المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بيان صحفي صادر عن مجلس ايزيديي سوريا



مجلس ايزيديي سوريا
02-22-2012, 01:40
بيان صحفي صادر عن مجلس ايزيديي سوريا

اجتمع مجلس ايزيدي سوريا فيالمانيا بمدينة هانوفر الألمانية بتاريخ 05.11.2011 وناقش سلسلة من المقضايا ذاتالصلة بألشان الايزيدي في الداخل والمهجر (المانيا) ولم يبتغ المجلس - إبانانعقاده- أن يلتزم الحياد ازاء الأحداث الدامية الدائرة في وطننا الحبيب سوريا ،فنبذ العنف - ها هناك - واستهجن استهداف الابرياء والآمنين في الدم والعرض والمالوالسكينة ودعة - من ثم - المجلس اطراف النزاع من سلطة ومعارضة حقناً للدماء وجبراًلكل كسر ٍ او نزف ٍاو هدر ٍ او حتى خدش ٍ الى ضبط النفس والى التحلي بشجاعةاللاتسرع عبر حوار وطني جاد ٍ وبرامج بل معايير صادقة شاملة فاعلة وشفافة تضمنالتعدد المنشود وتضبط الحقوق وكذلك الألتزامات لكل اطياف فسيفساء النسيج السوريالمتنوع في القومية والدين والثقافة والرؤى السياسية ضمن وطن يزهر بالجميع دونتميز ٍاو تفرقةٍ ويزدهر منفتحاً بغير إقصاء ٍاو تجاوز ٍ او خرق ٍ او انتهاك ٍ اوحرمان ٍ او منع ٍ او مصادرة ٍ او تعال ٍ او استضعاف ٍ او استهانة ٍ او تمايز ٍمغاير لمعايير الكفائة العلمية او الوطنية او الشخصية.


وشدد المجلس في إجتماعه على مطالبه تلكم واعرب عن تصوره لسورية مستقبلية مدنيةجديدة لا تغفل مواطنية عائديه - الها ء تعود على المجلس - من السوريين وما ترتبههذه المواطنية من حقوق وحريات ومزايا وامتيازات ومكاسب دستورية وقانونية بلا تقديماو إبطاء او عرقلة او تأخير.


وعقد المجلس العزم على إعداد ورقة عمل خاصة به لضمها الى جملة مطالب الشعب السوريالهاتفة بالتحديث والإصلاح والتعددية الديمقراطية.


