المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كُتَّاب القِصَّة القَصِيرَة والقَصِيرَة جِدَّاً - الجزْء الثَاني (5)شذى توما مرقوس



bahzani-3
06-25-2017, 20:42
كُتَّاب القِصَّة القَصِيرَة والقَصِيرَة جِدَّاً - الجزْء الثَاني (5)



شذى توما مرقوس


الموقع الفرعي للكاتبة (http://www.tellskuf.com/index.php/authors/1073-marq.html)
كُتَّاب القِصَّة القَصِيرَة والقَصِيرَة جِدَّاً - الجزْء الثَاني (5)
( مُضَافاً إِلى ذَلِك فَنّ التَأْلِيف المَسْرَحِيّ وكُتَّابَهُ، وأَدَب الطِفْل)
شذى توما مرقوس
Sh.toma@hotmail.com
الخميس 1 / 5 / 2014 ـ والعَمَل مُسْتَمِّر

طَابِع المَوْضوع :
بِطاقَة تَعْرِيفِيَّة بِكُتَّاب وكاتِباتِ القِصَّة القَصِيرَة والقَصِيرَة جِدَّاً مِنْ الوَسَطِ المَسِيحيّ العِراقيّ.

مال الله فرج ، ميخائيل ممو ، جلال مرقس عبدوكا ، زاهر دودا ، جوزيف حنا ، غسان سالم شعبو ، أمير بولص ، عامر رمزي ، سالم الياس مدالو ، ماجد ككي ، عامر حنا حداد ، كريم اينا ، يوسف يلدا ، .......... كُتَّاب لَهُم مكانَتَهُم في الوَسَطِ الثَقافِيّ الأَدبِيّ سَبَقَ الإِشَارَة إِلَيْهم في الجزْء الثَاني ( 1 ) ، ( 2 ) ، ( 3 ) و ( 4 ).
نَتَواصلُ اليَوْم في الجزْءِ الثَاني ( 5 ) لِلقِراءَةِ عن كاتِبٍ وَفِير العطَاء ، ثَرُّ التَجْرِبَة ، القَاصّ هيثم بهنام بردى.

د ــ كُتَّاب القِصَّة القَصِيرَة والقَصِيرَة جِدَّاً .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ
( هيثم بهنام جرجيس بردى )

ولِدَ في 1/ 7 / 1953 م ، في مُحافَظَةِ نَيْنَوى .
عضُو اتِحَاد الأُدَبَاء العِراقِيِّين .
عضُو اتِحَاد الكُتَّاب العَرَب .
عضُو نَقَابَة الفَنَّانِين العِراقِيِّين .
رئيس تَحْرِير مَجَلَّة ( إنانا ) الَّتِي تعنَى بِشُؤونِ المَرْأَة .
كاتِبٌ وَفِيرُ العطَاء ، كتَبَ عَنْ تَجْرِبَتِهِ في الكِتَابَة كُلٌّ مِنْ :
د.عُمر الطالب ، د.نادية هناوي سعدون ، يوسف الحيدري ، جاسم عاصي ، سليمان البكري ، ناجح المعموري ، عبد الستار البيضاني ، صباح الانباري ، أنور عبد العزيز ، محمد الأحمد ، ازدهار سلمان ، جاسم خلف الياس ، بولص آدم ، شاكر سيفو ، إسماعيل عيسى ، جمال نوري ، ناظم السعود ، سمير إسماعيل ........ وغَيْرهم.
كانَتْ أَوَّل قِصَّة نُشِرَت لِهيثم بردى تَحْمِلُ عُنْوان ( تَلُّ الزَعْتَر ) ، وذَلِك في مَجَلَّة الطلِيعة الأَدَبِيَّة / العَدَدُ العاشِر / سَنَة 1975 م.
ومُنْذُ عام 1975 م ولِحَدِّ الآن نَشَرَ أَكْثَر مِنْ ( 120 ) قِصَّة قَصِيرَة وقَصِيرَة جِدَّاً في مُخْتَلَفِ الصُحُفِ والمَجَلاتِ العِراقِيَّة والعرَبِيَّة ، ومِنْها:
المَجَلات العِراقِيَّة : الطلِيعة الأَدَبِيَّة ، ألِف باء ، نُون ، المَرْفأ ، فواصِل ، الكاتِب السرْيَاني ، الفِكْر المَسِيحِي ، كنَارةُ الرُوح ، ربنوثا.
المَجَلات العرَبِيَّة : أَفْكار ( الأُرْدُنِيَّة ) ، الدسْتُور اللنْدنِيَّة ، التَضامُن اللنْدنِيَّة ، اليَوْم السَابِع ( وتَصْدُرُ في بَارِيس ) ، فلسطِين الثَوْرَة ( الصَادِرَة في قُبْرُص ) .
الصُحُف والجَرَائد العِراقِيَّة : الثَوْرَة ، العِراق ، الجَمْهُورِيَّة ، القَادسِيَة ، الزَمَن ، صَوْتُ الطلَبَة ، نَيْنَوى ، الحدْبَاء ، الزَمَان ، الوَطَن ، بَهْرا ، وادِي الرَافِدين .

تُرْجِمَتْ بَعْضٌ مِنْ قِصَصِهِ إِلى الانْكلِيزِيَّة والهُولنْدِيَّة والفَرَنْسِيَّة .
كانَتْ قِصَّتَهُ ( الارْجُوحة ) إِلى جانِبِ سِتَةِ قِصَصٍ أُخْرَى عالَمِيَّة وعرَبِيَّة وعِرَاقِيَّة مِنْ القِصَصِ الَّتِي تَمَّ اخْتِيارها لِلتَرْجَمَة إلى اللُغةِ السرْيَانِيَّة ، قَامَ بِالتَرْجَمَة الأَدِيب روبين بيث شموئيل ، وصَدَرَتْ في كِتَاب بِعُنْوان ( سَبْعة صُلْبَان ) في بَغْداد عام 1998 م.
ورَدَ اسْمَهُ في كِتاب ( مَوْسُوعة أَعْلام العِراق في القَرْن العِشْرِين ، الجُزْء الثَالِث ، الصَفْحة 281 ) ، الصَادِر عَنْ دارِ الشُؤونِ الثَقافِيَّة العامَّة عام 1998 م ، لِمُؤلِّفِهِ الأُسْتَاذ حميد المطبعي.
ورَدَ اسْمَهُ في كِتاب (مَوْسُوعة أَعْلام المَوْصِل في القَرْن العِشْرِين ــ صَفْحَة 600 ) الصَادِر عَنْ وِزارَةِ التَعْلِيم العالِي والبَحْث العِلْميّ / جامِعة المَوْصِل ــ مَرْكز دِراسَات المَوْصِل ــ عام 2007 م / لِمُؤَّلِفِهِ الأُسْتَاذ عمر الطالب.
أَفْرَدَ البَاحِث جاسم خلف الياس فُصُولاً مِنْ رِسالَتِهِ ( شِعْرِيَّة القِصَّة القَصِيرَة جِدَّاً ) عَنْ تَجْرُبَة القَاصّ هيثم بردى في كِتَابِةِ القِصَّة القَصِيرَة جِدَّاً والَّتِي نَالَ فيها شَهادَة الماجسْتير مِنْ كُلِيَّةِ الآداب في جامِعةِ المَوْصِل عام 2007 م.
تَنَاولَ البَاحِث فرج ياسين أحمد بِالتَحْلِيل قِصَّة ( الأَقَاصِي ) لِلقَاصّ هيثم بردى في أَطْروحتِهِ ( أَنْماط الشَخْصِيَّة المُؤسطَرَة في القِصَّة العِراقِيَّة ، دِراسَة تَحْلِيلِيَّة ) ، والَّتِي نَالَ بِها شَهادَة الدكتُوراه مِنْ كُلِيَّة التَرْبِيَة ــ جامِعة تِكْرِيت عام 2006 م .
أَفْرَدَ السَيّد إسماعيل فتحي حسين مِفْصلاً مِنْ مفَاصِلِ رِسالَتِهِ لِنَيْلِ شَهادَةِ الماجسْتير مِنْ جامِعةِ المَوْصِل عام 1997 م ، بِاللُغَةِ الانْكلِيزِيَّة بِرِسالَتِهِ المَوْسُومَة:
For grounding in Arabic Written Discourse With Special Reference To English
وتَرْجَمَ لَهُ فيها قِصَّة ( العيُون ) مِنْ مَجْمُوعتِهِ القِصَصِيَّة ( حُبّ مَعَ وَقْفِ التَنْفِيذ ) مَعَ دِراسَة عَنِ اللُغَة في هذِهِ القِصَّة.
حازَ الأُسْتَاذ محمد إبراهيم الجميلي على شَهادَةِ الماجستير بِدَرَجةِ جيّد جِدَّاً مِنْ كُلِيَّةِ التَرْبِيَةِ الأَسَاسِيَّة / جامِعة المَوْصِل بِتَأرِيخ 3 / 3 / 2013 م عَنْ رِسَالَتِهِ المَوْسُومَة ( السَرْد في قِصَصِ هيثم بهنام بردى القَصِيرَة).
حازَتْ الأُسْتَاذَة نادية نزهة سليمان على شَهادَةِ الماجستير بِدَرَجةِ امْتِياز مِنْ كُلِيَّةِ التَرْبِيَة لِلبَنَات / جامِعة تكْرِيت ، بِتَأرِيخ 17 / 2 / 2014 م عَنْ رِسَالَتِها المَوْسُومَة : ( جمالِيَّات القِصَّة القَصِيرَة جِدَّاً / هيثم بهنام بردى مِثَالاً).

حازَ الأُسْتَاذ همام حازم عطا على شَهادَةِ الماجستير بِدَرَجةِ " جيِّد جِدَّاً عالي " مِنْ كُلِيَّة الآداب / جامِعة تكْرِيت ، بِتَارِيخ 11 / 1 / 2015 م ، عَنْ رِسَالَتِهِ المَوْسُومَة ( العتَبَات النَصِيَّة في سَرْدِ هيثم بهنام بردى القِصَصِيّ).

كُتُب صَدَرَتْ عَنْ أَدَبِهِ:
1ــ حَبَّةُ خَرْدَل / دِراسَات نَقْدِيَّة عَنْ تَجْرُبَةِ القَاصّ هيثم بهنام بردى في كِتَابَةِ القِصَّةِ القَصِيرَة جِدَّاً / إِعْداد وتَقْدِيم خالص ايشوع بربر / الطَبْعة الأُولَى صَدَرَتْ عَنْ مَنْشُورات اتِحَاد الأُدَبَاء السرْيَان ــ المَوْصِل عام 2005 م .
صَدَرَتْ طَبْعتَهُ الثَانِيَّة عَنْ دارِ رَنْد لِلطِبَاعةِ والنَشْرِ والتَوْزِيع في دِمشق ــ سُورِيا عام 2010 م / تَصْمِيم الغِلاف : أمينة صلاح الدين / عَدَدُ الصَفَحَات ( 177 ) صَفْحَة .
2 ــ شِعْرِيَّة المَكان في القِصَّةِ القَصِيرَة جِدَّاً ــ قِراءَة تَحْلِيلِيَّة في المَجْمُوعاتِ القِصَصِيَّة ( 1989 م ــ 2008 م ) لِهيثم بهنام بردى / كِتَاب نَقْدِيّ لِلدكتور نبهان حسون السعدون / دار تَمُّوز لِلطِبَاعةِ والنَشْرِ والتَوْزِيع ــ دِمشق 2012 م / تَصْمِيم الغِلاف : أمينة صلاح الدين .
والكِتَاب يَتَكوَّن مِنْ 158 صَفْحة مِنْ القَطْعِ المُتَوَسِط ، ويَتَوزَّع على مُقَدِمَة ومَدْخَل وأَرْبَعةِ فُصُولٍ هي
المَدْخَل / مَفَاهيم وتَجْرُبَة .
الفَصْل الأَوَّل / شِعْرِيَّة جُغْرافيَة المَكان .
الفَصْل الثَانِي / شِعْرِيَّة وَصْف المَكان .
الفَصْل الثَالِث / شِعْرِيَّة تَرْكِيب المَكان .
الفَصْل الرَابِع / شِعْرِيَّة رُؤْيَة المَكان .

والمَجْمُوعَات القِصَصِيَّة الَّتِي تَنَاولَها الدَارِس بِالتَحْلِيل هي :
ــ حُبّ مَعَ وَقْفِ التَنْفِيذ / 1989 م .
ــ اللَيلَة الثَانِيَة بَعْد الأَلْف / 1996 م .
ــ عُزْلَة انْكِيدو / 2000 م .
ــ التَماهِي / 2008 م .
3 ــ تَجلِيَّات الفَضَاء السَرْدِيّ ــ قِراءَة في سَرْدِيَّات هيثم بهنام بردى / إِعْداد وتَقْدِيم : أ. د محمد صابر عبيد / دار تَمَّوز لِلطِبَاعةِ والنَشْرِ والتَوْزِيع ــ دِمشق 2012 م / تَصْمِيم الغِلاف : أمينة صلاح الدين / عَدَدُ الصَفَحَات ( 176 ) صَفْحَة .

4 ــ أَسْماء في ذاكِرَةِ المدِينَة ، هيثم بهنام بردى / حِوار : نمرود قاشا / تَقْدِيم : معد الجبوري / مِنْ سِلْسِلَة إِصْدَارَاتِ مَجَلَّةِ إنانا لِعام 2012 م / جِهةُ الإِصْدَار : مَجَلَّة إِنانا / عَدَدُ النُسَخِ المَطْبُوعة ( 1000 ) نُسْخَة / تَصْمِيم الغِلاف والإِخْرَاج الفَنِيّ : نادر عولو / الكومبيوتر : بسام شرم / الطَبْع : مَطْبَعة شفيق ـ بَغْداد / الطَبْعة الأُولَى 2012 م .

5 ــ شِباط ما زَالَ بَعيداً / دِراسَات نَقْدِيَّة في المَجْمُوعَة القِصَصِيَّة ( أَرْضٌ مِنْ عسَل ) لِهيثم بهنام بردى / إِعْدَاد وتَقْدِيم : جوزيف حنا يشوع / الطَبَع : مَطْبَعة الدِيار ــ العِراق ــ المَوْصِل ــ المَجْمُوعة الثَقَافِيَّة / صَدَرَتْ عَنْ دارِ شُرُفات لِلنَشْرِ / الطَبْعة الأُولَى عام 2013 م / تَصْمِيم الغِلاف والإِخْرَاج الفَنِيّ : نادر عولو / التَنْضِيد الطِبَاعِي : بسام شرم / عَدَدُ الصَفَحات ( 150 ) صَفْحَة .

6 ــ الكوْن القِصَصِيّ ، تَجلِيَّات السَرْد وآليَّات التَمظْهُر ، قِراءَة تَحْلِيلِيَّة في المَجْمُوعَاتِ القِصَصِيَّة لِهيثم بهنام بردى / لِلكاتِب : محمد ابراهيم الجميلي / النَاشِر : دار شُرُفات لِلنَشْرِ / الطَبْعة الأُولَى عام 2013 م / الطَبْع : مَطْبَعة الدِيار ــ العِراق ــ المَوْصِل ــ المَجْمُوعة الثَقَافِيَّة / تَصْمِيم الغِلاف والإِخْرَاج الفَنِيّ : نادر عولو / التَنْضِيد الطِبَاعِي : بسام شرم / عَدَدُ الصَفَحات ( 279 ) صَفْحَة / أَصْلُ هذَا الكِتَاب هو رِسَالَة المُؤَلِّف المَوْسُومَة بـ ( السَرْد في قِصَصِ هيثم بهنام بردى القصيرة ) الَّتِي تَقَدَّمَ بها لِكُلِيَّةِ التَرْبِيَةِ الأَسَاسِيَّة في جامِعةِ المَوْصِل ، وتَمَّتْ مُنَاقَشَتَها في 3 آذار 2013 م ، وحَصَلَ فيها على شَهادَةِ الماجستير بِدَرَجةِ جيّد جِدَّاً في الأَدَبِ العرَبيّ الحدِيث .

7 ــ الثُريا ، دِراسَات نَقْدِيَّة عَنْ تَجْرُبَةِ القَاصّ هيثم بهنام بردى في كِتَابَةِ القِصَّةِ القَصِيرَة جِدَّاً / إِعْدَاد وتَقْدِيم : خالص ايشوع بربر / مَطْبَعة شفيق ــ بَغْداد 2014 م / تَصْمِيم الغِلاف والإِشْرَاف الفَنِيّ : نادر عولو / صُورَة الغِلاف : كرافيك رغيد ننوايا / عَدَدُ النُسَخ الصَادِرَة ( 500 ) نُسْخَة / رَقْمُ الإِيداع في دارِ الكُتُب والوَثَائق ( 542 ) لِسَنَةِ 2014 م / عَدَدُ الصَفَحَات ( 159 ) صَفْحَة .

8 ــ جمالِيَّات تَشْكِيل الوَصف في القِصَّة القَصِيرَة ، قِراءَة تَحْلِيلِيَّة في المَجْمُوعَات القِصَصِيَّة لِهيثم بهنام بردى / د. نبهان حسون السعدون / دار تَمُّوز لِلطِبَاعةِ والنَشْرِ والتَوْزِيع ــ دِمشق 2014 م .

