المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اسم الجلالة: يَزْدان Yezdan سوزدار ميدي



bahzani
11-09-2015, 13:58
2 – اسم الجلالة: خُودا Xweda

Sozdar Mîdî (E. Xelîl)

Bi navê Xweda yê Gewre û Mihrivan

اسم الجلالة الأكثر استعمالاً الآن عند الكُرد هو (خُدا) Xweda، وهو مؤلّف من مقطعينXwe- da : ، ومعناه (خالقُ نفسِه)، أي (لم يُولَد). وبعض الكُرد يحلفون فيقولون: Bi xwedê. وآخرون يقولون: Welle، وهكذا هناك كُرد Bi xwedê، وكُرد Welle، والقسم الثاني متأثّر بالثقافة العربية أكثر من القسم الأول.

واسم الجلالة Xweda آري قديم جداً، وما زال مستعملاً بصيغة مختلفة ومتقاربة عند معظم الشعوب الآرية، فهو بالأُورْدو (في الهند وپاكستان) وبالبِلُوشية Xweda، وبالفارسية Xwedawend، وبالأُوزبكية xudo، وبالإنكليزية God، وبالألمانية Gott، وبالدانماركية والسويدية Gud، وبالهولندية God ويُلفظ (خُود)، ومعروف أن حرفي (غ، خ) يحلّ أحدهما أحياناً محلّ الآخر في اللغات الآرية.

خُدَيوي إسماعيل

وفي الدولة العثمانية اشتُقّ من اسم Xweda لقبُ (خُدَيوي) Xwedêwî، أي الملك المعظَّم أو الأمير المُبجَّل، ومن دلالات هذه الكلمة أيضاً (جليل، ربّاني)، وظُنّ أن الكلمة فارسية فقط، والحقيقة هي آرية عموماً. وكان إسماعيل پاشا (حفيد محمّد علي پاشا) أولَ من حمل لقب (خُدَيوي) في مصر عام 1866.

وفي كتاب "عباقرة الكُرد في القيادة والسياسة"، ذكرنا أدلّة عديدة على أن أسرة محمّد علي پاشا بن إبراهيم آغا، التي حكمت مصر بين (1805 – 1953)، كُرديةٌ من آمَد (دياربكر)، وليست بلقانية-ألبانية، وكان محمّد علي يعيش عند عمّه الذي كان موظفاً للجمارك في البلقان، فتوهّم بعض الكتّاب أنه ألباني (أرناؤوطي).

السبت: 31 - 10 - 2015






3



اسم الجلالة: يَزْدان Yezdan

سوزدار ميدي

Bi navê Xweda yê Gewre û Mihirvan

تتعدّد أسماء الجلالة في كثير من الأديان، وتتداخل فيها الأسماء بالصفات، إلى درجة يَصعب أحياناً التفريقُ بينها. في اليهودية مثلاً (الله، إله، ربّ، يَهْوَه) أسماء جلالة و(قُدّوس، إله الجنود) صفتان. وفي الإسلام أسماء الجلالة هي (الله، إله، رَبّ)، أمّا (خالق، عليم، رحيم، كريم، إلخ) فهي صفات لاسم الجلالة.
وكذلك اسم الجلالة في الدين الكُردي الوطني القديم، فقد مرّ أن من أسمائه Xweda. و يَزْدان Yezdan أو يازْدان Yazdan اسمٌ آخر من أسماء الجلالة، والعقيدة التي ترتبط بهذا الإله تسمّى (يَزْداني)، ودينُ أَيزْدي Êzdî فرعٌ من اليَزدانية، ويرى بعض الباحثين أن دين (يَزْداني) من أقدم أديان الشعوب الآرية بمن فيهم الكُرد، والحقيقة أن الغموض ما زال يحيط بتفاصيل اليَزْدانية لأسباب أربعة:
1 – ضياع حقيقة اليَزْدانية تحت ركام الخرافات والأساطير قبل الزَّرْدشتية.
2 – قيام النبي زَرْدَشت بتفكيك اليَزْدانية، وإعادةِ صياغتها لتناسب الوعي الشعوب الآرية في القرن 7 ق.م، ودمْجِ اسم Yezdan في صيغة الإله آهُورامازْدا Ahura Mazda واتخاذُه محوراً للزَّردشتية.
3 – معاداة الدولة الأخمينية الفارسية للمَجوسية (وريثة اليَزْدانية)، وفرضُ الزَّردشتية بصيغتها الفارسية المحرَّفة محلَّ اليَزْدانية الأصلية.
4 – معاداة اليَزْدانية خلال العهود الإسلامية، واعتناقُ معظم الكُرد للدين الإسلامي، ومحاربتُهم تراثَ اليَزْدانية واعتبارُها كفراً ووثنية.
ولاسم (يَزْدان) علاقة بالكلمة يازاتا Yazata، وهي تعني (المقدّس، الذي يستحقّ العبادة والتبجيل). وكلمةُ Yazata مستمدّة من كلمة Yazبلغة الكتاب الزردشتي المقدّس (أَڤِسْتا)، و Yazata تعني (عبادة، إجلال). ومن صيغ اسم يازاتا أيضاً yazatō، و yazatah، و yazad، ولها صلة بالكلمة السَّنسْكريتية yájatiأي (هو يَعبُد)، وyajatáأي (يستحقّ العبادة، المقدّس)، ولها صلة بالكلمة اليونانية Hagios/ ἅγιος ، وتُلفظ: إياش، بمعنى (قِدّيس).
واسم Yezdan باق في اسم الملك الساساني الأخير يَزْدَجرد (یزدگرد) الثالث Yazdegerd III أو Yazdgerd III(قُتل سنة 651 م)، وبمقتله زالت الإمبراطورية الساسانية على يد العرب المسلمين، وعلى الأرجح يعني اسمه (هِبَةُ يَزدان)، واسمُ Yezdan باق أيضاً في اسم مدينة يَزْد Yezd في إيران، وفي الاسم الكُردي يَزْدانْشَير Yezdanșêr، أي (أسد يَزْدان).
ولاحقاً لنا وقفة خاصة مع بعض خصائص الدين اليَزداني.


السبت: 7 - 11 - 2015