سرحان عيسى

الناطق الرسمي بأسم مجلس ايزيدي سوريا

المانيا 15.11.2011

serhanisa@hotmail.com

Handy: 015774942629

مجلس ايزيديي سوريا
02-22-2012, 01:43
20-11-2011

مجلس إيزيديي سوريا يدين ممارسات ويدعو مجدداً إلى إسقاط الديكتاتورية في سورية



بيان من مجلس إيزيديي سوريا
بعد مرور حوالي ثمانية أشهر على الثورة السورية واستشهاد ما يقارب ال 4 آلاف مواطن سوري، وجرح واعتقال العشرات، ودخول النظام في عزلة دولية وإقليمية، وفشل أكثر من مبادرة لإخراجه من أزمته، خصوصاً بعد تعليق الجامعة العربية لعضوية سورية وتهديدها(مع تركيا) بفرض عقوبات إقتصادية وسياسية عليها، كلّ هذه العقوبات والعزلات والتهديدات هي مؤشرات حقيقية على دخول بلادنا سورية في مرحلة مفصلية حرجة، باتت تتطلب منا نحن السوريين جميعاً، بكلّ قومياتنا وأدياننا وطوائفنا ومذاهبنا وتياراتنا الفكرية والسياسية، أن نفكّر معاً ونعمل معاً لأجل سورية واحدة تجمعنا كلّنا بدون استثناء، سورية خالية من الديكتاتورية، ديمقراطية تعددية مدنية، يُعلى فيها المواطن ولا يُعلى عليه.
نحن في مجلس إيزيديي سوريا، كممثل لشريحة من شرائح المجتمع السوري، نؤكد التزامنا بكلّ إجماع وطني، يتوّصل إليه الشعب السوري، لتحقيق أهداف الثورة في نيل الحرية والكرامة والمساواة والعدالة الإجتماعية، وصولاً إلى دولة المؤسسات والديمقراطية.
إننا في الوقت الذي ندين فيه كل ما تمارسه أجهزة النظام وأدواته القمعية وشبيحته، من قتل وتنكيلٍ وتهجير واعتقال وتعذيب بحق المدنيين السوريين العزّل، نؤكد وقوفنا إلى جانب مطالب الشعب السوري وثورته السلمية التي انطلقت شرارتها الأولى في الخامس عشر من آذار الماضي.
وفي الوقت الذي نعتزّ فيه بإنتمائنا القومي إلى كرديتنا، لكوننا أكراداً أصلاء، كما يقول التاريخ وتؤكد الجغرافيا، وبانتمائنا الديني إلى إيزيديتنا كدينٍ من أديان الله على وجه الخليقة، نؤكد بأننا لسنا دعاة جدلٍ سفسطائي، يفاضل بين الأكثريات والأقليات، وأنما نحن دعاة مواطنة حقيقية يجتمع تحت سقفها جميع السوريين حقوقاً وواجبات.
انطلاقاً من إيماننا بمواطنةٍ كهذه، حُرمنا منها طيلة عقودٍ أربعة من الديكتاتورية والإقصاء وعدم الإعتراف بالآخر، نجدد موقفنا الداعم لجهود كلّ أطياف المعارضة السورية الساعية إلى إسقاط الديكتاتورية في سورية، لتحقيق دولة ديمقراطية مدنية تعددية، يكون فيها الدين لله والوطن للجميع.
معاً نحو سورية الحرية ضد الديكتاتورية
معاً نحو سورية واحدة لكلّ السوريين
مجلس إيزيديي سوريا
سرحان عيسى
الناطق الرسمي باسم مجلس ايزيديي سوريا
هـ: 0049 15774942 629
serhanisa@hotmail.com
17.11.11 المانيا

مجلس ايزيديي سوريا
02-22-2012, 01:47
بيان شجب واستنكار بخصوص شهادة الإيزيديين أمام المحاكم الكردستانية

رغم قناعتنا التامة، أن ما حصل إنما جاء ضمن سياق مرافعة محامي الشركة المتخاصمة، وأن المحكمة الموقرة، لهي ارفع من أن تنجر الى هكذا منزلق. بيد أنه من الأهمية بمكان منع مرور الأمر مرور الكرام ، لان المحامي إنما تعدى وبشكل سافر على كافة القيم الدستورية لأقليم كردستان وخاصة المادة: " 18 والتي تنص على أن: المواطنون متساوون أمام القانون في الحقوق والواجبات دون تمييز بسبب الجنس أو العرق أو اللون أو اللغة أو المنشأ الاجتماعي أو الدين أو المذهب أو الوضع الاقتصادي أو الاجتماعي أو الانتماء السياسي والفكري".

اننا في مجلس ايزيديي سوريا نستنكر وبشدة هذا التعدي السافر من قبل هيئة الدفاع بطعنها بأهلية الأيزيدين ورد شهادتهم بحجة أنهم ليسوا أصحاب كتاب. يبدو لنا وفي مراجعة سريعة لما تعرض له الايزيدييون في العراق بعد سقوط الطاغية بأن ما يحصل لهم هي حرب غير معلنة من قبل قوى الارهاب والظلام، وان ما تتعرض له المكونات الدينية العراقية من ظلم واضطهاد هو في الحقيقية انتهاك صارخ لحقوق الانسان في العراق، هي حرب ضد المساواة وسيادة القانون والتسامح الديني.

اننا في مجلس ايزيديي سوريا في الوقت الذي نستنكر فيه هذا العمل الغير اخلاقي، نناشد كافة ابناء الديانة الايزيدية في العالم الى التكاتف والعمل المشترك والابتعاد عن الصراعات "الحزبية والشخصية" للتصدي لهذه الهجمة الشرسة من قبل هذه الجماعات التي لا تحتكم الى اي شريعة او قانون سوى شريعة الارهاب والتكفير.

