المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشباب الإيزيدي هم الأمل لمستقبل آمن / عبدو عيسو



علي عيسو
07-08-2017, 20:04
الشباب الإيزيدي هم الأمل لمستقبل آمن


عبدو عيسو / بحزاني نت

الشباب الإيزيدي هم الشعلة التي تضيئ درب الإيزدياتي وهم السبيل إلى الدفاع عن القضية الإيزيدية بدءًا من نادية مراد وليس إنتهاء بالمئات من الشباب الإيزيديين المدافعين عن القضية والذين يبذلون الجهد والمال في سبيل نصرة بني جلدتهم.

هؤلاء الشباب هم طاقة متجددة ولا تخمد إطلاقًا، ولا يمكن لأية قوى إرهابية إسكاتهم أو إخماد الثورة التي تثور بداخلهم، حيث العديد منهم تخلى عن عمله ووظيفته ومسكنه في سبيل الدفاع عن الإيزيديين، مثل الشجاع ديار الختاري الذي ترك النعيم في ألمانيا متجهًا إلى شنكال للدفاع عنها إثر تعرضها للهجوم من داعش في بداية شهر آب من عام 2014

والصورة ذاتها رأيناها في العديد من الشباب، أمثال مراد إسماعيل الذي تفرغ للدفاع عن القضية إلى جانب نادية مراد، والناشط الحقوقي كاوة عيدو الختاري الذي وهب وقته وجهده خدمة للإيزيديين، فضلًا عن الرسامين الذين سخروا ريشتهم لتجسيد مأساة شنكال وإظهارها للعالم مثل الفنان المبدع عمار الرسام والمميز قاسم الشرقي، وأيضًا من وهب صوته الجميل في الغناء لخدمة الإيزيديين مثل الفنان الشاب أنور نايف.

ومنهم من ساهم في العمل الإعلامي أمثال نارين شمو وغيرها من الإعلاميين الذين لا يسعني هنا ذكرهم والإشارة إلى دورهم الريادي والهام في نصرة المأساة الإيزيدية، كما للنساء الإيزيديات اللاتي تحررن من داعش الفضل في تدويل القضية الإيزيدية مثل نادية مراد، إخلاص خضر، سناء علي، لميا حجي بشار وغيرهن الكثير.

أما بالنسبة لإيزيدي سوريا فلهم باع في الدفاع عن راية الإيزدياتي رغم تعرضهم للإقصاء والتهميش والظلم على مدار عقود متواصلة، وهم اليوم في الخطوط الأمامية للفكر الإنساني الحر المليئ بروح الإلتزام الديني بمبادئ الدين الإيزيدي فضلًا عن إلتزامهم الأخلاقي في المضي قدمًا نحو النضال حتى إستحقاق الإيزيديين لجميع حقوقهم السياسية والإجتماعية والمدنية.

إيزيدي سوريا وتحديدًأ الشباب منهم، ساهموا أيضًأ في التأثير على الرأي العام، ومنه مايزال يحمل بصمة مميزة بالشأن الإيزيدي أمثال الصحفي الشاب جابر جندو الذي ينقل بإستمرار أخبار الإيزيديين للوسائل الإعلامية، وكذلك الناشط شيروان براي الذي ظل في روج آفا يعمل في المجال الإغاثي مع المنظمات الانسانية، وأيضًا نسيم شمو الذي يشغل منصب نائب حاكم مقاطعة الجزيرة، ولا ننسى الإعلامي والحقوقي علي عيسو، والناشط أسعد كريم، والناشطة نجبير درباس، والناشطة روزين جعفر، فضلًا عن العديد من النشطاء والناشطات الذين أوهبوا للإيزيديين كل ما يملكونه من قدرات تساهم في تعزيز القضية الإيزيدية أمام المحافل الدولية.

قد غاب أسماء بعض الشباب النشيط في مقالتي إلا أنهم حاضرون ومشاركون بفعالية في كل شأن إيزيدي ولا يتقاعسون عن عملهم الطوعي، ولا يسعني إلا أن أشكرهم جميعًا على تلك الساعات المليئة بالتعب التي قضوها في متابعة الملف الإيزيدي والقيام بواجبهم كإيزيديين مخلصين للإيزدياتي.
أنتم مستقبلنا المشرق ومصدر فخر لنا أمام العالم

https://s21.postimg.org/kfzmjnk8n/12072547_10207440535148936_2576741423214833384_n.j pg (https://postimg.org/image/yz6rl2ddf/)