المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اقبال الدروز في الجولان على الجنسية الإسرائيلية



bahzani
11-16-2015, 13:43
اقبال الدروز في الجولان على الجنسية الإسرائيلية





http://mfa.gov.il/MFAAR/miscellaneous/PikiWiki_Israel_1337_Druze_scouts_at_jethro_holy_p lace_%d7%a6%d7%95%d7%a4%d7%99%d7%9d_%d7%93%d7%a8%d 7%95%d7%96%d7%99%d7%9d_%d7%91%d7%a7%d7%91%d7%a8_%d 7%99%d7%aa%d7%a8%d7%95.jpg
ارتفع بصورة ملحوظة، عدد الدروز سكان مرتفعات الجولان الراغبين بالحصول على الجنسية الإسرائيلية خلال السنوات القليلة الماضية نتيجة تفاقم حالة عدم الاستقرار التي أدت إليها الحرب الأهلية الدامية في سوريا.
ففي حين تم تقديم طلبين للحصول على الجنسية في العام 2010، وهو العام الذي سبق بداية الأحداث المرتبطة بسياق الربيع العربي، وصل عدد الدروز المقيمين في هضبة الجولان والراغبين بالحصول على الجنسية الإسرائيلية هذا العام - 2015 - إلى 80 شخصا، فيما يبدو أنه من المتوقع ازدياد هذا العدد، وفق ما جاء في التقرير.
أعرب الكثير من الدروز سكان مرتفعات الجولان عن ولائهم للنظام السوري، واستمروا بتفادي إنشاء العلاقات الاقتصادية والعائلية القوية على الرغم من أنهم يعيشون تحت السلطة الإسرائيلية منذ حرب الأيام الستة عام 1967. لكن، ومنذ احتدام الحرب في سوريا عام 2011، قام نحو 151 شخصا من الدروز بالتحول إلى مواطنين إسرائيليين عاديين، كما جاء في التقرير اعتمادا على إحصائية حكومية.
بحسب ما جاء في التقرير، أشار عدد من أفراد المجتمع الدرزي في الجولان إلى ازدياد أعداد طلبات الحصول على الجنسية الإسرائيلية، لكن أيا منهم لم يكن على استعداد لإجراء مقابلة أمام عدسة الكاميرا في هذا الشأن، خوفا من الانتقام منهم في قراهم.
تقول السلطات إن هنالك 110,000 درزي في إسرائيل، بالإضافة إلى 20,000 آخرين في منطقة الجولان التي تسيطر عليها إسرائيل. من بين السكان الدروز الـ 20,000 القاطنين في الجولان، وافق بضعة مئات فقط على الحصول على الجنسية الإسرائيلية منذ أن تم عرضها عليهم لأول مرة عام 1981.
خلال حرب الأيام الستة عام 1967، سيطرت إسرائيل على 1,200 كيلومتر مربع (460 ميلا مربعا) من مرتفعات الجولان، ثم قامت لاحقا بضم هذه المنطقة، في خطوة لم يتم الاعتراف بها من قبل المجتمع الدولي.
يشكل الدروز، وهم أتباع شعبة سرية من شُعب المذهب الشيعي الإسلامي، نحو 3 بالمائة من مجمل سكان سوريا البالغ عددهم قبل الحرب نحو 23 مليون نسمة. من منطلق الخوف على إخوانهم الدروز القاطنين خلف الحدود في سوريا، ناشد أبناء المجتمع الدرزي في إسرائيل الولايات المتحدة الأمريكية بقصف ومهاجمة مواقع "الدولة الإسلامية" (داعش) في سوريا.
في شهر حزيران، قال قائد أركان الجيش الإسرائيلي، الميجور جنرال جادي أيزنكوط، إن السلطات كانت تستعد لإمكانية تدفق لاجئين من سوريا.
وقد أشار ناطق رسمي إلى إمكانية تدفق اللاجئين من المناطق المتاخمة لخطوط وقف إطلاق النار في الجولان.
المصدر: أي24نيوز