المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرد على مقال موفق نيسكو



خالد علوكة
08-26-2017, 21:43
( الرد على مقالة موفق نيسكو)



نشر الاخ موفق نيسكو مقالة في موقع بحزاني نت وموقع الحوار المتمدن العدد 5613في 18/8/ 2017م بعنوان (مختصر تاريخ اليزيديين او الايزيدين ج2 ) دون سماح الكاتب على الرد اوالتعليق !! طبعا هذا ليس مختصر بل ضرب على الخصر الايزيدي وحتى اختصر عليك العبرة في الطريق وارد لكون (اهل مكة ادرى بشعابها ) كما يقول المثل ، وساختصر لك اخي نيسكو والى غيرك الممر والطريق الى سر الديانة الايزيدية : وهي (انها تجربة خاصة وعقيدة سرية ذو تعاليم باطنية وصوفية قديمة ولايهما تعلق وانتماء احد لها ولا الخروج منها . ومعنى ذلك انها تستوعب وتقبل وترغب بكل الناس مهما كان جنسه وقومه وانتمائه ولا تنزعج الايزيدية من بقية الاديان ولا اموية ولا عباسية ولا بالارامية ولا غيرها من المسميات والسماويات ، وايضا نقطه مهمة اخرى وهي لا نفع لها في نشر نصوصها ومبادئها للاخرين ولاحتى الجدل معهم). وكان للكاتب مقال بجزءه الاول بنفس العنوان ويعتمد على (مصادر ومؤلفين غير ازيديين ) وهذا نقطة (الضعف و الخطأ ) الذي وقع به كثير مؤلفين بالطرح والكتابة ظلما ولغاية في نفس يعقوب بالضد من الايزيدين دون ان تكون منهم علما وفهما بل مستغلا ملة او قوم وشعب صغيريشتهرون بهم دون الحق في ادراك كيف بقيت هذه الديانة وتصدت لعاديات الزمن ؟ ..
وتطرق الى المتصوف الشيخ عدي بن مسافر الهكاري ونطقه بالاموي ولايدرى وقع هذا (الشيخ العام ) ، ولا يقرأ قول كبار علماء ومتصوفة المسيحية والمسلمين فيه مثل ابن تيميه وكذلك قطب المتصوفة عبدالقادر الكيلاني في قوله عن عدي بن مسافر( بان النبوة لوكانت بالكرامات لنالها الشيخ عدي ) وليس سرا بكون الشيخ عدي (ع) له كرامات واجب التحفظ عليها حتى لايضيع اجرها و سر الايمان باهل دين التصوف ، وكثيرين وصف المتصوف عدي (ع) بالاموي والتياري والعلوي والكوردي وكانه سيغير من الايزيدية حيزا اذا كان ذلك ليغفل ماورد في التاريخ بان الامويين انفسهم ( استسلموا ولم يؤسلموا) وكانوا تجار وليس لهم بالدين رباط سوى الربح ومتجاهلا معنى مصير الارتداد في الاسلام ؟ وعلما بان الشيخ عدي (ع) نفسه لم يتزوج ليدحض مبدأ ( الزواج اكمال الدين ) في الاسلام ...
ثم يكتب في الاديرة ليقول لالش كان دير ولايدري ان جورج حبيب في كتابه (الايزيدية بقايا دين قديم ) اعتمد الحقيقة في اصل مزار لالش بانه (معبد مثرائي) مبني على نبع ماء وهذا مؤكد لجميع الاديرة بكونها مثرائية ومواجهة لاشعة الشمس ونادرا ماترى من جهة الغرب . وحتى كوركيس عواد في كتابه (تحقيقات بلدانية –تاريخية – اثرية ) لم يذكر اسمه وماهية نشأته ؟ سوى قوله كان دير مهجور بينما ذكر اسماء عشرات الاديرة في شرق الموصل . ومن ثم اخي نيسكو ماذا يفعل غير المثرائي في السكن والعيش في كهوف واديره معلقة في لحف الجبال لو لم يكن متصوفا وزاهدا مثل الشيخ عدي (ع ) واتباعه من قبل ، كما اعترفت انت بزهده وتصوفه . والمسيحية مصدر انطلاقها كان بيت لحم في كنعان ماالذي اتي بها الى العالم والى شمال العراق اسوة بمكة المسلمين غير التبشير والغزو لنشر مبادئهم وعندما وصلوا هنا هل يعقل ان تكون المنطقة فارغة وبلا بشر بل الاصح إنها كانت مسكونه وماهولة في كهوف واديرة وقرى ومدن لها تاريخ و اسماء وعناوين قبل