المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اكرم السراج و ديمومة صناعة الجمال في اللوحة التشكيلية عن شبكة ميديا نيوز



سلام قوال
12-01-2015, 21:50
http://i1.wp.com/medianewschannel.net/wp-content/uploads/2015/08/11855365_10206259856988397_618312192_n.jpg?resize= 620%2C324http://i0.wp.com/medianewschannel.net/wp-content/uploads/2015/08/11846469_10206259857108400_753820598_n.jpg?resize= 375%2C350http://i2.wp.com/medianewschannel.net/wp-content/uploads/2015/08/11824150_10206259857148401_2083150341_n.jpg?resize =476%2C325http://i2.wp.com/medianewschannel.net/wp-content/uploads/2015/08/11805931_10206259857028398_106363107_n.jpg?resize= 435%2C315الرئيسية / WhatsApp / اكرم السراج و ديمومة صناعة الجمال في اللوحة التشكيلية

11857545_10206259857068399_1218879925_n
اكرم السراج و ديمومة صناعة الجمال في اللوحة التشكيلية
في WhatsApp, أخبار فنية, خبر و صورة 5 أغسطس,2015 التعليقات على اكرم السراج و ديمومة صناعة الجمال في اللوحة التشكيلية مغلقة 42 زيارة



Untitled-111140346_10205813026977926_4444749136694127991_nا شرف الاطرقجي
خلال أكثر من خمسين عاماً استطاعت التجربة التشكيلية الموصلية أن تتبوأ مكانة خاصة على خريطة الفن التشكيلي العراقي و العربي المعاصر، وتمكن الفنان التشكيلي الموصلي من ان يحتل موقعاً في الساحة العراقية و العربية على رغم كل الصعوبات التي واجهت هذه الحركة سواء من حيث التسويق او الفعاليات والحراك الثقافي

ومن هنا انطلق الفنان التشكيلي من ادواته المتوفرة المحلية ليشكل مدرسة خاصة به اصيلة ومتجذرة غرف من الموروث الشعبي الزاخر في المدينة ومن تجارب الفنانين العالمين في نفس الوقت وخير مثال على ذلك
11823777_10206259856948396_1939132720_nالفنان التشكيلي (اكرم السراج) الذي قدم انموذجا فنيا فريدا عبر مسيرته الفنية الكبيرة حيث شكل (السراج) قصة مثابرة ونجاح واصرار على ان يصنع من سجل تاريخه الفني بانورما قصصية فنية حاكت اغلب المدارس الفنية ونهل من جميع التجارب العالمية ليقدمها بحب وعاطفة اندمجت مع الالوان التي وضعها على قماشة اللوحة ولتكون يداه مجسات لتسجيل الانطباع الذي تركته فيه كل العوامل الخارجية كالطبيعة ووجوه الاشخاص
11805931_10206259857028398_106363107_nواهمها البيئة المحلية والموروث الشعبي ومدينته المتجذره بعمق التاريخ (الموصل) بربيعها وشتائها و ازهار بيبونها وبيوتها العتيقة وجدرانها المتهالكة ليشكل بها مدرسة بحد ذاتها بابداع ملفت للنظر تاثر بكثير من المدارس الفنية حيث يقول السراج ((ان المدارس الفنيه هي ادواتي في نسج العمل الفني…..
وبعد ان انفتح الفن على مصراعيه بعد الثوره الفرنسيه اصبح للفنان ان ينهل من كل المتاح ليخلق اسلوبه الخاص به)) وهنا نستطيع ان نقرا انه نهل من جميع المدراس وحولها الى ادوات منتجه بحق وهذا ماتجده في لوحاته حيث تاثر ب (فيلاسكز )من اسبانيا و (رامبراندت) و (انجر) من فرنسا كل فنان له ميزه تؤثر فيه تطبع في مخيلته وننقش بها ليشكلها باسلوبه المبتكر الذي تجد به روح مدينته والشرق فتارة يكون (كلود مونيه) ولونه مؤثرا ملهما له وتارة يكون (انجر) حاضرا بتجلياته وتخطيطاته ولا ينسى (رامبرانت) و ظله وضوئه فتتلبسهء في احد لوحاته وقد قال فيه التشكيلي الموصلي الراحل ضرار القدو في حديثة عن تجربيته

