الأيزيدية كانت ضد بني أصفر على ارض ميدان الشمحمد . من هم بني أصفر ؟ بني اصفر هم قوم الروم . وقد كتب أبو محمد الديحاني عن اصلهم : س : لماذا قيل للروم بني الأصفر ؟ ج : يقال أن جدهم روم بن عيص تزوج بنت ملك الحبشة فجاء لون ولده بين البياض والسواد فقيل له الأصفر , وقيل لان جدته سارة زوج إبراهيم عليه السلام حلته بالذهب فسمي أصفرا .( أنظر غير مأمور لكتاب فتح الباري 1/40) وبمناسبة ذكر الروم يؤكد الحافظ بن حجر أن الروم من ولد النبي عيص بن إسحاق بن إبراهيم , ويقول أيضاً : وفيهم بعض العرب من تنوخ وبهراء وسليح وغيرهم . المصدر السابق 1/34 وهناك مصادر بحثية تأريخية اخري تفضي الى النتيجة ذاتها , وبذلك تُفنّد المعلومة المتوارثة لدى اهالي المنطقة , من أن بني أصفرمن قوم من الفرس . أصبح إستشهاد عبد العزيز والد الطفلين براهيم ومحمود اسطورة تروى في المجالس الدينية , ذلك لأنها من الأمور غير الطبيعية التي ادت الى كسر شوكة جيش بني اصفر (وقعت المعركة في صدر الإسلام –بزمن علي بن أبي طالب رض ) , دبّ الرعب حينها بين جنود اصفر عندما ظهرت أمور وصفت على انها من الله . ومنها ما يروى عن الشهيد عبد العزيز الذي استمر بمقاتلة الأعداء وهو مقطوع الرأس قبل ان يسقط شهيداً في موضع مرقده الحالي في بيت هندوك في بعشيقة , حاله كحال شهيد آخر سقط في المعركة ذاتها , ومكان سقوطه في الطريق المؤدي الى مزار ملكي ميران ( ملك سالم = ملكي صادق , الذي قدم له ابراهيم الخليل عشراً من كل شيء – أستناداً الى ما جاء بالعهد القديم -التوراة – ((ملكي صادق أو ملكيصادق هو ملك مدينة القدس أو شاليم أو أورشاليم وذكر في الإنجيل في العهد القديم والعهد الجديد. وملكي صادق هي كلمة كنعانية معناه "ملك البر". شخصية ملكي صادق بقيت بعض الشء مبهمة وغامضة وخاصة أنه لم يذكر بشكل واضح من هو الملك صادق وخاصة أنه لم يكن يهوديا وكان تقيا ومؤمنا بالله. وذكر في العهد القديم حينما استقبل النبي إبراهيم عند رجوعه من كسرة كدر لعومر والملوك الذين معه (سفر التكوين 18:14-20). وفي العهد الجديد ذكره بولس الرسول في رسالته إلى العبرانيين " مشبهه بابن الله "، "على شبه ملكي صادق"، "على طقس ملكي صادق" (عب17،15،3:7) (المصدر ويكيبيديا، الموسوعة الحرة )) ولنا قول أيزيدي مقدس مفصل يخبرنا عن علاقة ملكي ميران بأبراهيم الخليل سبق أن نقلناه عن لسان الشيخ دشتي عندما تناولنا التعريف عن طوافة ملكي ميران ) . مرقدالشهيد الذي يطلق عليه (الشيدك ) الى جوار بيت طباني , جرفته داعش (دولة الخلافة الإسلامية كما فجرت وجرفت معظم المزارات والنياشين في مناطق سكن الإيزيدية وتقوم بأعملها الخسيسة تحت راية لا اله الا الله . برممي في بعشيقة ومنهم الجحركية . فخذ من عشيرة بري ممي المنتشرة بين قرى الايزيدية يرجع أصلها إلى جدها الشهيد عبد العزيز ومرقده ( نصب الشيدك ) الموجود في بيت هندوك القديم , وقد استشهد عبد العزيز في صدر الأسلام عندما اشتبكت قوة بقيادة الشمحد (وهو محمد ابن علي شير ) بمعركة مع بني اصفر في بعشيقة بميدان يطلق عليه الى الآن (ميدان معركة الشمحمد ) استشهد عبد العزيز وهوالمقرّب من الشمحمد في هذه المعركة وكان قد خلف ولدين ابراهيم ومحمود ( ابراهيم جد الجحركية ومحمود جد عشيرة محمودا ) (بري ممي مختصر اسم عشائر انحدرت من ابراهيم ومحمود أولاد عبد العزيز ) . الشمحمد (محمد بن علي شير ) الذي استطاع قتل الملك اصفرحاكم منطقة ( باشيك وبارزان ) ولا زالت اثار قصر بني اصفر في القلعة المسماة باسمهم (قلعة بني اصفر) - محمودا فخذ من عشيرة البرممي جدهم محمود بن عبد العزيز وتاريخهم يرجع الى 400 سنة قبل ولادة الشيخ عادي وقادوا مع أولاد عمهم الجحركية منطقة بعشيقة وبحزانى حتى ظهور الشيخ عدي (آدي ) الذي أستلم قيادة المنطقة عند وصوله فخلع عليهم ماشات : منح ماش مشقاص شيخادي الى النحدرين من حمادي خلعة الختان وﻻزالوا يزاولونها , كما منح (الجحركيه)خلعة حمل هكبة السخيجات والبراتات وﻻزالوا يقومون بواجبها عند مجئ السنجق الى بعشيقه- يقول الأستاذ صباح جبور عند مرور اشيخ آدي من بعشيقه نزل ظيفا على البريماميه (احفاد عبدالعزيز الشمساني)وهم الجحركيه في بعشيقه فخلع عليهم : اوﻻ وثانياً حمل السخيجات مع الطاوه عند قدوم السنحق والبراتات ثالثا ورابعا القدوم لحفر القبر وﻻيزالوا يزاولون خدمتهم اما في بحزاني بيت حمادي اوﻻد عم الجحركيه خلع عليهم الختان وﻻ زااوا. اذاً اتضح لدينا الآن أن عشيرة محمودا لا زالت تمارس مهنة الختان بتسلومة ممنوحة من الشيخادي ع وأشتهر منهم في وقتنا الالي بسنجار السيد دخيل المطهرجي (أبو خيري ) الذي سكن بلدة سنجار ووقع اسيراً بيد داعش هو وافراد عائلته فيما نجا من كان منهم في بعشيقة . أما ماش حمل هكبة الطاؤوس منحها منها شيخادي الى ابناء عم عشيرة محمودا وهم الجحركية المنحدرة من جدهم ابراهيم ابن عبد العزيز , والجحركية تقوم بواجباتها الدينبة الى الان , وقد اشتهر بينهم في الدفاع عن العراق واهله , ماله وعرضه , المقاتل الشهم لقمان درويش كوجك علو المللقب ب (لقمان الجمل ) حيث اصيب مرات عديدة في ساحات المعارك لصد هجمات داعش ورفض الآخلاء – نموذجاً للأيزيدي الشجاع الذي سطر اروع الملاحم في الفرمان الآخير كإخوانه المدافعين عن جبل سنجار في بأرض ايزيدخان . سالم الرشيداني باحث في الشأن الأيزيدي