المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دراسة: مخاوف العودة الى سنجار (شنكال)



bahzani4
09-16-2017, 09:55
دراسة: مخاوف العودة الى سنجار (شنكال)


فيصل غانم

مقدمة

قبل ليلة 3 آب 2014 كان يعيش في شنكال عدد من الديانات والقوميات والمذاهب حيث غالبية الايزيدية والمسلمين والمسيحيين والكورد والعرب والتركمان والشيعة وغيرها من المكونات كانت تعيش هذه الطوائف العراقية بشكلٍ جيد مقارنة بالعديد من المناطق الاخرى في العراق , لقد عهدت شنكال عقداً من الزمن بعد الاحتلال الأمريكي للعراق سنة 2003 كانت هي الأفضل في تاريخها من حيث التقدم العلمي و الرفاهية في الحياة حيث دخلت المنطقة مرحلة من التمدن و التقدم وعاش سكان شنكال تلك الفترة بشكل ممتاز من حيث كثرة المركبات وقيام الناس باعمار منازلها الطينية الى الكونكريت و كذلك من الناحية العلمية حيث ازداد عدد المهتمين بالعلمو اصبح الناس يرسلون اطفالهم للمدارس بعد أن كان المستوى العلمي متدني بسبب العمل و الحالة المادية الضعيفة .. وايضاً اصبح الوضع الأجتماعي بين الطوائف الدينية والمذهبية جيداً ولم تكن هناك مشاكل ما عدا بعض المشاكل البسيطة و كان الناس في شنكال يعيشون روحاً من المحبة والسلام ربما لم يكن لها مثيل في ارجاء البلاد كلها فقد كانت الأيزيديون بروحهم النقية و الأسلاميين هناك مثالاً للمحبة والسلام في العراق و اساساً للتعايش والتآخي الذي ربما كان معدوماً في أغلبية المناطق في العراق وخاصة أهالي المناطق الريفية ... وفي نفس الوقت كان للناس مخاوف من انتشار الارهابيين في المناطق القريبة من سنجار ولم يكونوا يتصوروا انهم سيصبحون ضحية توسعها لذلك بعد هجوم تنظيم داعش على المنطقة والجرائم التي ارتكبها في الثالث من اب اغسطس والتي تمصلت بقتل الالاف وخطف الالاف من النساء والاطفال والمقابر الجماعية الشاهدة على ذلك نزح اغلبية سكان هذهِ المنطقة إلى كردستان وأستطاع تنظيم داعش السيطرة على سنجار بالكامل وكان الأيزيديون هم الضحية الأكبر حيث قدموا آلاف الضحايا من بنات سبايا و رجال شهداء ومخطوفين من كل الفئات العمرية و الجنسية وما أثارت الجدل تعاون بعض العرب من اهل المنطقة مع داعش واصبحوا شركاء في ابشع الجرائم من قتل و نهب و سبي و غيرها من الجرائم ضد الأيزيديين والتي يندي لها جبين الانسانية .
في هذهِ الآونة يتسآل الجميع كيف ستكون الاوضاع المعيشية في شنكال بين الايزيديين و الذين تعاونوا مع تنظيم داعش و تسببوا في تلك الجرائم و الذين كانوا من اهالي المنطقة فيما قبل ؟!! و يخشى المجتمع من المخاوف ما بعد القضاء على تنظيم داعش بين المواطنين في المدينة حيثُ هناك مخاوف بحدوث الصراعات وحدوثمشاكل فيما بينهم بسبب ما خلفتها داعش والمتعاونين معها من القيام بارتكاب الجرائم بحق الايزيدية , لذا رأينا من الضروري إعداد هذهِ الدرسة حول مخاوف العودة ما بعد داعش و السعي لمعرفة تلك المخاوف وتقديم عدد من المقترحات لحل المشاكل وفقا لاراء المشاركين في هذه الدراسة المسحية .

