المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بينَ أربيل وبغداد امين يونس



bahzani
10-06-2017, 21:19
بينَ أربيل وبغداد

امين يونس


وسطَ هذا الكَم الهائِل من الشَطَط وتغذية النعرات البائِسة والتمترُس وراء الإنتماءات المهترِئة ، الذي تغرق فيه منطقتنا الموبؤةِ بالعُنف وإنتاج الأزمات .. ما العمل ؟ ... فبعد زلزال إستفتاء إنفصال كردستان عن العراق ، وما تبعهُ من نشاطات محمومة في بغداد ودول الجوار ومحاولات التنسيق فيما بينها ، ليس لإفشال ما يتمخض عن الإستفتاء فقط ، بل لهدم تجربة أقليم كردستان بمجملها .
أدناه بعض ما يجول في خاطري :
* بدايةً ... أنا وآلاف غيري ، قُلنا وصحنا قبل الإستفتاء ، بأنهُ لم يجرِ التحضير للأمرِبعناية ، وأنهُ لم تُبنى اُسُسٌ متينة لأمننا الغذائي ، وأن المؤسسات " الديمقراطية " مثل البرلمان قد هُمِشتْ تماماً ، وأن العلاقة مع بغداد هي الأهم من كُل العلاقات الأخرى " فعملية الإنفصال ستجري عن بغداد وليس عن أنقرة أو طهران " ، وهذه العلاقة أي مع بغداد ، قد تَم إضعافها وتشويهها طيلة السنوات الماضية ، وأن إسلوب إدارة الحُكم فاشل والفساد مُستشرٍ .. قُلنا وقُلنا ، لكن قولنا كان مثل النفخِ في قربةٍ مثقوبة .
* حتى لو تمادى مُنَظِرو الإستفتاء وأكملوا المسيرةَ ، بإلإنفصال عن العراق وإعلان دولة كردستان ، بعد إسبوعَين أو شهرين أو سنتَين ، [ مع بقاء الأوضاع السياسية والإقتصادية والعلاقات مع المحيط والعالم ، كما هي الآن ] ... فستكون دولة هشّة ، قابلة للإنهيار السريع . وذلك ما لا يريده أي عاقِل .
* المُراهَنة على " الوقت " من كِلا الطرفَين ، واضِح للعيان . فبغداد وحليفتها العتيدة طهران وشريكتها الجديدة أنقرة ... يُنسقونَ سياساتهم أزاء الإستفتاء ، وزيارات رؤساء أركان الجيش في البلدان الثلاثة لبعضهم البعض ، نشيطة ومتواصلة ، ويقومون بمناورات مشتركة على الحدود مع أقليم كردستان . وتهديداتهم متصاعدة بغلق الحدود ومنع تدفق البضائع ... الخ . أنهم يعتقدون ان الأقليم لن يصمد أمام هذه الضغوطات الكبيرة ، لأكثر من شهرَين .
بالمُقابِل ، ان حُكام أربيل ومستشاريهم ، يرون أن جميع تحركات بغداد وأنقرة وطهران ، ماهي إلا إستعراضٌ للعضلات وأنهم لن يستطيعوا فعل شئٍ على الأرض .. وأن هذه الأطراف حتى إذا نفذتْ تهديداتها بغلق المنافذ الحدودية ، فعلاً .. فأن الأقليم يستطيع الصمود بموارده المحلية لفترةٍ طويلة قد تصل لسنة ، بينما هذه الدُول لن تتحمل الخسارة الإقتصادية الفادحة التي سوف تصيبها من جراء المقاطَعة ! .
* بعض القرارات الحمقاء التي إتخذتْها بغداد مؤخراً ، من قبيل منع النواب الكُرد من دخول مجلس النواب ، وإغلاق مطاري اربيل والسليمانية بوجه الرحلات الخارجية ، ومنع مشاركة بنوك الأقليم في مزاد شراء الدولار من البنك المركزي ، وعدم إرسال النفط الأبيض ... الخ . هذه القرارات مُؤشرٌ على أحد أمرَين : الأول ، ان القائمين على الأمور في بغداد ، سُذَج ولا يعرفون التصرُف بحكمة . والثاني ، أنهم يفعلون ذلك عن قصد وغايتهم تعميق الخلافات عمداً والسعي حثيثاً نحو تقسيم البلد ! .
* هنالك مَثلٌ كردي يقول " هنديكه خياره ش تيتكي دياره " ، أي ما معناه : ان شكل الخيار منذ حداثة نموه ، يُنبئ عن ما سيكون عليه عندما يكبر . ومثلٌ بغدادي يقول " مُستقبَل التُنكة ، كُحُف " .
لا أريد ولا أتمنى ، أن يكون مشروعنا ، مثل ( التُنكة ) ، سهل الكَسر والتشظي ..
حبذا لو نهتم بتُربتِنا ونزرع بذور " خيار " جيدة ، ونسقيها ونرعاها ، فنستحق ثمراً مُحتَرماً ! .
....................
ان [ القطيعة ] بين بغداد وأربيل ، الآن ، خطأٌ كبير لا يخدم مصلحة الطرفَين . والوقوع في مُستنقع الإتهامات المتبادلة ، من قبيل ان مشرع الإنفصال هو بتخطيط ورعاية الدوائر الصهيونية ، أو ان بغداد باتتْ طائفية مقيتة مُقادة من قِبَل ولاية الفقيه ... لا يُساعِد على إيجاد حلول معقولة .
حان الوقت ليدرك قادة الأقليم ، انه لا بديل من التفاوض ثم التفاهم ثم الإتفاق مع : بغداد .
وحان الوقت لحكام بغداد أن يدركوا : ان التفاهم مع الكرد لتعديل الدستور ، ليس بالمستحيل بغية الإتفاق بعدها على كونفدرالية تضمن حقوق الجميع والتعايش بسلام .