المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لوحات "فتحى غبن" .. إهمال على جدار الزمن (صور)



سلام قوال
03-03-2016, 20:47
http://www.moheet.com/gallery/2014/moheet_10/20140429_120819_4705.jpghttp://www.moheet.com/gallery/2014/moheet_10/20140429_120812_1494.jpghttp://www.moheet.com/gallery/2014/moheet_10/20140429_120816_9481.jpghttp://www.moheet.com/gallery/2014/moheet_10/20140429_120814_913.jpghttp://www.moheet.com/gallery/2014/moheet_10/20140429_120818_4811.jpgوكالات
ينظر الفنان التشكيلي الفلسطيني فتحي غبن “بعين الحسرة” إلى عشرات اللوحات التي ترسمها ريشته من حين إلى آخر، وباتت حبيسة إحدى غرف منزله دون أن ترى النور أو تلقى أي اهتمام رسمي في مدينة غزة.

وعلى جدران منزله علق الفنان غبن، الحائز على جوائز عالمية، العشرات من اللوحات التي بدأ يتراكم عليها الغبار شيئًا فشيئًا، وهو يتمنى أن تشارك في معارض محلية أو دولية، كما يقول لمراسلة “الأناضول”.

وأوضح غبن أنه شارك في الماضي بعدد من لوحاته ضمن معارض أقيمت في دول عربية وأجنبية، منها اليابان وسلطنة عمان وفرنسا وألمانيا وبريطانيا إلا أنه لم يعد يستطيع ذلك بسبب الإغلاق المتكرر لمعبر رفح.

وقال: “في قطاع غزة لا يوجد أي جهة إطلاقًا تهتم بالفن التشكيلي، أو تدعم رواده ماديًا ومعنويًا”.

والظروف الاقتصادية الصعبة التي يحياها الفنان الفلسطيني غبن تحول دون سفره على نفقته الشخصية، كما يقول.

وتابع:” اقتطع من قوت أطفال لكي لا أتوقف عن الرسم التشكيلي، في ظل غياب الاهتمام بالفنانين بغزة”.

وحصل غبن البالغ من العمر (57عامًا)، على أوسمة وجوائز عالمية أهمها وسام هيروشيما من اليابان.

وسخّر غبن، وهو أبرز فنّاني قطاع غزة التشكيليين، ريشته في رسم لوحات تخدم القضية الفلسطينية، وأخرى تبرز ضربات ريشةصاحبها جمال الطبيعة، بالإضافة لبعض اللوحات التي تجسد عددًا من المعارك الإسلامية التاريخية.

وبسبب ما تعرضت له عائلة الفنان التشكيلي غبن من ظروف معيشة صعبة عقب تهجير آلاف الفلسطينيين من أراضيهم خلال عام 1948، اضطر إلى أن يتوقف عن التعليم وهو في المرحلة الابتدائية.

وأشار غبن إلى أنه اعتمد على ذاته في تطوير مهاراته الفنية، وبشهادة فنانين تشكيليين عالميين فإنه وصل للقمة في فنه، كما قال.

وتعرض غبن للاعتقال من قبل السلطات الإسرائيلية في بدايته كفنان تشكيلي خلال عقد السبعينات والثمانينات، لرسمه بعض اللوحات التي تعبر عن الهوية الفلسطينية أو قضية الأسرى في سجون إسرائيل.

وجل ما يتمنّاه غبن هو أن تتوفر له معيشة كريمة ويحظى الفن في بلده بالعناية والاهتمام، وتلقى لوحاته اهتماماً رسمياً.