المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فاجعة شنكال(2007) الاسباب والنتائج خيري شنكالي



bahzani4
08-13-2017, 20:32
فاجعة شنكال(2007) الاسباب والنتائج



خيري شنكالي

بالرغم من الفرمانات الكثيرة التي لاتعد ولا تحصى ولكن الايزديون كانوا متفقون على وقوع اثنان وسبعون فرمانا(حملة ابادة ) بحق الايزدية وهذة الفرمانات بمثابة امر سلطاني او من يمثله في الدولة العثمانية اضافة الى عشرات الحملات العسكرية من القوى الاخرى كالصفويين والمغول والرومان والعباسيين ....الخ .

وراحت ضحية تلك الابادات الجماعية ملايين الايزديين منذ الفتوحات الاسلامية الاولى والى يومنا هذا. بينما في العهد العثماني وحده اباد مليون ونصف المليون انسان ايزدي بريء لالشيء سوى كونه ايزدي، وموضوعنا محصور بالفرمان (73) وندعوا الكتاب والمثقفين وذوي الاختصاص عدم خلط الاوراق وعدم المبالغة في الارقام فنحن في الفرمان (73) وليس (74 ولا 75) وقد بدء الفرمان بعد مقتل دعاء اسود خلي

ل تولد (1990) من قبل ذويها في بعشيقة رجما وذلك في يوم 7 نيسان من العام 2007 وكانت قد ارتكبت جريمة الزنا حيث اغتصبت من قبل احد المسلمين العرب . وكانت متمسكة بدينها ولم تشهر اسلامها كما ادعت الجهات التكفيرية وبسبب العمل البشع الذي قام به اشخاص لاينتمون الى الانسانية وقيامهم برجم الفتاة وقتلها بالصخور الكونكريتية وتصويرها بالفيديو وقد انتشرت تلك الحادثة في صفحات الانتريت والقنوات الاعلامية الاخرى مما اجمع الراي العام العالمي يساريين ويمينيين ومعتدلين ومتطرفين وتكفيريين بمعاداة الايزدية .مما صدر فتاوي على منابر المساجد والجوامع ومنها فتوى بحق التكفيري المتشدد ابو بصير الطرطوسي عبد المنعم مصطفي حليمة في يوم (7/4/1428) هجرية والمصادف (24/4/2007) للميلاد وهذه نصها:

فتوى في قتلة الفتاة المسلمة التي كانت تنتمي إلى الطائفة الأيزيدية

بسم الله الرحمن الرحيم

السؤال: لعلكم شيخنا علمتم ما فعله عبدة الشيطان والشمس من الطائفة الأيزيدية بفتاة تنتمي إلى طائفتهم قد اختارت الإسلام .. فعاقبوها على اختيارها للإسلام بالقتل رجماً .. وقد اجتمع على رجمها وقتلها أكثر من ألفي رجل ـ كما ذكرت ذلك بعض وسائل الإعلام، وكما شوهدوا في فلم مصور قد تناقلته بعض المواقع والمنتديات في الأنترنت ـ وسؤالنا ما حكم من شارك في ارتكاب هذا الجرم منهم، وهل الطائفة بفعلها هذا قد نقضت عهدها وأمانها مع المسلمين في العراق .. وجزاكم الله خيراً؟