الى ذلك ومن موقعنا المسؤول نطالب الحكومتين الكردية والعراقية بمعالجة الامر وتوفير الحماية القانونية للايزيديين والاعتذار لهم، لان ما جرى هي بوادر ظاهرة خطيرة من شأنها ضرب آواصر الاخوة التاريخية بين المكونات العراقية ان لم تتبادر الحكومتان الى إتخاذ الإجراءات اللازمة.
كما نطالب باتخاذ اقصى العقوبات المسلكية بحق المحامي المعني ومنعه من مزالة المهنة مدى الحياة. كما نطالب بتحريك الدعوى الجزائية ضده لجهة الطعن في أهلية مكون بشري اساسي في كردستان العراق.
كما ندعوا إلى أعتماد مبدأ الشفافية وندعوا المحكمة الموقرة باصدار بيان بالحادث وبالإجراءات التي تم إتخاذها حتى الأن.

في الوقت نفسه نطالب المجلس الايزيدي الاعلى ومديرية الاوقاف الايزيدية بتحمل مسؤولياتها على أكمل وجه ومتابعة الموضوع في كافة مراحلها وأطلاع الرأي العام على كل مستجد.

مجلس ايزيديي سوريا
25.01.2012

مجلس ايزيديي سوريا
02-22-2012, 02:01
من نشاطات مجلس ايزيديي سوريا


في سعيه المستمر لتفيعل دوره بين اطياف المعارضة السورية وإصال الصوت الإيزيدي الى كافة أبناء الشعب السوري وبغية تمثيل الإيزيديين


في كافة اللقاءات والفعاليات التي جرت والتي سوف تجري، قام مجلس ايزيديي سوريا في الآونة الأخيرة بجملة من النشاطات الهادفة الى زيادة فاعلية ومشاركة الايزيديين السوريين في الحياة السياسية في سوريا. والمساهمة في إقامة دول العدل والمواطنة الحقة.

لقد قام المجلس من خلال اتصالاته باطراف المعارضة السورية بشرح معاناة الايزيديين السوريين ومطاليبهم في سوريا الغد عبر الاتصالات الهاتفية واللقاءات وحضور المؤتمرات وفي مذكرة تم تقديمها لهم .

فقد شارك المجلس وبدعوة رسمية في يوم التضامن مع الثورة السورية التي اقامتها جمعية نوبهار للثقافة والآداب في مدينة ايسن الالمانية بالتعاون مع رابطة الكتاب والصحفيين الكورد - سوريا – في 08.01.2012 التي حضرها العديد من الاحزاب الكردية وتيارات المعارضة السورية.
بعد القاء الكلمات من قبل السادة ممثلي الاحزاب واطراف المعارضة، تم فتح المجال اما الحضور بطرح الاسئلة والمناقشة والمداخلات التي كانت في مجملها تتعلق بالثورة السورية والقضية الكردية.
حيث القى الناطق الرسمي باسم مجلس ايزيديي سوريا كلمة ارتجالية تطرق من خلالها الى واقع المكونات الدينية في سوريا، والقى باللوم على قوة المعارضة لإهمالها التطرق إلى معاناة هذه المكونات وحقوقهم في سوريا الغد، وفي سياق حديثه تحدث عن معاناة الايزيديين في سوريا في ظل الانظمة الدكتاتورية المتعاقبة على سوريا وعن مشاركة الايزيديين المستقبيلة فيما يخص الثورة السورية.
وفي اللقاءات والاتصالات الهاتفية والبريدية التي جرت مع العديد من قيادات الاحزاب الكردية والعربية والشخصيات السياسية في المعارضة السورية داخل وخارج الوطن تطرقنا معهم الى الواقع السوري الراهن ومعاناة الشعب السوري الذي اصبح يتيماً على حد قول احد الشيوخ السوريين المعروفيين.
حيث لقيُّ المجلس ترحيبا حارا من قبل الجميع، الذين أبدوا استعدادهم بالتعامل والتعاون مع المجلس كممثل شرعي للايزيديين السوريين، واكدو على شرعية مطاليبنا في سوريا المستقبل، وأكدوا على النضال من اجلها.