(( تميز الفنان اكرم السراج باعماله الفنية التخطيطية بقلم الرصاص والفحم والحبر فرسمني بالقلم الرصاص واظهر براعة الرسام المتمكن من خطوطه و ظلاله وتكويناته فهو يبدو مهتما بالرسوم كافة محللا اياه الى مساحات بسيطة مسيطر عليها داخلا في تفاصيلها راجعا عليها موحدا في عمل فني كامل فهذا الشيء قليل مما اعرفه في الزميل والفنان الذي جعل الفن منامه في الليل وشمسه في الصباح وعشائه في المساء فهو من القلة المثابرين ابدا والمتابعين والدارسين لاعمال الفنانين العراقيين والعالميين ولاتفوته فرصة للمشاركة في المعارض التي تقام هنا او في بغداد تراه ينشد اليها ولايشغله شئ سوى عمله الفني وحبه له اذا جلس احدانا في مرسمه تراه لايرغب بالخروج منه في كل زاوية عمل فنيا امل ان يستمر في عطائه الدائم لخدمة الانسانية والشعور العالي بحب الاخرين )) 11824150_10206259857148401_2083150341_n
و هنا نغور في التجربة الغنية فالسراج صنع الجمال بصيغ متعددة وكانت قضيته الابداع وصناعة واقتفاء الجمال وهنا يكمن السؤال للتعمق في تفاصيل لوحاته
هل من الممكن ان نقيم الجمال او نقوم باقتفاء جماليات اللوحة كعنصر بحد ذاته؟.ا
فصناعة الجمال في حد ذاتها تعني البحث وابتكار مايبعث في المتلقي روحا جديدة كليااً وإحساساً بالانتظام والتناغم، فكيف يكون لهذا الجمال معايير؟.
فالجمال هو الجمال ان تبتكر وتحاكي إشراقة الشمس على نهر دجلة بحنينية مفرطة بعين مارست هذه الطقوس لتنقلها بحذافير ذات الاحساس المتوارد ، ليقدمها للمتلقي ببساطة ليدرك معنى الجمال الموسوم في عطاء زاخر من اللوحات ، بألوان حيويَّة متدفِّقة، فالجمال في لوحاته ينبلج بقوة ليشكل النُّور والضِّياء؛ ليحيل الحياة إلى ظلِّ في لحظات يتَّحد فيها القلب مع القلب، ويحيلها تارة الى ضياء متدفق بالبهجة ممزوج بعبق الماضي مستلهما من موروث شعبي كبير مخزونا في الكم المعرفي المتجذر في ذات الفنان فيتحول إلى فيض مِن بهجة متلألئة.11846469_10206259857108400_753820598_n

يقول السراج أدخلت في كل لوحاتي مشاعري الخاصة، وفلسفتي الخاصة في اللون، فأصبحت تبدو للمتلقي متقاربة اذ انني لم التزم بقواعد المنظور والقوالب الأكاديمية القاسية لأتحرر في التعبير عن ذاتي في اللون والخط. درست الكيمياء والفيزياء والجغرافية والتاريخ وكل العلوم الاخرى لهدف واحد هو تصعيد مستوى اللوحة الفني، لأننا أصبحنا نعيش في عصر التكنولوجيا والكمبيوتر والانترنت فاصبح لزاماً على الفنان ان يتسلح بكل ما أوتي من قوة، فبالعلم يثبت له حضور وأرضية يثبت عليها أمام الكم الهائل من الفنانين على كافة الصعد في العالم.
فلزاماً على الفنان ان يفهم تكنولوجيا الألوان لتعيش لوحته فترة طويلة من الزمن وليتسنى للأجيال اللاحقة التمتع برؤيتها بصورة متعافية.

اكرم السراج
تجربة غنية مفعمة بالانتاج وغزارة العطاء تنقلت بين عدة مدارس قدم لوحاته كاطروحة وجمال متنقل نفخر ويفخر بان يكون جزءا ثقافيا تشكيليا موثقا لجماليات مدينته11857545_10206259857068399_1218879925_n

نبذة عن الفنان
– ولد السراج في الموصل عام 1957. – عضو نقابة الفنانين العراقيين في نينوى. – عضو جمعية التشكيليين العراقيين في نينوى. – درّسَ الفن التشكيلي في العراق والأردن. – أنشأ أول قاعة شخصية للفن في الموصل. – أقام معارض شخصية في الأعوام 1993-1996-2000-2005-2007. – له مشاركات عديدة في معارض فنية داخل وخارج القطر. – حصل على جوائز وشهادات عديدة. – وهو حاليا متفرغ للفن.