اسئلة البحث



ما مدى خطورة العودة مع استمرار الصراعات في المنطقة ؟

2- ما اسباب خطورة العودة ما بعد داعش؟


هدف البحث

يهدف هذا البحث الى معرفة مدى خطورة الوضع من حدوث مشاكل و صراعات بين المكونات في سنجار و البحث عن حلول ومقترحات لحد او تقلل من تلك المشاكل و الصراعات, ولتأخذ هذه الاحتمالات بعين الاعتبار و البحث عن خطط مستقبلية لمنع حدوث ما نخشاه, حيث أن هذه الحالة هي الأهم التي يجب أن تتوجه له الآراء السياسية و الأفعال الحكومية من حيث الخطورة و منع حدوث اشياء قد لا تحمد أعقابها من تطرف ومشاكل دينية و سياسية و كذلك قومية فتكتل الأحزاب و الطوائف الدينية قد يؤدي إلى أزمة او ربما فاجعة أكبر من مجرد عودة أهالي شنكال إلى منطقة منكوبة بكاملها , إن الأمر متعلق بحياة أناسٍ أبرياء و مجتمعات لا حول لها ولا قوة تشكل جزءاً من هذا الوطن.

طرق جمع البيانات



المقابلة الشخصية المباشرة .
مجموعات التركيز ( فوكس كروب)



عينة البحث

عينة هذا البحث شملت 51 شخص من نازحين اهالي شنكال المتواجدين ضمن محافظة دهوك و شارك في البحث من الديانة الايزيدية و الاسلامية ومن كلا الجنسين كما هو مبين في الملحق أذناه:

عدد المشاركين\ات
الجنس
النسبةالمئوية
34
ذكر
64%
18
أنثى
36%
الديانة
34
ايزيدي
66%
17
مسلم
34%
العمر
26
20-24 سنة
51%
17
25-29 سنة
33%
8
30-35 سنة
16%
المستوى التعليمي
15
بكالوريوس
29%
15
دبلوم
29%
21
إعدادي
42%


عينة البحث بالاعتماد على البرنامج spss (Statistical package for social sciences) الحزم الإحصائية للعلوم الاجتماعية


عينة البحث بالنسبة المئوية حسب الجنس و الديانة و العمر و المستوى التعليمي


اسئلة البحث


اذناه النموذج الذي من خلاله قدمت الأسئلة للمشاركين في الدراسة:
نحن في منظمة Pax الهولندية نقوم بأعداد دراسة "حول مخاوف العودة الى شنكال ما بعد القضاء على تنظيم داعش" البحث لا علاقة له بالسياسية وليس لجهة حكومية الهدف منه معرفة مخاوف العودة واعطاء مقترحات وتوصيات حول هذهِ الظاهرة.
نرجوا من جنابك الكريم أعطاء رأيك و الاجابة عن الاسئلة ادناه و نتعاهد لك بعدم الكشف عن اسمك او اي معلومة عنك لسلامتك و تجنبك من المضايقات.... مع فائق الشكر و التقدير لحضرتك و تعاونك معنا.

معلومات المشارك\ة

العمر : الجنس: ذكر انثى الديانة: أيزيدي مسلم

المستوى التعليمي: بكالوريوسا وأعلى دبلوم إعدادي


الاسئلة


ما هي الاسباب التي قد تؤدي الى حدوث صراعات طائفي ؟
ما هي المشاكل المتوقع حدوثها بعد العودة ؟
هل هناك مشاكل حدثت بين اهالي شنكال قبل العودة ( اثناء النزوح) ؟ وكيف؟
ماهي المعوقات التي قد تمنع الايزيدية من العودة الى شنكال ما بعد داعش ؟
ما هي الإجراءات التي يتوجب على الحكومة اتخاذها بعد عودة الأهالي الى شنكال ؟
ما مدى تأثير بقاء النساء الايزيديات في قبضة تنظيم داعش على مسألة العودة و الاستقرار؟
ما هي احتمالية عودة الأهالي ما بعد تحرير شنكال؟
نسبة خطورة العودة من حيثُ الصراعات الطائفية بين الايزيديين و المسلمين؟
ما هي اهم المقترحات التي على ضوءها يستطيع الايزيديون العودة الى شنكال ما بعد داعش ؟


