المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استفتاء اربيل والوضع الراهن وخيانة الكورد فرماز غريبو



bahzani4
09-17-2017, 22:44
استفتاء اربيل والوضع الراهن وخيانة الكورد





فرماز غريبو 17-9-2017م

في بحث سابق ,تحدثت عن استقلال كوردستان وفق المواثيق والقوانين الدولية ’وشاهدنا بأن ذلك الإستقلال قد ضاع لأسباب منها :

1-المصالح الدولية وتآمر بعضها على الكورد

2-عدم فهم الكورد للتاريخ والدين

3-خيانة الكورد للقضية الكوردية

فلو تصفحنت التاريخ ستجد كل ذلك بكل سهولة وكل وضوح ,فمثلا تجد من خان الشيخ محمود الحفيد حتى أن الشيخ استنجد بالأتراك لخيانة الكورد له عندما طالب باستقلال كوردستان ,هذا ما نجده في اغنية الفنان المشهور كويس آغا عندما يقول (هاوار ديكم هاوارا توركا دورا ,برانو كورد خاينو ),وهاجمته الطائرات الإنكليزية , مساندتا للعرب لأجل مصالحها الشخصية في العراق ,وهذا ما نجده في ثورة مهاباد ,عندما خان الإتحاد السوفييتي الإشتراكي الشيوعي الذي أدعى بحقوق الإنسان وحق تقرير المصير ,مقابل براميل من البترول , وسلم الشيخ قاضي محمد نفسه للشاه الإيراني ليعلقه على المشنقة في ساحة جار جرا, لأنه لم يقبل بأن يتقاتل المسلمون فيما بينهم , وكذلك ثورة الشيخ سعيد ,وثورة القائد الكودي العظيم والتاريخي ملا مصطفى البرزاني عندما تآمرت عليه الدول في الجزائر وخانه الجحوش الكورد , وها نحن نجد نفس الإسطوانة الآن من الخيانة وكيف أن التاريخ يعيد نفسه ,وكيف خان الكورد السيد مسعود البرزاني عندما أعلن بأنه سيتم اجراء استفتاء بكوردستان لأجل استقلال كوردستان في 25-9-2017م , أقول خانه الكورد لأن الخيانة قد حدثت فعلا عندما أعلنت مجموعة من الخونة حملة (لا للإستفتاء بمعنى لا لكوردستان مستقلة ) وعندما قاطع نواب حركة التغيير وكذلك بعض النواب المسلمين جلسة مجلس النواب أي البرلمان الكوردستاني .

*الوضع الراهن :

1-وضع الكورد :لقد بينت ذلك فيما سبق ,وهذه هي النقطة الأكثر أهمية في كفاح الكورد ,لأن الخوف يأتي من نشوء جحوش جدد لأجل التآمرعلى الكورد وكوردستان كما سبق وحدث قبل الآن في التاريخ وتم طعن القضية من الخلف وهذا أصعب ما يكون , بالإضافة إلى محاصرة كوردستان من دول كلها معادية للكورد كشعب وكوردستان وعدم اشراف كوردستان على منفذ بحري حتى الآن .

2-وضع العراق :العراق الآن في وضع لايمكنه أبدا مجابهة ثورة كوردية إلا بمساعدة الكورد الخونة ,فالداخل العراقي متأزم بسبب العراك الداخلي بين الساسة والعراك بين الشيعة والسنة ,وظهور واستمرار الإرهابيين الدواعش في عملهم داخل العراق ,وعدم مساندة العرب للعراق كما في السابق عندما أرسلت الدول العربية الجيوش لمساعدة الأنظمة العراقية المتعاقبة كما فعلت سوريا ومصر وغيرهما سابقا .

3-وضع العرب :وضع العرب الآن لا يحسد عليه ,الخلاف الخليجي بين قطر من جهة وبين السعودية والإمارات والبحرين حالك ,والحرب في اليمن , والمشاكل في مصر وسوريا وحربها مع الإرهاب الداعشي والتي كانت مع مصر أقوى الذين كانوا يساندون السلطات في العراق حتى بزمن الخلاف بين سوريا البعثية اليسارية والعراق البعثي اليميني ,وعدم استقرار الوضع في بقية الدول العربية ,كل ذلك يجعل إمكانية دعم ومساعدة العراق العرب ضد الكورد صعبا جدا ,فكل منشغل بمشاكله ,ولو تم تأخير الأمر والمطالبة باستقلال كوردستان الآن لأجل آخر ,فإن تغيير الظروف في المستقبل ستجعل العرب يرفضون وبكل شدة تلبية مطالب الكورد ’لذلك ارى بأن الوضع الراهن مثالي للكورد قبل أن يرتاح العرب ويتفرغوا لأجل قمع ما سيتحرك مستقبلا وارتكاب المجازر بحق الكورد مرات ومرات ,وما حدث للكورد سابقا يكفي ويجب عدم تكراره.

