المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مراد إسماعيل : في مؤتمر برلين!



bahzani4
04-22-2017, 09:41
في مؤتمر برلين!





كان هناك الكثير من الألم،
كان هناك الكثير من الكلام،
والكثير من الاحساس،
كانت هناك أصوات الأمة الايزيدية من كل مكان. ومن اغلب الألوان الفكرية والسياسية والاجتماعية.
كانت هناك أصوات نادية ولمياء مرة أخرى التي أشعلت في قلوبنا من جديد نار الإبادة،
كانت هناك أفكار كثيرة،

نعم نحن امة مشتتة،
امة تواجه التحديات في أبسط الأشياء،
حتى في هويتنا نحن غير متفقون،
وحتى في بعض الأحيان حول ديانتنا،
نعم نحن امة تعيش ازمة نفسية، وازمة الوجود، ازمة ثقة
نعم نحن امة متفرقة، ضائعة، مستغلة
نعم نحن موزعون وقوتنا موزعة على الكثير من الأطراف، والكثير من الأحزاب.
قاطع المؤتمر البعض، ومنهم الأمير وبابا شيخ، والحزب الديمقراطي الايزيدي، وحزب التقدم، وحركة الإصلاح، والنواب الايزيديين في البرلمان، واغلب الرسميين الذين يتحدثون باسم الأيزيديين.
كان هناك الكثير من قلوب صافية تحت قبة البرلمان بهدف الوحدة.
وايضا ربما كانت هناك بعض الأجندات.
لكثرة إحساسي بمأساة هذا المجتمع،
ولشدة جروحي، لم استطع قراءة كلمتي التي كتبتها باسم يزدا، والتي اخذت موافقة مجلس الادارة عليها، كنت فكنت غاضبا، ومجروحا في اعماق ذاتي.
فتركت كلمة يزدا الرسمية جانبا، وقلت ما في داخلي كانسان ايزيدي مجرد من القيود. وربما تجاوزت على البعض، وربما عبرت حدود الحوار أيضا.
نعم انا قلت ما في قلبي، لان الوقت قد حان
الوقت قد حان أن نسمي الأشياء مثلما هي دون قيود.
الوقت قد حان أن نقول ونعيش الحقيقة الكاملة.
الأيزيديين منقسمين، وكل طرف يجد في نفسه القيادة والمسؤولية.
والسياسيين من جميع الاطراف لا يزالوا يمارسوا السياسة
ويضعون بيوض الايزيدية في سلة نفس الأحزاب دون ثمن، بل فقط بثمن مخصصاتهم.
وعوائلهم في الغرب وفي النعيم، ويقررون بالنيابة عن الشعب الفقير في الخيم.
هناك من يجر الأيزيديين إلى أطراف مختلفة.
هناك من يريد أن يبني كيانات جديدة تحت رايات واجندات مختلفة.
ولكن رغم كل هذا،
فالحوار هو اساس الحل
والالتقاء والاتفاق هو السبيل الوحيد إلى النجاة.
سيصدر عن المؤتمر بيان الختامي ويترجم اليوم.
اتمنى ان يأتي الآخرون أيضا في المؤتمر العام ليكون الاجتماع شاملا.

مراد إسماعيل
ألمانيا
٢٢/٤/٢٠١٧