المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مسيحيو العراق يواجهون "داعش" بمليشيات خاصة



bahzani.4
08-25-2015, 16:13
مسيحيو العراق يواجهون "داعش" بمليشيات خاصة



كما هو الشأن بالنسبة للأكراد والشيعة تقوم وحدات مسيحية بمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" من خلال ميليشيات خاصة. لكن ذلك يتطلب التنسيق مع الأكراد أو مع الحكومة المركزية في بغداد لمواجهة التنظيم الارهابي بشكل فعال.
http://www.dw.com/image/0,,17990156_303,00.jpg (http://www.dw.com/ar/%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%8A%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D9%8A%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D9%88%D9%86-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D8%A8%D9%85%D9%84%D9%8A%D8%B4%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AE%D8%A7%D8%B5%D8%A9/a-18667567#)
أخبار الهجمات التي يقوم بها تنظيم "داعش" الإرهابي ضد مسيحيي العراق وغيرهم ممن يعتنقون ديانات أخرى متواصلة ولا تتوقف. فالتنظيم الإرهابي ذو التوجه السني يقوم بإحراق الكنائس ويقتل ويهجر عشرات الآلاف قسرا. وهو الأمر الذي دفع بالعديد من مسيحيي العراق إلى تشكيل جماعات ومليشيات مسلحة بهدف استعادة قراهم ومدنهم المنهوبة. إنهم لم يعودوا يستطعيون الاعتماد على الحكومة المركزية في بغداد أو على حكومة إقليم كردستان للدفاع عنهم.
التوجه الحالي هو قيام مسيحيي العراق بتشكيل جماعات ومليشيات مسلحة خاصة بهم، كما كتب سعد سلوم الباحث السياسي في جامعة المستنصرية في مقال له على موقع إلكتروني. وبذلك يكون المسيحيون قد تخلو عن موقفهم المتحفظ بعد هجومات "داعش" خلال عام 2014.
وجود وحدات مسيحية في العراق بغرض الدفاع عن النفس ليس بالأمر الجديد، بحسب كمال سيدو، الخبير في الشأن العراقي بمنظمة "الشعوب المهددة"الألمانية. ويرى الخبير أنه " بعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 قام متشددون بالهجوم على عدد من الكنائس، بسبب انهيار نظام الدولة".
لايمكن الاعتماد على الجيش الحكومي فقط
1.5 مليون مسيحي كانوا يعيشون بين نهري دجلة والفرات . ومنذ بداية الحرب الأهلية فر مئات الآلاف منهم إلى خارج العراق أو نزحوا إلى مناطق أخرى داخله. ومن نجح منهم في بدايات الحرب الأهلية في الفرار من مدينة البصرة أو بغداد فقد استقر به الحال في الموصل أو في منطقة نينوى. ولكن حاليا يوجد في هذه المناطق أيضا تنظيم "داعش" الإرهابي. وهنا يتساءل كمال سيدو، إذا ما تمت مهاجمة هذه المناطق أيضا، فإلى أين سيكون فرار المسيحيين مجددا؟. وهذا التخوف يدفع بالمسيحيين العراقيين إلى عدم انتظار حدوث ذلك، حيث لا يمكنهم الاعتماد على الجيش الضعيف التابع للحكومة المركزية في بغداد. ونفس الأمر بالنسبة للبيشمركة الكردية. وقد دعى كل ذلك المسيحيين العراقيين إلى تأسيس وحدات قتالية تابعة لهم مثل "لواء بابل" أو "وحدات سهل نينوى" في عام 2014. وتتكون هذه الجماعات حاليا من عدة مئات من المقاتلين المسلحين.
http://www.dw.com/image/0,,17990171_401,00.jpg (http://www.dw.com/ar/%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%AD%D9%8A%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D9%8A%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D9%88%D9%86-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D8%A8%D9%85%D9%84%D9%8A%D8%B4%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AE%D8%A7%D8%B5%D8%A9/a-18667567#)1.5 مليون مسيحي كان يعيشون بين نهري دجلة والفرات منهم فر إلى خارج العراق ومنهم من نزح إلى الموصل أو سهل نينوى

3 خيارات للميليشيات
بحسب سعد سلوم الباحث السياسي في جامعة المستنصرية أمام هذه المليشيات 3 خيارات: إما أن تنضم إلى الأكراد أو إلى الحكومة المركزية للقتال أو أنها تقرر القتال باستقلالية مع وجود دعم دولي، أما الخيار الأخير وهو الخيار الأقل واقعية بسبب وضعها فيكمن في أن تنضم هذه الجماعات إلى بغداد أو أربيل فتنغمس في الصراعات الدائرة بين حكومة بغداد المركزية ، ذات الأغلبية الشيعية، وحكومة إقليم كردستان من منطلق إحكام القبضة على المناطق الشمالية الغنية بالنفط.
يمكن وصف وضع مسيحي العراق، بأنهم يوجدون بين نارين، كما أنهم منقسمون على أنفسهم. "لواء بابل" على سبيل المثال متحالف مع مليشيات شيعية بغرض تحرير مدينة الموصل. كما شاركت هذه الجماعة في القتال في مدينة تكريت، ذات الأغلبية السنية وفي محافظة صلاح الدين. أما جماعة أو فيصل "دويخ ناوشا"- وهي تعني بالآرمية "التضحية بالنفس" وكذلك جماعة "سهل نينوى" فإنهما تتعاونان مع قوات البيشمركة الكردية.



http://www.dw.com/image/0,,17811669_302,00.jpg
داعش..الخطر المتمدد في العراق وسوريا

سيطر تنظيم " الدولة الإسلامية" مساء الخميس 21 مايو/ أيار 2015 على آخر معبر للنظام السوري مع العراق، وذلك بعد انسحاب قوات النظام السوري من معبر الوليد الواقع على الحدود السورية، المعروف باسم "معبر التنف".


ولا يتوقف الأمر عند ذلك، فمسيحيو العراق منقسمون على انفسهم ما بين الآراميين والكلدان والآشوريين. "وهذه هي المأساة في الحرب على داعش"، كما يقول سيدو، داعيا المسيحيين والعراقيين إلى ضرورة توحيد الصفوف لمحاربة تنظيم "داعش".
مسؤولية الجميع
"مسيحيو العراق لهم حق الدفاع عن النفس. ولكن على الدولة تحمل مسؤولية حماية وأمان مواطنيها"، هكذا كان تعليق رئيس كنيسة الكلدان البطريرك لويس ساكو في حوار له مع موقع "المونيتور". وبحسب البطريرك فإن وجود مليشيات على أساس عرقي أو ديني فقط سيؤدي إلى دمار العراق.
الباحث السياسي سلوم فهو يتفهم التخوفات النابعة من تأسيس مليشيات من هذا القبيل. فإذا ما اعتمدت كل جماعة على نفسها فقط فإن الهوة بين الشيعة والسنة والأكراد والعرب والمسيحيين والأيزيديين ستتسع وسيصب هذا في مصلحة تنظيم "داعش". و يشاطر كمال سيدو أيضا هذا الرأي إلا أنه لا يرى بديلا عن مشاركة مسيحيي العراق في الحرب على تنظيم "داعش"، ملاحظا أن الجميع مطالب بالعمل على مواجهة التنظيم الإرهابي.