تحليل نتائج الأسئلة

اعتمدت هذهِ الدراسة على (9) أسئلة لها علاقة بمخاوف العودة الى شنكال وبعد جمع جميع أراء المشاركين و تحليل نتائج المستحصلة من خلالها, يمكن تلخيص النتائج التي حصلتُ عليها من أسئلة الدراسة والتي أجابت عليها عينة البحث كما يأتي:-


ما هي الاسباب التي قد تؤدي الى حدوث صراعات طائفي ؟



تعدد الاحزاب و الصراعات فيما بينهم بعد تحرير شنكال.



ضعف دور الحكومة في القضاء و عدم قدرتها على حماية اهلها.
تهميش دور المكون على حساب المكون الاخر.
هيمنة مؤسسات الدينية و السياسية على المسؤسسات المدنية و الحكومية
عدم محاسبة المقصرين و المتعاونين مع داعش وغياب سلطة القانون و القضاء.
الاغتيالات المحتملة بين المذاهب و الاديان في المنطقة.
تهميش دور التربويين و المؤسسات التربوية و الثقافية.
ضعف دور السلطة الادارية و العسكرية في المنطقة.




ما هي المشاكل المتوقع حدوثها بعد العودة ؟



مشاكل عنصرية بين الايزيديين و العرب السنة من جهة و بين عرب السنة و الشيعة من جهة اخرى.



التخوف من حدوث عمليات الاغتيال العشوائية.
الصراعات الحزبية و السياسية في المنطقة.
مشاكل اقتصادية بعد العودة بسبب كثرة البطال في المنطقة.
حدوث صراعات بين الحكومة المركزية و الاقليمية على السلطة



هل هناك مشاكل حدثت بين اهالي شنكال قبل العودة ( اثناء النزوح) ؟ وكيف؟


عدد المشاركين\ات
نعم
لا
الأسباب
37
P
التعصب الديني و اثارة الفتنة من قبل رجال الدين
عدم تقبل الاخر و تأثير الجهات السياسية و الاحزاب
14
P




ماهي المعوقات التي قد تمنع الايزيدية من العودة الى شنكال ما بعد داعش ؟



عدم توفير الأمن و الأمان وحماية المواطنين.



تهديم البنية التحتية وانعدام الخدمات .
عدم محاسبة المتعاونين مع داعش من اهل المنطقة.
عدم تحرير المخطوفات و المخطوفين الايزيديين من قبضة تنظيم داعش الأرهابي.
أثار التي خلفتها داعش في المنطقة من الالغام و المتفجرات.
في حال عدم تعويض المتضررين سيأثر على عودة الاهالي.
الصراعات القومية و الديني بين اهالي المنطقة .
عدم تأمين الحدود السوري و العراقي لكون شنكال تقع على حدود العراقي السوري.
انعدام المشاريع الخدمية تفيد الوضع الاقتصادي في القضاء.



ما هي الإجراءات التي يتوجب على الحكومة اتخاذها بعد عودة الأهالي الى شنكال ؟



تطبيق القانون و محاسبة المقصرين و المتعاونيين مع داعش.
تعويض المتضررين و ذوي الضحايا الابادة.
انشاء مراكز صحية و توفير الخدمات الاساسية في شنكال.
ضمان حق التعليم و رفع من مستواها في المنطقة .
التركيز على السلطة المدنية و الحكومية وعدم تأثر بالسلطة الدينية و العشائرية
إنشاء لجان قانونية للمناطق المنكوبة و المتضررة
توفير فرص العمل و زيادة درجات التعين في شنكال
إنشاء قوة عسكرية شرعية من اهل المنطقة لحماية شنكال
فتح مراكز ثقافية و اجتماعية و تأهيل المجتمع من الناحية النفسية



ما مدى تأثير بقاء النساء الايزيديات في قبضة تنظيم داعش على مسألة العودة و الاستقرار؟



لبقائهن اثار جذرية على تماسك الأسر وبالتالي عودتهم الى مناطقهم.
بقاء النساء لهُ تأثير سلبي مستقبلي على التعايش السلمي بين اهالي المنطقة و جيرانهم .
يترك أثار نفسية في نفسية الاهالي .
عدم عودتهن يعني بقاء شعور الانتقام داخل المجتمع.






