المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حصتنا كانت تمرتين في اليوم الباحث/ داود مراد ختاري



bahzani4
08-17-2017, 19:40
حصتنا كانت تمرتين في اليوم ونشرب من بولنا .





الباحث/ داود مراد ختاري .

عندما اجتاحت الدولة الاسلامية الداعشية شنكال يوم 3-8-2014، التجأت عائلة (عبدالله حمو) الى الجبل مع بقية أهالي شنكال، وفي يوم 4-8-2014 حاولت العائلة العبور الى المناطق الآمنة في أقليم كوردستان عبر دوكري ثم سوريا ، لكن داهمتها قوة داعشية، وتم تحويلها الى خانصور ثم الى دائرة النفوس وقرية صولاغ ، وبعد مرور (25) يوم تمكن ابنهم (ساري عبد الله حمو / تولد 1994) من الانفلات ووصل الى الجبل، وأصبح مقاتلاً ضمن صفوف مقاتلي الايزيدية الذين قاتلوا العدو في حينه .

وقال الناجي (توماس عبدالله حمو/ تولد 2006) بقيت في تلعفر سنة كاملة، بعد عزلي عن العائلة، نعيش حياة لا يمكن وصفها من الجوع والإهانة والمذلة، ينظر الينا اننا مخلوقين من أمهات خارج العالم الأرضي، لكون الله خلقنا من أمهات غير مسلمات، بالرغم من دخولنا الإجباري الى ديانة الإسلام تم تحويلنا الى معسكر التدريبللاشبال في الموصل، نتدرب على كافة أنواع الاسلحة ودراسة الكتب الدينية للإسلام .

بعد انتهاء الدورة اجبرونا على حمل الحزام الناسف خلال (24) ساعة، وتوزعنا الى الحراسات في المناطق الساخنة، لم يتوفر فيه الاكل والشرب، وفي فترة اسبوعين انقطعنا عن جماعتنا دون طعام وشراب كل واحد منا حصته (2) تمرتين ونشرب من بولنا، حينها حاولت الانتحار بواسطة الحزام الناسف بحيث ان لا ألامس بشراً ،فقط انهاء روحي من هذا العذاب الأليم المهين .

وكنت أفكر كيف جرى لنا كل هذا ؟ أنا من أنا الآن ؟! لمن أقاتل ؟ ومِن أجل مَن ولماذا ؟

حاولوا ترسيخ فكرة دخول الجنة وما فيها من الحواري وخلود الروح في عقولنا، لكن كنت أرفض عقليتهم العفنة وأفكارهم المتسخة، لكن لا استطيع البوح به، لانهم لا يمتلكون الرحمة تجاه البشر .

تم تدريبنا على العديد من أنواع الاسلحة وقيادة السيارات مع نصب العبوات الناسفة .

ذات يوم كلفنا مع مجموعة من المقاتلين بمهمة نصب كمين، وبعد كشف أمرنا دارت بيننا معركة مع الجهة الثانية وحينها أصبت بعدة أطلاقات نارية .

وبعدها بفترة، في يوم 20 تموز 2017 كنا في دار بالموصل ، وكانت الطائرات تحوم حولنا، حينها أدركنا باننا مستهدفين نتيجة معلومات استخباراتية ، نزعت الحزام الناسف ورميته خارجاً، وفعلاً تم قصفنا، وهدم الدار علينا، قتل مجموعة منا وأصبت باصابات عديدة (كسر القدمين، جرح عميق في الرأس واحتراق الجسم) ولو بقت معي الحزام لنسف في جسمي، وتنهي حياتي.

وأضاف توماس : مازلت أعاني من آلامي وجروحي، وحالتي النفسية متعبة جداً ، لا استوعب ماجرى ويجري من واقع مرير! .

أنقذني الله من تلك المآسي إلا أن حالتي النفسية سيئة للغاية وأئن من جراحاتي، وأشعر بالضيق عند الحديث، لا أرغب في الاجابة على أسئلة الناس .

نتمنى له الشفاء العاجل والعودة الى ممارسة حياته الطبيعية ونسيان ما ألم به هذا الطفل الذي يعيش الان في مخيم (كبرتو) جنوب مدينة دهوك، وشكراً للذين أنقذوا حياة هذا الطفل من الموت المحتم.

...............

https://mail-attachment.googleusercontent.com/attachment/u/0/?view=att&th=15df014071bb4280&attid=0.1&disp=inline&safe=1&zw&saddbat=ANGjdJ9qLdd_7zP3694agyKx8b1Bsgs_Uz77MeoQbo T2QKIlUIoBpBKPZwROPMdhgICe6TnuckAQ86ruFrGjw0BnqRXi 6ZGDNToYHDDlampSC8zpwhRlxCgZsLWBpBfdKbkgCZUv0bBPMJ kZZbzJPBZ9Co99IQUsSb_kDm9dFet_kfXoK7QjTbiNGl8GiyuX-DI-LBG96g-RMGK3nznhbCLL1Q2IqXyNrFxXmtjD5dV9xn5qWAyo5lGLnLsO2 avqwLxQn9fffLMBe7MkPG8-9K5j27eHufv9S4yIguq-jOHuZJBb8fO_yP7ndS9GGHzPXrwYfeoDHFb89CJs8CQqegRs85 _axwnqlkP_rhwrGF_OPgzLRHMNASJPsU8cu8R2p8ZRHt90ibe6 Biu8VSZcSJa9gHvpzItFagU4CfEA1YRSxtweKB_qy6DZKWV674 tKzIRKWGJ5TpW1wDwotQXg-CUqZZtXMGS3yT0pbFBtGhurFgOWJYGawkZn2h5-_hqHnuAP-joKucAfr90Gk1bALyA4d-tlr7bz8eSvklSoWG24-YRc7MeurGR16Q8UA0UwEnJpPtBqn5EBW9QOTUS1VGme5i7pZ5M 7sMK1g3F7ZlL6bhXzQo9gIIp13ypX2-I

عنوانه :كبرتو/قاطع i1/خيمة 180

رقم موبايل عبدالله والد توماس 07501675770 وشقيقه ساري 07508549001