المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صالح القرغولي .. حداثة لا تتدحرج نحو المجهول لغز المعنى وأطياف النحت ..عن موقع الفنان



سلام قوال
10-14-2016, 20:42
كتب : عادل كامل بين أن يكون الجسد حيا ، أو ميتا ، مسافة تلمس بالبصر أو باليد .. ولكن .. قال الأستاذ صالح القره غولي ، قبل رحيله بأيام – في حوار معه – أن هذه المسافة ، على صعيد الرمز ، تأخذ مداها الأبعد . ان حديثنا عن الموت ، لا يأتي ألا بعد ان تكون الحياة قد بلغت درجة الصفر . انه حديث الحياة الغائبة ، المؤجلة ، حيث يحسم الموت الكلام ويحولنا إلى كلمات ، والى رموز مغلقة ، أو لا تنفتح ألا وقد صار المستقبل ماضيا . كان الراحل صالح القره غولي ( 1933- 2003 ) خلال العقد الأخير في الأقل ، سكن فضاء الموت : فضاء الأسئلة وهي تولد أسئلة للامتداد ، وليس للحسم .. فهل هذه هي وظيفة النحت ..؟ قال القره غولي : – ( كلا ) متابعا: – ( النحت يتكلم كلامه المجسم :آفاق تبزغ بدلالات الحياة ) انه مادة الحلم .. فمنذ سنواته المبكرة ، عندما درس الفن من عام 1954 إلى عام 1960 في المدرسة الوطنية العليا للفنون الجميلة في باريس ، بعد دراسته للنحت في بغداد وتعرفه على أستاذه جواد سليم عن كثب ، ترسخت لديه بعض أقدم المبادئ المتوازنة عند النحات العراقي القديم : البنائية . فالنحات لا يحذف . انه يعيد صياغة الخطاب بتكامل عناصر المعنى والتعبير .. وقد شاركته في كتابة دراسة خاصة بالنحت ، قبل عقد ، محورها ان فن النحت ، قال : لا يغادر المعتقد الكلي السائد والمتصل بالبيئة . انه وليد وثبات يتحرك عبرها الزمن ، كما تتحرك الألغاز . وفي مجال الحداثة ، لا ينفي القره غولي ، انها ليست وليدة التقاطع مع الطبيعة ، أو الامتداد ، أو الانعكاس ، أو حتى التعبير ( انها – أي الحداثة – صياغة الذي لم يصغ ألا بإضافة هذا الذي يبقى مستحيلا ) قلت له متسائلا : ما المستحيل ؟ يصمت الفنان بعض الوقت ، وهو الذي مارس تدريس الفن مدة عقود أربعة في معهد الفنون وفي أكاديمية الفنون الجميلة ، انه الذي لا يتكرر) بهذا الدافع صاغ النحات هدفه : المعنى . بيد ان هذا المعنى ، كما ورد في دليل المعرض ألتكريمي للفنانين الذين درسوا في فرنسا( ملغزا ) مثل شخصيته .. بيد أنها ملاحظة غامضة لأنها لا تفضي إلا إلى ضرورة إعادة تأمل إنجازات النحات ذاتها . فالمعنى لا يتحدد داخل أشكاله : انه يقفز ، أو يثب .. مثل منحوتاته حول ( الاهوار ) و ( الصحراء ) و ( المقاومة ): الأعمال التي تحافظ على هيكليتها ، كأنها لا تحدث فاصلاً بين المعبد والجسد ، أو بين السكن والساكن . فهو يدفع بالمعاني إلى مناطق الغياب : اللا مرئي وقد منح الرؤية شفافية التحدي ، وعزيمة المثابرة . لا بد من تذكر ان دراسة الفنان كانت جادة ودقيقة في بغداد وباريس .. ففي بغداد تأمل عميقاً توجيهات جواد سليم وفائق حسن وجيل الرواد عامة ، وفي باريس تعرف على أساتذة بارزين مثل جانيو- وهو أستاذ جواد في باريس أيضاً – ودامبوز – وسوبيك – وفافارا – أو ديمو . مع أن مواهب النحات كانت كامنة في شخصية تمتلك البحث والحفر في ذاكرة النحت العراقي القديم ، وانتظار صقلها بتقنيات تقدر ان تفكر داخل توجهات التحديث في الرؤية الإبداعية .. هكذا تكونت