اليهودية والمسيحية والاسلام وماذكرته من اسماء لقرى ايزيدية بانها مسمى بالسريانية وهي فرع من الارامية هذا غيرمنطقي البته حتى لو كانت ارامية لاعلاقة لها بالتسمية السريانية لانها قبلها موجودة وماهولة بالسكان من مكان وزمان وذكر أي منطقة تبدأ بحرف الباء ب فانها تعني مكان كما في بيت لحم وبيت الله (الكعبة ) وبيت بغاش وبيت حشيقة وبيت بحزان وبيت باعذرة . وازاد الاثاري العراقي المشهور بهنام ابو الصوف بان بيت أكدو ايضا كان مجرد بيت اكد ثم ارتبط اسمها بالاكدية .
تطرق الكاتب الى التصوف وشخصه بالمسيحية تملكا ثم نشره على الغير و تاريخ التصوف وجد عند النبي الخضر وان ادم اول المتصوفة بالمعنى العام للتصوف لانه لم يكنى ب دين وقوم ومذهب وغيرها من تسميات غريبة عن الادمية الحقة لان الفكر الصوفي يهتم بالمضمون دون الشكل وهو فكر شامل جامع لكل الاديان والطوائف ، واقترن التبريزي بذلك عندما قال (لست مسلما ولايهوديا ولامسيحيا ولا ولا ... إن مكاني هو اللامكان أثر اللاأثر ) قواعد العشق الاربعين ص 270 ل اليف شافاق ..
ثم يتطرق نيسكو في مقاله عن كتب الايزيدية في (مصحف ره ش والجلوة ) واقول لك صراحة الديانة الايزيدية صوفية تتبع العلم الشفاهي أي علم الصدر في القلب ومدونة النصوص الموجودة في (الاقوال والسبقات ) مضبوطة الوزن الادبي و محفوظة في القلب وكتبت باللغة الكوردية مؤخرا من قبل الدكتور خليل جندي وبجزئين .. وهي الوحيدة التي تعتمد عليها ولاوجود لغيرها .. وان كتاب الجلوة نفسه ومهما كان كاتبه يذكر في فص 3 (انا ارشد من غير كتاب ) ... والمتصوف الشبلي تقرب اكثر عندما قال (( فلو طالبوني بعلم الورق برزت عليهم بعلم الخرق ) ، يقصد علم التصوف .
يورد الكاتب في تشعبات المقال لقاءات مع افراد كانها إقرار !! وتردده في ذكر نعال او غيرها بل يقول اتحفظ !! لاياا خي ليس لدى الايزيدية أي تحفظ سوى افرادات وعادات مكتسبة من ظروف الفرمانات وسيطرة الغير عليهم وهي غير محببة في السلوك وليس محرمة وقد نرى شهرة مقولة اليهودية في ( انزع نعالك فانت في ارض مقدسة ) كمعنى اخر بين المقدس والمدنس .. ونقرأ ايضا له رفض الاشوريين من قبل الايزيديين ولاذكر لذلك في النصوص الاصلية الايزيدية وانه مصير الاشوريين زال وانتهى اسوة بالسومرية والاكدية والبابلية ولدى الايزيدية الكثير من الاسماء والالقاب السومرية والبابلية لاتزال موجودة عندهم . ويورد الكاتب قومية الايزيدية بين هذا وذاك وينسى قدر تعايش وبقاء الايزيدية بين عصور ودهور الاديان والقوميات المتعددة دون الانصهار . واخيرا يربط طائفة الشمسانية الايزيدية ب عبد شمس بن عبد مناف القرشي ... متناسيا ان الايزيدية باقية بالعرق النقي الواحد الذي تتعدد ولكن تبقى محافظة على الاصول من خلال سياق الطبقات الدينية(والتي تخضع لقانون التجاذب والتنافر ) حسب الكونت جوبينو.. والتي ابقت بناء الهرم الايزيدي ازلي دون ذوبان مع الكل او الغرق في العام بل التفرد بالخاص لكل فئة تتطور بذاتها دون الانحلال والتحلل الناتج عن اختلاط الاجناس وعليه بقيت الايزيدية كما تقول النظرة الصينية (تملك القليل جداً أفضل من الكثير جداً ) وتحملت الايزيدية عبق البقاء دون الفناء رغم الابادات والفرمانات المستمرة واخرها جريمة العصر او عصر الجرائم ضد الانسانية في جينوسايد سنجار بتاريخ 3/8/ 2014م ..
ونختم بمقولة لشكسبير ( لم نتغير بل استوعبنا ) ....

