المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صباح كنجي:منظومة الإجرام الإسلامية..!! 2



bahzani4
05-04-2017, 19:59
منظومة الإجرام الإسلامية..!!2




(الاجرام الاسلامي المعاصر .. دولة الخلافة - داعش .. نماذج من الجرائم في سنجار وسهل نينوى)

اتصف الإجرام الإسلامي في العصر الراهن.. مع بدايات القرن الواحد والعشرين.. الذي شهد تنامي الظاهرة الدينية المتطرفة وتراجعاً اجتماعياً شكل ردة تاريخية ترافقت وتعاكست في الاتجاه والهدف مع القفزة الهائلة المصاحبة للتطور التكنولوجي العاصف وثورة العلوم والاتصالات التي يشهدها العالم مع نقيض ملازم لها.. بدء بنشاطات القاعدة وما تلاها من تسميات انتجت دولة الخلافة الاسلامية في عهد الدواعش الذين تقاطروا من كافة اصقاع العالم حاملين راية الدين السوداء والسيوف متباهين بمقولة (جئناكم بالذبح) معتمدين على نسقين اجراميين يتمثلان بـ ..

اولا:ـ تجديد العتيق في منظومة الاجرام الاسلامية وتطويره ..

ثانياً:ـ استحداث وسائل جديدة والسعي للوصول لأسلحة الدمار الشامل..

ليس الدواعش وحدهم في منظومة الاجرام الإسلامية .. من يحملون الحقد وينشرون الكراهية بين البشر .. بين المسلمين الآلاف من الهمج معدومي الضمير.. ممن ما زالوا يعيشون حالة التوحش .. ينادون بقتل جيرانهم جهاراً نهاراً من على مآذن الجوامع حتى لو كانوا من المسالمين الابرياء .. كما هو الحال مع الداعية الاجرامي عصام عميرة .. خطيب مسجد الأقصى في القدس : الذي صرح علناً في أيار 2015..

(علينا قتال غير المسلمين حتى لو كانوا مسالمين واخضاعهم لدين الله.. وقد ورد في نص خطبته المذكورة .. ​التي حملت عنوان.. " الخلافة حافظة الدين والثورة " .. واثارت اشمئزاز الكثيرين من مستمعيه لما احتوت كلماتها من كراهية وعنصرية وحقد موجه لغير المسلمين حتى لو كانوا من المسالمين . التي اعقبها هجوم زمرة من الشبان المسلمين على مطرانية الحبش بالقرب من المسجد، وعبثوا بالصليب وبوابة المطرانية وكسروها، ولم يتوقف غيهم عند هذه الحدود وواصلوا اعتداءاتهم بالإغارة على بيوت المسيحيين في (حارة النصارى) المجاورة لهم..

وأكد عصام عميرة في تحريضه.. انّ الفكرة في ان يكون المسلم مسالماً مؤدباً مع غير المسلمين حتى لو كانوا مسالمين لا يعتدون على احد.. هي فكرة غير صحيحة لا توافق نهج الاسلام، مشدداً.. ان على المسلمين دعوة غيرهم لثلاثة خصال:

الاسلام .. أو الجزية .. أو القتال .. هذه هي حدود الله .. الذي يجب الاستعانة به ومقاتلهم حتى لو كانوا مسالمين. ونعت جيرانه المسيحيون بالمشركين، وطالب بإخضاعهم لدين الله في خطبته.. وهي بالتأكيد ليست الخطبة الوحيدة او اليتيمة بين المسلمين في هذا العصر الذي يشهد اجراماً سافراً في العديد من البلدان الشرقية ويمتد لأوربا وامريكا وافريقيا وآسيا كما نشهد في كل يوم ..

في هذا السياق ايضا يمكن التوقف عند جريمة حرق الطيار الاردني الذي كان أسيراً عند الدواعش وقد شاهد العالم كله فيديو حرقه في قفص حديدي.. وقد هاج وماج العالم كله مستنكراً الجريمة البشعة.. وكان من بين المستنكرين بعض المؤمنين المسلمين الذين اعلنوا سخطهم واستنكارهم ليس للجريمة وحدها.. بل اية محاولات من قبل الآخرين للصقها بالإسلام .. وفي هذا الشأن فإنهم يعتبرون الدواعش من صنيعة اعداء الاسلام الذين يستهدفون قيمه.. وايضاً يمكن ان ينخرط في هذا التوجه العديد من القوميين العرب واحياناً يتعداهم للبعض من المتمركسين المنتقدين للجريمة ويذهبون لفكرة صناعة داعش من خارج اطار الاسلام والمجتمع العربي والاسلامي ..

