المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ضربة كبيرة على قضية التطور الديمقراطي في اقليم كردستان العراق



bahzani
10-06-2017, 21:20
ضربة كبيرة على قضية التطور الديمقراطي في اقليم كردستان العراق

بهاء الدين نوري


بعد 26 عاما من التسلط و الحكم الفاشل في اقليم كردستان ، وبدلا من ان يتعلموا دروسا من اخطائهم و اخفاقاتهم و تخبطاتهم ، خرج حكامنا علينا ببدعة جديدة – قديمة ، بدعة ” مجلس القيادة السياسية للاقليم ” ، او ” مجلس قيادة الثورة ” حسب تعبير البعثيين . و زعموا بأن في ذلك مخرجا من المأزق الحاد الذي زجوا بانفسهم فيه عبر الاستفتاء ” الخاطئ ” الذي تحدوا به العالم باسره و اجروه في وقت ظل القتال متواصلا ضد عصابات داعش لطردها من العراق ، ليضعوا انفسهم في موقف لايحسدون عليه ، وأضاعوا به العرض المعقول الذي قدمه لهم الامريكيون ثمنا لقبولهم بالتأجيل .

لوكان في الاقليم نظام ديمقراطي لتحمل اقطاب الحزبين الحاكمين المسؤولية عن خطأهم و تنحوا فورا عن السلطة مسلمين الأمور الى البرلمان الاقليمي و لكنهم لم يفكروا الابما يضمن بقاءهم على كرسي الحكم ، فتجاهلوا أن البرلمان هو الجهة الدستورية التي يجب العودة اليها في امور من قبيل تأسيس مجلس القيادة السياسية و ليس رؤساء احزاب ثلاثة اعلاهم هو الرئيس المطعون في قانونية رئاسته . ان اقطاب الحكم في الاقليم عجزوا عن حل المشاكل المعقدة التي خلقوها بأنفسهم في مجالات الادارة و الفساد المالي و الاقتصادي و نقص الخدمات .. الخ ، فأرادوا صرف أتطار المواطنين الى مسألة الاستفتاء ، وعرض انفسهم كأبطال لاستقلال كردستان . ولهذا الغرض أجروا الاستفتاء . وانطلت هذه الكذبة على الكثيرين و لكن نتائج الاستفتاء سرعان ماكشفت عن انهم زادوا من المشاكل و حسب .. ومنذ ايامه الأولى كشف تأسيس ” مجليس القيادة السياسية ” . ولم يعد لأبطال الاستفتاء سوى ان يعلقوا الأمل على رسالة من السيد السيستاني لكي يقنع حيدر العبادي بقبول الدخول في الحوار معهم

انتهى الاستفتاء في 25 ايلول لكن الآثار و المخاطر المترتبة عليه ، بما في ذلك خطر النزاع المسلح في كركوك و كل الاقليم ، لم تنته ، ولا ضمان لنهايتها الابتنحي اقطاب الحزبين الحاكمين من السلطة و فتح صفحة جديدة من العلاقة بين الطرفين . فهل سيقدمون على التختي ، بعد أن حكموا 26 سنة و أوصلوا الى ماهو عليه الآن ؟