9 ــ المُهيمِنَات القِرائيَّة وفاعلِيَّة التَشْكِيل السَرْدِيّ في مَجْمُوعَة ( نَهْر ذُو لِحيَة بَيْضَاء) / إِعْدَاد وتَقْدِيم ومُشَارَكة : الدكتور خليل شكري هياس / دار نَيْنَوى لِلطِبَاعةِ والنَشْرِ والتَوْزِيع ــ دِمشق 2014 م / عَدَدُ الصَفَحَات ( 128 ) صَفْحَة / حَجْمُ الوَرَقِ المُسْتَعْمَل : 14.5 × 21.5 سم .

10 ــ دلالاتُ المَكان في رِوايَاتِ هيثم بهنام بردى / المُؤَلِّف : محمود ناصر نجم / مُصَمِّمُ الغِلاف : مَطْبَعة الدَبَّاغ في أَرْبيل / لَوْحةُ الغِلاف : شاهين الظاهر / سَنَةُ الطَبْع : الطَبْعة الأُولَى عام 2016 م / رَقْمُ الإِيداع في دارِ الكُتُبِ والوَثَائق في بَغْداد ( 763 ) لِسَنَةِ 2016 م / عَدَدُ الصَفَحَات ( 154 ) صَفْحَة / الكِتَاب هو في الأَصْلِ رِسَالَةُ ماجستير حَصَلَ فيها الطالِب محمود ناصر نجم على دَرَجةِ امْتِياز مِنْ كُلِيَّة الآداب والعلُومِ الإِنْسَانِيَّة ــ دائرَة اللُغة العرَبِيَّة وآدابِها / جامِعةِ البلمند في لُبْنان بِتَاريخ 20 / 1 / 2016 م ، بِإِشْرَافِ الدكتور شربل داغر .

حَضَرَ وشَاركَ في مِهْرجانات ومُلْتَقيات عدِيدَة أَبْرزَها /
1 ــ الدَوْرَة العَرَبِيَّة الأُولى لِلقِصَّةِ الشَابَة الَّتِي أَقَامَتْها مَجَلَّة الطَلِيعةِ الأَدبِيَّة في بَغْداد عام 1980 م .
2 ــ مُلْتَقَى القِصَّة العِراقِيَّة في بَغْداد عام 1995 م .
3 ــ نَدْوَة الرِوايَة العَرَبِيَّة في بَغْداد عام 2002 م .
4 ــ المُلْتَقَى الثَالِث لِلقِصَّةِ القَصِيرَة جِدَّاً في حلَب عام 2005 م .
5 ــ المُلْتَقَى الرَابِع لِلقِصَّةِ العِراقِيَّة ( مُلْتَقَى د. علي جواد الطاهر ) في بَغْداد عام 2008 م .
6 ــ مِهْرجان المَرْبِد ولِعِدَّةِ دَوْرَات .
7 ــ مِهْرجان الجواهري عام 2010 م وعام 2012 م .
8 ــ مُؤْتَمر ثَقافَة الأَطْفَال الدوليّ الأَوَّل في بَغْداد عام 2010 م .
9 ــ مَعْرَض إيطاليا الدوليّ لِلكِتَاب في إيطاليا ( مَدِينَة تورينو ) عام 2014 م ، أَلْقَى فيها مُحاضَرَة في " القَاعةِ الزَرْقَاء " عَنِ الأَدَبِ السَرْديّ العِراقِيّ الحدِيث .
10 ــ مؤْتَمر الرِوايَة العِراقِيَّة ( دَوْرَة الرِوائي غائب طعمة فرمان ) ، المُنْعقِد في بَغْداد عام 2016 م .

حصَادُ الجَوائز /
1 ـ حائز على جائزَةِ ناجي نعمان الأَدبِيَّة اللُبْنانِيَّة لِعام 2006 م .
2 ــ حائز على الجائزَةِ الأُولَى في مُسابَقَةِ القِصَّةِ القَصِيرَة الَّتِي أَقَامَتْها دار الشُؤون الثَقافِيَّة في وزارَةِ الثَقافَة العِراقِيَّة عام 2006 م ، عَنْ قِصَّتِهِ القَصِيرَة ( النَبْض الأَبدِيّ ) .
3 ــ فَازَ بِالمَرْكزِ الثَاني في جائزَةِ ( عزي الوهاب لِمَسْرَحِ الطِفْل ) في المُسَابَقَةِ الثَقافِيَّة لِعامِ 2010 م الَّتِي أَقَامَتْها وزارَة الثَقَافَة العِراقِيَّة ـ دار ثَقَافَة الأَطْفال ، عَنْ مَسْرَحِيَّتِهِ المَوْسُومة ( العشْبَة ) ، الجائزَة الأُولَى كانَتْ مِنْ نَصِيبِ الكاتِب طلال حسن ، وحَصَلَ على المَرْكز الثَالِث الكاتِب محمد علي الخفاجي .
4 ــ حائز على الجائزَةِ الثَانيَة في مُسابَقَةِ القِصَّةِ القَصِيرَة الَّتِي أَقَامها قَصرُ الثَقَافَةِ والفنُون في مُحافَظَةِ صلاح الدين عَنْ قِصَّتِهِ المَوْسُومَة ( الرِسَالَة ) .

أَصْدَرَ الكُتُب التَالِيَّة :
في مَجَالِ الرِوايَة /
1 ـ الغُرْفَة 213 / رِوايَة / مَطْبَعة أسعد / بَغْداد / 1987 م / عَدَدُ الصَفَحَات : 115 صَفْحَة / صَدَرَتْ طبْعتَها الثَانِيَة عام 2016 م .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zs108.jpg

2 ــ مار بهنام وأُخْتَهُ سارة / رِوايَة / بِاللُغة العرَبِيَّة / مَرْكز أَكد لِلطِبَاعةِ والإِعْلان ــ عنكاوا ــ أَرْبيل 2007 م / رسُوم : لوثر ايشو / عَدَدُ الصَفَحَات : 210 صَفْحَة / حَجْمُ الوَرَق المُسْتَعْمَل : القَطْع المُتَوَسِّط / رَقْمُ الإِيداع في مَكْتَبَةِ المُدِيرِيَّة العامَّة لِلثَقَافَة والفنُون في أَرْبيل : ( 1148 ) لِسَنَةِ 2007 م .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt1.jpg

3 ــ قدِيسو حدياب / رِوايَة / بِاللُغة العرَبِيَّة / مَرْكز أَكد لِلطِبَاعةِ والإِعْلان ــ عنكاوا ــ أَرْبيل 2008 م / ( صَدَرَتْ بِاللُغةِ السرْيَانِيَّة عَنْ دارِ ــ منارَة ــ في أَرْبيل عام 2011 م ، تَرْجمَة كوركيس نباتي ) .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt2.jpg
4 ــ أَحْفادُ أُورشنابي / رِوايَة / بِاللُغة العرَبِيَّة / صَدَرَتْ عَنْ دارِ الثَقَافَة لِلطِبَاعةِ والنَشْرِ والتَوْزِيع في ( بَيْروت ، دبي ، أبو ظبي ) / عام 2015 م / عَدَدُ الصَفَحَات : 135 صَفْحَة / حَجْمُ الوَرَق المُسْتَعْمَل : 21 سم × 14 سم / لَوْحَة الغِلاف لِلفَنَّان العِراقي التَشْكيليّ لميع نجيب .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt3.jpg http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt4.jpg

5 ــ الأَجْسَاد وظِلالِها / رِوايَة / بِاللُغة العرَبِيَّة / صَدَرَتْ عام 2017 م عَنْ دارِ أَمَل الجدِيدَة لِلطِبَاعةِ والنَشْرِ والتَوْزِيع في دِمشق بِسُوريا .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zs109.jpg

6 ــ الطيْف / رِوايَة قَصيرَة / بِاللُغة العرَبِيَّة / وهي الإِصْدَار الثَالِث لِهيثم بردى في مَجَالِ كِتَابَة الرِوايَة القَصِيرَة / صَدَرَتْ في بَيْروت عَنْ دارِ الجواهري لِلطِبَاعةِ والنَشْرِ والتَوْزِيع وضمْن مَنْشُورات الاتِحادِ العامّ لِلأُدبَاء والكُتَّاب في العِراق عام 2017 م / عّدّدُ الصَفَحات ( 96 ) صَفْحة مِنْ القَطْعِ الوَسَط .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zs110.jpg

في مَجَال القِصَّة القَصِيرَة والقَصِيرَة جِدَّاً /
1 ــ حُبٌّ مَعَ وَقْفِ التَنْفِيذ / قِصَص قَصِيرَة جِدَّاً / مَطْبَعة شفيق ــ بَغْداد 1989 م / تَبْدأُ المَجْمُوعة بِمُقَدِّمةٍ بِعُنْوان (حُبٌّ مَعَ وَقْفِ التَنْفِيذ وفَنُّ القِصَّةِ القَصِيرَة جِدَّاً ) بِقَلَمِ : عبد الستار البيضاني ، ثُمَّ مَقَالَة عَنْ رَأْي الكاتِب بِعُنْوان ( القِصَّة القَصِيرَة جِدَّاً .... لِماذَا ؟ ) ، ثُمَّ النصُوص القِصَصِيَّة وهي ( 28 ) قِصَّة : علاقَة ، الثَلْج ، صَدَى ( وهي أَوَّل قِصَّة قَصِيرَة جِدَّاً كتَبَها القَاصّ عام 1977 م ) ، ذِكْريَات ، الشقُوق ، العاصِفَة ، رَجُلٌ وحِيد ، النَافِذَة ، الهاجِس ، اللُعْبَة ، وِلادَة ، الأرْجُوحة ، نَمْرُ أفريقيا ، مَطَر ، أُلْفَة ، اليَد ، الرَقْصَة ، شُعاعان ، طرزان ، حُبٌّ مَعَ وَقْفِ التَنْفِيذ ، السَاحِر ، شَمْس ، نَشْرَةُ أَخْبَار ، سِيناريو ، لِقَاء ، العيُون ، الرَجُل ، حُب ّ.
http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zs111.jpg

2 ــ اللَيلَة الثَانِيَة بَعْد الأَلْف / قِصَص قَصِيرَة جِدَّاً / مَنْشُورات مَجَلَّة نُون ــ المَوْصِل ــ 1996 م / تَبْدأُ المَجْمُوعة بِمَوْضُوع ( القِصَّة القَصِيرَة جِدَّاً : رؤوس أَقْلام ) ، ثُمَّ مَوْضُوع ( كيْفَ دَخَلَ بردى مَدِينَة السِحْر ) ، ويَلِيهِ مَوْضُوع ( كيْفَ كتَبَ بردى قِصَّتَهُ الأُولَى ) ، لِتَتَوالَى بَعْدَها قِصَصُ المَجْمُوعة ( 24 ) قِصَّة : الأَعْجُوبَة ، عشْبَةُ كلكامش ، نَظْرَة قَصِيرَة جِدَّاً ، ولِيمة ، تَعاضُد ، يوتوبيا ، السُؤَال ، وِلادَة ، مُتَوالِيَة ، مَحطَات ، الفَخ ، ماراثون ، المَطْهَر ، المَشْرُوع ، القِرْد ، كِتَاب ، اللَيلَة الثَانِيَة بَعْد الأَلْف ، دَعْمُوصَة ، المَخَاض ، الفِرَاشُ الأَبَدِي ، الصَمْتُ الفَارِغ ، حِيْن ، الصَقَر ، تَوَحُّد .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zs112.jpg

3 ــ عُزْلَة انْكِيدو / قِصَص قَصِيرَة جِدَّاً / مَطْبَعة نَيْنَوى ــ بَغْداد 2000 م / تَبْدأُ المَجْمُوعة بِمَوْضُوع ( قِصَّة قَصِيرَة جِدَّاً ، أَمْ أقْصُوصَة ، أَمْ قِصَّة قَصِيرَة قَصِيرَة ؟؟ ) ، ثُمَّ تَتَوالَى قِصَصُ المَجْمُوعة ( 52 ) قِصَّة : الحُلُم ، الآخَر ، الكُتُب ، اللُعْبَة ، مَشَارِيعٌ مُؤَجَّلَة ، حنِين ، البَحْر ، المُعادلَة ، الهالَة ، تَسَامي ، صَداقَة ، سَماءٌ أُخْرَى ، حُبٌّ خرَافِيّ ، الأَنِين ، اخْتِطاف ، سمْفُونِيَّة ، مَتْحف ، السَفَر ، عُزْلَة انكيدو ، المُعْجِزَة ، مُرَبَعُ ضَوْء ، النجُوم ، الصدِيقُ السَرْمدِي ، الاحْتِفَال ، الزَوْبَعة ، العشَاء ، تَداعِيَات ، انْثِيالات ، اسْتِراحةُ التِمْثَال ، أُمْنِيَة ، وَجْبَةُ فطُور ، صُرَّة ، الطائر ، الغِنَاء ، تَكْوين ، مَعْقُول ، الرحْلَة ، الحنايَا ، صَفَاء ، القَاصّ ، الشَاعِر ، تَجالُد ، الحرْقَدَة ، الانْفِلات ، القَصِيدَة ، المَهْد ، برومثيوس ، خرم ، صَدِيقُ العصَافِير ، زَفَاف ، البَاب ، تَقْوِيم .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt5.jpg

4 ــ التَماهِي / قِصَص قَصِيرَة جِدَّاً / صَدَرَتْ عَنْ دار الشُؤونِ الثَقَافِيَّةِ العامَّة ــ وزارَة الثَقَافَة ــ بَغْداد 2008 م / فَهْرِست المَجْمُوعة : مَوْضُوع ( القِصَّة القَصِيرَة جِدَّاً ... فَنُّ الاخْتِزَالِ والتَكْثِيف ) لِلنَاقِد جاسم عاصي ، تلي ذَلِكَ مُقَدِّمَة لِلمُؤَلِّف بِثَلاثَةِ أَجْزَاء ، وهي على التَوالِي : ( أَولاً : القِصَّةُ القَصِيرَة جِدَّاً ، فَنٌّ صَعْبٌ جِدَّاً ) ، ( ثَانِياً : القِصَّةُ القَصِيرَة جِدَّاً بُنْيانٌ لَيْسَ مُشَيَّداً على الرِمَال ) ، ( ثَالِثاً : القِصَّةُ القَصِيرَة جِدَّاً .... ابْحثْ عَنْها في العِراق ) ، يَلِي ذَلِكَ قِصَص المَجْمُوعة مُقَسَّمَةٌ على قِسْمَينِ :
ــ القِسْمُ الأَوَّل تَحْتَ مُسَمَّى ( الحيَاة ) ويَشْمِلُ القِصَصَ القَصِيرَة جِدَّاً التَالِيَة : التَماهي ، نيرفانا ، العنَاصِر ، ابْتِسَامة ، الذَبِيحة ، الانْعِتَاق ، الأَصْدِقَاء ، الحيَاة ، الصَهِيل ، الصَخْرَة ، العُشَّان ، المُنْقِذ ، عالَمٌ وَرْدِي ، ما كانَ حُلُماً ، وَرْدَة حَمْرَاء ، التَصْفِيق ، الطيْف .
ــ القِسْمُ الثَاني تَحْتَ مُسَمَّى ( مارس ) ، ويَشْمِلُ القِصَصَ القَصِيرَة جِدَّاً التَالِيَة : أَخيل ، البَيْت ، تَقَوض ، قابيل وهابيل ، فَزَّاعة ، ديوارانت ، الفِينِيق ، الفنَار ، البُكاء ، حِوار ، مارس ، ورُود ، الحَسْم ، شَمْسَان ، العُرْس ، سَاعةُ تَنْبِيه .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt6.jpg

5 ــ القِصَّة القَصِيرَة جِدَّاً / ويَضُمُّ الكِتَاب المَجْمُوعَات القِصَصِيَّة مِنْ سَنَة 1989 م ــ 2008 م ، وهي حُبّ مَعَ وَقْفِ التَنْفِيذ ، اللَيلَة الثَانِيَة بَعْدَ الأَلْف ، عُزْلَة انْكِيدو ، التَماهِي / صَدَرَتْ عَنْ دارِ تَمُّوز لِلطِبَاعةِ والنَشْرِ والتَوْزِيع ــ دِمشق / الطَبْعة الأُولَى عام 2011 م / تَصْمِيمُ الغِلاف : أمينة صلاح الدين .
يَقعُ الكِتَاب في ( 313 ) صَفْحَة مِن القَطْعِ المُتَوَسِط ويَحْوي بَيْنَ دَفَّتيهِ إِصْدارات القَاصّ هيثم بردى في جِنْسِ القِصَّةِ القَصِيرَة جِدَّاً بِحَسبِ التَرْتيبِ التَالِي :
ــ حُبّ مَعَ وَقْفِ التَنْفِيذ / مَطْبَعة شفيق 1989 م .
ــ اللَيلَة الثَانِيَة بَعْدَ الأَلْف / مَنْشُورات مَجلَةِ نُون 1996 م .
ــ عُزْلَة انْكِيدو / مَطْبَعة نَيْنَوى 2000 م .
ــ التَماهِي / دار الشُؤون الثَقَافِيَّة العامَّة 2008 م .
وأَفْرَدَ في خاتِمةِ كِتَابِهِ هذا مُقْتَطفَات مِنْ كِتاباتٍ لِنُقادٍ وقَصَّاصِين وشُعرَاء وإِعْلامِيّين في إِبْداعِ القَاصّ هيثم بردى في هذا الجِنْس الأَدَبِيّ مِنْهُم : القَاصّ والنَاقِد جاسم عاصي ، النَاقِد سليمان البكري ، النَاقِد والبَاحِث ناجح المعموري ، القَاصّ والنَاقِد أنور عبد العزيز ، القَاصّ والنَاقِد يوسف الحيدري ، القَاصّ والنَاقِد علوان السلمان ........ وغَيْرهم .
ويُخْتَتَمُ الكِتَاب بِالسِيرَةِ الإِبْدَاعِيَّة لِلمُؤَلِّف .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt7.jpg