الجواب: الحمد لله رب العالمين. كل من شارك بقتل هذه الفتاة المسلمة ورجمها يُقتَل، مهما كثر تعدادهم، فقد ثبت عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أنه قتل نفراً برجل واحد؛ قتلوه غيلة، وقال:" لو تمالأ عليه أهل صنعاء لقتلتهم جميعاً ".وأرى أن هذه الطائفة الأيزيدية الكافرة قد نقضت ـ بجريمتها هذه ـ عهدها وأمانها مع المسلمين في العراق؛ فلا عهد ولا أمان لهم بعدما فعلوا الذي فعلوه بحق هذه الفتاة المسلمة رحمها الله؛ وبخاصة أن جمهور أبناء الطائفة الأيزيدية قد تواطؤوا على اقتراف هذه الجريمة النكراء .. أي أن هذا الفعل لم يصدر عن شخص واحد منهم .. ثم فعله لاقى الاستهجان والاستنكار والبراء من أبناء وزعماء طائفته .. بل هو صادر عن جمع كبير منهم .. وقد لاقى الاستحسان من جميعهم، أو جمهورهم!وقد ثبت أن النبي -صلى الله عليه وسلّم- قد أغار على يهود بني قينقاع بسبب اعتدائهم على امرأة مسلمة، وقتلهم لمسلم همَّ بالدفاع عنها .. وعدَّ ذلك منهم نقضاً لما بينهم وبين المسلمين من عهدٍ وأمان، والله تعالى أعلم.أسأل الله تعالى أن ينصر المجاهدين في العراق .. وأن يقوي شوكتهم .. ويعلي رايتهم وكلمتهم .. ويوحد صفهم وشملهم .. ويُؤلِّف بين قلوبهم .. ويجعلهم يداً واحدة على من عاداهم .. وأن يحفظ بهم الدين، والحقوق والحرمات، إنه تعالى سميع قريب مجيب..وصلى الله على محمد النبي الأمي، وعلى أله وصحبه وسلم

ابو نصير الطرطوسي عبدالمنعم مصطفى حليمة

))24/4/2007 م.7/4/1428 هـ.

وقد نفذ المتطرفين الفتوى قبل اصداره ففي يوم 22 نيسان 2007 وعلى غرارها تم مهاجمة سيارة محملة بالعمال الايزديين التابعين لمعمل نسيج الموصل وتم انزالهم من السيارة واعدامهم في حي النور بمدينة الموصل من قبل مسلحين وفي حينه اعلن جماعة القاعدة مسؤوليتها بقتل 24 ايزديا ثأرالأختهم (دعاء ) وقد نجا شخصان باعجوبة وهما زبير سليمان حسو وباسم رشيد جمعة. واستمرت مجازر قتل الايزديين في معظم المحافظات العراقية وعلى الطرق الرئيسة وهروب الآلاف من العمال والموظفين واصحاب المصالح والطلاب الجامعيين من مدينة بغداد والموصل وضاق الخناق لمناطق الايزدية ولم يعد اي بشر او جهة موالية للايزديين بسبب (دعاءومن ثم استمرت التفجيرات في مركز قضاء شنكال وسنوني وربيعة وبعشيقة ومناطق تواجد الايزدية اضافة الى اعمال الخطف والنهب والقتل واصبح الايزدي ممنوعا وكافرا وملحدا بنظر المسلمين ، حتى مرحلة الانتقام الكبرى في 3/8/2014 وهجوم داعش من اربع محاور لمنطقة شنكال اضافة الى مناطق الايزدية الاخرى في تلكيف وبعشيقة واسفرت مجازر شنكال الدموية الاف من المدنيين من قتل وذبح وخطف واغتصاب وسبي والاتجار باعضائهم البشرية اضافة الى اغتصاب النساء والفتيات بطرق بشعة بعيدا عن الانسانية.ونزوح ديانة كاملة منذ ذلك الوقت والعيش تحت الخيم في كوردستان والدول المجاورة للعراق وعانوا ما يعانوه من جوع ومرض وفقر وحرارة الصيف وبرد الشتاء والاهانة والشعور بالخيبة ، مما قرر معظمهم الهرب من عاصفة الموت المحتم واللجوء الى الوطن البديل المانيا والدول الاوربية الاخرى، وبمزيد من الاسف غرق العشرات من الاطفال والشباب والنساء ومازالت الهجرة مستمرة ، طبعا لاتحلو العملية لبعض الجهات خوفا من التقليل من اصواتهم في الانتخابات المقبل فيصرخون ويقولون هذا الفرمان الابيض او ما يسموه بال(75) .

