المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مصطو الياس الدنايي: اضافة لمقال الأستاذ علي سيدو



bahzani4
09-01-2017, 09:54
اضافة لموضوع (((ماذا يريد المجتمع الدولي من الدلائل أكثر من هذه؟)))/ للأستاذ علي سيدو


منذ فترة سنة وأكثر تردني رسائل من شخصيات تمثل البيوتات الأيزدية أو ناشطين اعلاميين حول إمكانية إن كنتُ أحتفظ بأسماء أو صور لدواعش أجانب كونها ستمثل منعطفاً ضروريا في سبيل تقييد حملة الابادة الداعشية (دولياً) بحق الأيزديين.
أغلب تلك الرسائل و الاتصالات تردني من مقيمين في الخارج، كما مثلهم داخل العراق أو الاقليم ممن أظهروا اهتمامهم بشأن مأساة شنكال والجرائم التي طالت الأيزديين على وجه الخصوص.
رغم عملي في مجال الحصول على المعلومات والأسماء والعناوين الخاصة بالدواعش ومنذ 3 سنوات وحتى الآن، وبالذات هؤلاء الذين اعتقدناهم شاركوا فعلياً بعمليات قتل وسبي الأيزديين والأيزديات، لكننا نكاد نؤكد في اننا لم نحصل على أسماء او عناوين لدواعش أجانب.

ومع بدء عمليات تحرير تلعفر ظهرت الأجوبة كاملة على تلك التساؤلات والمطاليب وها هم الدواعش الأجانب يظهرون عبر فيديوهات خاصة بهم ويذكرون باعترافاتهم عناوين دولهم والتي تحوي على شيشانيين و روس وأوروبيين وأمريكان ايضاً وبريطانيين وأتراك وكازاخستانيين وطاجيك وأفغان... وغالبيتهم معهم عوائلهم أيضاً.

ما لفت انتباهي لهذا الأمر وأعاده الى ذهني.. قراءتي لمنشور الأستاذ علي سيدو في موقع بحزاني نت والذي يتضمن الموضوع نفسه.
إذن وكما يذكر الكاتب... ماذا يريد المجتمع الدولي والهيئات المختصة من دلائل واثباتات بعد مشاهدة هذه الفيديوهات والاطلاع عليها؟؟؟

وتأكيدا على ما جاء في مقاله... على هؤلاء الذين كانوا يتواصلون معنا ويطالبوننا بتزويدهم لأسماء ومعلومات الدواعش الأجانب... عليهم أن يتحركوا الآن وبالسرعة الممكنة إن كانوا فعلاً صادقين أو جادِّين بما قالوا أنهم يبحثون عنه.

كما على الهيئات الداخلية كالدائرة الخاصة بالجينوساد ومعها مكتب شؤون المخطوفات والمخطوفين بالاضافة الى تلك المؤسسات المستحدثة (مؤسسة يزدا مثالاً) ما بعد سقوط شنكال في 3 آب 2014 والتي تعمل باسم قضية الأيزديين واجرام داعش بحقهم... بالاضافة الى ذوي المخطوفين والمخطوفات وبقية ضحايا داعش الاجرامي وعلى ذوي الضحايا من بقية الشرائح الشنكالية التحرك هي الأخرى... ومع كل تلك العناوين والمؤسسات على حكومة الاقليم وبرلمانها ومعها المؤسسات الحكومية في بغداد.. هي الأخرى التحرك عالميا لنصرة القضية الشنكالية ـ الأيزدية فيما يخص اشتراك الدواعش الأجانب في التنظيم الارهابي وبالجرائم التي طالت مئات الآلاف من الأهالي.

القضية في الأساس كانت قد أخذت بُعدا دوليا ولكن المطالبات دوما أرادت تقديم البراهين والأدلة لتي تثبت مشاركة دواعش أجانب وأوروبيين ـ غربيين.. في مجازر القتل الديني ـ المذبي وأعمال السبي والاغتصاب على يد تنظيم داعش.
هل سنتلمس تحركا فعليا ورسمياً؟ هل الشنكاليين ـ الأيزديين سيكونون على مستوى المسؤولية والطموح هذه المرة ويتنازلون عن التفكير بالجولات والسفرات فيعملون بحنكة وجدية؟؟

هذه فرصة أخرى كي نثبت للجميع أن قضيتنا دولية ومأساتنا انسانية والحملة كانت غايتها إبادة مجتمع كامل، واشترك فيها تنظيم داعش المتكون من كافة الجنسيات المحلية والعربية ـ الاسلامية، والدولية وتحت مسمى تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام.

*المرفقات/ فيديو يظهر فيه دواعش أجانب ومن مختلف الجنسيات.. هاربين من ميادين القتال في تلعفر ويسلمون أنفسهم لقطعات البيشمركه بقاطع العياضية، يعترفون ويذكرون عناوين بلدانهم.

مصطو الياس الدنايي
لا مكان: 31 ـ 8 ـ 2017