المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المندائيون من بروكسيل ينتقدون الدستور العراقي "المسخ " ويطالبون بمجلس امن الاقليات



bahzani
07-06-2015, 13:17
الصابئة المندائيون من بروكسيل ينتقدون الدستور العراقي "المسخ " ويطالبون بتاسيس مجلس امن الاقليات

سانتا ميخائيل – بروكسيل – عنكاوا كوم

انتقد ممثلي الصابئة المندائيين الدستور العراقي وعجز الحكومة العراقية عن حماية الاقليات وعدم وجود فتوى من السيد السيستاني تحرم دمهم ، داعين لتاسيس ( مجلس أمن الاقليات) ولفصل الدين عن الدولة .
وفي مؤتمر ل ( حقوق الانسان والاقليات الدينية في العراق ) ، نظمه البرلماني الاوروبي جوزيف ويدنهولزر من كتلة( S& D ) ، الثلاثاء 30 حزيران ، قال رئيس اتحاد الجمعيات المندائية في المهجر د. صهيب ناشي " داعش فضحت الواقع العراقي وهيكيلة الدولة العراقية ، بذور الدمار بذرت منذ 2003 مع الدستور المسخ الذي يجب وضع دستور جديد ، داعش جعلتنا نتوحد ، للان لاتوجد فتوى من السيد السيستاني تحرم دم الصابئة ولاتقبل الجزية منهم... ".
وتابع د. صهيب " رغم ان الصابئة هم من الشعوب الاصيلة لبلاد مابين النهرين ويعيشون ضمن العراق وايران ، الا انهم وبسبب قلة عددهم والتزامهم بالدين الذي يحظر عليهم ممارسة كل اشكال العنف الا انهم تعرضو لهجمات متكررة ووحشية ، اهمها تعريفهم من قبل الدولة الاسلامية وهل هم اهل كتاب ام لا ".
منتقدا موقف الحكومة من الاقليات الدينية " الحكومة العراقية وفي معظم الاحيان غير قادرة او غير فعالة او غير راغبة بايقاف العنف ضد الاقليات الدينيية ، فمن 60-70 الف صابئي مندائي انخفض عددنا اليوم الى اقل من 10 الالاف ، وليس من الغريب ان تبدا موجة هجرة جديدة بسبب الاعمال الوحشية لداعش...النظام الطائفي اسس وترسخ ، الامن والقانون متثاقل بسبب نظام العشيرة ".
وشدد صهيب على ضرورة تشكيل ( مجلس أمن الاقليات ) لضمان حقوقهم بقوله " نطالب بتاسيس ( مجلس حماية الاقليات ) لتمثيل كل الاقليات ويكون مرتبط مع الحكومة العراقية بمستوى عالي لضمان الاستجابة السريعة في حالة الطوارىء ولوضع استراتيجية طويلة الامد لايجاد الحلول ، ويكون باشراف عالمي لضمان نجاحها" .
مطالبا الحكومة العراقية ب " محاسبة خطباء الجمعة الذين يبثون الكراهية والحقد " وتابع " الصابئة المندائيين هم شعب اصيل للعراق وهم يعتبرون انفسهم مواطنيين ، فالحكومة العراقية يجب ان تتحمل مسؤوليتها بحماية الباقيين منهم في العراق وضمان ممارسة شعائرهم ، ونوصي الحكومة العراقية بضرورة وضع حد لدوامة الطائفية والعنف الطائفي والاثني من خلال العمل يدا بيد مع منظمات المجتمع المدني ، كما يجب على الحكومة تعزيز تسامح الاديان من خلال تفعيل وتثقيف المجتمع بفكرة العيش المشترك ، فصل الدين عن الدولة ، وتحسين النظام القضائي لضمان محاسبة مرتكبي الجرائم ضد الاقليات الدينية ، ونطالب بالمساوة في الحقوق كمواطنيين عراقيين بغض النظر عن الدين او القومية ".
من جانبه استعرض سالم فرحان مديرمنظمة ( مجموعة حقوق الانسان المندائية )، تقارير سنوية حول الاعتداءات وضحايا الصابئة المندائيين ، وقال " بين 2003- 2011 تم قتل 175 شخص واختطاف 430 وكلهم تم دفع الفدية لهم الا ان بعضهم قتل ، وفي سنة 2013 تم قتل 5 اشخاص وحصلت 3 سرقات بالسطو المسلح ، 2014 شهد مقتل 6 اشخاص ".
واضاف " سجلنا في عام 2015 استنفار عام لدى الصابئة المندائيين خارج العراق ، اذا 20% مما كانو باقيين في العراق لجوؤ الى تركيا والاردن وماليزيا واندونيسيا وبعض الحالات المنفردة الى سوريا" .
وحضر الجلسة الى جانب البرلمانيين الاوروبيين ، السفير العراقي ببلجيكا جواد الهندواي ، البرلماني يونادم كنا ، ممثلين عن الكلدواشوريين السريان و الايزيديين والارمن والكاكائيين والتركمان ،عدد من ممثلي مؤسسات شعبنا الكلداني السرياني الاشوري ومنها مسؤول الحركة الديمقراطية الاشورية ( زوعا ) – اوروبا الوسطى الشماس كيوركيس مشكو ، ووفد عن المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري في اوروبا يتراسه كامل زومايا ، ناشطين في حقوق الانسان ومهتمين بالوضع الانساني والاقليات في العراق .
http://www.ankawa.com/forum/index.php?action=dlattach;topic=785648.0;attach=10 62113;image