المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حاجي علو : عيد صوم ئيزيد



bahzani4
12-15-2016, 21:31
عيد صوم ئيزيد





بدايةً عيدكم مبارك, ومباركة جميع أيّام الشعب العراقي وانتصاراته على المجرمين , وكل عام وأنتم بخير وأرجو أن يكون أسرانا كلهم بيننا في العيد القادم ، العيد هو من الأعياد القديمة التي لا نعرف بدايتها ، لكن توقيتها يؤكد هويتها وهي عيد الشمس وليس شيء آخر ،

توقيت العيد الأساسي لم يكن الميلادي الشرقي الذي لا علاقة لنا به ، من حيث أسماء الأشهر أغلبها آرامية ,ومناسبتها الأساسية بناء مدينة روما في 753 قبل الميلاد ، عدّله يوليوس قيصر في 44 قبل الميلاد ، نُسّبت لميلاد السيد المسيح في زمن الإمبراطورية الرومية اليزنطية وبعد أن تنصَّر قسطنطين الأول بقرنين من الزمان ، ثم بعد 1000 سنة من ذلك, قدمت كنيسة الكاثوليك الغربية أيامها 13 يوماً ولم تفعل الأرثدوكسية الشرقية فبقيت الأولى متقدمة عليها .

توقيت عيد الصوم الأساسي القديم الكوردي الفارسي هو أول (ديَ ماه ) وهو أول الشتاء الإيراني ويُصادف 21 كانون الأول الغربي وهو قريب من الجمعة الأولى من كانون أول شرقي ، لماذا غيروه هكذا ؟ داعش علَّمتكم وإلاّ لم تكونو تصدقون كيف عاش الئيزديون تحت الحكم الراشدي والأموي والعباسي ، في ظروف أسوأ من داعش في كوجو لستمئة عام , إختفى التوقيت الكوردي الفارسي فاتبعوا الميلادي المعترف به إسلاميّاً ،

عيد الصوم هو نفسه عيد الشفبرات قبل الإسلام وهو أطول ليل في السنة الليل عيد أهريمن والنهار عيد هورامزدا وميلاد الشمس الجديدة ويسمى بالفارسية شب جلة وشب يلدا ( بيلندة ) أي أنها كانت بداية الأربعانية الشتوية ، وبسبب إلغاء التوقيت الأصلي تزحزحت المناسبات بعض الشيء .

بالرغم من شحة المعلومات التاريخية وإستحالة التأكد منها وثائقيّاً إلا أننا يُمكن إستنتاج بعض الحقائق التي قد تكون مختلفة عن الأصل لكنها قريبة من الحقيقة المدفونة في الماضي بسبب التغيرات التي أحدثها زرادشت وغيره من الذين أثروا في الدين الداسني ثم العنف الإسلامي الذي مسحه من الوجود .

بحسب مايُقال أن الصوم الذي سبق زرادشت كان : ــ

جلة كبير 40 يوم + جلة صغير 20 يوماً شتاءً ومثله صيفاً

فألغاه زرادشت ، أما الآلهة فقد كانت قبله متعددة كلها آلهة بنفس الدرجة وهي كثيرة مفردها ( ئيزد) ويعني الإله وجمعها يزدان وأصبح يعني الله بعد الزحف الإسلامي ومسح أهورامزدا من الوجود وإبادة أتباعه ، فأصبح يزدان يعني الله وحذف أهورامزدا من القاموس الكوردي نهائيّاً بالرغم كونه كلمة كوردية بمقاطعها الثلاثة وليست كلمة فارسية ( هور : الشمس بلهجة الشبك ، مز : حق بلهجة البهدينان ، دا : وهب بجميع اللغات الإيرانية ) .

زرادشت رائد التوحيد الإلهي جعل إله الشمس ( ئيزد الشمس ) هو الإله الأكبر الأَوحد المطلق إله الخير أهورامزدا وجعل الباقين معاونون له ولم تكن في ذهنه فكرة تكفير الآلهة الأُخرى ومحاربتها كما فعل النبي محمد , لأنها لم تكن أَصناماً كما عند العرب , بل آلهة سماوية مختصة بشؤون الكون , جميعها مقدسة وأتباع معاونة للإله الأعظم ,وهي كثيرة المهمة منها ثلاثة بحسب أمين زكي ، فبعد إلغاء صوم الجلات الأربعة من قبل زرادشت ــ 120 يوم حيث يستحيل على الفلاح أن يكون منتجاً وهو صائم 60 يوماً من أيام العمل المركز صيفاً ــ أبقى على ثلاثة أيام لكل ئيزد مهم يوم تسبق يوم الشفبراة ، هنا يقفز إلى الذهن لماذا يكون التعييد جائزاً عند الئيزديين ؟



في إعتقادي, سببه يعود إلى الايام السحيقة التي سبقت زرادشت وكان فيها يصومون كل الأيام وهذا مستحيل في الصيف ، وأنا أرى من الطبيعي أن يحتفظ الئيزديون بهذا المبدأ الديني في الصوم لمن يصوم أياماً طويلة طوعاً ـ خاصة جلة الصيف ـ ، هذا هو عُرفنا وتقاليدنا وليست هناك تقاليد مُنزّلة من السماء وأي دعوة لإلغائها يُعد مساساً بالعرف وإنتهاكاً للدين ومحاربة وإجحافاً بحق المُتزهدين الصائمين طوعاً .

أما لماذا حدد العيد بيوم الجمعة ثابتاً ؟ فذلك بسبب قدسية الأربعاء فهي ثلاثة أيام يتوسطها الأربعاء دائما وطبعاً العيد ليس مقصوداً إنما إحتفال بأنتهاء الصوم وإتمام الفريضة هو عيد .

هكذا فصوم ئيزد هو صوم لمعاوني إله الشمس أهورامزدا المهمين الثلاثة من أجل إعادة الشمس والحؤول دون إختفائها كليّاً ، وهم ثلاثة يجمعها السوران في يزدان ليعني الله ومن الخطأ أن يتلفظ البهديناني بكلمة يزدان ، لأن لهجة البهدينان لا تجمع الأسماء ولا الصفات ولا الأفعال ، لغة مفردة منفردة بين لغات العالم في النحو والصرف مبسطة في أدواتها وكلماتها ، معروفة بيننا بـ (ئيزد ) المفرد ولوكانوا ألفاً ، فهو دال على الإله الواحد الأحد ،



حاجي علو

15 . 12 . 2016