المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مر بي طيفُ نينوى فهيم عيسى السليم



bahzani4
07-27-2017, 22:38
قصيدة أُلقيت في الإحتفال الذي أقامته منظمات المجتمع المدني العراقية في نيوزيلندا

بمناسبة تحرير الموصل الحدباء



مر بي طيفُ نينوى

فهيم عيسى السليم

مرَّ بي طيفُ نينوى

وعدَ موتٍ أسودٍ على ربوعها إستوى

أين آشورُ وأين الثورُ من عليائه هوى

مرَّ بي طيفُ نينوى ، وصاح بي : يا حاملَ الهوى

إرحل فهاهنا نُدعش كل ساعةٍ وكل ليلةٍ وعمرنا ذوى

يا حامل الهوى ، مرَّ بي صوتُ نينوى

العشقُ يقرأُ المقامَ في شعابِها:نوى

أين ذلك الغرامُ والسلامُ والوئامُ ذلك الدوا

الماءُ من دمائها إرتوى ، وعُودُها النضيرُ قد ذوى

وماؤها النمير لم يعد سوى ،أكذوبةً يا حامل الهوى

مر بي أهلُ نينوى

تشردوا وأسدل الستارُ عن مهازل الجوار والحوار أو توحد اللوا

قلوبُهم أسودُ من راياتهم وكلبهم إذا عوى ، يرددون خلفَه مع الهوا

(نحن الذين نشحذ السيوفَ للعدا ، نحن الذين نذبح المدى لصولة الردى)

الحقد ضيّع الجموع في متاهة الخوا

ألوفُهم مشردون في مفاوز الردى

يا حامل الهوى

الأمة التي أشجارُها تسامر الندى ، وتشرئبُّ كي تضمَّ بلبلاً شدى

وتسهر الليالَ كي تحاور المدى

وتعشق البدر الذي إذا بدا

تغفو على إقصوصةٍ روى ، يا حامل الهوى

الأمة التي نعرفها أصابها الِبلى

مذ حل في أصقاعها البَلا

يا حامل الهوى

والله لو نطقتَ ما تُسِرُّ زُلزلتْ بيوتُ من طغى بما إنطوى

من صفحة الموت سادرٌ على القلوب والبيوت والقرى

يا حامل الهوى

عرّج على مَوصلك التي أصابها الجوى

قد هدموا أسوارها ، وأسروا أفكارها ، وقتلوا أحرارها

وأسقطوا اللوا ، يا حامل الهوى

مرّ بي طيفُ نينوى ، وخاطري بحزنها إكتوى

فهل أتاك من روى

عن أمّة تموت من تأمّل الجمال والكمال والصِبا

عن أمةٍ أبيّها يُذَلُّ لو أبى

عن أمة ضياؤها خبا

عن أمّة تَذبحُ أمَّها وأشهرتْ أبا

أنذلُ من سيّافها خليفةً بما سبى

فهل أتاك من روى ، هل أتاك من روى ؟

يا حامل الهوى :حدّث عن الهوى

وقل بأن نينوى

الماءُ من دمائها إرتوى وعُودُها النضيرُ قد ذوى ،

وماؤها النمير لم يعد سوى ، أكذوبةً يا حامل الهوى

حدّثْ عن الغرام والهيام والهوى

وقل لكل من أحب وإرتوى

صلّ لأجل نينوى ، كبّر لأجل نينوى ، إسجد لأجل نينوى

فثورُ عمرُكِ الجليلُ ما هوى ، جَناحُه العراقُ ما إنطوى

وعِشقُهُ الكبيرُ ما ذوى

صلّوا لقلب نينوى ، صلّوا لشعب نينوى ، صلّوا لأجل نينوى