المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موفق نيسكو نبذة عن جهة الاتصال مختصر تاريخ الأيزيديين أو اليزيديين ج1



bahzani4
07-30-2017, 17:30
مختصر تاريخ الأيزيديين أو اليزيديين ج1



موفق نيسكو





https://niskocom.files.wordpress.com/2017/07/00011.jpg?w=840
https://niskocom.files.wordpress.com/2017/07/00021.jpg?w=840
https://niskocom.files.wordpress.com/2017/07/00032.jpg?w=840

حاجي علو
07-31-2017, 11:45
النص لا يُفتح عندي وشكراً

حاجي علو
07-31-2017, 16:30
تحية طيبة
بدايةً الئيزديون ليسوا طائفة أو أقلية دينية او عرقية هم ليسوا أقلية على الإطلاق هم الأكثرية من سكان الشرق الأوسط ، ولكي يكون كلامنا دقيقاً يجب أن نعرفهم بإسمهم الحقيقي القديم وهو مزداسني (( مشتق من أهورامزداسني )) عبدة الشمس الحق ، هذا هو المعنى الصحيح واللفظ الصحيح قبل زرادشت وعندما نجحت تعليمات زردشت في توحيد وتحديد هذا الدين أطلق عليه البعض إسم الزرادشتية وهو نفس الدين ولا يختلف عنه ، أما النطق به فقد يختلف كثيراً بحسب اللغات واللهجات المستعملة خاصة الأجانب ، فمثلاً اليونان لفظوا مزدايسنة / مكًوس والعرب غيروها إلى مجوس ، وبعد الزحف الإسلامي حدث مالا يعقله أحد بالضبط كما في كوجو / سنجار
قبل كل شيء قضى العرب على ثقافة ودين هذا القوم ( الساسانيين ) أحرقوا كل شيء مكتوب بالأعجمية إبادة عن بكرة أبيها ، والعجم هم الداسنيون (( اليوم ئيزديون )) هم جميع الشعب الساساني بمن فيهم الفرس والكورد بل القسم الغربي أغلبيتهم من الكورد الحد الفاصل بين الكورد والفرس حتى اليوم هو سلسلة جبال زاكروس والعاصمة كانت في العراق / المدائن ، السنجاريون هم سكان المدائن قبل الإسلام ويزد لم يلجأ إليها الزرادشتيون بعد الإسلام يزد كانت جزءاً من الإمبراطورية الزرادشتية في وسط القسم الفارسي الممتد من باكستان إلى جبال زاكروس والغرب من جبال زاكروس هم أكراد فيليون هورامان لور سوران كاكئية سارلية بهدينان دنا خالتان سنجار وهؤلاء سكان جنوب العراق وهناك عشائر كبيرة انا لم أتمكن من تحديد هويتها فهي خليط من الفارسية والكوردية مثل البختيار والكلهور في إيران والشبك العراقيون
ئيزيد كلمة مقدسة قديمة جداً ، ظهرت بحسب معلومات أولاً في بابل بمعنى الإله في زمن تعدد الآلهة فكان عددها كثيراً حتى زمن زرادشت وحد الآلهة في الاوحد أهورامزدا (( عندنا الآن طاوسيملك )) وجعل من بقية الآلهة مساعدون لأهورامزدا أي أ جميع الآلهة يزدان بالجمع أعتبرت مساعدة للأوحد وتقابل كلمة ملائكة الآرامية ( ملكوثة ) والآن نحن نقول يزادن هو الله فقد كفرنا ، وهذا خطأ هو جمع معناه الآلهة الإله الأ,حد هو أهورامزدا ـ طاوسي ملك صاحب الشمس ونحن الئيزديون لانجمع الاسماء ( لا يوجد جمع في لغة البهدينان )نستخدم ئيزيد دائماَ مفرد ويعني الله ومثلنا الفرس بالمفرد لأنه يعني الله ما عدا السوران لا يقولون يزدان ، ومع ذلك فقد شاع الإستعمل الأخير
بعد محو الدين الساساني كان من يظهر من الئيزديين يدعي أنه موحِّد أو تواب أو مريد لأحد المشايخ المنتشرين وليس هناك ذكر للداسني او يزيدي أو أ] شيء بعد ظهور صلاح الدين تنفس الداسنيون الصعداء وتحركوا وبوجود عدي الثاني والحكيم ملك فخردين ظهر الإسم الجديد يزيدي ، ولم يكن هذا إسماً غريباً عليهم فهم ينتظرون الئيزيد الإله ليتفقدهم وينقذهم من المسلمين وحتى الآن نحن نؤمن بأن ئيزي المنتظر سيأتي ، ثم أن يزيد بن أنيسة الخارجي قد دخل تاريخهم وقاموا بثورة ضد الحكم الإسلامي تحت قيادته وانتصروا ، ثم يزيد الثالث إبن معاوية دخل دينهم بواسطة الاسرة الآدانية الشيخ عدي والشيخ حسن واشتهروا به في الموصل أولاً بواسطة الطاوسات انتشر في جميع أنحاء كوردستان وكانت تسمية مستساغة لأن الإسم الداسني السابق كان ممنوعاً جداً تحت الحكم الداعشي العباسي ولولا هولاكو ما نجا كوردي واحد بدينه الأصيل ولا لغته
أما قول الكتبة أن الذي في المناطق الكوردية يتكلمون الكوردية والمناطق العربية يتكلمون العربية فهذا محض هراء جميعهم يتكلمون الكوردية فقط عدا سكان مدينة الموصل فقد أمر هارون الرشيد بقتل كل من يتكلم الأعجمية ( الكردية ) عندما زار الموصل وبفعل ذلك استعرب الكورد الداسنيون والمسيحيون السريان الآشوريون من ساكني الموصل وأغلبهم أسلموا مثل عوائل الموصل العريقة وبعضهم هرب في ومن الشيخ حسن وسكنوا بعشيقة وبحزاني

هناك الكثير لاقواه لكن طال الحديث وشكراً
بٍوشو بشلامة

موفق نيسكو
07-31-2017, 20:53
الأخ العزبز حاجي علو المحترم
شكراً لتعليقك
1: لم أذكر أن اليزيدية أقلية، اين موجود هذا الكلام؟ أرجو من حضرتك أن تقرأ الموضوع جيداً.
2: لا يوجد في التاريخ المسيحي آشوريين مطلقاً، سريان فقط، الآشوريين الحاليين سريان سماهم الانكليز حديثا اشوريين لأغراض استعمارية، وليس لهم علاقة بالاشوريين القدماء انما هم من المسبيين الذين سباهم العراقيين القدماء من شمال إسرائيل
إن الأصل في تسمية أي شعب هو ما يُسمِّي نفسه في لغته، وشعبنا لم يُطلق على نفسه يوما بلغته تسمية آشوري، أعطوني كتاباً واحداً، مصدراً واحداً، مخطوط واحد، وريقة واحدة، بل جملة واحدة تُسمِّي هذا الشعب آشوري، أعطوني قاموساً واحداً أو كتاباً وقاعديا واحداً يتضمن هذا التنسيب الذي تبدعونه، أعطوني إنساناً واحداً عِبرَ آلاف السنين لقب نفسه آشوري
المهندس عمانؤيل بيتو يوخنا، كاهن الكنيسة السريانية الشرقية (الآشورية حديثاً)

وشكراً
موفق نيسكو