المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشف برات عند الايزيديين فرماز غريبو



bahzani4
05-11-2017, 19:17
الشف برات عند الايزيديين
فرماز غريبو 11-5-2017م

بهذه المناسبة يحتفل الإيزيديون الموجودون في العراق بشكل كبير أما في بقية الدول التي يتواجد فيها الإيزيديون فإنني لم أجد كذلك كما في سوريا وتركيا وارمينيا---والسبب في ذلك يعود إلى إنقطاع التواصل بين المركز الديني في لالش بالعراق وتلك المناطق , لتعرض الإيزيديين للمذابح باستمرار ومن ثم الخوف في اظهار عاداتهم وطقوسهم الدينية أمام أنظار الغير ,وكمثال اذكر بأن الإيزيدي عند الدعاء صباحا أو مساء لم يكن مرتاحا أو حرا في أداء هذا الواجب الديني خوفا,لذا فإنه كان يقوم بتقبيل مكان وقوع اشعة الشمس صباحا ومساء خفية كي لايراه أحدا ,وهذا ينطبق على شبه نسيان للشف برات عند بعضهم.
*معنى هذا التعبير :كلمة شف باللغة الإيزيدية تعني الليل باللغة العربية وكلمة البرات تعني الصلح والمصالحة والخير ,وفي اللغة العربية يقال البراءة أي الغير مذنب ,لكن ليس لذلك علاقة بكلمة البرات عند الإيزيديين ,ففي دعاء الطعام يقال (بي ماجي بي بي برات بي بي خلات بي ) فهنا تقابل كلمة البرات كلمة الخير .
*متى تكون هذه المناسبة ؟
حسب ما سمعت ,تكون هذه المناسبة عندما يصبح القمر بدرا أي في منتصف الشهر القمري وبذلك يكون القمر في أوج تهيجه الضوئي ويكون ساطعا بحيث يمنكنك ملاحظة الإختلاف بين تلك الليلة وبين بقية الليالي بذلك الشهر ,ولكن من الملاحظ بأن هذا اليوم يكون في منصف شهر شعبان الهجري أي في 14 منه ,وكما هو معروف فإن الأشهر القمرية تكون 28 او 29يوما وليس 30 يوما او 31 باستثاء شهر شباط في الأشهر الشمسية ,لذا يتبادر إلى الأذهان هذا السؤال :لماذا شهر شعبان وما علاقة هذه الليلة بهذا الشهر الإسلامي مع العلم بأن كل الأيام المقدسة في الديانة الإيزيدية تحسب وفق الأشهر الشمسيةماعدا هذه المناسبة ,وأذكر ايضا عيد القربان أو عيد ابراهيم الخليل وابنه اسماعيل الذي اغتصبه المسلمون ونسبوه لهم رغم أنه لاعلاقة لإبراهيم واسماعيل بالإسلام والمسلمين ,وجعلوا هذا العيد يتبع عيدهم أي عيد رمضان ويتقدم 10 ايام كل سنة ,وهذا بالنسبة للشف برات تلك الليلة التي تتقدم 10 أيام بكل سنة لذا يجب بيان هذا السر وحقيقة الأمر في ذلك مع أن كل المناسبات الإيزيدية لاتتقدم هكذا ,فالتي تتبع النظام الرقمي أي حسب الرقم بالشهر مثل عيد الجماية (الجما ) تكون المناسبة بين 6 و13 من شهر تشرين 1 الغربي المقابل ل 23 حتى 30 ايلول شرقي أما تلك المناسبات التي تتبع اسم اليوم فمن الممكن أن تتقدم عدة أيام أو تتأخر عدة أيام فقط ولكن تبقى بنفس الشهر ولاتخرج منه أبدا كما يحدث لشف برات الذي من الممكن أن يكون في أشهر مختلفة فقد يكون في شهر أيار كما الآن 11منه وفي السنة القادمة يكون في 1 منه وبالسنة التالية يكون في شهر نيسان أي سيخرج من شهر أيار وهكذا فقد يكون بشهر آخر بعد 3 سنوات .
*يتم ذكر أيام تقابل هذا اليوم عند بعض الشعوب وخاصة عند الذين يعيشون بجوار الإيزيديين وباسماء متنوعة مثل ليلة القدر والليلة المقدسة وغير ذلك ,ولكن ليس بنفس اليوم أو التاريخ ولذا فلاعلاقة لذلك بشف برات الإيزيديين .
*سبب المناسبة: حسب ما سمعته :
1-بعض الناس قالوا بأنه حدث صراع بين الإيزيديين على السلطة ’وقتل الكثيرون منهم وبالتحديد بين الشمسانيين والآدانيين لدرجة مقتل بين 70 و80 شخصا من الطرفين وبعد التدخل من قبل آخرين تم الصلح بينهم بهذه الليلة وتم تبادل البرات بين الطرفين لأجل الأمان والسلام وانهاء الإقتتال ,والبرات عبارة عن تراب خاص ومن مكان خاص في لالش النوراني يسمى كهف البرات ,ويتم تجهيزه بعجنه من قبل عدة فتيات عاذبات وغير متزوجات وذلك بدمج ترابه بماء كانيا سبي .
وحتى لو افترضنا وجود علاقة بين هذا الإقتتال وبين هذه المصالحة فقد يكون قد حدث الصلح بهذه الليلة ولكن هذه المناسبة تعود بزمنها إلى زمن قبل هذا الإقتتال بكثير. ويقال بأن الملاك شيخسن وهو أحد الملائكة ال 7 قد أنزل بهذه الليلة 3 أشياء 1-الشف برات 2-الجلوة 3- السما زمن خلق الأرض
2-حسب رواية أخرى وهذا الذي أراه اكثر صوابا ,فإنه في هذا اليوم تم خلق الأرض والبرات كان الخميرة التي استخدمت لأجل تجمد الأرض وتحوله ليابسة كما الآن ,ففي قول زبوني مكسور يرد (
لالش كو دهاتا
لي أرضي شين دبو نباتا
بي زيني جندي كنياتا