كما اننا وبدعوة رسمية من بعض الشخصيات السياسية السورية الوطنية المعارضة في الخارج حضرنا المؤتمر التاسيسي الأول لتيار التغير الوطني السوري الذي انعقد من 31.01.2012 وحتى 03.02.2012 حيث رحب الاخوة الحضور وبدون استثناء بالمكون الايزيدي ومطاليبه المشروعة، وفي اجواء جدا هادئة سادها الاحترام المتبادل، ناقش الحضور البرنامج السياسي والنظام الداخلي للتيار وتم المصادقة عليهما بالاجماع.
وعلى مر تلك الايام الثلاث اجرينا لقاءات عديدة مع مختلف المكونات السورية التي شاركت في تأسيس التيار، حيث تم تبادل وجهات النظر حول العديد من القضايا واهمها الثورة السورية ومعاناة الشعب السوري في ظل مواصلة النظام القمعي اعماله الوحشية بحق الثوار العزل، واكد المجتمعون جميعا على بناء دولة قائمة على العدل والمساواة واحترام الحقوق والحريات ونبذ مفهوم الاقلية والاكثرية، دولة المواطنة، كركيزة أساسية يبنى عليها ويعمل لاجلها.
فلا يسعنا هنا الا ان نتقدم بجزيل الشكر والامتنان الى كل الاخوة في المعارضة على مواقفهم الوطنية المشرفة تجاه مجلس ايزيديي سوريا.
وإيماناً من المجلس بأن عمقه وإمتداه وقوته إنما يستمدها من الشارع الإيزيدي، فسيقوم المجلس بالتحضير لمؤتمر عام لأيزيدي سورية، يوضح فيها برنامجه وخطة العمل في المرحلة المقبلة وذلك ضمن إطار المصلحة الإيزيدية العليا. لذا فان المجلس يهيب بكافة أبناء إيزيدي سورية بتحمل المسؤولية في هذه المرحلة الحرجة، والمشاركة الفعالة في المؤتمر الذي سوف ينعقد في النصف الاول من شهر آذار المقبل باذن الله.
مجلس ايزيديي سوريا
المانيا 13.02.2012

مجلس ايزيديي سوريا
02-22-2012, 22:55
بعد الاجتماع التأسيسي الأول لمجلس ايزديي ســــوريا المنعقد في 05.11.2011 بمدينـــة هانوفر الالمانيــــة ،حيث حضره نخبة من المثقفيين والكتاب والسياسيين النشطاء من ابناء الديانة الايزيدية في سوريا ، والذي كان امتداداً لنشاطات نخبة من المثقفين الايزيديين، الذين يناضلون منذ امد طويل في خدمة المجتمع الايزيدي ومع بعض اطراف المعارضة السورية، حيث قررت اللجنة المنتخبة من قبل المجتمعين والمؤلفة من تسعة اعضاء المباشرة الفورية، بادارة شؤون المجلس والعمل معالمعارضة السورية بكافة اطيافها والوانها الوطنية والإعداد لمؤتمرعام يضم كافة الايزيديين السوريين وبدون اي اقصاء.


وفي هذا المنحى وخلال الفترة المنصرمة وايماناً من المجلس بضرورة زيادة تفعيل دور ايزيديي سوريا ،ومشاركتهم في الحياة السياسية في بلدنا سوريا ،قام المجلس بالعديد من النشاطات وعلى اعلى المستويات.حيث نجح قيادة المجلس في انشاء قنوات تواصل دائمة مع العديد من اطراف المعارضة السورية في الداخل والخارج، والحضور في العديد من المؤتمرات والاجتماعات والتظاهرات السلمية.


ايها الاخوات والاخوة الاعزاء ..


لقد كنا نحن الايزيدييون في سوريا ومنذ عقود طويلة ومازلنا ضحية للممارسات القمعية والسياسات العنصرية للانظمة المتعاقية على الحكم ،خاصة مرحلة حكم البعث الشوفيني، فمعاناتنا لم تتوقف عند حدود القومية والدين فقط، بل حاربنا النظام الديكتاتوري في وجودنا كبشر، حيث حرمنا من كافة حقوقنا وحشرنا في زاوية مظلمة ومنسية ، وتم اقصاءنا تماماً حتى من التواصل الاجتماعي.


لكن من اليوم وصاعدا ًوبفضل شبابنا الثائر، والشرفاء من ابناء وطننا لن نكون من المهمشين والمنسيين ،ولن نكون مواطنينمن الدرجة الثانية .


ايها الاخوات و الاخوة ..