حسناً الجميل في كل هذا انهم يستنكرون الجريمة.. يعتبرونها بشاعة .. وفي الاحتمال الأدنى لا يتقبلوها.. يرفضونها .. ويسعون لإبعادها عن الاسلام .. من حقنا أنْ نسأل .. أليس لها سابقة في التاريخ الاسلامي .. الم يأمر الخليفة ابو بكر بحرق الفجأة في البقيع حياً ؟ .. هل ما روي عن هذه الحادثة في امهات المصادر الاسلامية كذبة؟!! .. ورد في البداية والنهاية لابن كثير عن حوادث سنة إحدى عشرة من الهجرة ما يتعلق بحرق الفجأة إنّ ..

( اسمه اياس بن عبدالله بن خفاف من بني سليم .. لما سمع الصديق بعث وراءه جيشاً فرده، فلما أمكنه بعث به إلى البقيع، فجمعت يداه إلى قفاه وألقي في النار فحرقه وهو مقموط ) .

كذلك أورد الطبري في الحوادث الواقعة في الزمان ووفيات المشاهير والأعيان سنة إحدى عشرة من الهجرة - أبو بكر يقتل الفجاءة -الجزء : ( 9 ) - الصفحة : ( 4566 )

(هرب الفجاءة فلحقه طريفة فأسره ثم بعث به إلى فقدم به على أبى بكر فأمر فأوقد له ناراً في مصلى المدينة على حطب كثير، ثم رمى به فيها مقموطاً .

الطبري - تاريخ الطبري - الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 492 ).

وعموما إن الحديث عن الحرق في الاسلام.. لا يتوقف عند هذه الحادثة المروعة فقط .. وقد ذكرت المصادر الاسلامية ذاتها انّ .. أن علياً و أبا بكر وخالد بن الولد حرقوا مرتكبي جريمة اللواط .. كذلك هناك دلائل عن حوادث حرق لآخرين في زمن ما وصف بالردة .. وجميعها يستند اصلا على ما نقل عن محمد.. فقد أورد ابو هريرة النص التالي .. الذي يؤكد ان كل من قام بالحرق في العهود الاسلامية المختلفة يتعكز على الاحاديث المنسوبة للمؤسس ..

(وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّهُ قَالَ : " بَعَثَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بَعْثٍ فَقَالَ: إِنْ وَجَدْتُمْ فُلاَنًا وَفُلاَنًا فَأَحْرِقُوهُمَا بِالنَّارِ ) ..

مهما حاولنا لتبرير القتل وايجاد الذرائع للأفعال والتصرفات المشينة لا يكن وصف قتل الفجأة حرقاً وهو حي الاّ بالوحشية .. وحشية الخليفة الذي أمر بقتله حرقاً .. ووحشية المنفذين لأمره .. ووحشية من ما زال في هذا العصر يبيح تكرار الجريمة كما يفعل الدواعش الآن .. ولا يقل وحشية عن هؤلاء جميعاً من يسعى لإنكار هذه الحقائق .. ولا يميط اللثام عن المنظومة الاجرامية الاسلامية .. ويعري هذا التاريخ المزيف الذي مازال البعض يسعى لتغليفه بالمزيد من الاكاذيب الملفقة عن الرحمة والتسامح في الإسلام ..