خالد علوكة . آب 2017

حاجي علو
08-27-2017, 13:55
تحية طيبة
أنا معك في كثير مما ذكرت والذي أختلف فيه معك فهو قليل مثل [[ انها تجربة خاصة وعقيدة سرية ذو تعاليم باطنية وصوفية قديمة ولايهما تعلق وانتماء احد لها ولا الخروج منها . ومعنى ذلك انها تستوعب وتقبل وترغب بكل الناس مهما كان جنسه وقومه وانتمائه ولا تنزعج الايزيدية من بقية الاديان ولا اموية ولا عباسية ]]
الئيزدية ليست عقيدة سرّية فالسرّية تأتي من الخوف والفرمانات كالذي حدث في سنجار وهكذا عاشوا ستة قرون متواصلة ،عندما وضع هولاكو حداً للخلافة العربية تنفّس الئيزديون الصُعداء وبعد إستتباب الحكم للعثمانيين تجددت ثانيةً ,, هذه هي أسباب السرية
أما نحن نقبل الجميع فلا ؛ نحن نحترم الجميع ونتعايش مع الجميع ولا نؤمن بغير دين الشمس ولا نقبل أحداً يدخل ديننا ولم نفرضه على أحد منذ زمن الميديين ولم يُفرض الدين الشمساني الزرادشتي على أحد وكان ممن الممكن فرضه على السريان والعرب وغيرهم من الاقوام الساميّة أثناء الحكم الأخميني والأشكاني قبل ظهور المسيح وحتى بعده أثناء الحكم الساساني لكن ذلك لم يحدث ، الدين الئيزدي الداسني للكورد والفرس فهم في التاريخ واحد باسم العجم ولم يتميّزوا إلاّ بعد السلام
ديننا ليس صوفيّاً ، الصوفيّون هم من نفس الأصل الزرادشتي الشمساني فرض عليهم الإسلام بالسيف فأسلموا ولم يفقدوا معتقداتهم اللاهوتية فنشأ فكرٌ مشوه ..... لكنهم مسلمون
ولتملة الرد نضيف ما علقناه على مقال نيسكو
1 ـ
هل كان هناك أمويون في زمن الشيخ عدي ؟ فساندهم الشيخ عدي ودعمهم الأكراد ؟ لا أحد قد لقب الشيخ عدي نفسه بالأموي قبل سقوط العبّاسيين فمن أين جئت بالدولة الأموية التي يساندها الشيخ عدي ؟ لو قلت كان الشيخ عدي يهدف إلى إقامة دولة أموية, كان فيها مجال تصديق , فقد كتبوا هكذا عن الشيخ حسن في الموصل , وهل كان هناك إسم للكورد في زمن الدولة الأمويّة والراشدية ؟ العرب كانوا يطلقون أسم العجم على جميع العراقيين رعايا الدولة الساسانية من الكورد والفرس عبدة الشمس مجوس كفار حتى اليوم , وأغلبهم كانوا كورداً سنجاريين في الكوفة والمدائن بل جنوب العراق كله , الذي قتل ؛ قتل , والذي أسلم كانوا موالي للعرب تابعين لهم بالإسم والنسب فكانت ثوراتهم تتوالى ولم يكن خضوع حتى الحكم العباسي , وتُرجم العجم إلى الفرس فقط وحُذف الكورد من التاريخ , فلا وجود للكورد في العصرالأموي وحتى أواخر العصر العباسي خاصةً بعد صلاح الدين , وهل كانت هناك كتابة في زمن يزيد أو معاوية أوغيرهما من خلفاء الأمويين والراشدين ؟ عُد إلى المصدر الأقدم الذي ذكرت فيه عبارة يزيد بن معاوية يقول فيه (( أوصيك بالأكراد خيراً )) ستجد كاتبه الأوّل قد مات بعد 200 هجرية على أبعد تقدير ، هذا إذا كانت العبارة موجودة أصلاً . ولجوء الأمويين بعد فرمان العبّاسيين إلى كوردستان فهذا لابد منه , أين يهرب الناجون ؟ أَإلى بغداد أم الحجاز أم إلى ثغور الجبال ؟ هذه بديهة , لكن ليس إهتمام الكورد بهم لتأسيس هذا الدين في 880 ميلادية بحسب ما كتبه راميشوع الراهب في 1452، بعد ظهور الشيخ عدي ب300 عام ، تماماً كالقصص الدينية التي تعوّدناها يُنسبون الأحداث اللاحقة إلى تنبّؤات سابقة لها بمئلت السنين فتسمّى معجزة .
سابقاً كانوا يقولون أن لالش دير مسيحي يرجع تاريخه إلى العهد الآشوري ، لكن عندما تبين بطلان هذا القول لعدم وجود أي أثر أو كتابة آشورية مسمارية كما في جروانة وخنس ونينوى وغيرها ، بدأوا يقولون أن الراهبان يوحنا وإيشوع سبران أسّساه في القرن السابع الميلادي وعليه كتابات سريانية ، جدد الئزديون ترميمه فقلبوا الفرش المكتوبة إلى العكس لتختفي الكتابات ، هل كتبوا فقط على الفرش الأرضية ألا توجد غيرها على الجدران فالمعتاد أن تكتب العناوين والعبارات على الاماكن البارزة على الأبواب والحيطان المهمة فمثلاً آية الكورسي مكتوبة حتى اليوم فلم لا توجد كتابة سريانية إلى جانبها ؟ ثم أن هذه المعاني السياسية الدينية لم تكن موجودة نهائيّاً قبل نصف قرن وليس قرن ،
بالتأكيد كانت علاقات الكورد والمتصوفة بالمسيحيين ممتازة خاصةً الئيزديين فهم متشابكون في الوطن وليسو شركاء فقط وتحت نفس الإضطهاد الديني الممنوع جداً للئيزديين بينما كان للمسيحيين مُتنفس لا بأس به فالعهدة العمرية ضمنت سلامة الأديرة كلّها وكان بإمكان الرهبان كتابة اي شيء في أديرتهم ولابد ان فيها الكثير الذي لم يًفصح عنه بعد مما يُفيد الئيزديين وأنا لا أشك إطلاقاً أن يكون مصحف رش من كتابة سرياني أو ئيزدي مُلتجئ إلى كنيسة ، لا سلامة خارجها أبداً , حتى بث الإسم المسيحي على لالش بأنه دير ومن قبل الئيزديين ليس إلاّ تستراً عليه فلو علموا بأنه معبد للشمس لجهزوا عليه حملة خاصة لتدميره وقد كشف لؤلؤ حقيقته وهمَّ بتدميره لكن هولا كو قضى عليه وعلى سلطان الخلفاء كلهم فسلِم لالش بعد ذلك واشتهر .
أما المتصوفة فكلهم من أصول عجمية ( كوردي فارسي ) وبدين زرادشتي ضمني فُرض عليهم الإسلام بحد السيف خلال أجيال تبلور إيمانٌ شاذ وهم نابهون تعمقوا في الدين الإسلامي فانحرفوا مثل الحلاج ولم يتحمّلو فقُتلوا أو تقوقعوا على الدين
كمن ينتحر دينياً فهؤلاء هم المتصوفة المعتمدين في عبادتهم على قتل النفس فهم غير مقتنعين أصلاً بما يُؤمنون أما لبس الصوف فهذا ليس تعذيباً للنفس من أجل الدين أو العبادة هذه كانت الملابس المعتادة فلم يكن القطن شائعاً ولا الملابس متوفرة للجميع … وشكراً