لكي نكون نحن في هذا المجلس الصوت الحقيقي للايزيديين في سوريا ، ولمناقشة جدول الاعمال الذي اعده اللجنة التاسيسية وقضاي ااخرى مهمة تتعلق بنا وكذلك، المتعلقة بطالبي اللجوء في المانيا، ندعوكم جميعا ً ايزديي سوريا وبدون استثناء الى حضور مؤتمر ايزيديي سوريا العام الذي سوف يعقد في مدينة بيلفيلد الالمانية في يوم السبت المصادف 10.03.2012 في الساعة الثانية عشرة ظهرا في العنوان التالي:


Kavallerie str. 26
33602 Bielefeld


معاً نحو سورية الحرية ضد الديكتاتورية
معاً نحو سورية واحدة لكلّ السوريين


للمزيد من التفاصيل يرجى الاتصالبالارقام التالية:


01724500736
015774942629
015207916159


مجلس ايزيدي سوريا


20.10.2011

bahzani
02-23-2012, 00:22
إلى كافة قوى المعارضة الوطنية في داخل الوطن وخارجه.




أيها الأخوة والأخوات:

بداية الرحمة على أرواح كافة شهداء سوريا وندعوا الله لاهلهم وذويهم الصبر والسلوان، والشفاء العاجل للجرحى، والإفراج الفوري لجميع معتقلي الرأي والكلمة الحرة. في هذا المقام نتوجه بتحية احلال واكبار إلى كل من ساهم ويساهم في اخراج بلدنا الحبيب سوريا من هذه الأزمة التي قد تودي بنا نحن السوريين جميعا أرضا وشعبا إلى الهلاك إن لم نكن متيقظين وموحدين في مواجهتها.

ايها الاخوة والاخوات، اسمحوا لنا أن نروي لكم ما نعانيه نحن أخوانكم في الوطن، واضعين بين أيديكم جميعاً ألامنا وآمالنا وتطلعاتنا في غدٍ سوري مشرق، في وطن يشعر فيه الجميع بروح الإنتماء.

مما لاشك فيه أيها الأخوة والأخوات أن العلة الأساس في قيام الحكومات والنظم السياسية كانت وما تزال تتمثل في حماية وصون الحقوق الفردية الأساسية لجميع الأشخاص المكونين لمجتمع معين . لذلك فإن العيش في ظل أنظمة سياسية لا تولي حماية مواطنيها وإحقاق حقوقهم الأهمية المطلوبة ، يولد حالة من الإحتقان ويراكم حجم الكراهية بين أبناء الوطن الواحد. أن الشعب في سورية بكل قومياته وطوائفه وعرقياته وإنتماءاته ما برح يقدم أمثلة ونماذج تُحتذى في التعايش السلمي القائم على إحترام خصوصية الآخر مهما بلغت درجة هذه الخصوصية, رغم محاولات البعض إلى بث روح الفرقة والعصبية بين شركاء الوطن الواحد. فسورية الدولة طُبعت على مدى عقود من الزمان بطابع الدولة الأمنية الشمولية والمتفردة بالسلطة وتصريف شؤون البلاد في إتجاه خدمة مصالح حفنةٍ محددة من المتنفذين، ضاربين بمصالح البلاد والعباد عرض الحائط. وعوضاً أن يكون التنوع العرقي والديني في سورية عاملاً مساعداً في الإستقرار والتعايش السلميين، عمدت هذه السلطات إلى بث روح الفرقة بين صفوف الشعب الواحد. وتجلت هذه في آجل صورها في السياسة التي تتبعها هذه السلطات تجاه السوريين عامة والكورد خاصة.

إن الإيزيديين أخوانكم في الوطن مجموعة بشرية تدين بالله الواحد، وكلمة "الإيزيدية" تعني فيما تعنيه وحدانية الله وقدرته على كل شيء. وتقوم هذه الديانة على مبادئ التسامح والخير ضمن إطار احترام الخصوصيات الأساسية لكل كيان ديني. والوجود الإيزيدي في سورية هو وجود أصيل ومتجذر ومرتبط ارتباطا وثيقاً بالتواجد الكوردي على هذه الرقعة المحددة من الأرض.

اما جغرافيا: فينتشر الإيزيديون في سوريا في منطقتين رئيسيتين هما محافظتا الحسكة وحلب. ففي محافظة الحسكة ينتشرون في منطقة واسعة تمتد على طول الحدود السورية التركية من بلدة تربسبي شرقاً حتى سري كانيه غرباً ثم نزولاً حتى مدينة الحسكة جنوباً.