لذا نقول نحن في الفرمان 73 ومازالت في مراحلها الاولى وهي بمثابة سيناريو في حلقات متتالية.وربما يتطور هذا الوضع المأساوي لعدة سنوات ..لذا ندعو الجميع اليقظة والحذر والعمل على انقاذ ما يستوجب انقاذه

قبل التحدث عن الانفجار لابد من بعض المعلومان عن الناحية والمنطقة بصورة عامة

الترحيل والتعريب

الترحيل والتعريب والتقطيع الجغرافي والسكانن لمنطقة شنكال ومن ضمنها ناحية تل عزير ، بعد انقلاب البعث عام 1968 بدءت اول حملة ترحيل على (20) قرية ايزدية محاذية للحدود السورية العراقية بحجة الحزام الامني، وبعد انهيار الحركة التحررية الكردية عام 1975 تم ترحيل 159 قرية ايزدية في شنكال وحدها من قراهم الجبلية الحصينة الى صحراء قاحلة ولمسافات متفاوتة لاتقل عن 14 كلم عن الجبل.

وتم استحداث ناحيتي القيروان وتبعتها مجمعي تل قصب وتل بنات وقرى كوجو والحاتمية وبعض القرى الصغيرة الاخرى وتم استقاطعهن من مركز القضاء لتقليل ثقل الايزديين في المدينة واستقطاع ناحية تل عزير غالية سكانها من الايزدية والحاقها بقضاء البعاج ورسم حدود الناحية بمحاذات حدود بلدية شنكال جنوبا مرورا نحو الشمال الغربي بمحاذات الطريق الجبلي وجعل سلسلة جبال شنكال من الناحية الجنوبية حدود البعاج حتى الحدود السورية نحو الغرب .

واليوم لسنا بصدد التعريب والترحيل ولكن يفضل التذكير بها وخاصة ناحية تل عزير الحالية التي شملتها التعريب والترحيل اسوة بناحية الشمال وان تلك القرى التي تم ترحيلها هي كالاتي:

1) القرى المرحلة الى مجمع تل عزير (مركز ناحية القحطانية ) هي قرى

...الخ كابارا . جدالي .زرافكي .وردية .حسنى معو .قصركى .ابو خويمة

2) القرى المرحلة الى سيبا شيخدري (مجمع الجزيرة ) هي قرى :

. سكينية . حيالي .رزكا .مراد خلف ملحم . محمود خلاني . العيسى .حسن بكر . أحمد رشو . مراد خليل . سفوك موسى . شمو خديدا . ناصر جروت . حجي ميرزا . ميشو . قاسم جردو . صالح أحمد . سلو خلف . كوردو

3) القرى المرحلة الى مجمع كرزك(مجمع العدنانية ) هي:

. زرافكي . قصركى .قزلكند . وردية . كانيا عيدو . كانيا عبدي . ئاجما . خفي . زوماني

تم مصادرة عشرات الالاف من الدونمات من الاراضي الزراعية للايزديين واسكان العشائر العربية مكان قرى الايزدية واستحداث قرى عربية منها الوحدة والثورة ومركب الطير وعواد ولويان ، والغريب تم نقل العرب من قضاء الحويجة جنوب كركوك بالطائرات العسكرية والعجلات العسكرية واسكانهم في قريى الايزدية كالجغايفة والزبيدات والخاتونية ...الخ

الاحصاء العام لناحية تل عزير قبل الانفجار هو:

عدد سكان مركز ناحية تل عزير (28000) نسمة وجميعم من الايزديين

عدد سكان مجمع سيباشيخدري (25000) نسم

عدد سكان مجمع كرزرك (16000) نسمة

قرية رمبوسي شرقي وغربي (8000) نسمة

عدد سكان العرب في ناحية تل عزير (18000) نسمة

المجموع التقريبي الكلي حوالي = (95000) نسمة

اسباب انفجاري تل عزير و سيبا شيخدري منها

وبمناسبة ذكرى شهداء 14 آب2007 ، الجريمة التي اقترفته خفافيش الظلام (المجاميع ألأرهابية )بحق اهالي مجمع سيبا شيخ خدر وتل عزير التابع لقضاء شنكال- نينوى لقيامهم بانفجار اربع عجلات حمل بالمواد المتفجرة في آن واحد حوالي الساعة السادسة والنصف من عصر يوم 14/اب/2007 ، مما ادى الى استشهاد (313) واصابة حوالي (800)انسان ايزدي بريء بجروج مختلفة ، وجميعهم من المدنيين العزل لالشيء سوى كونهم ايزديين ، اضافة الى تدمير المئات من المنازل والمحلات التجارية ومثلها من ألآليات والممتلكات ألأخرى ، كما خلف ورائه العشرات من ألأرامل والمئات من ألأيتام والمشاكل ألأجتماعية وألأقتصادية والسايكولوجية مما يصعب على المرىء ايجاد حلول لها ، فمثلا كيف نعوض يتيم ألأبوين ونعوض للأم التي فقدت ابناءها ومن تلك الاسباب

