المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نحو عقد مؤتمر علمي حول الهوية القومية للأيزيديين.



ديندار شيخاني
04-22-2017, 17:50
نحو عقد مؤتمر علمي حول الهوية القومية للأيزيديين.


ديندار جيجو شيخاني.

أن هناك حقيقة لايمكن انكارها وهي تشتت واختلاف الايزيديين حول مسالة الهوية والقومية، فالبعض يرى بأن الايزيديون هم ديانة وقومية في آن واحد ، والبعض الاخر يرى بأن الايزيديون هم مجموعة أثنو-دينية، بالاضافة الى الاتجاه الذي يرى بأن الايزيديون هم كرد القومية.
وهناك اسباب كثيرة تقف خلف هذا الاختلاف من بينها حرمان الايزيديين – وعلى مدى التاريخ- من حقهم في التعبير عن هويتهم.
لقد تولدت القناعة لدى الكثير من الايزيديين بأن تفتتهم السياسي كان أحد الاسباب لحرمان الايزيديين من حقوقهم الطبيعية بعد عام 2003 ، وقد اشتدت حدة هذا الشعور بعد تعرض الايزيديين في سنجار لأعتى فرمان في 3 آب 2014.
فقد كان لاجتياح داعش للمناطق والقرى الايزيدية في سنجار وإرتكابه لأبشع الجرائم والإنتهاكات بحق الايزيديين ليس لشئ سوى انهم ايزيديون ، كان أبلغ الأثر في نفوس الايزيديين، فقد باتوا يدركون تمام الإدراك مدى حجم الخطر والتهديد الذي يهدد وجودهم ومصيرهم ومستقبلهم، وانه لاسبيل الى تفادي التعرض للفرمانات في المستقبل الا بـ"إتحاد" يجمع هذا التشتت والتفتت والاتفاق على مبادئ اساسية تقوٌي شوكتهم سياسياً، ومن هنا ترسخت لدى الايزيديين بأن المطالبة بحمايتهم من الفرمانات وحقهم في المطالبة بتثبيت هويتهم وخصوصيتهم والحق بإدارة مناطقهم بنفسهم هي من الحقوق الطبيعية لهم في العراق.
إن استقرار الوعي ورسوخ الايمان بضرورة الاتفاق على الهوية يعتبر القلب النابض لكل المطالبات والدعوات التى يدعو اليها النشطاء الايزيديون، اذ تنطلق جميعها من هذا الايمان ولكن برؤى مختلفة.
ولكن الأمر الذي لم يتم فهمه واستيعابه بوضوح من قبل شريحة واسعة من المجتمع الايزيدي هو: ماذا يعني القول بأن الايزيدية هم قومية بحد ذاتها أم هم مجموعة أثنو-دينية ؟ وماهو الفرق بين المصطلحين؟

وعلى الرغم من الاهمية البالغة لهذا الموضوع الا أن الكتاب والباحثين الايزيديين لم يعيروا الموضوع – بعد- الاهتمام اللائق، حيث لم يخضع الموضوع – حتى الان- للدراسة العلمية البحتة، سوى بعض الكتابات والمقالات المتناثرة هنا وهناك.
لذلك نرى من الضروري عقد مؤتمر بحثي اكاديمي يجمع الكتاب والباحثين الايزيديين يعملون من خلال بحوثهم وبأسلوب علمي بحت الى التعريف بهذين المفهومين، وإزالة الغموض الذي يكتنفهما، وكذلك تقديم الحجج والبراهين التي تثبت مزاعم كل واحد منهم. ولا يخفى بأنه يقع على الباحثين القيام باداء المهام المناطة على عاتقهم، من اهمها ازالة هذا الغموض من جهة و الدعوة الى تقوية نزعة الاتحاد في النفوس من جهة اخرى.
لابد من التاكيد ايضاً على ضرورة الاخذ بنظر الاعتبار بعض المسائل الجوهرية ، ومن اهمها: اتباع النهج الاكاديمي الحيادي في البحوث. وتلافي الوقوع في الاخطاء التي رافقت عقد المؤتمرات الايزيدية السابقة، وخاصة من ناحية التنظيم وضرورة اتباع مبدأ العلانية في التحضير والتهيئة للمؤتمر واتاحة المجال أمام كافة الباحثين لتقديم بحوثهم، على ان يراعى تحقيق العدالة والتكافؤ بين انصار التوجهات المختلفة ، لتلافي طغيان احد التوجهات على غيرها. و أن يتاح للعامة الاطلاع على نتائج تلك البحوث عن طريق القيام بحملة إعلامية واسعة تنطلق من الاهداف المشار اليها اعلاه.