ويبلغ عدد قرى الأيزيدية في محافظة الحسكة حوالي 50 قرية. أما في محافظة حلب فيتركز الإيزيديون في منطقة عفرين في قرى عديدة تزيد على الـ 40 قرية وفي مدينة حلب أيضا. يُقدر عدد الإيزيديين إجمالاً بحسب إحصائيات غير رسمية بحوالي 200 ألف نسمة.

لقد عانى الإيزيديون من السياسات العنصرية التي مارستها دولة البعث على عموم الشعب السوري والشعب الكوردي خاصة فقد أُخليت قرى بأكملها وهُجر سكانها من ديار آبائهم وأجدادهم وتم توطين العرب الذين غمرت أراضيهم جراء بناء سد الفرات في محافظتي حلب والرقة ضمن إطار عملية تعريب فاضحة تتنافى مع أبسط قواعد العقل والمنطق ، فمن المعلوم أن بناء سد ما إنما يزيد من حجم المساحات المروية وتزيد الحاجة إلى الأيدي العاملة فقد كان من الآولى والحالة هذه تعويض هؤلاء بأراضي بالقرب من مناطق سكناهم الأصلية في محافظتي حلب والرقة . وهذا أن دل على شيء إنما يدل على إمعان دولة البعث في بث روح الكراهية والحقد بين أبناء الشعب السوري بكافة أديانه وقومياته وطوائفه بزرع الضغينة بين العرب المستوطنين والكورد.

كما عانى ويعاني الإيزيديون من سياسات التجهيل والتفقير ، التي تنتهجها سلطة البعث عن سبق إصرار وتصميم ، فقد امتنعت السلطة عن بناء المدارس والمركز الصحية في مناطق سكنى الإيزيديين وتخديمها بالمرافق الأساسية. الأمر الذي دفع الكثير من أبناء الإيزيدية إلى البحث عن لقمة العيش خارج حدود انتمائهم ، مما أدى إلى تمزيق وتشريد الكثير من الأسر والعوائل بين دول مختلفة في تراجيدية إنسانية تتكرر فصولها يومياً.

أن الديانة الإيزيدية في سورية غير معترف بها، لا على المستوى الوطني الجماهيري ولا على المستوى الرسمي ، فالذكر الرسمي الوحيد جاء على لسان وزير الدفاع السابق مصطفى طلاس في لقاء له مع برنامج (الملف) الذي قدمه الاعلامي نبيل ملحم وبثَّ يوم الاثنين 11-5-1998 على التلفزيون الرسمي السوري والذي وصف فيه الإيزيديين "بعبدة الشيطان وأصحاب الدائرة المغلقة". أن هذا الوصف المنافي للحقيقة والواقع أنما يدل على درجة الانحطاط الأخلاقي لمن يُفترض بهم احتضان كافة مكونات الشعب. وهذا يؤدي إلى بث حالة من الرعب والخوف والضغينة تجاه هذه الأقلية الدينية.

لذلك فأننا نطالب كل القوى الخيرة الساعية إلى بناء مجتمع سليم قائم على سيادة القانون وإحقاق الحقوق والمساواة أخذ مطالب الإيزيديين التالية في الاعتبار والحسبان لما في مراعاتها من أهمية قصوى لمساسها بشريحة سواء كبرت أم صغرت تعتبر نفسها شريكاً في بناء وطن سليم معافى, وجزءً من المعارضة الوطنية:

1- الاعتراف بالديانة الإيزيدية في الدستور السوري الجديد بعد تعديله، والالتزام بالتطبيق العملي لما يترتب على ذلك من حقوق وواجبات أسوة بالأديان الأخرى.

2- تمثيل الإيزيديين في كافة المؤسسات الحكومية على أساس نظام الكوتا.

3- الدستور الجديد لسورية المستقبل يجب أن ينص صراحة على فصل الدين عن الدولة وإرساء أركان دولة العدل والقانون وأسس التسامح بين جميع مكونات المجتمع.

والنص صراحة على واجب الدولة بكل أجهزتها على حماية لحرية الفكرية والدينية واحترام الشعائر والطقوس الدينية . وتمكين كافة الأديان من ممارسة طقوسها في أجواء من السلامة والطمأنينة. وكذلك النص صراحة على حق كل أقلية دينية في سن قوانين خاصة بالأحوال الشخصية وشؤون الاسرة، وفصل الإيزيديين عن محاكم الأحوال الشخصية الإسلامية.