هذه الرحمة التي تجسدت تطبيقاتها العملية في سنجار وسهل نينوى.. التي ما زالت تتناقل تفاصليها اجهزة الاعلام والفضائيات عبر البرامج واللقاءات المصورة في خرائب المدن والطرقات المدمرة التي تحررت من قبضة الدواعش .. فما خلفته دولة الاسلام من خراب شامل .. شمل الطبيعة والمجتمع والناس وطال جميع الكائنات من الحيوانات والبشر وغاص في التاريخ ليمحو الاثار الحضارية الباقية من آلاف السنين في الحضر و نينوى والنمرود و خور سيباد وباب شمس وبقية المدن التاريخية التي تواجد فيها الشبك والايزيديين والمسيحيون على اختلاف فرقهم وتجمعاتهم من كلدان وسريان واشوريين وأرمن.. حيث جرى تدمير وتفجير المزارات والقباب والكنائس والاديرة والضرائح العائدة للشيعة .. ولم يسلم منهم ايضاً ضريح النبي يونس وقبابه الجميلة..

لم يتوقف اجرام الدواعش عند هذه الحدود وتعداها الى حرق وتدمير وتخريب المؤسسات العلمية والثقافية ومراكز الحضارة من مكتبات ومخطوطات نادرة جرى تلفها ببشاعة .. لا تقل عن بشاعة تعاملهم مع البشر.. بمن فيهم الاطفال والنساء الذين تعرضوا للاستعباد والسبي والبيع في سوق النخاسة التي اعادها للوجود الدواعش من جديد.. في مسعى منهم للتماهي مع ما فعله الاسلاف المجرمون..

هكذا كان الحال مع الايزيديين في سنجار الذين طالهم الفرمان الرابع والسبعون وبرزت تفاصيله مع قوائم آلاف الضحايا والعشرات من الناجيات ممن تعرضن للمهانة والذل في فترة الأسر والسبي المقيتة .. وبرز منهن من تجاوزن آلام المصيبة والمحنة وبدأن بالحراك الفاعل على النطاق الدولي لفضح جرائم الدواعش ..واصبحن رايات انسانية يتفاخر بها المجتمع المتحضر .. في مقدمتهن الضحية العملاقة نادية.. التي اجادت التحرك واصبحت ايقونة انسانية لا تقدر بثمن .. بالإضافة الى العشرات من زميلاتها.. الذين يخطون على ذات الدرب من الإيزيديات الناجيات وبقية المكافحات الذين برزن في هذه المحنة واثبتن جدارة اذهلت العالم.. والامل ان تتواصل الجهود للكشف عن مصير بقية الأسيرات الإيزيديات وهن بالآلاف .. مع بقية اسيرات الشيعة الشبك و عددهن حسب المعلومات تجاوز الـ 600 امرأة وفتاة بالإضافة الى 450 امرأة تركمانية من شيعة تلعفر ما زلن في عداد السبي لا يعرف ماذا حل بهن لليوم ..

وفي هذا الشأن.. اود ان اذكر امثلة وحالات مررت بها.. في توثيقي للجرائم المرتكبة كعينات مما حصل.. ما زلنا نسعى لتوثيقها ولا نستطيع نشرها.. قبل ان يستكمل تحرير الموصل وبقية المدن التي استباحها الدواعش في العراق وسوريا .. وبالذات الموصل والرقة التي يعتقد انها تحوي العديد من ضحايا السبي الاسلامي الداعشي في عصرنا الراهن ..

قالت لي ناجية وهي ام لطفلين مع شقيقتين لها كن معها في المحنة التي مرت بها اثناء الأسر .. كانوا يجوعونا لأربعة او خمسة ايام متتالية .. بعدها يقدمون لنا الطعام المطبوخ .. يجلبون لنا الرز .. رز مطبوخ بطريقة شهية يضعوه امامنا لنتناوله بعد جوع قاتل لعدة ايام .. لكننا نكتشف من اول لقمة انه يحوي على مواد صلبة لا يمكن طحنها وسحقها .. تصمد بين الفكين ويصعب بلعها .. وحينما نخرجها لندقق فيها نكتشف انها قطع من زجاج مكسور ومطحون ممزوجة بالرز كي تسبب لنا تمزيق البلعوم والامعاء.. فكنا نتركها ونرميها مع الطعام.. لكن المشكلة كانت مع الاطفال.. كيف نقنعهم ان هذا الرز قاتل وغير صالح للالتهام ..

