المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نواب من ابناء شعبنا يناشدون في بيان لهم بمناسبة اعياد أكيتو



bahzani4
04-07-2015, 16:36
نواب من ابناء شعبنا يناشدون في بيان لهم بمناسبة اعياد أكيتو وعيد القيامة المجيد الحكومة العراقية والمجتمع الدولي بالاسراع في تحرير المناطق المحتلة وتسهيل عودة المهجرين اليها





اصدر نواب من ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري بيانا باسم الكتل المسيحية بمناسبة اعياد أكيتو وعيد القيامة المجيد ، وألقى النائب يونادم كنا البيان في جلسة مجلس النواب العراقي الخامسة والعشرين والمنعقدة بتاريخ 1 / 4 / 2015 . هنأ فيه العراقيين بعيد أكيتو رأس السنة البابلية الاشورية وعيد القيامة المجيد .

وجاء في البيان :

اذ نستقبل أكيتو والفصح هذا العام وابناء شعبنا في سهل نينوى والموصل والخابور مهجرين ومشردين مع بقية مكونات الشعب العراقي دون ان تتمكن الحكومة العراقية من توفير ما يستلزمهم من مراكز ايواء واغاثة .

واستذكر البيان ايضا الذكرى المئوية الاولى للابادة الجماعية ( سيفو ) والتطهير العرقي الذي تعرض له شعبنا السرياني الكلداني الاشوري ابان الحرب الكونية الاولى على ايدي السلطات العثمانية .

وناشد البيان الحكومة العراقية بتحمل مسؤوليتها تجاه المهجرين من حيث الايواء والاغاثة والرعاية ، كما ناشد البيان ايضا المجتمع الدولي والتحالف الدولي بالاسراع في تحرير المناطق المحتلة وتسهيل عودة المهجرين اليها واعادة اعمار مناطقهم وتعويض المتضررين .

وفي ختام البيان وجه النواب تهنئتهم لابناء شعبنا ولكل العراقيين بمناسبة اعياد أكيتو وعيد القيامة المجيد وبالانتصارات التي حققتها قواتنا المسلحة في تكريت .



نص البيان






بيــــــــــــان

يستقبل شعبنا وكافة أبناء الحضارة الرافدينية ـ حضارة بابل وآشور ـ في الاول من نيسان من كل عام ـ أكيتو ـ رأس السنة البابلية الاشورية ، والذي يرمز الى التجدد وبداية للعام الجديد وفقا للتقويم الرافديني ، كما ونستقبل هذه الايام عيد الفصح ـ عيد القيامة المجيد ـ

وما يحزّ في النفوس ان نستقبل أكيتو والفصح هذا العام واهلنا ابناء سهل نينوى والموصل والخابور وغيرها مهجرين ومشردين مع اخوتهم من بقية مكونات الشعب العراقي دون أن تتوفق الجهات الرسمية المختصة وذات العلاقة ان توفر لهم ما يستوجب توفيره من ايواء واغاثة ورعاية ، فقاسو قيض الصيف وزمهرير الشتاء ، ما دفع بعشرات الالاف من العوائل للتشرد في المهاجر سواء في دول الجوار او ما وراء المحيطات ، هربا من شظف العيش او خوفا من المستقبل غير المنظور .

كما ويتزامن أكيتو والفصح هذا العام والذكرى المائة للأبادة الجماعية ( سيفو ) والتطهير العرقي الذي تعرض له شعبنا السرياني الكلداني الاشوري أبان الحرب الكونية الاولى ، وذلك على ايدي جلاوزة القوات النظامية للسلطات العثمانية ومرتزقتها ، حيث أمسى شعبنا ضحية صراعات الاخرين وتقاطع المصالح الدولية والاقليمية واليوم العقليات الداعشية التي ترفض التعدد والتعايش رغم عمق جذورنا الحضارية في وطن الام .

وما أشبه اليوم بالامس ، فالتاريخ يعيد نفسه وبمسميات جديدة مع الفارق في الادوات والاساليب والمواقع .

اذ رغم توقف معركة ( جالديران ) منذ خمسمائة عام ، الاّ أن نيرانها بدت مستعرة في المنطقة وتأتي على الاخضر واليابس في بلادنا . والابرياء من النساء والاطفال والشيوخ العزل وقودها ،. ولعبة المصالح الدولية والسعي للهيمنة ولوي الاذرع بين القوى الكبرى في بلادنا والابرياء مهجرين ، وقد أخرجوا من ديارهم بغير حق ، وليسوا نازحين ، بل مسحوقين بين الارجل .

أذ نستذكر هذه الجرائم البشعة التي ارتكبت بحق شعبنا ، سواء ابان الحرب العالمية الاولى او على ايدي دواعش العصر ، فاننا نناشد الحكومة لتحمل مسؤوليتها تجاه المهجرين من حيث الأيواء والاغاثة والرعاية ، كما نناشدها والمجتمع الدولي والتحالف الدولي بالاسراع في تحرير المناطق المحتلة وتهيئة الظروف المناسبة لعودة المهجرين واعادة اعمار البنى التحتية وتعويض المتضررين عما لحقهم من خسائر وأضرار مادية ومعنوية .

وختاما نبارك لشعبنا ولكل العراقيين أعياد أكيتو التي تزامنت ايضا مع الانتصارات لقواتنا المسلحة في تكريت وغيرها . وبأمل ان نحتفي باعيادنا في العام المقبل في مناطقنا . وان يكون 1 نيسان ( أكيتو ) عيدا وطنيا . كما ونهنيء ابناء شعبنا جميعا لمناسبة عيد القيامة المجيد .



1 / 4 / 2015





النائب النائب النائب


رائد اسحق متي جوزيف صليوا سبي يونادم كنا


قائمة المجلس الشعبي قائمة الوركاء الديمقراطية قائمة الرافدين