ما هي احتمالية عودة الأهالي ما بعد تحرير شنكال؟




عدد المشاركين\ات
احتمالية العودة
5
20%
15
30%
6
40%
8
50%
11
60%
5
70%
1
80%





نسبة خطورة العودة من حيثُ الصراعات الطائفية بين الايزيديين و المسلمين؟




عدد المشاركين\ات
نسبة الخطورة
1
10%
6
30%
2
40%
3
50%
1
60%
3
70%
7
80%
28
90%




ما هي اهم المقترحات التي على ضوءها يستطيع الايزيديون العودة الى شنكال ما بعد داعش ؟



توفير الحماية الدولية للمنطقة و تعويض المواطنين مادياً و معنوياً و إعادة بناء البنى التحتية.



أعتبار ما حدث للأيزيديين جينوسايد (إبادة جماعية).
تحرير المختطفين و المختطفات من سجون داعش و تعويض المتضررين.
محاسبة المقصرين في سقوط شنكال و المتعاونيين مع داعش.
توفير فرص عمل و درجات وظيفية وفتح باب التعيين و درجات خاصة للأيزيديين في مختلف المجالات.
عزل مناطق الأيزيديين عن العرب المجاور و ربط ناحية تل عزير و القرى التابعة لها بمركز قضاء شنكال.
تطوير السلك الصحي في شنكال و إنشاء مراكز صحية و مستشفيات وكذلك بناء الجامعات (دراسات عليا).
أعتبار ضحايا الإبادة شهداء و الأعتراف بحقوقهم .
تطهير المنطقة من المتفجرات
السماح للإيزيديين بتشكيل كيان خاص به.



الأستنتاحات و التوصيات

الأستنتاجات
من خلال تحليل البيانات و أسئلة البحث يمكن تخليص ما استنتجت من الدراسة بماياتي:-


حدوث الصراعات الطائفية بسبب عدم محاسبة المتعاونين ,و تعدد الاحزاب و ضعف السلطة الادارية و الحكومية في المنطقة و هيمنة المؤسسات الدينية و السياسية.
معوقات العودة: انعدام الأمن وعدم تعويض المتضررين وتهديم البنية التحتية وكذلك أثار التي خلفتها داعش في المنطقة من الالغام و المتفجرات.
نبسة العودة: يرى عينة البحث ان حوالي 60% من اهالي قضاء شنكال ينون العودة الى الشنكال بعد تحرير المنطقة.
نسبة الخطورة: حسب اراء عينة البحث و وجهة نظرهم نسبة الخطورة العودة كبيراً جداً قد تصل الى 80%.


التوصيات


تطبيق القانون و محاسبة المقصرين و المتعاونيين مع داعش و إنشاء لجان قانونية للمناطق المنكوبة و المتضررة.
العمل على ما حدث للأيزيديين جينوسايد (إبادة جماعية) وتوفير الحماية الدولية للمنطقة وتعويض المتضررين و ذوي الضحايا الابادة.
العمل الجاد على تحرير المختطفين و المختطفات من سجون داعش وأعتبار ضحايا الإبادة شهداء و الأعتراف بحقوقهم.
تطهير المنطقة من المتفجرات وإنشاء قوة عسكرية شرعية من اهل المنطقة لحماية شنكال.
عزل مناطق الأيزيديين عن العرب المجاور وسماح للإيزيديين بتشكيل كيان خاص به.
توفير فرص عمل و درجات وظيفية وفتح باب التعيين وضمان حق التعليم و رفع من مستواها في المنطقة .
توفير الخدمات الأساسية وتطوير السلك الصحي و إنشاء مراكز صحية و مستشفيات, وكذلك فتح مراكز ثقافية و اجتماعية و تأهيل المجتمع من الناحية النفسية.


https://issuu.com/pkok8/docs/publication7