وحكت لي ناجية عن حالة قتل لأربعة فتيات ايزيديات في الرقة.. جرى قتلهن على طريقة الشاعرة أم قرفة التي امر بقتلها قثم بن عبد اللات .. بعد ان اتهمت بأنها هجته.. كانت عجوزاً في العقد التاسع من عمرها حينما أمر "نبي الرحمة المرسل للعالم" بربطها من يديها ورجليها بجملين متعاكسين مما جعل من جسدها ينفسخ وينقسم شطرين.. بهذه الطريقة البشعة قتلت ام قرفة!!..

يبدو ان الدواعش في مسعاهم لاستعادة هذه الجريمة الشنيعة تيمناً منهم بقدوة الاجرام في هذه المنظومة.. ابوا الاّ ان يستكملوا لبناتها ويطوروها.. لذلك استقدموا اربعة جرارات زراعية ليربطوا بها اربعة فتيات ايزيديات ويقتلوهن بعد ان تحركت الجرارات لجهات متعاكسة ..

ليس هذا كل ما عرفناه لليوم عن بعض من تفاصيل جرائمهم.. بل هناك الأبشع والافظع مما يصعب توثيقه وتقبله .. وفي نطاق هذه الجرائم كانت حكاية الشابة الايزيدية التي رفضت الانصياع لأوامر القتلة ونوازعهم الاجرامية وتحدتهم.. مما دفع بالمجرمين الدواعش لتبليغ اميرهم بحالها وموقفها المعاند .. الذي اعتبره الامير عصياناً واهانة لدينه وتعاليم نبيه وجبروت المسلمين.. فطلب منهم جلبها له قائلا :انا دواؤها ..

وما كان منه بعد ان اقتادوها اليه ان يأمرها فوراً بالدخول لتغتسل في الحمام .. الأمر الذي استغلته الضحية بعد ان اغلقت الباب على نفسها للتخلص منهم .. حيث اقدمت على الانتحار وبقي الأمير وزبانيته ينتظرون خروجها.. لكن الوقت قد طال .. فما كان منهم الا ان يكسروا المغلاق ليفتحوا الباب .. كانت المفاجأة لهم ان الضحية انتحرت بقطع شريان لها.. كانت قد فارقت الحياة .. فأمر بعدم دفنها ورميها للكلاب.. وفي الحال انساق الزبانية لأوامره وجرجروا الضحية الدامية خارج الدار في وضح النهار ليرموها في اقرب مزبلة قبل أن يلحق بهم أميرهم.. الأمير الداعشي ليقدم على مضاجعة جثتها الدامية وسط الشارع امام الناس.. وقد روت بقية الناجيات ممن قصصن هذه الحكاية ..انهن شاهدن الأمير المنفلت من الشباك وهو يقوم بفعلته الشنيعة امام الناس ..

بدوري سألت الدكتور فارس كمال نظمي المتخصص بعلم النفس عن تصنيفه لهذه الجريمة وتحليله لشخصية الأمير المجرم وقد اجابني بهذا التحليل العلمي .. (بالعودة إلى الحالة التي سألت عنها، فهذا الداعشي مصاب باضطراب "مضاجعة الموتى" (النيكروفيليا) . وهو اضطراب جوهره قائم على عقدة نقص وعجز، إذ تكمن وراءه رغبة مستميتة بالتحكم والسيطرة وإخضاع الآخرين، لكنها رغبة لا تتحقق بشكل سوي وإنساني، بل عبر استعباد أو انتهاك حرمة من هو عاجز أو ضعيف أو حتى ميت. فهذا الداعشي لديه رعب غير معلن من المرأة عموماً بوصفها (من وجهة نظره النابعة من كبت دفين) كائناً مخيفاً مسيطراً يمتلك سلطة اللذة والجنس. وعندما انتحرتْ فإنها في الواقع جردته من سلطته تماماً لإخضاعها وهي حية، وهنا انبثقت نزعته النيكروفيلية الكامنة وتحولت إلى فعل منفلت أمام أنظار الناس. كان انتحارها بمثابة تحدي ناجح وكامل لسلطته الفاشلة، فكان انتقامه بهذه الطريقة رداً "ذكورياً" سعى من خلاله لاستعادة "هيبته" المثلومة..

ــــــــــــــــــــــــ


صباح كنجي

للبحث صلة