6 ــ الوَصِيَّة / قِصَص قَصِيرَة ــ دار الشُؤونِ الثَقَافِيَّة العامَّة ، وزارَة الثَقَافَة ــ بَغْداد 2002 م / تَضُمُّ المَجْمُوعَة ( 8 ) قِصَص قَصِيرَة وهي : الوصِيَّة ، زِيارَة ، النَهْرُ والمَجْرَى ، نَوْرس ، العنْقَاء ، نَزَقٌ طفُولِيّ ، التَجَلِّي ، حُلُم / عَدَدُ الصَفَحات ( 75 ) صَفْحَة .
http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zs113.jpg

7 ــ النَهْرُ والمَجْرَى / قِصَص / صَدَرَتْ ضِمْنَ مَنْشُورَات اتِحَاد الأُدبَاء والكُتَّاب السرْيَان ــ نَيْنَوى ، سِلْسِلَة السروجي ـ تَسَلْسُل 3 / عام 2005 م / عَدَدُ الصَفَحات : ( 96 ) صَفْحَة / حَجْمُ الوَرَق المُسْتَعْمَل : القَطْع المُتَوَسِّط / التَصْمِيم ولَوْحة الغِلاف والتَخْطِيطات الداخلِيَّة : الفَنَّان لوثر ايشو / تَضُمُّ المَجْمُوعَة ( 18 ) قِصَّة وهي : زِيارَة ، جِدْ لَها عُنْواناً ، أوف .. لَنْ اسْتَطِيع كِتَابَة قِصَّة قَصِيرَة ، النَافِذَة ، الأَقَاصِي ، نَوْرس ، التَجَلِّي ، شَفقٌ كالغسَق ، النَهْرُ والمَجْرَى ، القَرِين ، الوَفَاء ، علاقَة ، قَوْسُ قزَح ، العنْقَاء ، صُورَة ، الطَوْق ، الصَرْخَة ، شُعاعان .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt8.jpg

8 ــ تليباثي / قِصَص قَصِيرَة / صَدَرَتْ الطبْعة الأُولَى عَنْ دار ناجي نُعمان لِلثَقَافَة ــ بَيْروت 2008 م / عَدَدُ الصَفَحات : 60 صَفْحَة / حَجْمُ الوَرَقِ المُسْتَعْمَل : مِنْ القَطْعِ الوَسَط / لَوْحَة الغِلاف لِلفَنَّان العِراقِي لوثر ايشو آدم / تَحْوي المَجْمُوعة أَرْبَعة قِصَصٍ قَصِيرَة وهي : تليباثي ، المَلْحَمَة ، الصُورَة الأَخِيرَة ، الأَقَاصِي / صَدَرَتْ طَبْعَتَها الثَانِيَة عَنْ دارِ اليَنابِيع بِدِمشق عام 2010 م / قِصَّة ( تليباثي ) الَّتِي تَحْمِلُ اسْم المَجْمُوعة تَتَمَحْوَرُ حَوْلَ ضَياعِ الإِنْسَان في عالَمٍ مَادِيّ لا رُوحَ فِيهِ ، أَمَّا في قِصَّة ( المَلْحَمَة ) فثَالُوث القِصَّة الفَنِيّ ( المُطْرِب والمُلَحِّن والشَاعِر ) يَتَخَطَّى العلاقَة المِهَنِيَّة إِلى الرُوحِيَّة الحمِيمَة ، وبَعْدَ أَنْ تَنْفَصِلَ أَضْلاعَهُ بِسَبَبِ الظرُوفِ القَاهِرَة ، يَتَكفَّلُ التَخَاطُر بِالإِعادَةِ أَو الاسْتِدْعاءِ ذِهْنِيَّاً لِتَعْويضِ تِلكَ الخَسَارَةِ الرُوحِيَّة وتَحْقِيقِ نَوْعٍ مِنْ التَوازُنِ ، وفي ( الصُورَة الأَخِيرَة ) بَطَلُ القِصَّة يَتَوَغَّلُ في أَعْمَاقِ الصَحْرَاءِ لِتَتَحَقَّقَ أُمْنِيَتِهِ بِالخَلاصِ عِبْرَ تَحَرُّرِهِ مِنْ أَغْلالِ وقِيودِ التَارِيخِ ، أَمَّا فِكْرَة قِصَّة ( الأَقَاصِي ) فتَتَمَحْوَرُ حَوْلَ الطُرُقِ المُؤَدِيَّة إِلى ايجادِ بَدِيلٍ افْتِراضِيّ مِثَاليّ لِلوَاقِع يَنُوبُ عَنْ صُورَتِهِ المُلَوَّثَة بِالكرَاهِيَةِ والأَنانِيَّةِ والعلاقَاتِ الاجْتِماعِيَّةِ المُزَيَّفَة .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt9.jpg http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt11.jpg

صَدَرَتْ الطَبْعة الثَالِثَة عَنْ دارِ أَمَل الجدِيدَة لِلطِبَاعةِ والنَشْرِ والتَوْزِيع في دِمشق بسوريا / عام 2016 م / لَوْحَة الغِلاف : شهد هيثم بردى / عَدَدُ الصَفَحات ( 107 ) صَفْحَة / والمَجْمُوعة تَحْوِي كما ذُكِرَ أَعْلاه أَرْبَعةَ قِصَصٍ قَصِيرَة ( تليباثي ، المَلْحَمَة ، الصُورَة الأَخِيرَة ، الأَقَاصِي ) تَتْبَعها السِيرَة الإِبْداعِيَّة لِلمُؤَلِّف ، وتُخْتَمُ المَجْمُوعَة بِمُقْتَطفَاتٍ مِمَّا كُتِبَ في تليباثي مِنْ قِبَلِ الأَسَاتِذَة : محمد صابر عبيد ، خليل شكري هياس ، فاضل عبود التميمي ، ثائر العذاري ، سالم نجم عبد الله ، سوسن البياتي ، نادية هناوي سعدون ، مثنى كاظم صادق ، ناجي نعمان ، حسن سلمان ، محمد يونس صالح ، ناجح المعموري ، جاسم عاصي ، هناء عبد الهادي ، بولص آدم .
( تليباثي ) هي المَجْمُوعة القِصَصِيَّة الفَائِزَة بِجائزَةِ ناجي نعمان الأَدبِيَّة اللُبْنانِيَّة لِعام 2006 م .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt10.jpg

9 ــ نَهْرٌ ذُو لِحيَةٍ بَيْضَاء / مَجْمُوعَة قِصَص قَصِيرَة / دار تَمُّوز لِلطِبَاعةِ والنَشْر والتَوْزِيع ــ دِمشق 2011 م / تَصْمِيم الغِلاف : أمينة صلاح الدين / تَقعُ المَجْمُوعَة القِصَصِيَّة في ثَمانِين صَفْحَة مِن القَطْعِ المُتَوَسِط / وتَشْملُ تِسْعة قِصَص كتَبَها القَاصّ بَيْنَ أَعْوام 1974 م و 1994 م / ضَمَّتْ المَجْمُوعة القِصَص القَصِيرَة التَالِيَة : المَخَاض ، الفَيضَان ، نَهْرٌ ذُو لِحيَةٍ بَيْضَاء ، شَفَقٌ كالغَسق ، الوَفَاء ، قَوْسُ قُزح ، صُورَة ، الطَوْق ، القَرِين / وهذِهِ المَجْمُوعَة القِصَصِيَّة هي الإِصْدار السَادِس عَشَر لِهيثم بهنام بردى في القِصَّةِ القَصِيرَة والقَصِيرَة جِدَّاً والرِوايَة وأَدَبِ الطِفْل ، خِلال مَسِيرَتِهِ مَعَ الكِتَابَة مُنْذ مَطْلَعِ سَبْعيناتِ القَرْنِ المَاضِي .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt12.jpg

10 ــ أَرْضٌ مِنْ عَسَل / مَجْمُوعَة قِصَص قَصِيرَة / صَدَرَتْ عِنْ دار الحِوار لِلنَشْرِ والتَوْزِيع في طَبْعتِها الأُولَى في دِمشق ــ سُوريا 2012 م / عَدَدُ الصَفَحات : ( 55 ) صَفْحَة / حَجْمُ الوَرَقِ المُسْتَعْمَل : مِنْ القَطْعِ الوَسَط / تَضُمُّ المَجْمُوعَة خَمْس قِصَصٍ قَصِيرَة ، وهي على التَوالِي : حِكايَة ، الرِسَالَة ، النَبْضُ الأَبَدِيّ ، حِكايَة عروة بن الورد وما جَرَى لَهُ في أَحْشَاءِ الغُولَة ، أًرْضٌ مِنْ عَسَل .
تُسْتَهَّلُ المَجْمُوعة بِمَقْطعٍ مِنْ شِعْرِ بدر شاكر السياب ( الشَمْسُ أَجْمَلُ في بِلادِي مِنْ سِواها ، والظَلامُ حَتَّى الظَلام ، هُنَاكَ أَجْمَل ، فهو يَحْتَضِنُ العِراق ) ثُمَّ يُتْبَعُ بِمُقَدِّمَةٍ تَحْتَ عُنْوان ( المَلاذُ السَرْدِي وطَعْمُ الحِكايَة ، هيثم بهنام بردى يَحْرِثُ أَرْضَاً مِنْ عَسَل ) لِلأَدِيب محمد صابر عبيد ، ثُمَّ تَتَسَلْسَلُ قِصَصُ المَجْمُوعَة ( حِكايَة ، الرِسَالَة ، النَبْضُ الأَبَدِيّ ، حِكايَة عروة بن الورد وما جَرَى لَهُ في أَحْشَاءِ الغُولَة ، أًرْضٌ مِنْ عَسَل ) على التَوالِي ، لتُخْتَمُ المَجْمُوعَة بِالسِيرَةِ الإِبْداعِيَّة لِلمُؤَلِّف ، ثُمَّ الفَهْرِست .
القِصَّة القَصِيرَة ( حِكايَة ) كتَبَها المُؤَلِّف عام 1998 م ، ونُشِرَت في العدَدِ الثَالِث مِنْ مَجَلَّةِ ( الطلِيعة الأَدَبِيَّة ) الصَادِرَة عام 1980 م ، أَعادَ المُؤَلِّف كِتَابَتَها عام 2005 م .
أَمَّا قِصَّة ( الرِسَالَة ) فلقد كتَبَها المُؤَلِّف عام 1999 م ، ونُشِرَت في العدَدِ الثَالِث مِنْ مَجَلَّةِ ( الطلِيعة الأَدَبِيَّة ) الصَادِرَة عام 1984 م ، أَعادَ المُؤَلِّف كِتَابَتَها عام 2005 م ، وحازَتْ على الجَائِزَةِ الثَانِيَة لِمُسَابَقَةِ القِصَّة في المُلْتَقَى القِصَصِيّ الأَوَّل لِمُحافَظَةِ صلاح الدين عام 2011 م .
قِصَّة (النَبْضُ الأَبَدِيّ ) كتَبَها المُؤَلِّف عام 1998 م ، ونُشِرَت في العدَدِ الثاني مِنْ مَجَلَّةِ ( الأَقْلام ) العِراقِيَّة عام 2008 م ، وحازَتْ على الجَائِزَةِ الأُولَى لِمُسَابَقَةِ دارِ الشُؤونِ الثَقَافِيَّة العامَّة في وزارَة الثَقَافَة العِراقِيَّة عام 2006 م .
قِصَّة ( حِكايَة عروة بن الورد وما جَرَى لَهُ في أَحْشَاءِ الغُولَة ) كتَبَها المُؤَلِّف عام 1980 م ، ونُشِرَت في العدَدِ ( 163 ) مِنْ جَرِيدَةِ ( الحَدْبَاء ) المَوْصِلِيَّة الصَادِرَة عام 1984 م .
أَمَّا قِصَّة ( أَرْضٌ مِنْ عَسَل ) فلَقَدْ كتَبَها المُؤَلِّف عام 2007 م .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt13.jpg

11 ــ الطوفَان / مَجْمُوعة قِصَصِ قَصِيرَة / الطبعة الأولى صَدَرَتْ عام 2016 م عَنْ دارِ أَمَل الجدِيدَة لِلطِبَاعةِ والنَشْرِ والتَوْزِيع في دِمشق بسوريا / طُبِعَتْ هذهِ المَجْمُوعَة على نَفَقَةِ مُنَظَّمَةِ ( سالت ) الهُولنْدِيَّة الَّتِي تَتَبَنَّى النَشَاطات والفَعالِيَّات الثَقَافِيَّة والإِبْداعِيَّة الخاصَّة بِأَبْنَاءِ شَعْبِنا المُهَجَّر / تَضًمُّ المَجْمُوعَة خَمْس قِصَص هي : أم ... ان ، الطوفَان ، التِمْثَال ، المُغَنِي ، أح / عَدَدُ الصَفَحَات ( 116 ) صَفْحَة / لَوْحةُ الغِلاف : لِلفَنَّانَة التَشْكِيلِيَّة العِراقِيَّة عفيفة لعيبي / الإِخْرَاج الفَنِيّ : دار أَمَل الجدِيدَة / تُخْتَتَمُ المَجْمُوعة بِالسِيرَةِ الإِبْداعِيَّة لِلمُؤَلِّف .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zs114.jpg
في أَدَبِ السِيرَة /
ــ الَّذِي رَأَى الأَعْماق كُلَّها / كِتَاب انْثِيالات / مَطْبَعة مِيديا ــ أَرْبيل 2007 م / التَصْمِيم والإِخْرَاج الفَنِيّ : كوثر نجيب .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zs115.jpg

في الإِعْدادِ والتَقْدِيم /
( 1 ) ــ قَصَّاصُون عِراقِيون سرْيَان في مَسِيرَةِ القِصَّة العِراقِيَّة / إِعْداد وتَقْدِيم / إِصْدار المُدِيرِيَّة العامَّة لِلثَقَافَةِ والفنُون السرْيَانِيَّة ــ أَرْبيل 2009 م / ( صَدَرَتْ طَبْعتَها الثَانِيَة عَنْ دارِ تَمُّوز لِلطِبَاعةِ والنَشْر ــ دِمشق 2012 م ) / ( صَدَرَتْ تَرْجمَتها إِلى اللُغةِ الكُوردِيَّة مِنْ قِبَلِ أحمد محمد إسماعيل ، وصَدَرَتْ عَنْ المُدِيرِيَّة العامَّة لِلثَقَافَةِ والفنُون السرْيَانِيَّة عام 2012 م ) .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt17.jpg

( 2 ) ــ مُبْدِعون عِراقِيَّون سرْيَان / سِلْسِلَة بِسِتَةِ أَجْزَاء ، صَدَرَتْ عَنْ دارِ تَمُّوز لِلطِبَاعةِ والنَشْرِ والتَوْزِيع بِدِمشق :
ــ الكِتَابُ الأَوَّل / قَصَّاصُون عِراقيون سرْيَان في مَسِيرَةِ القِصَّة العِراقِيَّة .
صَدَرَتْ الطَبْعة الأُولَى عام 2009 م ، عَنِ المُدِيرِيَّة العامَّة لِلثَقَافَةِ والفنُونِ السرْيَانِيَّة ـ أَرْبيل ، أَمَّا الطَبْعة الثَانِيَة فصَدَرَتْ عام 2012 م عَنْ دارِ تَمُّوز لِلطِبَاعةِ والنَشْرِ والتَوْزِيع بِدِمَشق في سوريا ، تَصْمِيم الغِلاف : أمينة صلاح الدين ، وتَقعُ هذِهِ الطَبْعة في ( 188 ) صَفْحَة مِنْ القَطْعِ المُتَوَسِط ، رَصَدَ فيها الكاتِب دَوْرَ القَاصّ العِراقِيّ السرْيَانيّ المُؤْثِر في القِصَّةِ العِراقِيَّة مُنْذُ بَواكِيرِها الأُولَى مُسْتَهلِ العَقْدِ الثَانِي مِنْ القَرْنِ العِشْرِين وحَتَّى مُسْتَهلِ القَرْنِ الحالِيّ ، وتَنَاوَلَ القَصَّاصِين حسَبِ أَجْيَالِهِم القِصَصِيَّة .
فهرِست الكِتَاب / المُقَدِّمة ، لَمْحَة عَنِ القِصَّةِ العِراقِيَّة ، قَصَّاصون سرْيَان في مَسِيرَةِ القِصَّةِ العِراقِيَّة ، يوسف متي ، حُطام ( قِصَّة قَصِيرَة لِيوسف متي ) ، ادمون صبري ، الحَدِيقَة ( قِصَّة قَصِيرَة لادمون صبري ) ، يوسف يعقوب حداد ، فيزا إلى عالَمٍ جدِيد ( قِصَّة قَصِيرَة لِيوسف حداد ) ، سركون بولص ، المَلْجأ ( قِصَّة قَصِيرَة لِسركون بولص ) ، سعدي المالح ، الحَظّ ( قِصَّة قَصِيرَة لِسعدي المالح ) ، بنيامين حداد ، سَيْفُ آذار ( قِصَّة قَصِيرَة لِبنيامين حداد ) ، فاضل نوري ، عيْنَاكِ والحُزْن في المَسَاء ( قِصَّة قَصِيرَة لِفاضل نوري ) ، سهى رسام ، اللَحْنُ العجِيب ( قِصَّة قَصِيرَة لِسهى رسام ) ، هيثم بهنام بردى ، الصُورَة الأَخِيرَة ( قِصَّة قَصِيرَة لِهيثم بهنام بردى ) ، بطرس هرمز ، الهَذَيَان الأَخِير لِلمَلِك نبونائيد ( قِصَّة قَصِيرَة لِبطرس هرمز ) ، جوزيف حنا ، صَاحِبُ الأَسْمَال ( قِصَّة قَصِيرَة لِجوزيف حنا ) ، بولص آدم ، حَجَرُ الأَسَاس ( قِصَّة قَصِيرَة لِبولص آدم ) ، جَدْولٌ بِأَسْمَاءِ القَصَّاصِين السرْيَان وما نَشَرُوهُ مِنْ قِصَصٍ مِنْ المَهادِ إِلى الآن ، الإِصْدَارات القِصَصِيَّة لِلسرْيَان مُنْذُ بواكِيرِ القِصَّة العِراقِيَّة وإِلى الآن .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zs116.jpg