مجاميعه الفولاذية ، والحديدية وقد أستخدم فيها مختلف المواد المحيطية والبيئية ، مثل الوبر ، الصوف ، الكتان ، والقير .. .. .. فقد أعاد – بشكل من الأشكال – مفهوم ( البوب ) بحداثة متوازنة بعيداً عن الابتذال ، أو الفكاهة المرة . هذا الاستخدام البنائي للخامات ، جعل الغرائبية تخص الطيف الذي يترك أثره بصعوبة بالغة . ثم ثيران أو نسوة غامضات أو كائنات خرافية لا تعرف أتحدق فينا أم صرنا – في إعادة بناء النص – نحن نرى أنفسنا فيها . فثمة تحطيم للمرايا .. قالباً مقولة جواد سليم حول الفن بصفته مرآة اجتماعية – يقول القرة غولي – المرآة وقد صارت تبُصر .. بيد ان الأمل الذي لم يفقده ، حتى أخر أيامه ، ( رحل يوم 6/8/2003) يكمن في لا موت الفن . فمنذ ثبت ( هيغل ) الفيلسوف الألماني هذا الإنذار ، مروراً بميتات تتكرر عبر حداثات أوربا – حتى مقولات ما بعد موت الإنسان وبعد فوكو ودريدر – صار الأمل فناً يسكن المسافة الخفية بين المرسل والمتلقي : في النص وقد أنفتح درجة أنه يتطلب حساسية استثنائية توازي بحثنا عن الغائب . فمن الصعب ، عند غياب ( المعنى – غياب الهدف ) العثور على أقنعة تعويضية . ان النحات صار يهدم الأقنعة ، يخربها ، ليعيد بناء الذي صار مستحيلاً . وقد تبدوا ثمة مثالية ما في هذا التحديث ، لكن إعادة تأمل نصوص ، ومقارنتها بكوارث خربت مدن وادي الرافدين التكرارية ، منذ أزمنة الطوفانات ، والتفكك الداخلي ، تجعل ( شقاء ) المعنى ، في آثاره كابوساً يخُفي لوعة لا توصف .. فأعماله العملاقة في متحف الفنون في بغداد ، لم تسرق ( ماذا يفعلون بها لصوص الفن ؟ ) بل تعرضت للحرق ، والسحق ، والتخريب حد إيذاء الفولاذ والخامات الصلبة ، ألا أنها صمدت ، وحملت السر الذي كان لا يغيب عن ذاكرة النحات الرائد . لقد كنت أراه وهو يتأمل بقايا مشاريعه وكأنه يكتم حتمية الموت ولغزه . أنه كان يتكلم بصمت عميق عن مصير أخر يولد من عمق المجهول أو أنه كان يضيف لبنة أخرى الى البناء المتوحد بالزمن . كانت أعماله – قبل ان ينقذها عدد من طلابه وفي مقدمتهم النحات د. عبد الجبار النعيمي – ليسلمها الفنان قاسم سبتي بغية صياغتها وأعادتها إلى وضعها السابق – تحكي قصة هذا المعنى : الأمل : الطيف السومري الذي شغل القره غولي طويلاً . كان يتأمل بصمت لا يصير فيه الغائب غائباً أو حاضراً بالغياب ، ولا يصير اللا معنى معنى عبر جماليات الترف ، بل عبر تداخل المستحيلات وتجاورها : الموت وقد صارت الحياة لا تكف تولد عبر هذا الكفاح الشاق والمستحيل : لغز الدهشة وانبثاق ومضات تجعل الأفق قابل للرؤية .. وربما لم يبح النحات ، حتى عندما رفض ان يصوّر فكيف بالكلام – باستحالة التقدم في الحياة ، لكي يكون الرحيل نزهة لا تتطلب الشقاء والكد ، أو جعل اللا مبالاة مطلباً صعباً ، ان يكون الرحيل رمزاً كامناً داخل نسيج مجسماته التي لها حق الصمت ، مثلما لها حق استنطاقنا أمام أسئلتها العنيدةhttp://www.iraqipas.com/core/wp-content/uploads/2016/07/46-242x300.jpghttp://www.iraqipas.com/core/wp-content/uploads/2016/07/54-242x300.jpghttp://www.iraqipas.com/core/wp-content/uploads/2016/07/60-242x300.jpghttp://www.iraqipas.com/core/wp-content/uploads/2016/07/61-242x300.jpg