المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منطق العقل وعقل المنطق ... تفاسير واسئلة...؟؟؟



هادي دوباني
08-20-2017, 14:20
منطق العقل وعقل المنطق ... تفاسير واسئلة...؟؟؟



هادي دوباني

أكاد أجزم بان الكثيرون منكم مثلي يحاول جاهداَ تفسير وايجاد حلول بالمنطق لما يحدث ويدور في العالم من أحداث وبالاخص فيما يخص الارهاب والتطرف الحاصل الان ، ويحاول ان يبني فرضيات لما يحدث او قد يحدث مستقبلا في تنامي حركات الارهاب والاسلام المتطرف تحديدا في العالم الان دعونا في البدء نتحدث عن الارهاب قليلا وأصول نشأته وأهدافه ولماذا يستطيع ضرب العالم أجمع حتى لا تكاد دول في العالم تخلو منه وكيف سيكون مصير العالم لو افترضنا جدلا حدث وسيطرت هذه الجماعات على العالم أو الفرضية الثانية هل بالامكان التخلص من هذا الفكر وكيف...؟؟
بعد استعراضنا لمجموعة الاسئلة هذه دعونا نسأل ماهو الارهاب واصوله.
ظاهرة الارهاب ليست حديثة او وليدة عصرنا هذا أو مستحدثه بل لها جذور تأريخية متأصله في الفكر الديني لدى بعض من الاشخاص المتزمتين دينياَ ونستطيع نطلق عليهم أسم الارهاب المتأصل في النصوص والافكار الدينية لدى البعض من ايات وأدعية منذ نشوء الاديان ومحاولاتها للسيطرة على الفكر البشري لصالح التبشير والترهيب الديني (انا اناقش فكرة ولست ضد اي دين للتذكير فقط) لا احد بأمكانه انكار وجود ايات ونصوص دينية تحرض على القتل والسبي والفوز بحور العين والجنة الموعودة بالاضافة الى الغنائم والعيش برفاهية كان لها الاثر الابرز في انخراط الشباب فيما يسمى الجهاد ،بل ولا احد يستطيع ان ينكر الحملات الصليبية بموازات الفتوحات الاسلامية مرورا بشعب الله المختار الاسرائيلين الذين اصطفاهم الله ملوكاَ على البشرية الذين خلقوا لخدمة اسرائيل.
امام هذه المعادلات الثلاثة لهذه الاديان او نستطيع القول تصفية الحسابات القديمة بالجديدة والصراع الفكري والعقائدي والسياسي والاقتصادي الحديث الى اين يتجه العالم وفق منظور هؤلاء وهل بالفعل العالم على ابواب حرب عالمية ثالثة نووية تلغي شعوب وبلدان من الوجود أو لنقل هل يستطيع العالم تلافي الامر والعيش بسلام.
بالمجمل الفكرة هنا العالم الغربي والاوربي وامريكا تحديدا بما انها توصف العدو الاولى للاسلام تليها اسرائيل وتخطيطها المدقن لضرب الاسلام والسيطرة عليها اقتصاديا وسياسيا وفكريا وتشويه كفكر ديني ومعتقد ترى هل يوجد عقلاء في العالم العربي والاسلامي يدركون حقيقة هذا المخطط ولماذا نرى الاسلام ينجرف معهم الى الهاوية وينفذ دون ادراك هذا المخطط .
شهد العالم اجمع هذا الاسبوع والاسبوع الماضي والايام المنصرمة عمليات ارهابية طالت كل من ايطاليا والمانيا واسبانيا وفلندا وامريكا كلها عمليات دهس للناس الابرياء دون التفريق بين دين وطفل وشيخ وامراة وبهذا ساعدت الى حد كبير في تشويه صورة الاسلام الهدف الغربي الامريكي كما يروج التي تظهر للعالم بانه بعدما غادر هؤلاء العرب اوطانهم نتيجة الظلم والطغيان والاستبداد احتوتهم هذه الدول الانسانية لمساعدتهم جزائهم هؤلاء العرب المسلمين بالقتل !!! ثم الم يكن بالامكان ان تكون الاوضاع مستقره في البلدان العربية للاستفادة من مكتسباتهم الاقتصادية والدينية سيما يجمعهم دين واحد وفكر واحد دون اللجوء الى البطش والاستبداد ليعيشوا بسلام ويبنوا اوطانهم اذا السبب ولد النتيجة وكما يقال جنت على نفسها براقش...؟؟؟
من يمكنه ايقاف هذا النزيف في الدم البرىء والعيش بسلام هذا السؤال يطرح نفسه بشدة ان كنا لا نريد حرب عالمية مدمرة للبشرية ونهاية عالم ودين بالمطلق.
نعتقد هنا جازمين بانه لا بد من مراجعة الافكار والنصوص الدينية التي تحرض على الارهاب وقتل الابرياء لتلائم روح العصر والبداية لابد ان تكون من المسلمين انفسهم وتفعيل مبادىء الحرية والمساواة والتبادل السلمي للسلطة والاهتمام بالجانب الاقتصادي والتعلمي وارساء مبادىء الديمقراطية الحقه في البلدان العربية والاسلامية وفصل الدين عن الدولة،بالاضافة الى انتهاج سياسة دولية حكيمة مبنية على المصالح وترك الماضي جانباَ قليلا فلا يمكن ابد بالسيف مواجهة التطور التكنلوجي الحديث في كافة المجالات للغرب ولتكن في اسرائيل لكم عبرة كيف طورت نفسها في هذا الجانب. فبدلا من التحريض على القتل والجهاد الذي كان سارياَ قبل 1400 سنة لابد من انتهاج طرق جديدة لمواجهة التحدي في البناء والتطور الديني والسياسي والفكري فبعملية استشهادية او عملية دهس هنا او هناك لن ينجح الامر ابدا انظروا الى اوطانكم وما لحق به من دمار وتشريد وقتل وتهجير وتدمير للبنى التحتية وفي كل شيء تتجهون الى الغرب للدفاع عنكم وتسليحكم ومعالجة جرحاكم ونهبكم اقتصاديا ورسم في سياساتكم حتى لا تكاد اي مفردة صغيرة من مفردات حياتكم الا وتعتمد على الغرب ، لن ادافع عن الغرب مهما حدث ولكن اخشى ما اخشاه ان لا يكون في الوقت متسع للتدارك سيما وصعود ملحوظ لليمين المتطرف في كافة البلدان الغربية تجاه ما يحدث في قتل وعمليات دهس.
لن اقول بان العالمين العربي الاسلامي والغربي الامريكي يستطيعون بكبست زر انهاء هذا العنف والتطرف ولكن اعتقد جازما لو فكر العالم العربي والاسلامي بقليل من التعقل والحكمة لمراجعة سياساته الدينية والفكرية والسياسية سوف يقطع الطريق امام كل هذه المخططات لان هذه ساحتهم والملعب ملعبهم فمهما خطط الغرب ودرس في الخطط بالاخير من ينفذ هم العرب المسلمين طالما اخذتم من ايديهم الاداة لن يستطيعوا تحقيق الهدف ، نبذ التطرف والالتحاق به من اشخاص ينفذون هذه الامور لن ينجح في الغرب أعقلوها ولو لمرة واحدة قبل فوات الاوان وعندما يصل السكين الى العظم لن يكون هناك خط رجعة والحرب سوف تكون علنية وثالثة واخيرا أقول
رحم الله امراَ عرف قدر نفسه