2 ـ هل أحبّ الئيزديون الشيخ عُدي لأجل مروان بن محمد ؟ إذن فمستقبلنا أصبح بيد داعش فهم أيضاً قد سبوا بناتنا وإذا خلفوا منها ولداً فعلينا أن نتبعه ، لأن أمه ئيزدية ،
هل تعلم كيف خطبها أبوه من الأكراد ؟
لقد إستولى عليها بنفس طريقة داعش ، فقد كانت عند إبراهيم الأشتر العربي المسلم الذي إلتفّ حوله الئيزديون أثناء ثورة المختار ضد الأموية المسلمة ، لكن إبراهيم إستقلّ ببلاد الموصل بعد أن قتل عبيدالله بن زياد قائد الأمويين على نهر الخازر وتزعمهم لست سنوات كانوا في حرب مع الدولة المسلمة المتمثلة بالأمويين يُناصرون كل مسلم خارجي أو منشق أو مرتد ، وكانوا موالين عبيداً حتى بعد إشهار إسلامهم فلما قُتل إ[راهيم الأشتر في زمن الحجاج إستولى أبو مروان على زوجته السبيّة

خالد علوكة
08-27-2017, 21:19
الاخ حاج علو : كثيرا مااتابعك وهذا الرد على مقالة نيسكو اردت منها بيان الحق من الحقيقة ،وليس الرد على انفسنا !!! انك اختلفت معي في اهم اركان واسباب بقاء الايزيدية وهي السرية والتصوف !! فانت حر ولكن (السرية) اقصد بها تجربة شخصية مغلقة وليست علنية ذو نبي وولي وكتاب ووحي وتبشير وسماويات وغيرها . ولا(خوف ) في الايزيدية فانهم لو خافوا لغيروا دينهم من وراء 74 فرمان شرس لكنهم شجعان وشبعانيين ايمان وصبر من خلال روحانية النص الديني . نعم الايزيدية (تقبل ) الجميع بمعنى تتعايش وتتسامح وتفتح ثقتها بالجميع ولاتقبل تغيير معتقدها من خلال هذا القبول واسئل نفسك كيف يعيش وعاش الايزيدي بين اقوى واشرس المذاهب والتبشير ؟ وعن اي (دين شمسي ) تتحدث فقد انتهت عبادة الكواكب والنجوم من زمن النبي ابراهيم عندما قال هذا ربي الى الصابئة المندائيين تقديس الشمس موجود في التاريخ القديم ولكن غياب الشمس ليلا الى اين تذهب بالعبادة ؟؟ والنص الديني الايزيدي واضح وصريح وقطعي ف ( هزار وئيك ناف هه ر مه زن نافي خودي ) ثم ترفض (الصوفية ) وعندنا اقوال معبرة باسم المتصوفة الكبار مثل الحلاج وعدوية والمصري والبسطامي ولان الصوفية مذهب نقي صافٍ فوق كل الاديان والمذاهب وتدخلنا بشمس الزرادشتية ذو هورا واهريمان والايزيدية قبل الزرادشتية في افستا !! وان لم نكن صوفية فماهية الايزيدية لتدخلنا في الارضي والوثني والسماوي والطوطم ومالذ من فنون احزاب تسيس الدين وترهيبه باسم الله ... مع مودتي

حاجي علو
08-28-2017, 23:51
تحية طيبة
عجيبٌ غريبٌ أمركم ما معنى نقبل ؟ يعني تقبله في صفوفك بالزواج والتعميد ، وليس أن يأكل معك ، أويصبح جارك ، يعني أن يصبح الآخر ئيزدياً وهذا لم يحدث أبداً ؟ دين لاتبشيري لا يقبل أحداً في صفوقه
ثم كيف ترفض الزرادشتية التي هي بنفس مبادئنا ( الشمس النار الثور ) وسبقت الإسلام فتقول الئيزدية قد سبقت الزرادشتيّة ، نعم , ثم تعود فتؤكد الئيزدية صوفية التي نشأت بعد الإسلام فقط ،
الصوفيّة إسلام حقيقي ( يقرّ الثلاثة : الله القرآن محمد )غطّى الدين السابق الزرادشتي فبرزت منه تشوّهات غير مرغوبة عند العرب ، المسألة عنصرية أكثر منها دينية فهم بالكامل من العنصر الآري وإن إكتسبوا لغات وقوميات أُخرى في القليل النادر
وشكراً