- قتل دعاء اسود خليل من قبل الايزديين وامام الكاميرا

- اصدار فتوى ابو نصير الطرطوسي عبدالمنعم مصطفى حليمة بحق الايزديين في يوم 24-4- 2007

- مقتل حسين عبدالله الخاتوني في ناحية تل عزير من قبل مجهولين .

- شنكال تعتبر معقل الديانة ألأيزدية ولأسباب دينية تم استهدافها.

- عدم وجود الامن والامان في مناطق الايزدية.

- عدم التنسيق بين الاحزاب والجهات المحلية من جهة والحكومة المركزية من جهة اخرى ومثال على ذلك وجود ادارتين للبلدية احداها تابعة لبغداد والاخرى تابعة لأربيل.

- اهمال شنكال بصورة عامة من قبل الحكومة المركزية لكونها كانت خارج سلطتها وكذلك الاهمال المتعمد من قبل السلطات الكردية حيث كانوا ينتظرون تنفيذ المادة 140 من الدستور.

- تحرض ألأيزديين على العرب واستفزازهم.

- معظم مسؤولي الوحدات الادارية والاسايش والبيشمركة والزيرفاني كانوا تابعين للحزب الديمقراطي الكردستان.

- القوات المكلفة لحماية مجمعات الايزدية كانت من الزيرفاني وغالبيتهم من اهالي دهوك وليسوا من ابناء المنطقة .

مرحلة ما قبل الانفجار

- استطلاع الارهابي طلال قاسم علي الخاتوني ومعه الغرباء الميئين لتنفيذ العملية الارهابية وذلك بسيارة فيكترا في مجمعي تل عزير وسيبا شيخدر . كون المذكور له معرفة تامة للمنطقة حيث كان قد عاش مع عائلته في سيبا شيخدر منذ عام 1979-2007 لكون هذه العائلة قامت بجريمة قتل ولجئت الى الايزديين وكانوا بحماية بيت شيخدري ويتكلمون الكردية بطلاقة .. فقام بتحديد الاهداف لهم لقتل اكبر عدد ممكن وكان الهدف حسب اعترافته كالاتي:

- كراج تل عزير

- قرية تل عزير القديمة باعتبارهم من الايزديين المتشددين من طبقة الفقراء

- اسواق سيبا شيخدري

- موقع بالقرب من دبل الكهرباء لأحتمال ان تحدث صاعقة كهربائة لقتل اكبر عدد من السكان.

- الجهات الامنية كانت على علم باحتمال وقوع انفجار حيث قامت السلطات في تل عزير وسيبا شيخدر بمنع بيع الغاز والبنزين .

- كانت القوات الامريكية ايضا على علم من المعلوما بحدوث انفجار ولكن لم يتوقعوا ان تكون بهذه الضخامة

لحظة الانفجار ونتائجه

بعد التخطيط من قبل طلال قاسم علي الخاتوني قام باستحضار اربع سيارات سكس ويل اللوريات مع شفل في وادي (كةزكي) جنوبا . وكان الغرض من احضار الشفل لابعاد الشكوك على اساس يبيع الحصو والرمل لتلك السيارات وقاموا بتفخيخ السيارات الاربع المحمل بمادة السي فور وخردة من الحديد تقدر بعشرات الاطنان.

في تمام الساعة السادسة والنصف من عصر يوم 14 -8- 2007 وصلت اربع لوريات سكس ويل محملن بعشرات الاطنان من المادة المتفجرة سي فور والمواد المعدنية يقودهن اربع انتحاريين.

