المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما قل ودل عن الحقيقة الايزيدية .. فواز فرحان



bahzani4
05-23-2017, 19:32
ما قل ودل عن الحقيقة الايزيدية ..


فواز فرحان

تابعت كغيري من أبناء وبنات جلدتي الايزيدية تصريح رئيس الجمهورية السيد فؤاد معصوم والذي أثار حفيظة الأغلبية الايزيدية بسبب قصورها في التعريف السليم تاريخياً لهذه الديانة العريقة التي تمتد الى الأرث السومري , بالتأكيد أنا هنا لست بصدد نقد الرئيس وتصريحاته التي تراجع عنها بل بصدد مختلف تماماً لم تتنبه له تلك الأغلبية وهو التعريف السليم للبعد التاريخي للديانة الايزيدية والتي يحاول البعض عبر دراسة أكاديمية منقوصة إرجاعها الى المثرائية والزارادشتية وغيرها من الأديان القديمة , أو عبر وضع فرضيات لا تمت لحقيقة العلم الايزيدي أبداً بأي صلة والذي أبقاه كبار رجال الدين الايزيدي موضع قدسية وسرّية لا يمكن الاقتراب منه بالتعريف , هذا الأمر دفع الكثيرون الى الذهاب بعيداً في خيالاتهم لتكوين أوهام , فبعد الفرمان الأخير والابادة الجماعية التي تعرّضت لها الايزيدية لا بد لنا من تأسيس حاضر قوي يؤسس لوضع الايزيدية وعلمها في المكان السليم تاريخياً وعلمياً , وهذا الحاضر يتطلب قبل كل شيء وضع الايزيدية موضع التعريف السليم كي تتمكن الأجيال المقبلة من فهم الخلفية التاريخية والدينية والعلمية لها , فالكثيرون من أبناء الايزيدية يجهلون هذا التاريخ العلمي في الايزيدية عبر نصوصها المقدسة فكيف لنا أن نعاتب من هو ليس على دراية بعلمها وعاداتها وتقاليدها ورموزها من أبناء الديانات الأخرى ؟

أشدّ ما يثقل كاهل المثقف الايزيدي هو تلك التجريدات اللفظية التي تخرج علينا بين الحين والآخر لتجعل منا أسرى عملية بحث غير دقيقة ولا مقبولة بأي شكل من الأشكال لا سيما وإن كانت قادمة من شخصيات ايزيدية تعتمد في بحثها على مؤرخين عرب ومسلمين ( طبعاً هذا ليس انتقاصاً منهم بل إشارة سليمة للشيء في موقع خاطئ ) فهؤلاء أمعنوا في تحقير وتسفيه التاريخ الايزيدي عبر التعتيم المتعمد على البعد التاريخي للايزيدية في سومر وبابل وآشور وميديا وكردستان فيما بعد , وهذا التعتيم خلف لنا هذه الضبابية في النظر الى تاريخنا حتى رحنا نكتب عن نظريات حول نشأتنا والحقيقة كل الحقيقة تقول أن الايزيدية لم ولن تكن ذات يوم موضع فرضيات , فالنصوص المقدسة فيها تمتد الى ما قبل المثرائية والزارادشتية والمندائية ناهيك عن الأديان الابراهيمية الثلاث ! فالقول ان الايزيدية تأثرت بالموروث الاسلامي أو اليهودي أو المسيحي يشبه القول أن السيد المسيح أخذ كل علومه من الاسلام !! ونحن نعلم أن الاسلام تاريخياً أتى بعد المسيحية ..

نحن أبناء هذا الجيل أمامنا مسؤولية أخلاقية ودينية تحتم علينا تنقية موروثنا الديني والتاريخي ن هذه الشوائب التي يغلفها البعض بصبغة أكاديمية لا تمت للحقيقة بصلة , تحتم علينا الوقوف طويلاً أمام المعطيات الحياتية التي تواجهنا بعد الابادة الأخيرة والتي أدت الى خسارتنا لأغلى ما نملك بسبب ضبابية النظرة عند الآخرين الى تاريخينا ووجودنا الأصيل في هذه الأرض ..

فالايزيدية كانت العقيدة الحية للحضارات العراقية القديمة والتي إمتدت من أور واريدو الى جبال آماسيا في أرمينيا مروراً بـ لالش المقدسة في قلب كردستان والكثير من الباحثين يعيشون في اوربا والغرب ويجهلون أن عشرات الوثائق والألواح والمصادر تدعم وتؤكد دقة هذا الطرح , لذلك تتطلب ظروفنا الحالية حملة متكاملة الأطراف في نشر الحقيقة للعامة من أبناء شعبنا الكردي وأبناء العراق بشكل عام ليدركوا عمق الحقيقة الايزيدية بدلاً من توجيه سهام نقدنا لهم ونترك مسؤوليتنا وما يقع على عاتقنا للمجهول ..

وعبر مشاعره الانسانية والخيرة سيقف العالم معنا لكن بعد أن نتمكن من توضيح تاريخنا الضارب جذوره في الوجود مع أول ظهور لنسمات الحضارة على سطح هذا الكوكب , فقبل كل شيء يقع على عاتقنا تنقية هذا الموروث ليس من الشوائب التي تركها لنا جهل المؤرخين العرب باللغات الأكيدة والكردية بل وجهل بعض أبناء ديانتنا من الذين يحاولون الصاق أو الحاق هذا التاريخ العظيم بحضارات أو أديان أو موروثات بشرية أتت بعد الايزيدية بآلاف السنين ..

إنها مهمتنا جميعاً ..

حاجي علو
05-24-2017, 08:28
تحية طيبة
والله لوكان هناك سومريٌّ واحد على وجه الأرض ما تكلم ئيزديٌّ عنهم ، لكنهم قد انصهروا في الآراميين أولاً ثم المستعربين وانقرضوا ، ولهذا أصبحت السومرية ميداناً شاغراً للئيزديين لا يرد أحدٌ منهم عليهم مهما قالوا ،
ببساطة مؤكدة ( حكم في الألف الثالث قبل الميلاد ثلاثة شعوب : أولاً السومريون ثم الأكديون ثم الكوتيون الكورد ثم سلالة أور الثالثة السومرية ، لماذا لم يسمى الكوتيون الكورد بالسلالة السومرية الأولى أوالثانية أو غيرهما ؟ فإما الكوتيون ليسوا كورداً أو السومريون ، ناهيك عن الدراسات التي تنفي إنتماء السومريين السامي والآري معاً ، كلهم يُرجحون إنتماءهم المغولي أي أنهم ترك ،
ثم أين الإسم الئيزدي في التاريخ وهم على حد زعم الئيزديين قد ملأوا الشرق الأوسط عن آخره وحكموا لأكثر من ألف عام ؟ أين هؤلاء ؟ حتى لايوجد إسم الكورد إلاّ بعد الإسلام , نعم أنا أؤكد أنهم كانوا كذلك لكن بالدين المزداسني الزرادشتي والقومية العجم الدين العام للدولة والقومية تشعبت التسميات بعد سقوطهم وبرز الإسم الئيزدي بعد الشيخ عدي وشكراً