خالد علوكة
08-29-2017, 13:58
تحية اطيب ياغالي : اقول لك نقبل الغير في التعايش وعدم التعنصر تقول نقبله بالزواج والتعميد ماهذا كيف تقرأ افكار الاخرين ؟هل نحن حزب سياسي نكسب الاخرين ونقبلهم مهما كانوا وعابوا . اخي لماذا تذهب للاخرين وتكتب بينما ( النص الديني واضح وصريح وقوي ، اعتمد عليه رجاءا رجاءا ) وفي الكتاب المقدس للزرادشتية افستا ص 728 يوجد نص يقول صريح (كن صديقا لليزيدين ) اي نحن قبلهم !!! ونحن نختلف كليا مع الزرادشية التي تجعل الخالق الهين بينما نحن الله واحد (الخير والشر مصدره واحد الخالق) . مبادئنا في النص الايزيدي موثقة واقرأ جيد ا في كتاب دكتورنا خليل جندي بجزئين ماذا تقول الاقوال المعمدة بالروح ب (خودي الاسم الاكبر ) ولترجع تقول نلتقي مع الزرادشتية في الشمس والنار والثور هل نحن عبدة كواكب وطوطم نعم نقدس ذلك ولكن لانعبد غير خودي ؟؟؟ وهل تشابه اليهود مع الاسلام في تحريم الخنزير والعين بالعين وغيرها معناها متفقين ومبادئهم واحدة ؟ ثم الصوفية قبل الاسلام بكثير واقرأ تاريخ التصوف والصوفية وفي اليهودية التصوف هو في (القاباله ) والمسيحية التصوف في (الرهبان ) وقبلهم التاوية وبوذا سبقت العالم في التصوف ؟؟ واكثر متصوفة الاسلام مرفوضين وغير مقبولين في الاسلام بل حاربوهم وقتل بسبب التصوف كل من الحجاج والسهرودي ومصير الشيخ العام عدي لم يكن افضل من غيره عندما حرقوا عظامه المسلمين . فيما اختفوا كثير متصوفة بسبب الخوف .. مودتي

حاجي علو
08-29-2017, 22:56
تحيّة طيبة
لماذا تشتق معاني لا وجود لها الصوفية تعني آيات الذكر الحكيم وهو القرآن أما كل من أطلق لحاه صوفي فهذا غير صحيح فكل العالم كانوا هكذا في السابق لأنه لم تكن أدوات حلقة ، الآن قمة رجال ديننا ورؤساؤه ملتحون ومنهم من يلبس الخرقة الصوفية فال أصبح صوفيّاً
ثم لا توجد عبارة عبارة اكن صديقاً للئيزديين هذه لا توجد إلاّ في خيال المترجمين فيقول دئيفةبسنة يعني اليزيديين
وفي فلم المختار يقول هؤلاء اليزيديون يقصد بهم أنصار يزيد في كربلاء وهم كلهم عرب قادة على بن أبي طالب ورجاله أثناء خلافته ولما مات أصبحوا رجال معاوية ويزيد . لا يوجد إسم يزيدي قبل الشيخ حسن بيوم واحد
قبول الآخر هذا كلام السياسة وهو التسامح وأنت تقصد التسامح وهو ليس (نقبل كل الملل )

أما علقتنا بالصوفية المسلمة فأكيدة لأنهم كلهم من أصول زردشتية بمن فيهم الحلاج الباسطامي والبصري هؤلاء زرادشتيون فلماذا يُبجلهم الئيزديون ؟
وشكراً

خالد علوكة
08-30-2017, 13:21
ردي كان على موفق نيسكو وليس عليك ويجب احترام ايزيديك معي وليس مع نيسكو ؟ للاسف تقفز على مزاجك على التاريخ وعلى الايزيدية ولكنك ولاتقرأ كتب التاريخ وبتمعن النص الديني الايزيدي العظيم هو الفصل والحسم ... ولا تعترف باننا اقدم من كل الاديان وهي التي اخذت وتاثرت بنا ؟ يجب ان تعترف باننا ايزيدية ولسنا زرادشتية او مسلمين او مالذ لك من خروج عن النص الايزيدي كل ماكتبته انا له (مصدر) ولم تقرأ كتاب افستا وتنكر الترجمه وهذا ليس انت تترجم بل دكاترة ونوابغ وراء ذلك .... اقول وافعل من نصوصنا العظيمة واذا انتم غير شئ اترك امري لنصي الديني وليس لي تابع غيره من مخلفات التخلف الخارجي وتفويض الغير علينا مع مودتي .