ــ الكِتَابُ الثَانِي / قَصَّاصُون عِراقِيون سرْيَان في مَسِيرَةِ القِصَّةِ العِراقِيَّة القَصِيرَة جِدَّاً .
الِكتَاب صَدَرَ عَنْ دارِ تَمُّوز لِلطِبَاعةِ والنَشْرِ والتَوْزِيع بِدِمَشق في سوريا ، تَصْمِيم الغِلاف : أمينة صلاح الدين .
يَقعُ الكِتَاب في 134 صَفْحَة مِنْ القَطْعِ المُتَوَسِط ، يُوثِقُ فيه مُعِدُّ هذِهِ السِلْسِلَة ، المَسِيرَة الرِيادِيَّة لِلقَاصِّ العِراقِيّ السرْيَانِيّ لِلقِصَّةِ القَصِيرَةِ جِدَّاً ، عِراقِيَّاً وعَرَبِيَّاً وعالَمِيَّاً ، عِبْرَ القَاصّ الرائِد نوئيل رسام ، والدَوْر الَّذِي لَعِبَهُ القَصَّاصُون السرْيَان في تَأْصِيلِ وتَطْويرِ هذا الفَنّ الجَمِيل ، والقَصَّاصُون المُنْدَرِجون بَيْنَ دفّتي هذا الجزْء مِنْ السِلْسِلَة هُم : نوئيل رسام ، يوسف يعقوب حداد ، هيثم بهنام بردى ، سعيد شامايا ، يونادم بنيامين ، صباح الكاتب ، جوزيف حنا يشوع ، بولص آدم ، يوسف يلدا ، عامر رمزي ، وإبراهيم كولان .
ولَقَدْ إخْتَارَ مُعِدُّ الكِتَاب ومُقَدِّمِهِ عَدَداً مِنْ القِصَصِ القَصِيرَة جِدَّاً لِكُلِّ كاتِبٍ كنَماذِجٍ لِنِتَاجاتِهِ .
يَزْدانُ الكِتَاب بِمُقَدِّمَةٍ هي نَبْذَةٌ تَارِيخِيَّة ( قَصَّاصُون عِراقِيون سرْيَان في مَسِيرَةِ القِصَّةِ القَصِيرَة جِدَّاً في العِراق ) ويُخْتَتَمُ الكِتَاب بِالسِيرَةِ الإِبْداعِيَّة لِمُعِدِّ الكِتَاب ومُقَدِّمِهِ هيثم بهنام بردى .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zs117.jpg

ــ الكِتَابُ الثَالِث / رِوائيّون عِراقِيون سرْيَان في مَسِيرَةِ الرِوايَةِ العِراقِيَّة .
صَدَرَ عَنْ دارِ تَمُّوز لِلطِبَاعةِ والنَشْرِ والتَوْزِيع بِدِمَشق في سوريا في طَبْعتِهِ الثَانِيَة عام 2012 م ، تَصْمِيم الغِلاف : أمينة صلاح الدين .
يَقعُ الكِتَاب في 194 صَفْحَة مِنْ القَطْعِ المُتَوَسِط ، يَرْصُدُ فيها الكاتِب الرِحْلَة الرَائِدَة لِلعِراقِيِّين السرْيَان في مَسِيرَةِ الرِوايَةِ العِراقِيَّة ، ورِيادتِهِم المُتَرادِفَة لِلرِوايَةِ العِراقِيَّة ، وخُصُوصاً التَارِيخِيَّة مِنْ خِلالِ رِوايَةِ ( يزداندوخت .... الشَرِيفَة الأَرْبيلِيَّة ) لِسليمان الصائغ ، والدَوْر الجلِي لِلرِوائِيّ السرْيَانِيّ في تَفْعِيل الرِوايَة في العِراق ، مِنْ خِلالِ الرِوائيّين الَّذِين أُدْرِجُوا في هذا الكِتَاب وهُم : سليمان الصائغ ، ميخائيل أورو ، إدمون صبري ، ميشيل لازر عيسى ، بهنام وديع أوغسطين ، يوسف الصائغ ، سعدي المالح ، إنعام كجه جي ، هيثم بهنام بردى ، صموئيل شمعون ، وليلى قصراني .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zs118.jpg

ـــ الكِتَابُ الرَابِع / كُتَّاب أَدَب طِفْل عِراقِيون سرْيَان في مَسِيرَةِ أَدَبِ الطِفْلِ العِراقِيّ .
يَقعُ الكِتَاب في 120 صَفْحَة مِنْ القَطْعِ المُتَوَسِط ، وهو ضِمْن إِصْدارات مَجَلَّةِ إِنانا الَّتِي تعنَى بِشَأْنِ المَرْأَة ، وتَصْدُر عَنِ المَجْلِس الشَعْبِيّ الكلْدانِيّ السرْيَانِيّ الآشُورِيّ وعَنْ مَطْبَعةِ شفيق بِبَغْداد .
الإِخْرَاج الفَنِيّ : نادر عولو ، الكومبيوتر : بسام شرم ، صَدَرَتْ الطَبْعةُ الأُولَى عام 2013 م .
يَتَوَزَّعُ الكِتَاب على مُقَدّمة بِعُنْوان ( لَمْحَة عَنْ أَدَبِ الطِفْلِ في العِراق ) و ( دَوْر الأَدِيب السرْيَانِيّ في مَسِيرَةِ أَدَبِ الطِفْلِ في العِراق ) ، وفيه يَتَنَاولُ سِيرَةَ الكُتَّابِ العِراقِيِّين السرْيَان وإِثْرائهم لِلمَشْهدِ الإِبْداعِيّ العِراقِيّ في جِنْسِ أَدَبِ الطِفْلِ عِبْرَ أَسْماء : زهير رسام ، عامر فتوحي ، زهير بهنام بردى ، سعيد شامايا ، هيثم بهنام بردى ، جورجينا بهنام حبابة ، حكمت عبوش ، جرجيس نباتي ، ونادية سولاقا بربر ، ونَماذِج مُخْتَارَة مِنْ كِتَاباتِهم .
كما يَتَضَمَّنُ الكِتَاب جَدْولاً بِإِصْدَارَاتِ الأُدَبَاءِ العِراقِيَّين السرْيَان في جِنْسِ أَدَبِ الطِفْل ، ويُخْتَمُ الكِتَاب بِالسِيرَةِ الإِبْداعِيَّة لِمُعِدِّ الكِتَابِ ومُقَدِّمِهِ هيثم بهنام بردى .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt19.jpg

بِانْتِظارِ الطَبْع /
ــ كُتَّاب مَسْرَح عِراقِيون سرْيَان في مَسِيرَةِ الكِتَابَةِ المَسْرَحِيَّة العِراقِيَّة .
ــ شُعرَاء عِراقِيون سرْيَان في مَسِيرَةِ الشِعْر العِراقِيّ المُعاصِر .

( 3 ) ــ سركون بولص عَنْقاءُ الشِعْر العِراقِيّ الحدِيث / إِعْداد وتَقْديم : هيثم بهنام بردى ــ إِصْدَار المُدِيرِيَّة العامَّة لِلثَقَافَةِ والفنُونِ السرْيَانِيَّة ، سِلْسِلَة الثَقَافَة السرْيَانِيَّة ( 22 ) ، الطَبْعة الأُولَى ــ أَرْبيل 2011 م ، التَصْمِيم الدَاخلِي : ايشو أويتر ايشو ، تَصْمِيم الغِلاف : منتصر بويا توما ، عَدَدُ النُسَخ المَطْبُوعة : ( 1000 ) نُسْخَة ، رَقْم الإِيداع ( 1167 ) لِسَنَةِ 2011 م في المُدِيرِيَّة العامَّة لِلمَكْتَبَات بِوِزارَةِ الثَقَافَة في اقْلِيمِ كُوردسْتَان ــ العِراق ، عَدَدُ الصَفَحَات ( 217 ) صَفْحَة .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zs119.jpg

في التَوْثِيق /
1 ـــ القِصَّة القَصِيرَة جِدَّاً في العِراق / كِتَاب تَوْثِيقِيّ مِنْ إِعْداد وتَقْدِيم هيثم بردى / المَوْصِل 2010 م ، صادِر عَنْ شُعْبَة الشُؤون الأَدَبِيَّة لِلنَشَاطِ المَدْرَسِيّ وضِمْن السِلْسِلَة الَّتِي تُصْدِرها المُدِيرِيَّة العامَّة لِتَربِيَّةِ نَيْنَوى وتَحْتَ التَسَلْسُل ( 25 ) ، أَعدَّ فيه ووَثَقَ رِحْلَة القِصَّة القَصِيرَة في العِراق مُنْذُ نَشْأَتها في مُسْتَهلِ ثَلاثِينات القَرْن المَاضِي على يَدِ الرائِد نوئيل رسام وحَتَّى الزَمَنِ الحاضِر ، والكِتَاب بِقِسْمينِ :
القِسْم الأَوَّل / في الجِنْسِ والكيْنُونَة .
رَصَدَ فيه الوِلادَة مَعَ نبْذَة تَارِيخِيَّة ، ثُمَّ أَوْرَدَ تَعارِيف عدِيدَة لِهذا الجِنْس لِمُنَظِرين ونُقَّاد عالَميّين وعَرَب وعِراقِيِّين ، ثُمَّ الكيْنُونَة وحتْمِيَّة انْتِمائِها إِلى فَنِّ القِصَّةِ القَصِيرَة مَعَ بَعْضِ الفُروقَاتِ الَّتِي تَطْغى على سِمتِها ، وأَدْرَجَ في نِهايَةِ القِسْمِ عُنْوانَاً غَنِيَّاً بِقَلَمِ النَاقِد جاسم خلف الياس هو ( القِصَّة القَصِيرَة جِدَّاً نَوْعاً أَدَبِيَّاً ) وهو الفَصْل الأَوَّل مِنْ رِسالَةِ الماجسْتير الَّتِي نَالَها بِامْتِياز مِنْ كُلِيَّةِ التَرْبِيَة بِجامِعةِ المَوْصِل عام 2007 م .
القِسْم الثَانِي / القِصَّة القَصِيرَة جِدَّاً ( الأَجْيَال القِصَصِيَّة ) .
وفيه يُوَثِقُ الأَجْيالِ القِصَصِيَّة في العِراق مُنْذُ الستِينَات وحَتَّى اليَوْم ، وبَعْدَ أَنْ يَنْشُر قِصَّتيّ الرَائِد الرسام ، يَتَنَاولُ الجِيل الستِينيّ الَّذِي مِنْهُ قَدَحَتْ شَرارَة القِصَّة القَصِيرَة جِدَّاً ، ومِنْ ثُمَّ تَجَدُّدَها وتَأَلُّقَها على يَدِ الجِيل السَبْعِينِيّ ، ثُمَّ الوِلادَة المُعافَاة لِلجِيلَينِ الثَمانِينِيّ والتَسْعِينِيّ اعْتِماداً على تَجْرُبَتيّ الجِيلَينِ السَابِقينِ ، وأَخِيْراً جِيلِ الأَلْفِيَّة الجدِيدَة ، وأَدْرَجَ في الكِتَاب إِحْدَى وخَمْسِين قِصَّة قَصِيرَة جِدَّاً لِلأَجْيَال الأَنِفَةِ الذِكْر .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt21.jpg http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zs120.jpg

2 ــ القِصَّة القَصِيرَة جِدَّاً ، الرِيادَة العِراقِيَّة / كِتَاب تَوْثِيقِيّ مِنْ إِعْداد وتَقْدِيم هيثم بردى/صَدَرَ عَنْ دارِ غيْداء لِلنَشْرِ والتَوْزِيع في عمَّان ــ الأُرْدن / سَنَة الإِصْدَار : 2016 م / حَجْم الكِتَاب : كبِير / عَدَد الصَفَحَات ( 118 ) صَفْحَة / التَرْقِيم الدُولِيّ : 5 ــ 297 ــ 96 ــ 9957 ــ 978 ، المَمْلَكة الأُرْدُنِيَّة الهاشمِيَّة / رَقْم الإِيداع في المَكْتَبَةِ الوَطنِيَّة : ( 3986 / 8 / 2016 ) / يَتَناولُ الكِتَاب مَوْضُوع الرِيادَة في مَجَالِ القِصَّةِ القَصِيرَة جِدَّاً عِبْرَ تَجْرُبَةِ القَاصّ العِراقِي نوئيل رسام / يَتَوَزَّعُ الكِتَاب على العنَاوِين التَالِيَة : [ ما يُجاوِرُ التَقْدِيم ، رُؤى ، القِصَّة العرَبِيَّة القَصِيرَة جِدَّاً / البَواكِير ، الرِيادَة الرَدِيفَة : عبد المجيد لطفي / قِصَصٌ مُخْتَارَة ، الجِيلُ الستِينيّ / التَأْسِيس ، مَعْنَى الجِيل وكيْنُونَتِهِ ( إبراهيم أحمد / قِصَصٌ مُخْتَارَة ، أحمد خلف / قِصَصٌ مُخْتَارَة ، بثينة الناصري / قِصَّة مُخْتَارَة ، حسب الله يحيى / قِصَصٌ مُخْتَارَة ، خالد حبيب الراوي / قِصَصٌ مُخْتَارَة ، عبد الرحمن مجيد الربيعي / قِصَصٌ مُخْتَارَة ) ، اسْتِبْيَان ] .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt20.jpg

في أَدَبِ الطِفْل :
1ــ الحكِيمة والصَيَّاد / مَسْرَحِيَّة لِلفتْيان / سِلْسِلَة حِكايَات شَعْبِيَّة مُمَسْرَحة ( 1 ) / مَطْبَعة بيريفان ــ أَرْبيل 2007 م / تَصْمِيم الغِلاف : الفَنَّان لوثر ايشو / الرسُوم الداخلِيَّة : الفَنَّان عمر طلال / رَقْم الإِيداع في مَكْتَبَةِ المُدِيرِيَّة العامَّة لِلثَقَافَةِ والفنُون ــ أَرْبيل ( 210 ) لِسَنَةِ 2007 م / عَدَدُ النُسَخ ( 1000 ) نُسْخَة / تَتَكوَّنُ المَسْرَحِيَّة مِنْ سَبْعة مَشَاهِد / عَدَدُ الصَفَحَات ( 56 ) صَفْحَة .
يُخْتَتَمُ الكِتَاب بِالسِيرَةِ الإِبْدَاعِيَّة لِلمُؤَلِّف .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt22.jpg

2 ــ مَعَ الجاحِظ على بِسَاطِ الرِيح / سِيرَة قِصَصِيَّة لِلفتْيان ــ دار رَنْد لِلطِبَاعةِ والنَشْرِ والتَوْزِيع ـ دِمشق 2010 م / عَدَدُ الصَفَحات ( 72 ) صَفْحَة / تَصْمِيم الغِلاف : أمينة صلاح الدين / لوحة الغلاف والتخطيطات الداخلية : عمر طلال حسن / وتَحْوي السِيرَة القِصَصِيَّة على اللَوْحات التَالِيَة : في البَيْت ، الوِلادَة ، الجاحظ في صِبَاه ، الجاحظ الشَّاب ، نَوادِر الجاحظ ، في مَجْلِسِ الجاحظ ، كِتَابُ الحَيَوان ، مُؤَلَّفَات الجاحظ ، مَرض الجاحظ ، وفَاةُ الجاحظ ، في البَيْتِ ثَانِيَة / ونَقْرأُ تَعْرِيفاً بِالسِيرَة القِصَصِيَّة هذِهِ في الغِلاف الخَلْفِي لِلكِتَاب ، حَيْثُ يَرِدُ التَالِي :
" سيرة قصصية مكتوبة للفتيان ، وهي عبارة عن متابعة سيرية للجاحظ عبر الزمن الحاضر من خلال بطليها ، الفتى وأخته ، بحبكة قصصية تستدعي الماضي الزاهر للحضارة العربية في العهد العباسي من خلال التعرف على أحد رموز التقدم العلمي لتلك الحضارة وما قدمه من خدمات للإنسانية جمعاء من علم غزير ومعلومة لازالت المحافل العلمية تعتمدها كجذور وأصول وخاصة فيما يتعلق بالحيوان ونسيجه وطباعه .
إنها سيرة تتقصى وتستدعي التاريخ عبر حضور الجاحظ بسرد قصصي سلس وقريب من ذائقة الفتى . "
يُخْتَتَمُ الكِتَاب بِالسِيرَةِ الإِبْدَاعِيَّة لِلمُؤَلِّف .
http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt23.jpg