4- نشر ثقافة التسامح الديني بين أبناء الوطن الواحد بتخصيص دروس في المناهج الدراسية لمرحلة التعليم الأساسي ، بغية تعريف أبناء الوطن الواحد بعضهم ببعض، وتفعيل دور المجتمع المدني والمنظمات الاجتماعية بتقديم الدعم اللازم لها لقيامها بالدور المناط بها من خلال إرساء ثقافة تقبل الآخر .

5- إعادة الجنسية لجميع الذين حرموا منها وتعويضهم تعويضاً عادلاً عن سنوات الحرمان الطويلة ، وحل وضع المكتومين والمهاجرين بإعادة الجنسية السورية إليهم.

6- إعادة المهجريين إلى قراهم التي هُجروا منها وتمكينهم من السكن في بيوتهم واستغلال أراضيهم وممتلكاتهم التي حرموا منها.

7- تمكين الإيزيديين من إنشاء محكمة خاصة تنظر في الدعاوي ذات الطابع الأسري لتنظيم معاملات الزواج والطلاق والميراث وفق أصول وقاعد الديانة الإيزيدية.

8- العمل حثيثاً على محو كل مسببات التعريب في المناطق الكردية عموماً والقرى الإيزيدية منها خصوصاً ، وإعادة التسميات الكردية السابقة إلى جميع القرى والمناطق التي تم تعريبها.

9- العمل على إزالة المستوطنات العربية التي بنيت ضمن القرى الكردية عامة والإيزيدية خاصة وإعادة الأراضي المستولى عليها إلى أصحابها الشرعيين.

10- اعتبار يوم الأربعاء عطلة رسمية للإيزيديين العاملين في مؤسسات الدولة، واعتبار الأعياد الدينية الإيزيدية عطل رسمية للإيزيديين.

11- اعتبار المزارات الدينية الإيزيدية والمقامات أماكن دينية تحظى برعاية واهتمام من الدولة.

ختاماً نتقدم إليكم جميعاً بوافر التمنيات بالنجاح والموفقية، ويداً بيد لبناء بلد يشعر فيه المرء فيه بآدميته، داعين الله أن يحفظ سورية وأبناءها الأغيار من كل سوء.

والله من وراء القصد

مجلس ايزيديي سوريا

20.11.11

سرحان عيسى

الناطق الرسمي باسم مجلس ايزيديي سوريا

004915774942629

serhanisa@hotmail.com

مجلس ايزيديي سوريا
03-20-2012, 18:25
مجلس ايزيديي سوريا ...نداء .... ونوروز
كل نوروز وأنتم بألف خير
أعاده الله على البشرية جمعاء وعلى الامة الكردية بالافراح والمسرات

في الحادي والعشرين من شهر آذار من كل عام يحتفل الشعب الكردي بعيد نوروز المجيد عيد الحرية وانتصار الخير والعدل والسلام، الذي يعود تاريخه إلى /612/ قبل ميلاد السيد المسيح عليه السلام, وبهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا جميعاً يتقدم مجلس ايزيديي سوريا بالتبريكات, والتهاني القلبية الى جميع ابناء الشعب الكردي والعالم اجمع وكل الشعوب المحتفلة بعيد نوروز، متمنياً ان يعم الخير والسلام العالم قاضبة.
كما اننا وتضامنا ً مع ثورة الحرية والكرامة في سوريا ومع موقف المجلس الوطني الكردي في سوريا نرجوا من الايزيديين السوريين "الابتعاد عن كل مظاهر الاحتفال والاكتفاء بايقاد شعلة نوروز " وتلاوة الادعية والتراتيل الدينية على ارواح شهداء الثورة السورية وشهداء الشعب الكردي في منازلهم.


كل عام والشعب السوري البطل بحرية وبالف خير
المجد والخلود لشهداء ثورة الحرية والكرامة
الشفاء العاجل لجرحى الثورة السورية
الحرية للمعتقلين السياسيين في سجون ومعتقلات النظام
المكتب الاعلامي لمجلس ايزيديي سوريا
20.03.2012 المانيا