المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صمتك يا وطن



ميان خيري بك
06-30-2017, 21:48
صمتك يا وطن..

ان صمتك لوجعنا الآزلي
الغني عن التعريف
دخل التاريخ من دون استئذان
قتلوا الأحلام البريئة
لم يعد هناك فرح ولا عيد
كل المحن وانت صامت
لك العتاب والشكوى
ففي أبناءك الوجع
فكيف لا تدرك وتشعر
كل الأوطان تشعر بأهلها إلا أنت
فكل حروفك معا اصبحت لا تهمني
ولا تلزمني بشيء
لأنها لم تواسينى في محنتي
ولم تذرف ولو دمعة
يا أسفا ! كم اعطيناك من الأرواح
كم دفنا فيك من الدماء
نعاتب أنفسنا
وندمدم مع أنفسنا
أليس الشمس شمسنا أيضا
أليست مياه دجلة والفرات
من سواقينا ومن دماءنا
ألم تكن أوجاعك أوجاعنا
أحفادك أحفادنا
أصبحنا نشك في إنتماءنا وهويتنا
من أكثر وقت مضى
تأكدت ان اوجاع ايزيدخان
لم ولن توجعك يوما
تنام مستلقيا على فراشك الذهبي سنوات
وعندما يفرض عليك الضريبة تستيقظ
وتتوجه نحونا وحدنا دون الأخرين !
أخبرني أين كنت يوم الفرمان
أدلي بشهادتك امام العالم وبرء نفسك
أعرف الاجابة وهي نفسها نفسها
كما في السابق ان الجميع أولادك
ولا فرق بين هذا وذاك
ذبحنا على أيدي اخوتنا
من وطننا من أبناءك
هجرنا والسيف يلاحقنا
وانت لا تأبه
ولدنا هنا وأصبحنا هناك
صمتك غيم سماءنا ومجالسنا
رهانك على أرواحنا كانت لعبة دموية
جعلتنا ننزف الكثير ونفقد الكثيرين
كفاك لوما وعتبا لهذا وذاك
بل عليك بنفسك أولا
فنحن أولادك وبناتك
لك ارسم كلمات من الرثاء
ابعثها لك حزنا وألما
رسمت في خيالي صمتك
وأدخلت نفسي لأجلك
في حوارات سياسية عقيمة
وانا بعيدة كل البعد عنها
وانا لا اعلم شيئا عن دهاليزها
دخلت ساحات القتال
وانا لا أعرف حمل السلاح
في اليوم ابكي ثلاثة مرات
أطلب الخبز والماء والحليب
من كل الأوطان والبلدان لأطفالنا
لأنك حرمت أطفالك من خيراتك
فقدنا كل ما نملك
لم يعد هناك شيء نخاف عليه
حتى الأحلام ضاعت ولن نجدها أبدا
الى متى ستستمر بتهميش أبناءك الأصلاء إلى متى ستحتضن القتلى والارهابيين
أمام أعيننا وتبعدنا عنك
هل علينا أن نخبرك ماذا نريد
نريد حضورك ل لاهاي
حيث القانون والعدالة
نريد شعورك بنا
وادلالك بالشهادة لأجل قضيتنا
القضية التي حركت الحجر
لما السكوت ، ولَم الصمت
أربع وسبعون أنفالا
اترك العبودية والطائفية
واتخذ قرارا صادقا
وأرتدي ثوبا يليق بمقامك
فمن الافضل ان لا تقتلنا بصمتك المذبوح
وإلا فسنستقيل عنك
لا نريد التعايش مع أبناءك الأخرين
ممن أضرموا النار فينا
وقتلوا المحبة وزرعوا الكره
فما زالت السكاكين تداعب ارواحنا
كفاك وكفى الآخرين غيرة وأنانية
فالخيرات تكفينا وتكفيكم
كفانا من كذب عن التعايش والألفة
كفانا عيش الذئاب والخراف معا