المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مسيحيو العراق يقاطعون "التعايش" ويستمرون بالهجرة



bahzani
02-08-2016, 11:40
مسيحيو العراق يقاطعون "التعايش" ويستمرون بالهجرة


د أسامة مهدي



http://162.13.30.35/Web/elaphweb/Resources/images/Politics/2016/2/week1/christe9987.jpg




أعلنت المرجعيات المسيحية مقاطعتها لمؤتمرات التعايش السلمي الذي بدأ اعماله امس احتجاجًا على الغبن والاجحاف ضد المسيحيين ..

اعتبر بطريرك الكلدان في العالم لويس رفائيل ساكو الهجرة الجماعية للمسيحيين كارثة جماعية وخطيئة مميتة .. وقال في بيان صحافي اطلعت على نصه "إيلاف"، إن ما حدث في المنطقة بصورة عامة وخصوصًا في العراق وسوريا وليبيا واليمن مخطط له بدقة ساهمت فيه عدة دول ولا يمكنني تشخصيها بالتحديد، ومن المؤكد أن الدول العظمى وخاصة الولايات المتحدة الاميركية لها اليد الطولى في تغيير نظام وديموغرافية هذه البلدان، وهذا ما أكده سياسيون بارزون اميركيون.

واشار الى انه من الواضح أن احداث دخول ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) والجماعات التكفيرية الأخرى الى العراق وسوريا وبلدان أخرى واستهدافهم الأبرياء وبلداتهم وتهجيرهم وسلب ممتلكاتهم هو تنفيذ لصالح جهات معينة.. وتساءل قائلاً .. وألا من أين جاء هؤلاء؟ وكيف دخلوا واحتلوا كل هذه المساحات الشاسعة دون مقاومة مع القيادات العسكرية؟ وكيف زودوا بأسلحة وعدد فتاكة متقدمة؟ وما مصادر تمويلهم؟ .. وقال: "كلها حقائق واقعية أكدت على أنها عمليات مدعومة هدفها التغيير لصالح مخططات إستراتيجية ومصالح كبرى".

واكد شعور المسيحيين بالألم والاحباط امام التصريحات المتناقضة .. وقال: "مرات يقال لم يبقَ امام داعش الا أيام وأسابيع معدودة ومرات يقال سوف تطول لعشرات السنين، لكن لحد الآن لا نعلم متى تدق ساعة الصفر لتطهير الموصل وبلدات سهل نينوى كما يروج حاليًا انها ستتم بعد تحرير الرمادي.. ان شاء الله يصدقون!.. ".

واوضح ساكو انه رفض استقبال الجهات السياسية العراقية.. وقال: "أننا مللنا من الكلام المعسول والخطابات الرنانة التي تفتقر الى أفعال على ارض الواقع حيث سئمنا من سماعهم، ولذلك رفضت استقبال تهنئتهم لنا بمناسبة اعياد ميلاد سيدنا المسيح ورأس السنة بسبب انتهاك حقوقنا الطبيعية والشرعية والوطنية ومعاملتهم ايانا كمواطنين من درجة أدني وفي حوزتي شواهد من الواقع اليومي".

ونفى ان يكون قد منع هجرة المسيحيين لخارج العراق، وقال إن هذه اشاعات من المؤسف ان يكون بعض القسس وراء اطلاقها.. وأضاف: "أنني لم أقف يوماً بوجه من قرر الهجرة هذا حق مشروع له وهو يتحمل مسؤولية قراره لكن الكنيسة صارت شماعة يعلقون عليها مشاكلهم، فنحن لا نقدر صنع معجزات وننقل الناس حيث يريدون ومن يرغب الهجرة ليسافر لكني شخصيًا أفضل البقاء لان هذه البلاد هي بلادنا وارضنا والغرب ليس بالفردوس، ولابد ان يأتي السلام في النهاية لان الحرب لن تدوم، ثم هناك بطاركة للطوائف الأخرى لهم موقفهم وتوجيهاتهم".

مقاطعة مؤتمر التعايش السلمي

وعلى الصعيد نفسه، قاطعت المرجعيات الدينية المسيحية والايزيدية المؤتمر الوطني للتعايش السلمي وحظر الكراهية الذي بدأ اعماله امس احتجاجًا على الغبن والاجحاف ضد المسيحيين في العراق .
وتساءل البطريرك لويس رفائيل ساكو في تصريح نقلته الوكالة الوطنية للأنباء قائلا: "ما جدوى المشاركة في مؤتمرات تخصص للكلمات والشعارات دون أن تجد افعالاً على الواقع؟ .. موضحًا أن المقاطعة جاءت بسبب الحيف الذي يمارس ضد المسيحيين وآخره الاجحاف بحقهم في قانون البطاقة الوطنية والتجاوز على الممتلكات الخاصة . وأضاف أن المسيحيين يطالبون بأن تنفذ الحكومة مطالبهم السابقة بإنصافهم بعيداً عن الشعارات".

ويشارك في المؤتمر أكثر من 500 شخصية حكومية وبرلمانية وسياسية ودينية لاطلاق وثيقة التعايش السلمي برعاية مجلس النواب، وقال رئيس اللجنة المشرفة على المؤتمر النائب عبد العظيم العجمان إن المؤتمر سيخرج بتوصيات تهم العراقيين وتتضمن كيفية العمل لمرحلة ما بعد داعش وتأسيس جو مجتمعي مستقر بعيد عن الثأر والعنف وردود الفعل.