المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حلمتُ.... جيكور مصطفى محمد غريب



bahzani4
05-30-2017, 22:17
حلمتُ.... جيكور


مصطفى محمد غريب


حلمتُ في نومي


جيكور في القطب*


والبصرة الفيحاء في المنفى


فقلت ما معنى


تخالط الحلم بلا جدوى


أجاب تمثال على الشط


تضارب الأمثال قد يغني


البحث في المنفى


فكيف في التفسير والمعنى


فالموصل الحدباء قد ناحتْ وقد هرمت


فضاعت الأبصار من عدوى


فكانت البلوى


تطيح بالآمال والمغزى


..........


حلمتُ في اليقظة


بان جيكور الشروق


قد سرقتْ من حجرنا


فصاح تمثالٌ على الشطِ


" جيكور يا جيكورنا.. يا حقلنا من حزمة النورِ" **


وسادت الفكرةْ


هل بصرة الفيحاء مثل الموصل الحدباء؟


قتلٌ ودم....


هل مطر الصحراء جاء بالجرادْ؟


ثم انهمرْ من غبرة العدوى؟


كأنهُ رصاص المٌنْتَظرْ


ومثل باقي المدن الغَنّاء


تعطش من مياه


تسافر الأشجار نحو باطن الصحراء كي تموت من قهرْ؟


تنوح حتى الأرض من فواجع الوطر


هل هذه بغدادنا تصيح من قهر!......


لا تنظروا جيكور في السفر


يهرول السياب من بابٍ إلى أبوابها الدهر


أبوابها، تنتظر الخناجر السوداء


هل العراق توأم الشعر بلا حذر ؟


..........


حلمت في بغداد كالطفل الذي يبحث عن صدرٍ ولا حذر


بغداد يا فلذة القلبِ


أيا طريةً من الحزنِ الذي


عذبني حتى وجدت سلوتي


في مرقد الدموع والحجر


هل لا رأيت كم هي الذنوب!


تجمعتْ من جوعنا


حتى نواقيس الردى


قد كررتْ " ما مر عامُ والعراق ليس فيه جوعْ


ما مر عامٌ ***" والسبايا من ضحايانا الضلوع..


نزيف ودماءْ


أليس جيكور العراق،


والبصرة الموصل في الوباء!


يدمي الصدور والرؤوس في خطر


أليس هذا الغش باقٍ من غباءْ؟!


----


* جيكور قرية في البصرة..


** بتصرف من قصيدة افياء جيكور لبدر شاكر السياب


*** من قصيدة أنشودة المطر بدر شاكر السياب