المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الواقعية الاجتماعية في لوحات الفنان حسين مسيب...عن مجلة التشكيلي



سلام قوال
09-25-2015, 22:49
https://gadimon.files.wordpress.com/2012/10/photo-13.jpg?w=300&h=224https://gadimon.files.wordpress.com/2012/10/photo-15.jpg?w=224&h=300https://gadimon.files.wordpress.com/2012/10/photo-14.jpg?w=224&h=300https://gadimon.files.wordpress.com/2012/10/attachment-11.jpeg?w=222&h=300ولد الفنان حسين مسيب عام 1935م، وتعود بداياته الفنية إلى فترة انضمامه إلى شباب المرسم الحر في العام 1961، ومشاركته في العام نفسه بمعرض الربيع الثالث بقاعة مدرسة المباركية بأعمال في النحت والخزف إلى جانب رسومه.

يعتبر الفنان التشكيلي الكويتي حسين مسيب من الفنانين التسجيليين، الذين حرصوا على تسجيل البيئة الكويتية القديمة من خلال حركة المجتمع لا من خلال سكون المنظر مثل لوحته “شاوي الفريج” ولوحته “التموين” التي تبين طريقة حصول الكويتيين على التموين أثناء الحرب العالمية الثانية.

ولكنه من الفنانين الكويتيين القلائل الذين انحازوا في رسوماتهم إلى الإنسان الكادح والمسحوق، من خلال لوحاته التي نعرض بعضها هنا وخاصته رائعته “الحمالي” التي تصور العتال وهو يغفو جالساً بعد تعب العمل، وكذلك العامل الذي يغفو في ظل الشجرة، إضافة إلى تصوير مقالع الصخور ونقلها قديماً، هذا العمل الشاق والمجهد، وكذلك الحدَاق الذي يعتاش على صيد السمك.

والفنان يشعر ويتعاطف مع هموم الكادحين والعمال والمهمشين الذين لا يخطرون على بال كثير من التشكيليين الكويتيين، وعندما تجلس وتتحدث معه تكتشف أنه أحد هؤلاء الكادحين وكأنه تبنى قضيتهم من خلال تخليدهم في لوحاته التي تمتاز برومانسية ألوانها رغم معاناة أبطالها وشخصوها، وهذه الأوان الهادئة الزاهية تعكس روح الفنان حسين مسيب الذي عاش عمره وما زال متعاطفاً ومنحازاً للفقراء والعمال والكادحين ويجد أن فيهم جمال الحياة لأنهم صناعها، وخاصة أنه بدأ حياته عاملاً في شركة النفط، ثم اجتهد و أكمل دراسته المسائية، وكانت آخر وظيفة عمل بها قبل تقاعده موظف في جمارك ميناء شعيبة