3 ــ العشْبَة / مَسْرَحِيَّة لِلفتْيان / سِلْسِلَة حِكايَات شَعْبِيَّة مُمَسْرَحة ( 2 ) / مَطْبَعة الدِيَار ــ المَوْصِل / الطَبْعة الأُولَى عام 2013 م / عَدَدُ الصَفَحَات : ( 75 ) صَفْحَة / حَجْمُ الوَرَقِ المُسْتَعْمَل : مُتَوَسِّط / تَصْمِيمُ الغِلاف والرسُوم الداخلِيَّة : الفَنَّان عمر طلال حسن / التَصْمِيم والإِخْرَاج الفَنِيّ : نادر عولو / الكومبيوتر : بسام شرم / / تَقَعُ المَسْرَحِيَّة في سَبْعةِ مَشَاهِد / فَازَتْ المَسْرَحِيَّة بِالمَرْكزِ الثَاني في المُسَابَقَةِ الَّتِي أَقَامَتْها وزارَة الثَقَافَة العِراقِيَّة ـ دار ثَقَافَة الأَطْفال عام 2010 م ، جائزَةِ ( عزي الوهاب لِمَسْرَحِ الطِفْل ) / في الغِلافِ الخِلْفِي لِلكِتَاب نَقْرأُ لِلدكتور فرج أدور حنا التَالِي :
" لقد استوحى هيثم بردى في هذا النص طقساً اسطورياً ، يحمل في جذوره قدسية من نوع خاص تجعله يرتقي إلى مصاف النصوص القومية المعبرة عن هوية أمة وثقافة عاشت في بلاد ما بين النهرين ، لأن شخصياته من الملوك والآلِهة وثيماته فكرية عميقة تدور حول قضية ( الموت ــ الحياة ) ، وبالرغم من ذلك كله فقد قدمه في قالب درامي بسيط في تركيبه ، مسكون بشعبية ومحلية مفرطة ، فضلاً عن اعتماده الوضوح القصدي والتشويق المتقد والعفوية السلسلة التي تنسجم مع طبيعة متلقيه الخاصة جداً ( الفتيان ) " .
يَبْدأُ الكِتَاب بِمُعنْونَةِ ( على سَبِيلِ التَقْدِيم ) لِمَوْضُوع ( قِراءَة في مَرْجعِيَّات مَسْرَحِيَّة العُشْبَة لِهيثم بهنام بردى ) لِلكاتِبَة : فرح أدور حنا مِنْ جامِعةِ المَوْصِل / كُلِيَّة التَرْبِيَة ــ الحَمْدانِيَّة ، يَتْبَعُ ذَلِك نَصُّ المَسْرَحِيَّة ، يُخْتَتَمُ الكِتَاب بِالسِيرَةِ الإِبْدَاعِيَّة لِلمُؤَلِّف .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zt24.jpg

4 ــ قناديلُ جَدّي / مَجْمُوعة قِصَصِيَّة لِلفتْيان / عَدَدُ الصَفَحَات ( 76 ) صَفْحَة / لَوْحة الغِلاف : الفَنَّان العِراقِي عمر طلال حسن / الطَبْعة الأُولَى عام 2017 م / تَصْمِيم الغِلاف والإِخْرَاج الفَنِيّ : دار أَمل الجدِيدَة لِلنَشْرِ والطِبَاعةِ والتَوْزِيع في دِمَشق بِسُوريا .
يَبْدأُ الكِتَاب بِتَقْدِيم بِقَلَمِ النَاقِد خليل شكري هياس ، ثُمَّ النصُوص القِصَصِيَّة الثَلاثَة ( الرَجُلُ النَطاط ، النَجَّار ، عبقرينو وأَبو عقْلِين ) ، ويُخْتَتَمُ الكِتَاب بِالسِيرَةِ الإِبْدَاعِيَّة لِلمُؤَلِّف .
نَقْرَأُ على الغِلافِ الخلْفِي لِلمُؤَلِّف التَالِي : ( هي حكايات سمعتها من جدي ، وأنا أغادر مرحلة الطفولة المتأخرة نحو المراهقة المبكرة ، وبعد مرور كل تلك السنين الطويلة ، قررتُ أن أكتبها بلسان جدي إلى الفتى الذي كنته وسأكونه .
إلى جدي جرجيس بردى المفترش أبداً تخته الخشبي العتيق بسبحته الكهرب التي بهرولة حباتها بين أصابعه كانت تماهي تاريخه الحافل وتحكي حكايات الجدود المتوارثة عبر الأزمنة .
وإلى هيثم الفتى الحالم الساهم الصامت الطموح .
وإلى تلك الأفياء التي تجسدها هياكل الجدران الطينية المتقشرة التي احتضنت في الزمان البعيد البهي قامات أصدقائه اليافعين وهم ينصتون بصمت ويحلقون إلى عوالم عجيبة ابتكرتها مخيلة الجد وأعادت سردها مخيلة الحفيد المأسور بسحر الحكايا وسحر العمر المزدهي بسنينه الست عشرة .
أهدي هذهِ القصص ) .

http://www.tellskuf.com/images/stories/food1/zs121.jpg
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المَصَادِر المُعْتَمَدَة /

( 1 )
مَوْقِع النُور .
هيثم بهنام بردى
رَابِط المَصْدر :
http://www.alnoor.se/author.asp?id=2381

( 2 )
مَوْضُوع / ثَلاث إِصْدارات لِهيثم بهنام بردى .
الكاتِب : هيثم بهنام بردى
2 / 11 / 2012 م .
مَوْقِع النُور .
رَابِط المَصْدر :
http://www.alnoor.se/article.asp?id=141906

( 3 )
مَوْضُوع : المَجْمُوعَات القِصَصِيَّة / إِصْدار جدِيد لِهيثم بهنام بردى .
الكاتِب : هيثم بهنام بردى
30 / 4 / 2011 م .
مَوْقِع النُور .
رَابِط المَصْدَر :
http://www.alnoor.se/article.asp?id=112842

( 4 )
مَوْضُوع : شِعْرِيَّة المَكان في القِصَّةِ القَصِيرَة جِدَّاً / المُؤلّف : نبهان حسون السعدون
الكاتِب : هيثم بهنام بردى
15 / 9 / 2012 م .
مَوْقِع النُور .
رَابِط المَصْدَر :
http://www.alnoor.se/article.asp?id=169352

( 5 )
مَوْضُوع / كُتَّاب أَدَب طِفْل عِراقِيون سرْيَان في مَسِيرَةِ أَدَبِ الطِفْل العِراقِيّ .
الكاتِب : هيثم بهنام بردى
14 / 3 / 2013 م .
مَوْقِع النُور .
رَابِط المَصْدَر :
http://www.alnoor.se/article.asp?id=196823

( 6 )
مَوْضُوع / القِصَّة القَصِيرَة جِدَّاً في العِراق .
الكاتِب : هيثم بهنام بردى
24 / 5 / 2010 م .
مَوْقِع النُور .
رَابِط المَصْدَر :
http://www.alnoor.se/article.asp?id=78373

( 7 )
مَوْضُوع / هيثم بهنام بردى يَفُوزُ بِجائِزَةِ دارِ ثَقَافَةِ الأَطْفَالِ لِمَسْرَحِ الطِفْل .
الكاتِب : هيثم بهنام بردى
29 / 12 / 2010 م .
مَوْقِع النُور .
رَابِط المَصْدَر :
http://www.alnoor.se/article.asp?id=101113

( 8 )
مَوْضُوع / مَجْمُوعَة قِصَصِيَّة جدِيدَة لِهيثم بهنام بردى ( نَهْر ذُو لحْيَة بَيْضاء ) .
الكاتِب : هيثم بهنام بردى
24 / 9 / 2011 م .
مَوْقِع النُور .
رَابِط المَصْدَر :
http://www.alnoor.se/article.asp?id=127854

( 9 )
مَوْقِع : عالَم نُوح .
رَابِط المَصْدَر :
http://www.nouhworld.com/article/%D8%A7%D9% (http://www.nouhworld.com/article/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A7%D8%AA%D8%A8_%D9%87%D9%8A% D8%AB%D9%85_%D8%A8%D9%87%D9%86%D8%A7%D9%85_%D8%A8% D8%B1%D8%AF%D9%89.html)

( 10 )
مَوْضُوع / تَجْرِيب ما ورَاء القَصّ في قِصَّةِ ( زِيَارَة ) لِلقَاصّ هيثم بهنام بردى ( القِسْم الأَوَّل والثَاني ) .
الكاتِب : جاسم خلف الياس
في : 1 / 10 / 2015 م .
مَوْقِع : صَحِيفَة التآخِي .
الرَابِط :
http://altaakhipress.com/viewart.php?art=61796

http://altaakhipress.com/viewart.php?art=61190

( 11 )
مَوْقِع دار الكُتُب والوَثائقِ الوَطَنِيَّة .
الرَابِط :
http://www.iraqnla-iq.com/opac/fullrecr.php (http://www.iraqnla-iq.com/opac/fullrecr.php?nid=104703&hl=ara)
?nid=104703&hl=ara (http://www.iraqnla-iq.com/opac/fullrecr.php?nid=104703&hl=ara)

( 12 )
مَوْضُوع / تليباثي ... مَجْمُوعة قِصَصِيَّة جدِيدَة لِلقَاصّ هيثم بهنام بردى .
مَوْقِع الاتِحَاد العامّ لِلأُدَبَاء والكُتَّاب في العِراق .
الرَابِط :
http://www.iraqiwritersunion.net/modules.php? (http://www.iraqiwritersunion.net/modules.php?name=News&file=article&sid=11342)
name=News&file=article&sid=11342 (http://www.iraqiwritersunion.net/modules.php?name=News&file=article&sid=11342)

( 13 )
مَوْضُوع / إِصْدَار جدِيد لِهيثم بهنام بردى / المَجْمُوعات القِصَصِيَّة .
مَوْقِع : قَنَاة عشْتَار الفَضَائيَّة .
في : 30 / 4 / 2011 م .
الرَابِط :
http://www.ishtartv.com/viewarticle,35666.html

( 14 )
مَوْضُوع / كُتُب ... ( 42 )
هيثم بهنام بردى : نَهْر ذُو لحيَة بَيْضَاء .
الكاتِب : حسين سرمك حسن .
في : 16 / 9 / 2014 م .
مَوْقِع : صَوْت اليَسَار العِراقِي .
الرَابِط :
http://saotaliassar.org/Frei%20Kitabat/19072014/D (http://saotaliassar.org/Frei%20Kitabat/19072014/D-Hussein-Sarmak00141.htm)
-Hussein-Sarmak00141.htm (http://saotaliassar.org/Frei%20Kitabat/19072014/D-Hussein-Sarmak00141.htm)

( 15 )
مَوْضُوع / عِراقِيون سرْيَان في مَسِيرَةِ القِصَّة العِراقِيَّة .
في : 23 / 2 / 2012 م .
مَوْسُوعة العِراق .
الرَابِط :
http://www.faceiraq.net/inews.php?id=316745

( 16 )
مَوْضُوع / إِصْدَار جدِيد لِلنَاقِد الدكتور نبهان حسون السعدون : جمالِيَّات الوَصْف في القِصَّةِ القَصِيرَة لَدَى هيثم بهنام بردى .
في : 12 / 7 / 2014 م .
مَوْقِع : النَاقِد العِراقِي .
الرَابِط :
http://www.alnaked-aliraqi.net/article/23138.php

( 17 )
مَوْضُوع / الكوْنُ القِصَصِيَ ... قِراءَة في تَجْرُبَةِ القَاصّ هيثم بهنام بردى .
في : 5 / 4 / 2014 م .
مَوْقِع : ملاحق جرِيدَةِ المَدَى اليَوْمِيَّة .
الرَابِط :
http://www.almadasupplements.com/news.php?action=view&id=10065#sthash.UDdEjc1a.dpbs
( 18 )
مَوْضُوع / اليَوْم الرَابع والأَخِير مِنْ الحلقَةِ الدِراسِيَّة الثَانِيَة حَوْلَ دَوْر السرْيَان في الثَقَافَةِ العِراقِيَّة ، دَوْرَة ادمون صبري .
في 25 / 10 / 2011 م .
الرَابِط :
http://www.ishtartv.com/viewarticle,38891.html

( 19 )
الصَفْحَة الشَخْصِيَّة لِهيثم بهنام بردى في مَوْقِع بَخْديدا .
الرابط :
http://bakhdida.ca/HaithamBurda/CV.htm

( 20 )
دِرَاسَة / تًقًاطُع المُسْتَويَات وتَنَازُع الثُنائِيَّات في مَجْمُوعَة ( أَرْضٌ مِنْ عَسَلْ ) لِلقَاصّ هيثم بردى .
الكاتِب : د. نادية هناوي سعدون .
كُلِيَّة التَرْبِيَة / الجامِعة المُسْتَنْصِرِيَّة .
الرَابِط :
http://www.iasj.net/iasj?func=fulltext&aId=84420

( 21 )
الحكِيمة والصَيَّاد ( مَسْرَحِيَّة لِلفتْيان ) .
تَأْلِيف : هيثم بردى
الرَابِط :
http://haybinyakzhan.blogspot.de/2012/02/blog-post_13.html

( 22 )
مَوْضُوع / ( مَعَ الجاحِظ على بِسَاطِ الرِيح ) إِصْدَار جدِيد لهيثم بهنام بردى .
عَن : الزَاويَة الثَقَافِيَّة .
مَوْقِع عنكاوا .
في 16 / 9 / 2010 م .
الرَابِط :
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=442571.0

( 23 )
مَوْضُوع / هيثم بهنام بردى يُصْدِرُ مَسْرَحِيَّتَهُ الجَدِيدَة ( العُشْبَة ) .
مِنْ طرَفِ : عنكاوا دوت كوم .
مَوْقِع عنكاوا .
في 27 / 10 / 2013 م .
الرَابِط :
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=707310.0

( 24 )
مَوْضُوع / القَاصّ هيثم بردى يُوَقِّعُ مَجْمُوعتَهُ القِصَصِيَّة ( الطوفان ) في جَمْعِيَّة الثَقَافَة الكلْدانِيَّة ــ عنكاوا .
الكاتِب : بهنام شابا شمني .
مَوْقِع عنكاوا .
في 18 / 3 / 2016 م .
الرَابِط :
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=806210.0

( 25 )
مَوْضُوع / إِصْدارات وأَرْشيف المَجلات .
مَوْقِع بَخْديدا .
الرَابِط :
http://bakhdida.ca/Isdarat/Main.htm

( 26 )
مَوْضُوع / مُوجِّهات الشخُوص في عُزْلَة انكيدو .
الكاتِب : صباح الانباري .
الرَابِط :
http://www.sabahalanbari.com/stories/ankido-solitude.htm

( 27 )
القَاصّ هيثم بردى .
مَعَ جَزِيل الشُكْر لِتَعاونِهِ واهْتِمامِهِ وتَواصُلِهِ ، حَيْثُ زَوَّدَني بِالكُتُبِ التَالِيَة ( مَعَ أَغْلِفَتِها ) كمَصَادِر :
ــ قَصَّاصُون عِراقيون سرْيَان في مَسِيرَةِ القِصَّة العِراقِيَّة .
ــ قَصَّاصُون عِراقِيون سرْيَان في مَسِيرَةِ القِصَّةِ العِراقِيَّة القَصِيرَة جِدَّاً .
ــ رِوائيّون عِراقِيون سرْيَان في مَسِيرَةِ الرِوايَةِ العِراقِيَّة .
ــ كُتَّاب أَدَب طِفْل عِراقِيون سرْيَان في مَسِيرَةِ أَدَبِ الطِفْلِ العِراقِيّ .
ــ سركون بولص عَنْقاءُ الشِعْر العِراقِيّ الحدِيث .
ــ الحكِيمة والصَيَّاد .
ــ مَعَ الجاحِظ على بِسَاطِ الرِيح .
ـــ العشْبَة .
ــ قناديلُ جَدّي .
ــ مار بهنام وأُخْتَهُ سارة
ـــ قدِيسو حدياب .
ــ نَهْرٌ ذُو لِحيَةٍ بَيْضَاء .
ــ أَرْضٌ مِنْ عَسَل .
ــ الطوفَان .
ــ تليباثي .
ــ الوَصِيَّة .
ــ الكوْن القِصَصِيّ ، تَجلِيَّات السَرْد وآليَّات التَمظْهُر .
ــ شِباط ما زَالَ بَعيداً .
ــ المُهيمِنَات القِرائيَّة وفاعلِيَّة التَشْكِيل السَرْدِيّ في مَجْمُوعَة ( نَهْر ذُو لِحيَة بَيْضَاء) .
ــ تَجلِيَّات الفَضَاء السَرْدِيّ .
ــ أَسْماء في ذاكِرَةِ المدِينَة ، هيثم بهنام بردى .
ــ دلالاتُ المَكان في رِوايَاتِ هيثم بهنام بردى .
ـــ شِعْرِيَّة المَكان في القِصَّةِ القَصِيرَة جِدَّاً .
ــ حَبَّةُ خَرْدَل .
ــ الثُريا .
ــ القِصَّة القَصِيرَة جِدَّاً ، الرِيادَة العِراقِيَّة .
ــ القِصَّة القَصِيرَة جِدَّاً في العِراق .
ــ القِصَّة القَصِيرَة جِدَّاً ( المَجْمُوعات القِصَصِيَّة ) .

