المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الروائي العراقي وارد بدر السالم يتبرّء من عذراء سنجار ! سفيان شنكالي



bahzani4
07-27-2017, 17:34
الروائي العراقي وارد بدر السالم يتبرّء من عذراء سنجار !





سفيان شنكالي

في موقف صادم غير متوقع وغير مبرر أدبيا، أقحم الروائي العراقي (وارد بدر السالم) سفيرة النوايا الحسنة ورمز الابادة الأيزيدية (نادية مراد) في خضم نظرية الخيانة ومعمعة الممانعة مع دولة اسرائيل التي يضع أغلب القادة العرب "البتروليون" ثقتهم فيها وأملهم على الولايات المتحدة في حماية عروشهم من التهديد الإيراني، أقحم نادية بسبب زيارتها لدولة اسرائيل بدافع انساني، وبحكم موقعها الأممي كسفيرة للنوايا الحسنة لا غير، أي أنها ليس زيارة لعقد اتفاقات سرية تمرّر قضايا مصيرية تمس بأمن الأمة العربية التي يتحمل وارد السالم حمايتها وصونها من شرور نادية مراد !
لم تقم زيارة نادية على أساس بناء "انفاق سياسية" كما أسماها وارد عندما قدم اعتذاره لـ "الشرفاء الأيزيديين الذين توسّموا خيراً في نادية كما يقول، أي أن الغير شرفاء الآن مخدوعين بنادية، وغير مؤيدون لموقف السيد وارد من فتاة كابدت الويل والذل على يد تنظيم الخلافة الاسلامية.

لم تعد المسالة كونها زيارة لدولة اسرائيل بقدر ما هي تسقيط لنادية مراد واهانة لقضية الابادة الايزيدية "الغير معترفاً بها عراقيا" .. اهانة من صديق مقرب منّا، بسبب فكرة عقيمة داس عليها قادة غالبية الدول العربية عدا حزب البعث في سوريا ووارد الروائي العراقي الصديق كما كنا نظنه .. وارد بدر السالم الذي اعتبرناه منبرا لنا ومنفذا للدول العربية في سبيل إيصال صوت آلاف السبايا المنكسرات، و لكن صدمنا بقيادته "جيوش المسلمين وبالوناتهم الفيسبوكية" ليشبعونا شتماً وتجديفا، بينما نحن على أبواب ذكرى الإبادة الايزدية 3/8 . بعدما جعل من نفسه منشرا لحمل شتائم شباب الفيسبوك الغير منضبط بمبدأ أو قانون، الذين يمثلون أنفسهم فقط، لذلك استغرب من مقامه الادبي الذي وضعه في خانة القومجية لا طعم للإنسانية فيها.

الصديق وارد للأسف عبر عن رأيه السياسي القومي العربي خارج اطار كونه أديبا لا علاقة له بفقاعة تخلى عنها العرب، وللأسف لم يدم على فكرته الانسانية من روايته التي ابدع فيها وقدمها علي اجمل وجه، ولكن هل نسف كل هذا العمل العظيم ببصاق عروبي قذفه على الرواية!؟

هل درس موقفنا وردنا ككتاب ومثقفين أيزيديين عندما تبرء من الإهداء الرمزي الذي قدمه لنادية في روايته (عذراء سنجار) ؟ هل تناسى دورنا كمثقفين ايزيديين أعلينا رواية عذراء سنجار النتاج الادبي غير مهتمين لما قيل عنها بأنها مادة تجارية، استشهدنا بك اعلاميا كونك اديب لا سياسي، ولا قومجي، ولا أزهري، ولا وهابي، هؤلاء رفضوا استقبال عذراء سنجار، ولم يكفروا جريمة سبي عذارى سنجار، باعتقادي لأجل ذلك التجأت نادية إلى اسرائيل لكسب دعم انساني وتعريف اليهود بالإبادة الايزيدية، فلو تعاطف العرب مع نادية، ولم يرفضوا استقبالها لما رأيناها في اسرائيل.

عندما أدخلنا عملك الأدبي في اطار "واجب الترويج للإبادة" ونزولاً عند واجب رد الجميل كونك روائي اهتم بقضيتنا, وكونك "أديب رحيم لا تاجر منتفع" ظناً منّا أنك تبجل قضية انسانية تخلى عنها وطنك العراق، وهي محنة العصر تحملتْ قساوتها عفيفات سنجار السبايا الايزيديات، وفي النهاية وبعد عامين من صدور روايتك لم تمنحها الرواية مجانا عبر نظام Pdf لتعبر عن وفاءك للإنسانية أولا وللمرأة التي تشغل أدبك فيها ثانياً، ولكن ببراءتك من عذراء سنجار تعرفنا عليك من جديد. ألأجل ذلك وضعت نفسك في صفوف حنان الفتلاوي وصغار الشأن من ساسة وابطال فيسبوك بعدما أطفأت ضوؤك الأدبي في نفوسنا؟

حاجي علو
07-28-2017, 01:36
إلى متى نُخدَع بالآخرين ؟ ألا يكفي ما ناله السنجاريون الئيزديون من غدر وخيانة من قبل جيرانهم وكرفاء الدم منهم يوم جدَّ الجد ؟ .... مع ذلك قل للأستاذ الفاضل من الذي خان الأمة العربية وهو كاتب قد قرأ وسمع التاريخ الذي بعضٌ من أبطاله أحياء حتى اليوم ، زعيم الأمة العربية السادات ألم يخطب في الكنيسة من أجل فك الموت عن الجيش الثالث وفتح قناة السويس وسيناء والسفارة التي في وسط القاهرة ؟ أم الملك حسين والآن إبنه عبدالله الذي سلم القدس نفسها والضفة الغربية كلها لإسرائيل بدون مقابل وربما قد سمع مؤخراً أن قاتلاً إسرائيلياً قتل أردنيين في وسط عمان ولم يكتب عليه أستاذنا شيئاً ثم السعودية دمرت اليمن وإسرائيل تحاصر القدس وصدام إبن العروبة البار بدلاً من مهاجمة إسرائيل دمر كويت والأمثلة لا تنتهي