المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفنان دلكش (بير حسين )فرماز غريبو



bahzani-3
03-27-2017, 20:14
الفنان دلكش (بير حسين )




فرماز غريبو


على الرغم من ان الفنان دلكش بكل حياته لم يذكر الإيزيديين في غنائه مثلما فعل بالنسبة للآخرين, لكن مع ذلك رأيت ومن دافع انساني واحتراما لفنه وكده وكي لاتضيع تلك الأتعاب وأن لايستمر بلوم شعبه ذكره والكتابة عنه, وأقول لايحق لك أن تلوم الإيزيديين لأنك لم تقدم لهم ما كان مطلوبا منك كبير (دناف) لشعبك ولأقول ها نقدم لك الإحترام ونقدر ما قدمت رغم أنك لم تخدم ولم تقدم ما كان يجب عليك , نحترمك ولاننسى ما قدمته ونذكرك.

*من هو الفنان دلكش ؟

اسمه الحقيقي ( بيرحسين بن بير نهروز بن بير فارس )من بيري بير آلي

ولد بسنة 1952م في قرية فسقين التابعة لمدينة نصيبين التابعة لماردين في كوردستان تركيا او الشمالية أو باكور وهي قرية من قرى عشيرة داسكا في منطقة السهل (قلاجي داسكا) وكان عدد قرى عشيرة داسكا 25 قرية هناك .

كان والده قد ذهب لشنكال ثم رجع لسوريا ومن ثم لتركيا وبقي هناك حتى هاجر مع اسرته إلى دولة ألمانيا الإتحادية .

كان والده متزوجا أمرأتين هما 1-نازي 2-خمي وقد تزوج بير دلكش (حسين)أيضا زوجتين هما 1- نفية 2-كلي .

كانت اسرة بير نهروز كما ذكرت تسكن قرية فسقين وهي ملك لهم مع عائلة هارون المسلمة وتحصل منهم على الحاصل مقابل استثمار ارضهم حتى هجرتهم القرية .

*كانت عائلة بير دلكش عائلة فنية حيث أن والده كان يعزف على آلة الطمبور كما كان أخوه بير إيزدين يعزف على تلك الآلة وأستطيع أن أقول بأنه كان يحتل المرتبة الأولى من حيث الجدارة في العزف على تلك الآلة الموسيقية ,وللعلم فإن آلة الطمبور آلة مقدسة في الديانة الإيزيدية ويتم العزف عليها في المناسبات الدينية وقبل العزف عليها من المفروض تقبيلها أولا.

*التحق بسن مبكرة بالحركة السياسية الكورديةسنة 1970م وانتمى لحزب كاوا ومن ثم لحزب العمال الكوردستاني ولهذا فإنه تعرض للملاحقة السياسية من قبل النظام التركي وتم سجنه ولم يتوقف الأمر عند سجنه بل تم سجن زوجته أيضا ,لذلك اضطر على الهجرة ومغادرة تركيا في 15-9-1979م وسكن في دولة ألمانيا وبمدينة بيلفلد ومن ثم بمدينة ساربروكين قرب الحدود الألمانية الفرنسية , اصيب بمرض السكري الذي أدى إلى بتر ساقه ومن ثم بتر ساقه الآخر وتوفي نتيجة ذلك في مدينة بيلفلد الألمانية بعد اجراء عملية هناك وذلك في 11-3-2017م وأرسل جثمانه إلى وطنه حيث مسقط رأسه بقرية فسقين وفي مقبرتهم الخاصة التي تدعى مقبرة (رمي) ليوارى الثرى عن عمر 65 سنة .

*مشواره الفني: كان الفنان دلكش أحد اشهر الفنانين المعروفين في تركيا 1-دلكش في منطقة نصيبين 2-شيار في منطقة فارقين 3-شفان برور ويران شار,واول حفل فني له كان في مدينة نصيبين وتم بذلك الحفل تعليق صورة ليلى قاسم وأثر ذلك الحفل تأثيرا كبيرا على الشعب هناك وأجج فيهم روح الثورة .

كان للفنان دلكش 9 كاسيتات غنائية أغلبها من كلماته وألحانه بالإضافة إلى قرضه الغناء الشعبي

الكاسيت الاول كان بسنة 1978 (هل الظلم حصتنا )

الكاسيت الثاني كان بسنة 1979 (اذهب للثورة-----)

الكاسيت الثالث كان بسنة 1980 (خوم خوم خوميني)

الكاسيت الرابع كان بسنة 1981 (اخواني مبارك نوروزكم )

الكاسيت الخامس كان بسنة 1983 (كاركر وبرولوتاريا) العمال والكادحون

وبقية الكاسيتات كانت بسنوات من 1986 حتى 1990 وعن طريق هونر كوم

*نظرا لإعتناق الفنان دلكش الفكر الإشتراكي أو حتى الشيوعي (حزب كاوا والعمال الكوردستاني)فإن معظم أغانيه كانت تتناول ذلك الفكر ويهاجم فيها الظلم والظالمين كما أنه كان يكره العمالة والجاسوسية ضد شعبه وأذكر أمثلة على ذلك للتأكد

ففي أغنية مختارو يهاجم فيها المخاتير بسبب عمالتهم للدولة التركية وفي أغنية هل الظلم حصتنا يدافع عن المظلومين من شعبه وغنى كذلك عن العمال والكادحين (بالا)العمال وغنى عن المقاومة مثل مقاومة باكوك وتشرب دم شعبي يا خوميني لكنه لم يجهل حب وطنه وجماله وكذلك الحب كما نجد في اغنية أنا والعاشقة ووردة وان .

ورغم كل ما قدمه الفنان دلكش للكورد وحركاتهم لكن كان الرد له هو اهماله وتجاهله لدرجة التآمر عليه من قبل أصدقائه المقربين من الفنانين خاصة ولم يتم احترامه أبدا من قبلهم في أية مناسبة .

هكذا كانت حياة الفنان بير حسين (دلكش) وهكذا انتهت وأرجو أن يرتاح في مثواه الأخير وبأن الإيزيديين لاينسون من أحسن إليهم ولاسيما لو كان منهم لكن من لايخدم شعبه يجب عليه أن لايلومه لأنه ليس في ذلك عدل .