( 28 )
مَوْضُوع / الطيْف ، رِوايَة جَدِيدَة لِهيثم بهنام بردى
الكاتِب : عنكاوا كوم
في الخمِيس 1 / 6 / 2017 م .
مَوْقِع عنكاوا كوم .
الرَابِط :
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=841936.0

(29 )
مَوْضُوع / القِصَّة القَصِيرَة جِدَّاً ، الرِيادَة العِراقِيَّة، إِصْدَار جَدِيد لِهيثم بهنام بردى.
في 30 / 9 / 2016 م .
مَوْقِع عنكاوا كوم .
الرَابِط :
http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=822478.0

شُكراً لِلمُتابعين والمُتابِعات ، نَتَواصل .........
يُتبَع ............
Sh.toma@hotmail.com
////////

حُلُم
ــ قِصَّة قَصِيرَة ــ
بِقَلَمِ : هيثم بهنام بردى
23 / 10 / 2010 م .

قال صديقي..
ـ سأعد القهوة
وغاب جسده خلف الباب. حدقت حولي مستقصياً معالم الغرفة.. أشياؤها تغرق في ألق ساطع ، المناضد العالية والمائلة التي يستعملها صديقي لرسم خرائطه الهندسية المعمارية التي تنداح مستلقية بتثاقل فوق ركامات هائلة من الأوراق العريضة البيض الصقيلة، بعضها اكتمل تخطيطها فبدت من حيث أجلس ، على نسق فني مرهف بالغ الجمال ، فيما بدت إحداها وكأنها تلطيخات سود غير نظيمة للوحة لم تكتمل بعد ، وفوقها تكومت أقلام تحبير بأحجام مختلفة وعلى جانبها تماما وفي طرف منضدة ملاصقة بدت السيكارة الموضوعة على حافة المنفضة ، والتي تتقصف بفعل الاحتراق ، والدخان الأزرق المتصاعد على شكل تهويمات هندسية لا أسماء لها أشبه بمدخنة قصية في واد مقفر، همست لنفسي .
ـ ما أثقل الليل...
ولشد ما آلمني هذا الشعور المفاجئ الكئيب فحدقت عبر الباب أنتظر أوبة صديقي من المطبخ بيد أني وقفت والدهشة والحيرة يربكان لساني حين دخلت بقبعتها البيضاء التي تغطي شعرها الأشقر الممتد على كتفها البض الدقيق اللابد كصوص الدجاج تحت معطف فراء الثعلب الرمادي، ابتسمت برفق ورنمت ....
ـ مساء الخير
ثم تقدمت بخطى وئيدة وصافحتني ، استكانت كفها الناعمة في قبضة يدي كحمامة مستوفزة ، أبقت أناملها في كفي وهي تحدق فيَّ بلواحظها الزيتونية ثم قالت :
ـ هيّا نذهب
ولأول مرة سمعتُ صوتي الواجف .
ـ أين..؟
ـ إلى بيتنا .
ووقفت اتامل المكان ، انداحت التفاصيل أمامي عالماً أسطورياُ شفافاً مكللا بالبياض الناصع والثلج يتطامن نحو الأفق حتى يتلاشى في خط ابيض تمتد وراءه سماء مرصعة بغيوم ربابية فيمسي للأرض المتموجة والسماء اللامتناهية لون واحد هو لون الثلج الهاطل بتمهل وكثافة مغطياً معظم أجزاء كوخ كبير ينام بوداعة على بعد مرمى حجر منها وبدت الشجيرات العارية المنتشرة على جانبيه وعلى أبعاد متباينة في اتساق رهيف ونظيم، ومن سقفه كانت ثمة مدخنة آجرية تنث دخاناً رصاصياً فيجعل للمدى حركة حبلى بالحياة بالرغم من افتقاره إلى أي كائن ظاهر، و كان رغم الليل الأبيض . ثمة ضوء ساطع يتسلل من خصاص نافذته الخشبية مضيئاً المسافة على بعد ياردتين أو ثلاث كوخاً صغيراً يبدو من بابه المخلوع مربض كلب أو قن دجاج مهجور ، همست معجباً متسائلاً ...
ـ هيا .. ؟!
أومأت برأسها ، والومض البارق من أعمق نقطة من اللواحظ الزيتونية خيوط عنكبوت لزجة تمسك بخناقي وتجرني إلى قدري المحصور بين الحدقتين الزيتونيتين، قالت بحرارة ..
ـ وقتنا قصير ..
ثم بعد وهلة .
ـ لم نحتفل معاً بعيد الميلاد منذ سنتين .
وامسكتني من معصمي ، انقاد جسدي، مبهوراً ومسلوباً . خلف الثوب المتطاير الأبيض ، أحسست ببرد قاصف يهمي في عروقي فحشرت رقبتي داخل ياقة معطفي وأنا منتش من صوت تقصف وانسحاق الطبقة الثلجية تحت حذاءينا فيسري إلى رأسي خدر لذيذ . كان الليل الثلجي البض يشمل الامتداد الشاسع أمامنا ويضفي على المساء مسحة قدسية .. أقترب الكائن الأنثوي ، شعرت بأنفاسه الدافئة اللاهثة تهمي على خدي ، وكان ثمة في عينيه الزيتونيتين شمس أبدية وبحر لا نهاية له يدعوني في اصطفاقه المجنون لامتطاء عبابة ، سمعت صوتها المرتعش .
ـ أشعر ببرد .
وتلبية لهاجس أزلي أحطُّ خصرها بيدي وسحبتها تحت جنحي. استكانت كعصفور مبلل ينشد الدفء والطمأنينة . أركنت رأسها إلى صدري وهمست .
ـ ضمني إلى صدرك بقوة .
وبعد برهة بنبرة تخنقها حشرجة الأنثى الراغبة .
ـ اشعري بالأمان .
التصقت كقطة منزلية أليفة ، تسلقت أنفاسها الساخنة المعجونة برائحة الأنثى الزكية فانغمرت ذائباً في لهيب هذا الذات الناعس المخدر وانقادت مثل الشاة المساقة إلى مسلخها ، في هذا المدى الموحش تجرّني خطواتي الممغنطة بتسليم راضٍ ... حثثنا خطانا نرسم على الثلج المسفوح على امتداد الأرض آثار أقدامنا الوثابة، وفجأة تفجّرت في تلك النقطة البعيدة في حناياي ، تلك البقعة المثيرة الداكنة المجهولة في ثنايا هذا الصدر المتعب ، زوابع خانقة ودبقة تسللت منزلقة مثل سمكة صغيرة وانتشرت في تجاويف صدري المقهور ، شعرت على أثرها بنفس الشعور الذي يتلبسني عندما ينفجر البركان على حين غرّة وتتدفق النيران تلسع كل شيء ورويداً رويداً انغمرت في نفس البحر الذي دخلت دياجيره المعتمة حين وقفت أمام تلك الصورة الفوتغرافية الفذة لذلك المصور المجبول باقتناص الحياة . أتملى تفاصيلها مأخوذاً باللحظة الفريدة التي رتّب بها خالق الصورة تفاصيلها ، وكأني بتلك الجمجمة المنخورة عند الفك والملقاة بإهمال متعمد وسط الكومة من الأوراق النقدية والمعدنية تصرخ ثاقبة الفضاء المعتم الذي يكتنفها من الخلف .
ثمة ما يمسك على الدوام
ويعود بي إلى الوراء
إلى الزمن الذي كان كل شيء
يهيب بي أن أحيا ... ( [ 1 ] )

وانفتحت كوة صغيرة في دياجير ذاتي الموصدة ، انساح خلالها صوت زاخر بالحيرة يصفد نفسي المعذبة .
ـ حتام تسير وما مآل هذه الرحلة .. ؟ ومن هذه الجنية المضمخة برائحة الزوال .. ؟ والى أين تقودك عبر هذا الأديم ؟
والآلاف الأخرى من الأسئلة التي تبقى تواجه عين الأجوبة البلهاء على وجهي المنقاد نحو هذه المغامرة المجهولة ... وقفت إزاء الباب ، كان من خشب البلوط ، ندفت انفي رائحة الخشب الرطب فأغمضت لحظي بانتشاء مستذكراً في ذهني وقفاتي الفجائية أثناء ذهابي وإيابي إلى الكلية أمام محل النجارة في فم الزقاق والرائحة الزكية للخشب المنشور تستاف منخري فأسافر مستلذا بعظمة اللذة هذه، وحين فتحت عيني رأيتها تقرّب وجهها من ثقب الباب تحاول عبثاً إدخال المفتاح الضخم ، وبعد لأي صرّ الباب ثم انفتح معلناً عن أحشاء الكوخ ... كل شيء في الحيز الغارق بالألق الناصع الناثِّ من مصباح كبير يتدلى من السقف بسلسلة فضية كان يفصح عن ذوقِ فنانٍ مرهف الحس بدءا بتنظيم الأرائك مروراً بالرفوف المتوزعة على الحيطان الخشبية وقد زيّنتها كتبٌ ذات أغلفة صقيلة لمّاعة، وانتهاءً باللوحات الكثيرة الكبيرة المنتشرة باتساق، كنت أرى فان كوخ ، انجلو، دالي ، كوكان... شدّتني لوحة تحتل ركناً قصياً بين رفين... كانت تمثل إنساناُ ضامر الساعدين والساقين ، أصلع الرأس، ناصل البدن... بالكاد يكسوه ثوبٌ لا يطول الركبتين ، معصوب العينين بلفافة قماش سوداء ويمشي على حبلٍ رفيعٍ جداً وفي الطرف القصي منه وإزاء وجهه الآدمي ثمة وهج اصفر . أو فضاء تعلوه غيمة صفراء تفضي إلى عالم غامض رصاصي وتحت قدميه الحافيتين الملتصقتين بإصرار مجنون بالحبل . أسنة برتقالية تهمي ملامسة قدميه فيثويه الم ممض .. تسمّرت في مكاني عند العتبة أتأملها مأخوذاً بتلك الحركة الحائرة بين السقوط إلى الهاوية المعمّدة بالنار أو بلوغ الفسحة الصفراء البعيدة القريبة السهلة العصية،، أيقظني صوتها .
ـ أعجبتك .. ؟
ـ هائلة ...
ثم غمغمتُ ..
ـ لِمَن هذه اللوحة .. ؟
قالت :
ـ تستطيع أن تخمِّن ؟
ـ فان كوخ ؟
هزّت رأسها الجميل نفياً
ـ دالي ..
أنسلت بسمة ساخرة من شفتيها وهزت رأسها نافية .
ـ أنجلو ..
وأنسابت ضحكة ناعمة ثم نبرت .
ـ يبدو انك تجهل كل شيءٍ عن الفن وعن المدارس الفنية .
شعرت بالحرج ، بيد أن صوتي وجد تبريره الذي قد يبدو مقنعاً ، بالنسبة لي على الأقل
ـ صحيح.. ولكني متذوقٌ للفن ، تستهويني التفاصيل الواضحة التي تقبل التنظير.
قالت في شبه اقتناع .
ـ لا بأس
همست وأنا لم أزل مأخوذاً بمضمون اللوحة
ـ ولكنها قاسية
تأملتها بإمعان ثم قالت :
ـ أنها الفارزة التي تقرر مصير الإنسان ، هي مسافة زمنية قصيرة محدودة بين رفع القدم ووضعها ثانية ، ولكن ينبغي أن تكون المحاولة دقيقة وحذرة لرسم خطوة جديدة ... ، أما إلى تحت ، أو على المبتغى .
ــ تعبير جميل ولكنه ناقص .
تقوس حاجباها الخيطيان وسألت
ـ كيف .. ؟
ـ نستطيع أن نقول ، أنها تجسيد فلسفي عن المطلق وعن ماهية الإنسان .
ـ افهم من كلامك أن الإنسان مسير .. ؟
ـ بالضبط
ـ والحجة .. ؟
ـ انه كما ترين بلا بصر ، تدفعه إلى مصيره خطى غير محسومة . غائرة في سحب الحظ .
قطعت استرسالي فجأة
ـ لم لا نجلس
غاص جسدي في حفرة رحبة هانئة أحدثتها عجيزتي في المقعد الوثير، شعرت بالانتعاش والدفء يتسرب إلى حجيرات جسدي ، وبحثت عن المصدر، وجدت أمامي وقبالة اللوحة تماما مدفئة غائرة في الحائط وثمة في جوفها عيدان غليظة من خشب متيبس يحدث هسيساً لذيذاً بفعل احتراقه ، قالت وقد صعد الدم إلى وجنتيها وبانت أكثر حيوية :
ـ استميحك العذر لوقت قصير .
ومشت تميس في خطاها ، ابتلعها باب جانبي ، انفرج للحظة وجيزة، رأيت خلالها جوف غرفة تعوم في أضواء وردية، أغمضت عيني مستشعراً حرارة دافئة تسللت إلى مساماتي ، ثم تناهى إلى سمعي عزف هادئ شدتني فيه تلك النغمة المبهمة التي تستشفها الأذن المدربة في لحظات وجيزة ... هي أشبه بصيحة مبتورة لامرأة مسكونة باليأس والوحدة والرغبة ، وقفت كالمسحور تقودني قدماي في خط مستقيم نحو الباب ، كانت كل خطوة أخطوها نحو الغرفة تفجر في مخيلتي صورة مكان سرمدي غارق في الثلج ، وكوخ ينبت بغتة في الرجاء الفسيحة في تلافيف الدماغ ، وامرأة فاتنة خرافية ... أمسكت أكرة الباب مسحوراً بتلك النغمة التي تترجم دعوة أنثوية حارقة مبتورة ، دفعت الباب ووقفت مثل التمثال أتملى تفصيلاتها ، كانت صديقتي ...
ـ لم تنظر إليّ هكذا .. ؟!
قالها صديقي بتعجب وحيرة، كانت الصينية التي ينام فوقها فنجانان ساخنان من القهوة المرة ترتجف بين أنامله حين هتف ثانية ..
ـ ما بك .. ؟!

(1) مقطع من قصيدة للشاعر اليوناني نابليون لاباثيوتيس (1893-1943).


رَابِط المَصْدَر :
http://www.alnoor.se/article.asp?id=94611
//////////////////

قِصَصٌ قَصِيرَة جِدَّاً
بِقَلَمِ : هيثم بهنام بردى
( 1 )
شمس
أسير ، المدينة خلفي تسبح في سراب عائم والشمس امامي جنيه عصية المنال أقف حائرا ..
•- أيهما اسلك .. ؟
طريقان ممتدان ، الاول خلفه تله ، والثاني مستقيم سهل ، أقرر الاخير ، المح شاهدة قبر قديم ، أقرأ ..
(( لا تدهش
من كونك ستموت
فلتدهش
من أنك حي ... ))
- سأمشي في الاول .
أتسلق التل ثم أنحدر نحو السهل ، وعلى سفح جبل عال يتفرع الطريق الى اثنين ، يفضي احدهما الى الدوران حول محور الجبل والثاني يتسلق صدره .
•- أيهما اسلك .. ؟
أتلولب مع الاول ، وبعد خطى يسيرة المح عن بعد جمجمة وعظاما آدمية
( تكون أو لا .. )
لاشي خلفي سوى التل ، لاشيء امامي سوى جبل تجلس عليه شمس ملكة ، أحرث صدر الجبل بخطوى ، ثم ..
فرعان ...
- أيهما ... ؟
وأختار ...
... طريقان
•- ... ! ؟
وها انذا أسير ، لا أدري منذ متى ، ساعة ، يوم ، سنة ، قرن ، قرون ، والشمس مقصدي .

( 2 )
البيت
صبي يقتعد قمة رابية تبعد إطلاقة مقلاع عن آخر بيت في القرية ، يحدق عاليا وفي فمه بقايا سكاكر ، يتابع بعينين عسليتين الدائرة التي ترسمها الطائرة المحلقة في السماء وصوت أزيزها يختلط بقأقأة الدجاج المنتشر في الحقل وثغاء الحملان السارحة بين صفي أشجار الزيتون والفستق ، يتوكأ على عصاته ويلتقط قطعة سكاكر جديدة ويلقمها فمه الغض ويبدأ بتكسيرها وعيناه تتابعان جسد الطائرة الذي يبدو أحد جنبيها أسود والآخر أبيض ، وهي تتقلب مثل حمام منزلي مدرب ، همس لنفسه .
ـ كيف تطير الطيارة ..؟
ويحاول جاهداً أن يتقصى الجواب في ذاكرته اليافعة ولكنه يبدو عصيا كلغز ، يغض طرفه ويرقب القطيع ، ثمة حملان إتجهوا نحو أمهاتها وصاروا يرضعون الحليب الجني اللذيذ ، تلمض وهو يتذكر وجبته الصباحية... الجبن واللبن والحليب... أعاد نظره نحو الفضاء ، يتناوب اللونان الأسود والأبيض في الظهور كسمكة طرية تتلبّط في أسار الشباك ، يتقيأ جسدها كائناً أسطوانياً ينحدر كالمطر نحو الأرض ، ثم يختفي خلف تشابك شجر الزيتون والفستق لتصير الأرض أرجوحة والفضاء رعداً فتطير الطيور من قمم الأشجار ويسعى الدجاج لائطاً في أفياء البيوت ، وتتوقف الحملان عن اللعب وتقفز نحو أصواف أمهاتها ، وتسقط قطعة السكاكر من فم الصبي وهو يحاول أن يتماسك طارداً الرعدة من أوصاله والصريف من أسنانه ، وعندما سيطر على زمام جسده ، عانقت عيناه غيمة من دخان اسود يتعالى في الأفق ، وأمامه وعلى مقربة من جسد الغيمة وعلى مدار أفقي من ناظريه وعلى مقربة من منحدر الرابية نحو النهر لمح زوجاً من طائر السنونو وفي منقار كل منهما قشة يابسة يحلقان بجسديهما الأبيضين الأسودين نحو سقف غرفة مضخة الماء الهادرة بالصوتين ، المحرك وخرير الماء المنساب نحو الحقول ، يقفان قرب السقف ويضعان قشين جديدين لعشهما المرتقب .