- السيارة الاولى انفجرت داخل كراج النقليات لناحية تل عزير وفي نفس الوقت يعتبر تلك الموق سوق ومركز القصبة الاكثر كثافة وازدحاما بالسكان,

- السيارة الثانية توجهت الى قرية تل عزير القديمة مستهدفة عشيرة الفقراء ال اوسو وانفجرت بوسط القرية.

كانت نتيجة انفجار السيارتين مايلي :

- استشهاد 286 شهيد

- الجرحى 720

- تهديم والحاق الضرر بالمحلات والمنازل يقدر بحوالي 200 منزل

- تهديم 150 محل

- عطب واضرار العجلات المدنية حوالي 100 عجلة مختلف الانواع والموديلات

اما السيارتين المتجهتين الى سيبا سيخدر كانتا من نوع لوري ايضا.

- جاءت السيارة الثالثة من الجهة الغربية وتم قتل سائقها من قبل الاهالي . ولحسن الحظ عندما سمع اهالي سيبا شيخدر صوت الانفجار في تل عزير استعدوا لمنع الفجار السيارات داخل المناطق المزدحمة. لم تسبب الى القتل ولكن ادت الى اضرار مادية بالبيوت والمحلات .

- السيارة الرابعة قدمت من قرية الوحدة ودخلت المجمع من الناحية الجنوبية الغربية وفجرها من بين البيوت مما ادت الى الخسائر التالية

- استشهاد 27 مواطن .

- الجرحى 80 من الجرحى

- تهديم 150 منزل وبدرجات مختلفة.

- عطب بعض العجلات.

والمجموع الكلي للشهداء والمفقودين 313 مواطن

والجرحى 800 مواطن

المنازل والمحلات 500 منزل ومحل

العجلات عطب اكثر من 100 عجلة

واعلنت تنظيم القاعدة مسؤوليتها في الانفجار.

تعويض المتضررين حسب درجة التضرر وعلى النحو التالي

تم تشكيل لجنة لتقدير الاضرار المادية بدرجات متفاوتة وتم تعويض المواطنين الذين تضرروا بمبالغ لم تكفي لتعمير منازلهم وعلى النحو التالي:

- الدرجة الاولى من الاضرار لبناء بيت جديد تم تعويضهم ب 18000 دولار

- الدرجة الثانية من الاضرار تم تعويضهم ب 6000 دولار

- الدرجة الثالثة تم تعويضهم ب 2300 دولار

- الدرجة الرابعة تم تعويضهم ب 1200 دولار

المتهم الرئيسي طلال قاسم على تم القبض عليه ولم يتم محاكمته

بعد الانفجار بمدة تم القبض على المتهم الاول طلال قاسم على الخاتوني في احدى سيطرات شنكال واعترف امام مدير اشايش شنكال بالتخطيط وتهيئة السيارات المفخخة للانتحاريين من جماعة القاعدة. وكذلك اعترف في افادته اما المقدم جميل ضابط استخبارات التابع للحكومة المركزية . بعد التخطيط قام باستحضار اربع سيارات سكس ويل اللوريات مع شفل في وادي (كةزكي) جنوبا . وكان الغرض من احضار الشفل لابعاد الشكوك على اساس يقوم ببيع الحصو والرمل لتلك السيارات لتمويه القوات الامنية والامريكان ومن ثم قام بالتعاون مع الانتحاريين بتفخيخ السيارات الاربعة المحملات بمادة السي فور وخردة من الحديد تقدر بعشرات الاطنان.

ولكونه قد اعترف تم احالته الى محكمة اربيل وفق المادة (4) ارهاب لمحاكمته، ولكن توسطت عائلة خدر خلف الخاتوني بالتنسيق مع عائلة مراد علو الخاتوني كونه من اقاربهم ولكون هذه العائلة لها نفوذ كبير في الحزب الديمقراطي الكردستاني من خلال الدكتور نور عطو خلف رئيس ديوان رئيس الوزراء انذاك والسيد كريم عيدكي شنكالي وزير الداخلية +++والبيشمركة الحالي... قاموا بتأجيل محاكمته مرارا ومن ثم قرر الحاكم بغلق الدعوى ورفض الشكوى لعدم كفاية الادلة و بحجة عدم حضور الشهود والمشتكين امام المحكمة.