فكما نرى في هذه السبقة بأن لالش خميرة الكون والبرات جزء منه ’لذا فإن زمن هذه المناسبة يعود للحظة خلق الأرض وليس كما يقول الآخرون , وحسب ما معروف فإن هذه المناسبة تتعلق بشخصيتين مباركتين هما:
1-الملاك ملك شيخسن
2- الملاك شسشمس
لذا فإن هذه المناسبة تنقسم إلى قسمين هما :
1-الليل لملك شيخسن
2-النهار لشيشمس
لذا فإن بعض الناس لاينامون الليل في حين بعض الناس لاينامون الليل والنهار إكراما لشيخسن وشيشمس
وهنا وحسب ماورد فإنه لاعلاقة لهذه المناسبة بالشيخ حسن بن شيخادي الثاني وكذلك شسيشمس بن ايزدين مير .
*مراسيم هذه المناسبة:
1-عدم النوم للصبح أي السهر حتى الصباح
2-تجهيز البرات
3-السما
4-تلاوة الأقوال المقدسة
5-بقاء النار مشتعلة طيلة تلك الليلة
6-لايوجد صوم خاص بهذه المناسبة
ففي هذه المناسبة يسهر الإيزيديون إلى الصباح اكراما للملك شيخسن
وتقوم مجموعة من الفتيات العاذبات بتجهيز البرات من تراب أرض لالش ومن كهف البرات بالتحديد الذي يمزج بماء كانيا سبي ومن ثم توزيعه على الحضور
وأيضا يتم السما التي تكون على شكل حلقة غير مغلقة ومؤلفة من 7 أشخاص ويدور من يشارك بالسما حول النار(الجقلتو) من اليمين لليسار عكس عقارب الساعة ويجب أن تكون النار مشتعلة في لالش طيلة تلك الليلة .
كذلك يجتمع الإيزيديون وبحضور المجلس الروحاني في لالش المقدس ويتعبدون ويتلون الأقوال المقدسة .
هذا بالنسبة للموجودين في العراق أما بالنسبة للآخرين وخارج العراق فإنه يمكن حدوث ذلك بمكان مناسب كصالون أو بيت كبير وبنفس المراسيم قدرالإمكان .

حاجي علو
05-22-2017, 22:53
بإختصار شديد هي ليلة المصالحة بين الشيخ حسن والشيخ شمس بالذات ، فكيف تقول لا علاقة لهما به ؟ ثم أن الشفبراة أقدم بكثير من الإسلام إسمه شب جلة ( ليلة الجلة ) وهو عيد الصوم ثابت لكن الإسلام زحفه معه بسيفه ، وهو من أجل أهورامزدا وأهريمن ، إنقلب إلى شيخ حسن وشيخ شمس ......... والقصة طويلة وشكراً

حاجي علو
05-22-2017, 22:54
بإختصار شديد هي ليلة المصالحة بين الشيخ حسن والشيخ شمس بالذات ، فكيف تقول لا علاقة لهما به ؟ ثم أن الشفبراة أقدم بكثير من الإسلام إسمه شب جلة ( ليلة الجلة ) وهو عيد الصوم ثابت لكن الإسلام زحفه معه بسيفه ، وهو من أجل أهورامزدا وأهريمن ، إنقلب إلى شيخ حسن وشيخ شمس ......... والقصة طويلة وشكراً