( 3 )
التماهي
غرفة مشّيدة من آجر وصلصال مسقفة بطابوق ، مرمية في زاوية الطوار صباح يوم شباطي مطير، ثمة طفل يغادر السنة الأولى من العمر ويطرق بأنامله اللدنة حوله الثاني ..وأيضا عتبة الباب الخشبي المزين بأشكال معدنية : نسور ، أوراق تين ، أغصان زيتون ، حمائم .. يطرق بصوت يتماهى مع زقزقة الحساسين الهاربة من أعطاف الزيتونة السامقة في قلب الحوش .. ينتصب الطفل ويرتكز على يديه وينظر نحو أحشاء الغرفة المصّفدة بالعتمة التي تخنق بصيص الضوء الخارج من رحم ذبالة القنديل الموضوع على منضدة خشبية وسط الغرفة . يكركر الطفل إستجابة لنداء بنبرة محتضرة لإمرأة تجلس على تخت خشبي ، وإذ يرتد الضوء ويلطم الوجه الشائخ تبرز ملامحه جلية متلفعة بذلك التمازج النادر والتلاقي اللامعقول بين الضوء والعتمة المنفرش على تفاصيل الوجه : عجوز بملامح دقيقة شاحبة ولكن بها مسحة من جمال باهر مغادر ، وإبتسامة ساحرة تجعل الملامح مثل لوحة جميلة لفنان إكتوى بإلتقاط اللحظات التي لا يقتنصها إلا كائن مفعم بخيال جامح ، يهمس الوجه بصوت ناعم .
ـ تعال ...
يقف الطفل على يديه ويرفع رأسه كحصان التقط إشارة نادرة تنبئ عن فعل قادم خارج المألوف ، تقتحم النغمة أذنيه وتدخل وجدانه فينتشي ملبيا صدى هذا النداء الدافئ ، يرقى العتبة زاحفا على عجل ويدخل جوف الحوت ، يقف إزاء الساق العالية للمنضدة وينظر وفي شفتيه إبتسامة تحاكي إبتسامة العجوز المحاط بتلٍ باذخٍ من وسائد ريش الحمام ، تمد يديها الواهنتين ، تلتقط أنفاسها المتلاحقة المتعبة عقب هذا الجهد اليسير ، تهش...
ـ هيا ياحبيبي .
يترك الدمية الملقاة على البلاط ويزحف نحوها ملبيا صدى الإشارات الغامضة التي تلتقطها ذاته الحية ، يلتقط طرف الشرشف بكلتا يديه ثم ينهض جسده ، يشعر أن ثمة قوى على شكل بساط متشكل من أنفاس العجوز تدفعه كي يقف على قدميه وعيناه تعاينان أصابع العجوز الممدودة نحوه، يمد أصابعه ثم .. تلتحم الكفان ؛ كف طينية ناعمة إسفنجية بأصابع وكأنها زغب صغير لقثاء في أول تبرعمه ، وكف بيضاء بشرتها محببة متقشرة بأصابع وكأنها تكوين حبالٍ من قنب.. تلتقيان عند السبابة ، التقاء نخالة الطحين الناعمة بالبلورات الخشنة المتبقية فوق الغربال ، تقدح الدنيا خارج الغرفة بضوء باهر لبرق عاصف اومض فوق الكون ، وعند استقرار كل شئ في موقعه .. المطر ، الهواء ، البرد ، في الخارج .. والظلمة ، الأثاث ، الأنفاس، في الداخل.. كان الكيان الهش الناعم يجلس فوق التخت الخشبي مسّوراً بالوسائد ومن عينيه تمطر الحكمة والحنكة ، وعلى مقربة منه ، فوق البلاط ، قرب ساق المنضدة يجلس كيان يسابق الدقائق نحو حتوفها ، يداعب بأصابعه الحبلية دمية صغيرة وفي عينيه براءة أطفال الكون .

رَابِط المَصْدَر :
http://www.alnoor.se/article.asp?id=54300
////////////
الحكِيمَة والصَيَّاد
ــ حِكايَاتٌ شَعْبِيَّة عِراقِيَّة مُمَسْرَحة ــ
( مَسْرَحِيَّة لِلفُتْيان )
بِقَلَم : هيثم بردى

المشهد الأول
الزمان: قديم جداً
المكان: أي مكان
الوقت: فجراً
غرفة متواضعة، آثاث عتيق، فراش قديم، صياد يكمل ارتداء ثيابه وزوجته تكمل إعداد الصرة، أطفال نائمون.
الصياد: آن وقت الذهاب.. هل كل شيء جاهز؟
الزوجة: الصرة جاهزة، وكذلك عدة الصيد.
الصياد: الخبز والبصل كالعادة.!
الزوجة: نعمة من الله.
الصياد: (بتأفف) متى تُفرج..؟
الزوجة: مستورة والحمد لله.
الصياد: أي ستر يا امرأة، لقد نسينا طعم اللحم، حتى السمك الذي اصطاده لا نصيب لنا فيه.
الزوجة: تفاءل بالخير يا رجل.. فالدنيا فجر ورزق يومك بيد الخالق.. من يدري، ربما سيكون اليوم يوم صيد وفير..!
الصياد: (يشير إلى أطفاله النائمين) أنظري إليهم، صاروا جلداً على عظم، أنظري إلى نفسك في المرآة.
الزوجة: ما بالك هذا الصباح يا زوجي العزيز؟ اتكل على الله فهو لا ينسى عباده.
الصياد: (بعد فترة صمت) ماذا أفعل يا أم أولادي؟ آستغفر الله، إن الفقر ظالم.
الزوجة: لا بأس.. الحمد لله على نعمه، اتكل على ربك وابحث عن رزقك، فالبحر كريم طيب لا يرد صياداً.
إظلام

المشهد الثاني
الوقت: صباحاً
المكان: سوق السماكين، دكاكين متجاورة، أمامها أسماك مفروشة على مصاطب أو معلقة على حبال أمام الواجهات، صيادون، تجار، امرأة عجوز تقتعد دكة متواضعة أمامها بسطة.
العجوز: (تكلم نفسها) كلهم في حركة دائمة، الفقراء لأجل توفير لقمة الخبز، والأغنياء لاكتناز الذهب.
الصياد: صباح الخير يا خالة.
العجوز: (تنظر إليه بعمق) صباح الخير، كيف كان أمسك..؟
الصياد: كالعادة، حفنة من النقود لا تسد رمق أطفالي.
العجوز: (تهمس لنفسها) إني أرى الاثنين في عينيك، في الأولى أرى الطيبة وفي الأخرى.. اللهم اجعله خيراً.
الصياد: أريد ملحاً..
العجوز: (تجفل) خذ ما تشاء.
الصياد: (يأخذ حفنة صغيرة) مع السلامة.
العجوز: (بصوت مسموع) هذا الصياد طيب، ولكنني أراه ضحية نفسه الجموحة.
رجل ما: أريد كيساً من الملح.
العجوز: (تبتسم) أبشر.
الرجل: وأخيراً يا خالة أطلّ ابني.. (لنفسه) أورقت شجرة العائلة غصناً جديداً.
العجوز: (ترفض أخذ قطعة النقد) هذا الملح هدية مني لك.
الرجل: (مبتعداً) طيبتك لا حد لها أيتها المرأة الطيبة.
العجوز: إنها الحياة.. تبلى قامة لأجل قامة.
(يُسمع صوت عراك بين رجلين في قلب المسرح، يتجمع الصيادون والتجار حولهما)
العجوز: سباق محموم لأجل لا شيء.. إنه..
(رجل ممزق الثياب طويل اللحية يقطع المسرح ركضاً يتبعه جمع من الصبيان)
صبي: أيها المجنون..
صبي آخر: أرقص مثل الدب..
آخر: قل واحدة من حكمك أيها المجنون.
الرجل: (يقف، يهرش صدره، يجلس القرفصاء أمام العجوز، يتناول حفنة من الملح ويواجه الجمهور) كونوا مثل الملح (يذرو الملح في الوجوه ويلتفت إلى الصبي) هذه حكمتي..!.
العجوز: صدقت يا رجل..
الصبي: (لأقرانه) لم نفهم شيئاً.. (بعد وقفة) إنه مجنون.. هيا (يخرجون).
الرجل: (بعد أن يشيع الصبية المغادرين بابتسامة حب، يتجه نحو محل فخم يحتل دكته العالية تاجر أنيق الملبس) خذ هذا الملح. إنه الملاذ.
التاجر: (بعصبية) أغرب عن وجهي يا مجنون.
إظلام

المشهد الثالث
الوقت: ضحى
المكان: قاعة العرش في قصر السلطان، السلطان جالس على الكرسي، ومعه وزيره.
السلطان: (بوجه مبتسم) والآن.. ماذا لدينا يا وزيري؟
الوزير: جولة كل يوم..
السلطان: أين هذا اليوم..؟
الوزير: نطوف أطراف المدينة.
السلطان: كالعادة.
الوزير: نعم يا مولاي.
السلطان: بأي زيّ نتنكر هذا اليوم؟
الوزير: (بعد تفكير) مولاي.. ما رأيك بزي التاجر؟
السلطان: تاجر؟.. فكرة جميلة.. هيا.
الوزير: لوحدنا.
السلطان: مثلما نفعل دوماً.
إظلام

المشهد الرابع
الوقت: قبل الظهيرة
المكان: ساحل البحر، صيادون، الصياد يلملم الشبكة.
الصياد: (بتذمر) ما هذا النحس..؟ منذ الصباح لم أصطد شيئاً.. (ينظر نحو البحر ويخاطبه) أعلم أيها البحر ما تختزنه في أحشاءك من نفائس ودرر ولكنك اليوم بخيل جداً معي. (بعد لحظة صمت) أنظر يا صديقي البحر إلى هؤلاء الصيادين، إن سلالهم عامرة بالصيد وسلتي فارغة، ماذا اقترفت من ذنب تجاهك؟. يشهد الله إني احبك كثيراً لأنك كريم دائماً معي.. تهبني الصيد الوفير (بعد لحظة تأمل) وأنا أبيعه في سوق السماكين واشتري ما يشبع الزوجة والأولاد (يلتقط أنفاسه ويتأمل الأفق ثم يتابع) أعرف أنك صديق الصيادين الفقراء لا تبخل عليهم بوافر كرمك، ولكنك اليوم بخيل معي، أترضى يا صاحبي أن ينام أطفالي اليوم جائعين، أحس أن قلبك الطيب لا يقبل بهذا.. أليس كذلك..؟
البحر: (يدخل المسرح بهيئة رجل يرتدي ملابس زرقاء) إني صديقك أيها الصياد الطيب، وصديق كل الناس، أقدم كل كنوزي الدفينة أمام شباك الصيادين ويبقى الرزق بيد الخالق، وثق بأني لا أرضى لك ولكل الناس سوى الخير والسعادة.
الصياد: (يبدو أنه لا يسمع كلام البحر ولا يحس بوجوده) أتمنى يا بحر لو كنت رجلاً أحكي لك همومي وأحلامي المشروعة (مدة صمت) سأفترض هذا يا بحر، لنجلس معاً (يجلس الصياد ويجلس البحر بجانبه ولكن الصياد لا يحس به).
البحر: (لنفسه حزيناً) إن الصياد لا يراني ولا يحس بوجودي رغم جلوسنا متجاورين، يا للأسف.
الصياد: أنا يا صديقي إنسان فقير لا يكاد رزقي يكفي أفواه أطفالي المفغورة دائماً، ولي طموحاتي التي لا زلت منذ سنين أسعى إلى تحقيقها في مستوى أفضل من العيش، فلماذا لا يكون لي بيت جميل مؤثث، وأطفالي يتعلمون في الكتاتيب؟ لماذا لا يكون لي زورق صيد؟ لماذا لا يكون لي دكان في سوق السماكين؟ لماذا لا يكون لي فرس بيضاء؟ لماذا لا يكون لي خزين من المال ينير سواد الأيام الحالكة؟ لماذا..؟
البحر: (مقاطعاً) على رسلك يا صديقي؟ ما تقوله حق مشروع، ولكن ما أخشاه تواصل (اللماذا) إلى أكثر من طاقتي على التحمل.
الصياد: مرات كثيرة بعد أن تنام الزوجة والأولاد أبقى ساهراً أشيِّد عالمي الخاص في رأسي وأتخيل أنك وهبتني سمكة في أحشائها لؤلؤة كبيرة فأبيعها بثمن غالٍ وأحقق كل أمنياتي المستحيلة (بعد وقفة قصيرة) وأغفو على صورة زاهية للمستقبل لأستيقظ فجر اليوم التالي على واقعي الحقيقي البائس.
البحر: أخشى أن تكون مسكوناً بالشيء الذي أخشاه.. إياك..؟
الصياد: (موجهاً كلامه للبحر الساكن في الأفق) أيها البحر. امنحني كنزاً من كنوزك.
البحر: (متفكراً) حسناً أيها الصياد، إني أرى يوم سعدك في متناول يدك وعليك أن تحسن التصرف، كما يفعل العقلاء الذين يقنعون بما يستطيعون الحصول عليه.
الصياد: (لا يسمع كلام البحر أبداً) لا تتخل عني يا صديقي فأنت ملاذي.
البحر: سأفعل يا صديقي.
(يدخل السلطان والوزير بزي التجار)
الصياد: (ينتبه إليهما) من هذان..؟ إني ما رأيتهما من قبل؟ يبدوان تاجران.
السلطان المتنكر: (يتقدم من الصياد مبتسماً) طاب يومك.
الصياد: طاب يومك، هل من خدمة..؟
السلطان المتنكر: شكراً لك.. (بعد مدة صمت) أنت صياد؟
الصياد: (بتبرم) ماذا ترى..؟
السلطان: (بمرح) أرى أمامي صياداً.
الصياد: (بتبرم اكبر) مرحى لك.. (يصفق باستخفاف)
السلطان: (بعد أن يعطي إشارة للوزير الغاضب) كيف كان صباحك؟
الصياد: وما شأنك أنت؟
الوزير المتنكر: (يخرج عن طوره) كيف تخاطب...
الصياد: (يصرخ) إن كنتما كسلانين يمضيان ساعات فراغهما، ابحثا عن غيري..
الوزير المتنكر: (بحنق) أنت فظ.
الصياد: وأنت متبطر.
الوزير المتنكر: أتعرف من تخاطب؟!.
السلطان المتنكر: (للوزير والصياد) كفاكما.
الصياد: عليك بصاحبك.
السلطان المتنكر: (للصياد) أنا تاجر سمك، وأريد أن اشتري صيدك.
الصياد: (يعود إلى هدوءه) عاندني البحر هذا اليوم.
البحر: (يقف في زاوية المسرح بعد أن يتأكد أن لا أحد يحس به أو يسمعه) أنا..؟! سامحك الله يا صديقي.
السلطان المتنكر: (للصياد) إلق شبكتك، وأي شيء تصطاده أعطيك وزنه ذهباً.
الصياد: (يعود إلى غضبه) قلت لك أيها الرجل إني لست لعبة للمتبطرين من أمثالك.
الوزير المتنكر: (يصرخ بغضب شديد) أيها الأحمق.
الصياد: الأحمق هو أنت.
الوزير المتنكر: لقد طفح الكيل.
الصياد: (متحدياً) وما أنت فاعل؟.. أرني..
الوزير المتنكر: أتعلم من تُكّلم؟
السلطان المتنكر: (للوزير) كفى...
الوزير المتنكر: حاضر.
السلطان المتنكر: (للصياد) إني جاد تماماً.
الصياد: (للسلطان) هل أنت معتوه..؟
الوزير المتنكر: (يرفع كفه محاولاً صفع الصياد) أيها...؟
السلطان المتنكر: (للوزير) لا يا صاحبي.. (ثم للصياد) ماذا قلت..؟
الصياد: (يفكر) كلام رجال؟!
السلطان المتنكر: كلام رجال، وصديقي شاهد على ذلك.
البحر: (يتقدم نحوهم) وأنا أيضاً شاهد على هذا.
الصياد: وما المطلوب مني..؟
السلطان المتنكر: أن تلقي شبكتك.
البحر: (يخاطب الصياد) إفعل.. وسأمنحك كنزاً من كنوزي.
الصياد: (للسلطان المتنكر) ذهب!..
السلطان المتنكر: (مؤكداً) نعم.
الصياد: (لنفسه) هذا الرجل به مسّ من الجنون.
السلطان المتنكر: (مبتسماً كمن يقرأ أفكار الصياد) ليكن.. أنا مجنون.
الصياد: (يلقي شبكته ثم ينتظر قليلاً ويسحبها) إنها فارغة، أعلم أن حظي سيء، الفقر لا يلد إلاّ الفقر.
السلطان المتنكر: (منتبهاً) يبدو أنك اصطدت شيئاً.
الوزير المتنكر: أجل.. هناك شيء ما في الشبكة.
الصياد: (يتفحص الشيء العالق في الشبكة) ما هذا..؟
الوزير المتنكر: أجل.. هناك شيء ما في الشبكة.
الصياد: (يتفحص الشيء العالق في الشبكة) ما هذا..؟
السلطان المتنكر: (بدهشة) إنها جمجمة..؟
الصياد: جمجمة إنسان!.
الوزير المتنكر: هذا نصيبك.
الصياد: (بحزن) حظي، بل نكدي وطالعي العاثر (يلتفت صوب الأفق) شكراً يا بحر، كل يوم تهبني سمكة، اثنتين، ثلاث، واليوم جمجمة.. جمجمة يا بحر!، بوزن الريشة، لو منحتني سمكة صغيرة لكنت حققت كل أحلامي المؤجلة.
البحر: (يلمس كتف الصياد بحنو أبوي) قلت لك أنه يوم سعدك وعليك أن تتصرف كالحكماء.
السلطان المتنكر: (للصياد) إني عند وعدي.. هيا إلى داري.
الصياد: (بلهجة رجاء) لماذا لا أحاول ثانية؟
السلطان المتنكر: اتفقنا على محاولة واحدة، ووعدتك أن أعادل وزن صيدك ذهباً، وإني لن أخنث بوعدي مطلقاً.
الصياد: (يتوسل) محاولة أخرى.
السلطان المتنكر: (بلهجة حازمة) لملم شبكتك واحمل صيدك واتبعني.
يخرجون من المسرح
إظلام