4-أيران :صحيح أن العراق ومعه ايران وسوريا وتركيا أعداء تاريخيون للكورد وكوردستان ,لكن خطر أمريكا واسرئيل شاخصة على باب ايران إن لم يكن قد دخل إلى داخل إيران حقيقة ’لذلك ستقاوم أيران مطالب الكورد لأن الأمر والدور سيأتي لها فيما بعد كما ترى ,وما اجتماع رؤوساء الأمن في تركيا وايران إلا لهذا الخوف القادم ,ولكن بكل الأحوال أرى بأن تحريك القوات الإيرانية خطر شديد على ايران .

5-تركيا :وضع تركيا الآن أصعب من وضع ايران حقيقة , فالجبهة الداخلية فيها ملتهبة بين السلطة وبين الكورد وبين السلطة والمعارضة المتمثلة بالحزب الجمهوري ج ه ب وكذلك بين السلطة وبين المعارضين الآخرين بقيادة كولن الموجود في امريكا الذي لاترضى بتسليمه لأردوغان بعد اتهامه بوقوفه خلف انقلاب 15-7 -2015م وكذلك الوضع المتأزم بين السلطة وأمريكا وأوربا ,وما يثبت ذلك هو لجوء السلطة بتركيا إلى روسيا لشراء صواريخ اس 400 ,وأن توجيه زعيم الحزب الجمهوري الإتهام لرأس السلطة في تركيا بمساندة ودعم الإرهاب ووجوب القاء القبض عليه بهذه التهمة أمر غاية في الحساسية والخطورة .

5-الوضع العالمي: بعض دول أوربا تتفرج وأمريكا تلعب ,والجهة الوحيدة في العالم التي رفعت صوتها لتساند حق الكورد في الإستقلال هي اسرائيل على لسان رئيس الوزراء نتنياهو ووزيرة العدل ,وهذا طبعا أمر يهم اسرائيل ذلك الشعب الذي عانى المذابح والويلات على مرالتاريخ وعرف طعم الإضطهاد,وهذا الشعب يحتاج إلى من لايعاديه ولكن الخوف هنا يكمن في نشوء كيان كوردي مسلم راديكالي معادي لإسرائل.

6-روسيا والصين :مثلها مثل آوربا تتفرجان ولكن الخوف يأتي من ما حدث سابقا من قبل الإتحاد السوفييتي السابق

7-الإيزيديون :الوضع الإيزيدي يكمن شأنه في موقف من يمثل الإيزيديين ومن قدم التضحيات للإيزيدياتي فقط , ونجد هنا بأنه بالعراق يمثل المجلس الروحاني الإيزيدي الإيزيديين هناك حتما من دون غيرهم أبدا من الإيزيديين , لا من يجلس في بغداد ولا من يجلس في اربيل ولا غيرهم ,ولكن حتى الآن لم نجد أي موقف سلبي من هذا المجلس أي لم يصدر أي تصرف من هذا المجلس ما يقف ضد هذا الإستفتاء أو استقلال كوردستان ,ونتمى أن يكون موقف المجلس الروحاني لخدمة الإيزيدياتي خاصة بعد دخول مثقفين في المجلس الروحاني .

حاجي علو
09-17-2017, 23:43
الكورد ليسوا خونة ، لأن الذي يضرّ نفسه بنفسه لا تستطيع أن تقول له أنت خائن لنفسك ، أنا معك أن الكوردة(( أو قل )) سياسة الكورد قد حطمت آمالهم التي كانت بيدهم فأفرطوا بها وكلهم خسروا فهم لم يخونو أنفسهم بل لم يتدبرو سياستهم , فجاءت نتائج أعمالهم وبالاً عليهم وعلى غيرهم