المشهد الخامس
الوقت: أول العصر.
المكان: قاعة العرش في قصر السلطان، يدخل السلطان والوزير المتنكرين يتبعهما الصياد والبحر.
الصياد: (بتوجس) اخبراني بالله عليكما.. لم جئتما بي إلى هنا؟
السلطان: (يهدئ من روعه) لا تخف يا رجل.
الصياد: ولكن لماذا أنا هنا؟ (يحدق في كرسي العرش) يبدو أني في قصر السلطان... (ينظر نحو السلطان المتنكر) من يكون هذا الرجل؟ (يقفز كمن لسعه دبور) أيكون السلطان..؟!!
السلطان: (وكأنه يقرأ أفكار الصياد) نعم... أنا السلطان.
الصياد: (بخوف) مولاي..
السلطان: أنت بضيافتي يا رجل..
الصياد: مولاي.. سامحني على سلاطة لساني.
السلطان: لا بأس يا صديقي.
البحر: (يهمس بأذن الصياد ولكن الصياد لا يسمعه) إنه يوم السعد.
السلطان: (يصفق بيديه فيدخل الحاجب) إليّ بميزان.
الصياد: يكفيني رضاك يا مولاي.
السلطان: الحق حق.. (يدخل الحاجب وهو يحمل ميزاناً صغيراً) ضعه على الخوان وإليّ بالخازن.
الخازن: (يدخل المسرح وينحني للسلطان) مولاي..
السلطان: إليّ بكيس من الذهب.
الخازن: (وهو يخرج) أمر مولاي.
السلطان: (موجهاً كلامه للصياد) ضع الجمجمة على إحدى كفتي الميزان.
الجمجمة: (وهي بين يدي الصياد) لا تفرط بحقك أيها الصياد.
الصياد: (مذهولاً) من يكلمني...؟!
الجمجمة: أنا.
الصياد: (يتراجع خطوتين وهو ينظر إليها بخوف) جمجمة تتكلم؟!.
الجمجمة: اجل أنا أكلمك (بعد برهة) وأنت فقط من يسمعني.
الصياد: (يزداد خوفه وهو ينظر في محجري الجمجمة) ماذا تريدين؟!
الجمجمة: كن مصراً على وعد السلطان، وستربح ربحاً لم تحلم به طوال حياتك.
البحر: (يهز الصياد من كتفه ولكن الصياد لا يسمعه) أحذرك، إياك وكلام هذه الجمجمة، فإنها تبغي الشرك لك.. أنا أعرفها جيداً.
الجمجمة: (للبحر) سوف يطيعني..
السلطان: (للصياد) ما بك.. إنك ترتجف.. هل أصابك برد..؟
الصياد: (وهو يضع الجمجمة على كفة الميزان) لا يا مولاي..
السلطان: (للوزير) هيا زن الجمجمة.
الوزير: (يتناول محبساً صغيراً مرصعاً) أظن هذا يكفي.
السلطان: أستطيع أن أساعدك إن شئت أيها الصياد.
الصياد: (ينتبه) كيف..؟
السلطان: (يتناول حفنة من الذهب بكفه ويرفعها في الهواء) أعلم أن وزن الجمجمة لا يعادل ذاك المحبس، ولكن إن شئت أن تأخذ هذا الذهب كهدية وتنصرف لحال سبيلك.
الجمجمة: (تقدح عيناها وتصرخ) لا توافق.
البحر: (بمودة) وافق يا صديقي.
الجمجمة: (بصوت عميق آسر) أطعني وسوف تصبح أغنى الأغنياء.
البحر: أعطها الأذن الطرشاء.
الجمجمة: (بصوت أعمق) الفرصة تأتي مرة واحدة فلا تدعها تفلت.
البحر: أنظر إلى هبة السلطان، إنها ثروة، وافق عليها.
الجمجمة: (بهمس كالفحيح) إن كل كنوز العالم لن تعادل وزني.
الصياد: (بعد أن ينقاد منتشياً بوعود الجمجمة) الوعد يا مولاي.
السلطان: كما تشاء (للوزير) إبدأ عملك.
الوزير: (يضع قطعة واثنتين وثلاث وخمس.. إلخ على الكفة الأخرى) عجبي.. لا تزال كفة الجمجمة هي الأثقل رغم الذهب الكثير مقابلها.
السلطان: (يمد يديه نحو الميزان ويقلبه ثم ينظر فيه) عجيب.. الميزان لا خلل فيه!.
الجمجمة: (وهي تلتهم الذهب بنظراتها الشرهة) الآتي أعجب.
الصياد: (لنفسه) ما الذي يجري، هذا الذهب يكفيني مدى العمر.. هل أوافق؟
الجمجمة: آنظر إلى عينيّ (يفعل الصياد مسلوب الإرادة) لا توافق.
البحر: (للصياد) آصح يا صاحبي قبل فوات الأوان.
الوزير: (بعد أن يكوّم الذهب في الكفة الأخرى ولكن دون فائدة) كفة الجمجمة ما زالت في مكانها لم تتزحزح. لا بد أن في الأمر سراً.
السلطان: آتوني بميزان أكبر.
البحر: (للصياد) ارضَ بهذا الذهب.. لا تكن طماعاً.
الصياد: (لنفسه مذهولاً) هل أنا في حلم..؟ كل هذا الذهب؟ سأوافق.
الجمجمة: (تنظر إلى عينيه مباشرة فتأسره بنظراتها) لا تفعل.. وأخيراً جاءت الفرصة - تهمس لنفسها- التي حلمت بها طول عمري.. (للصياد) إنها فرصتك الذهبية فلا تدعها تفلت منك.
الصياد: (للجمجمة وهو يؤشر نحو الذهب) ولكن هذا كثير جداً.
الجمجمة: (وعيناها تلتهمان كل موجودات القاعة وخارج القاعة) الآتي أعظم، سوف يصير كل شيء ملكك.
السلطان: (للصياد) لا بد أن ما يحصل الآن شيء يفوق إدراكنا ونحن بشر، ما رأيك لو أعطيتك كل ما أملك من مالي الخاص، وبهذا أكون قد أوفيت بوعدي.
البحر: (بحرارة) هذا كثير، كن قنوعاً.
الجمجمة: لا توافق.. كل شيء سيصير لك.
الصياد: (وقد استبد به الطمع يخاطب الجمجمة) لن أوافق، أنتِ على حق.
البحر: (بأسىً) اليوم سعدك، لا تحيله بحماقتك إلى يوم حزن وندم.
السلطان: (للصياد) إني أنتظر إجابتك.
الصياد: (بصوت يشبه صوت الجمجمة) مولاي.. الوعد.. أريد الوعد.
الوزير: (بحنق وغضب) أيها الطماع.
السلطان: (للوزير) دعه.
الوزير: (خارجاً عن طوره) دعني أتصرف مع هذا الجشع يا مولاي.
السلطان: (للوزير وبهدوء) الحق معه.. وأنا عند وعدي.
الجمجمة: (للصياد) تتصرف كالحكماء.
البحر: (بأسف) سوف يخسر يوم سعده.
الوزير: (بعد أن يضع كل ذهب الكيس) كل هذا الذهب، والجمجمة اللعينة لم تتحرك من مكانها.
السلطان: (بحيرة وذهول) ما سر هذه الجمجمة؟ (يحملها فتهوى كفة الذهب نحو الأرض ثم يضعها في مكانها فتطفو كومة الذهب في الهواء) ما سرك أيتها الجمجمة.
الوزير: ما صادفت مثل هذا الأمر المحير من قبل.
السلطان: هيئوا إحدى الغرف لراحة الصياد (للصياد) أمهلني حتى العصر.
إظلام
(ثم يضاء المسرح في نفس المكان، الوقت عصر نفس اليوم، القاعة مليئة بالمنجمين والسحرة وقارئي الطالع، والأطباء النطاسيين ... الخ)
السلطان: (نحو الجمع) كلكم ما استطعتم حل اللغز.. ماذا نفعل؟
الوزير: دعني أتفاهم مع هذا الصياد.
السلطان: لقد أعطيته الأمان.
الخازن: ليأذن لي مولاي السلطان برأي.
السلطان: هاتِ ما عندك.
الخازن: ننادي في المدينة بمكافأة مجزية لكل من يحل لغز الجمجمة.
السلطان: رأي صائب.. نفذ أيها الخازن.
إظلام

المشهد السادس
الوقت: قبل المغيب.
المكان: سوق السماكين، رجلان يتحاوران قرب العجوز.
رجل1: (لصديقه رجل2) هل سمعت المنادي..؟
رجل2: كلا.. ما الأمر؟
رجل1: مولانا السلطان خصص مكافأة مجزية لمن يحل لغز جمجمة الصياد.
رجل2: إليَّ بالتفاصيل.. ربما يكون الحل بأيدينا ونفوز بالمكافأة.
رجل1: صياد اصطاد في حضرة السلطان جمجمة..
العجوز: (تنتبه للحوار) ما أمر الجمجمة..؟ ثم ماذا يا رجل..؟
رجل1: وعده السلطان أن يعطيه مقابل وزنها ذهباً..
رجل2: وما الغريب في الأمر..؟
رجل1: هنا اللغز... ؟.
العجوز: ماذا تقصد..؟
رجل1: كل ذهب السلطان ما عادل وزن الجمجمة..!
رجل2: لغز محّير...؟!.
العجوز: (لنفسها) سأذهب..
رجل1: (للرجل الثاني) هل تفكر في شيء؟
رجل2: لنذهب ونرى.
رجل آخر: أنا ذاهب.
رجل آخر: عندي الحل.
رجل آخر: لنجرب حظنا.
العجوز: (للرجل1) أبنائي.. خذوني معكم.
رجل1: (بازدراء) أنت..؟
العجوز: (بصوت حازم) خذوني إلى قصر السلطان.
إظلام

المشهد السابع
الوقت: أول الليل
المكان: قاعة العرش في قصر السلطان، ميزان كبير جداً، كومة كبيرة من الذهب، القاعة مليئة بالناس.
السلطان: (قانطاً) يبدو أن هذا اللغز يبقى دون حل، عامة الناس أيضاً ما استطاعوا إيجاد تفسير له (للحاجب) هل بقي أحد..؟
الحاجب: امرأة عجوز يا مولاي.
السلطان: أدخلها.
العجوز: (تدخل، تنحني للسلطان، تنظر في الأرجاء، تستقر نظراتها على الجمجمة، تعرفها..) أنتِ..؟!
السلطان: (للعجوز) تفضلي.. هاتِ ما عندكِ.
الجمجمة: (للعجوز) إياكِ أن تفشي السر، وسأجعلكِ تقاسمين الصياد نصف الذهب.
البحر: (للعجوز) لا تسمعي هراءها.
الجمجمة: (للعجوز) وافقي.. وسأجعلكِ سيدة هذا القصر.
البحر: (للعجوز) إياكِ أيتها المرأة الطيبة (بعد صمت) أنا وأنتِ فقط نعرف السر، ولكن لا احد هنا يسمعني.. هذا الصياد أعماه بريق الذهب، ولم يعد يسمع سوى هذه الجمجمة.
الجمجمة: (للبحر) لا فائدة، إنها لا تسمعك، بل تسمعني أنا فقط.
العجوز: (تبتسم للبحر) حسناً أيها البحر، أنت لم يسمعك أحد ولكنهم سيسمعونني.
الجمجمة: (بخوف عظيم) إياكِ.
البحر: (بارتياح) انتهى الأمر.
العجوز: لا يصح إلاّ الصحيح.
الجمجمة: (بصوت مرتفع يطرش أذنيّ العجوز والبحر) لا.. لا..
السلطان: (للعجوز) هيا.. فكي اللغز.
العجوز: (تتقدم بثبات وجوارها البحر) حل اللغز بسيط.
السلطان: (بفرح كبير) حقاً..
البحر: (للسلطان) نعم... الحل يسير جداً.
العجوز: مولاي.. خصصت مكافأة ثمينة لكل من يحل لغز الجمجمة، أليس كذلك..؟
السلطان: (بنفاذ صبر) أجل.
العجوز: كم....؟!
السلطان: (يشير إلى كل الذهب المكدس) كل هذا الذهب.. وأكثر إن شئتِ..
العجوز: (تلتفت إلى الصياد الواجم وتهمس له) لماذا أعماك الطمع؟
الصياد: أنا لست طماعاً.
العجوز: لا تزال أمامك فرصة (تتناول قطعة ذهبية وتعطيها للصياد) خذ هذا الذهب وانصرف.
السلطان: (مؤيداً) لا مانع لديّ، بل عشرة مثلها.
العجوز: بل هذه فقط..
البحر: (للصياد) إنها الفرصة الأخيرة،... وافق.
الصياد: (بتوكيد) إني مصر على موقفي.
العجوز: لا فائدة.
البحر: ضيّع يوم سعده.
العجوز: (للسلطان) سأضع حداً لكل شيء. (للجمجمة) حان الوقت لترتاحي، آن لعينيك الجشعتين اللتين ما شبعتا في الحياة وما بعد الحياة، أن تنطفئا والى الأبد.
الجمجمة: أتوسل إليكِ... لا.. لا تفعلي.
العجوز: (للصياد) إني أرى هاتين العينين (مشيرة بإصبعها إلى الجمجمة) في رأسك، عينين طماعتين لا تشبعان.
الصياد: أنا...؟
البحر: (للصياد) لقد طار يوم سعدك، يا للأسى.
العجوز: (وهي تخُرج من زنارها كيساً به تراب وتفرشه على الخوان) هذا هو الحل..
السلطان: تراب..!؟!
العجوز: (تغرف التراب وتذروه على محجري الجمجمة) انتهى الأمر.
السلطان: (يصمت مأخوذاً)...
العجوز: (تحمل الجمجمة، تذهب إلى الميزان، تضعها في إحدى الكفتين، تتناول نفس القطعة الذهبية وتضعها في الكفة الأخرى فتتهاوى نحو الأسفل وتطير كفة الجمجمة في الهواء) هذا هو حل اللغز يا مولاي.
السلطان: (بعد أن تهدأ صيحات الإعجاب) أريد التفسير أيتها الحكيمة الطيبة؟
العجوز: (تحمل الجمجمة بيدها) هذه جمجمة إنسان طماع لا يرضى بكل كنوز الدنيا (تتجه نحو الصياد المصعوق) مثل عيني هذا الصياد.
السلطان: (بإعجاب) لله درّك.
العجوز: (تحمل القطعة الذهبية وتعطيها للسلطان) وهذا هو ثمن الوعد.
السلطان: (للصياد) خذ..( ويعطيه القطعة الذهبية ) وتعلم من هذا الدرس لأيامك القادمة.
الصياد: (بتوسل) مولاي...
السلطان: (بحزم) اذهب لحال سبيلك.
العجوز: (تخُرج من زنارها كيساً صغيراً وتقول للصياد) خذ هذا وتعلم الحكمة منه.
السلطان: ما الذي أعطيته يا حكيمة.
العجوز: ملح.
البحر: (للصياد المغادر) سأبقى وفياً معك رغم كل شيء، تعال إليّ كل فجر واقنع بما تأخذه من أعماقي.
العجوز: (تنحني وتنسحب) فليأذن لي مولاي.
السلطان: أين...؟
العجوز: إلى سوق السماكين.
السلطان: والمكافأة.
العجوز: لا أريد شيئاً يا مولاي.
(تبتسم وتنسحب خارجة من المسرح وسط دهشة الجميع).
إظلام
( سِتار )

الرَابِط :
http://haybinyakzhan.blogspot.de/2012/02/blog-post_13.html
//////////