المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عزازيل (رواية)يوسف زيدان



bahzani
02-25-2012, 21:54
عزازيل (رواية) يوسف زيدان


http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/thumb/a/aa/Azazel_novel_cover.jpg/150px-Azazel_novel_cover.jpg (http://dc218.4shared.com/download/aAnFxbHe/__-_.pdf)


كاتب الرواية



يوسف زيدان (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D9%88%D8%B3%D9%81_%D8%B2%D9%8A%D8%AF%D8%A7% D9%86) باحث ومفكر مصري متخصص في التراث العربي المخطوط وعلومه. له عديد من المؤلفات والأبحاث العلمية في الفكر الإسلامي والتصوف وتاريخ الطب العربي. له إسهام أدبي يتمثل في أعمال روائية منشورة، كما أن له مقالات دورية وغير دورية في عدد من الصحف المصرية والعربية. عمل مستشاراً لعدد من المنظمات الدولية الكبرى مثل: منظمة اليونسكو، منظمة الإسكوا، جامعة الدول العربية، وغيرها من المنظمات. يعمل منذ عام 2001 مديرا لمركز ومتحف المخطوطات في مكتبة الإسكندرية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%83%D8%AA%D8%A8%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A5% D8%B3%D9%83%D9%86%D8%AF%D8%B1%D9%8A%D8%A9_%D8%A7%D 9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9). ساهم وأشرف على مشاريع ميدانية كثيرة تهدف إلى رسم خارطة للتراث العربي المخطوط المشتت بين أرجاء العالم المختلفة .

[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B9%D8%B2%D8%A7%D8%B2%D9%8A%D9% 84_%28%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9%29&action=edit&section=2)] موضوع الرواية



تتحدث الرواية عن ترجمة لمجموعة لفائف مكتوبة باللغة السريانية، دفنت ضمن صندوق خشبي محكم الإغلاق في منطقة الخرائب الأثرية حول محيط قلعة القديس سمعان العمودي قرب حلب/سوريا. كُتبت في القرن الخامس الميلادي وعُثر عليها بحالة جيدة ونادرة ،وتم نقلها من اللغة السريانية إلي العربية.

الرقوق الثلاثين عبارة عن سيرة ذاتية للراهب المسيحي المصري هيبا ،والذي عاش في الفترة المضطربة من التاريخ المسيحي الكنسي في أوائل القرن الخامس الميلادي والتي تلتها انقسامات هائلة بين الكنائس الكبري وذلك علي خلفية الخلاف حول طبيعة المسيح.

كتب الراهب هيبا رقوقة مدفوعا بطلب من عزازيل أي "الشيطان" حيث كان يقول له:" أكتب يا هيبا، أريدك أن تكتب، اكتب كأنك تعترف، وأكملْ ما كنتَ تحكيه، كله…." وأيضاً " يقول في رده على استفسار هيبا:" نعم يا هيبا، عزازيل الذي يأتيك منك وفيك".

وتتناول كتب الراهب هيبا ما حدث له منذ خرج من أخميم في صعيد مصر قاصدا مدينة الأسكندرية لكي يتبحر في الطب واللاهوت. وهناك تعرض لإغواء أمرأة سكندرية وثنية (أوكتافيا) أحبته ثم طردته لما عرفت أنه راهب مسيحي. ثم خروجة هاربا من الأسكندرية بعد ثلاث سنوات بعد أن شهد بشاعة مقتل العالمة هيباتيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D9%8A%D8%A8%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%A7) الوثنية علي يد الغوغاء من مسيحي الأسكندرية بتحريض من بابا الأسكندرية. ثم خروجه إلي فلسطين للبحث عن أصول الديانة واستقراره في أورشاليم (القدس) ولقائه بالقس نسطور (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%86%D8%B3%D8%B7%D9%88%D8%B1) الذي أحبه كثيرا وأرسله إلي دير هادئ بالقرب من أنطاكية. وفي ذلك الدير يزداد الصراع النفسي داخل نفس الراهب وشكوكه حول العقيدة، ويصاحب ذلك وقوعة في الحب مع امرأة تدعي (ميرتا)، وينهي الرواية بقرار أن يرحل من الدير وأن يتحرر من مخاوفه بدون أن يوضح إلي أين.

الرواية تمتاز بلغتها العربية الفصيحة وتناولها فترة زمنية غير مطروقة في الأدب العربي برغم أهميتها.

[عدل (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D8%B9%D8%B2%D8%A7%D8%B2%D9%8A%D9% 84_%28%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%8A%D8%A9%29&action=edit&section=3)] الجدل حول الرواية



أثارت جدلا واسعا؛ نظرا لأنها تناولت الخلافات اللاهوتية المسيحية القديمة حول طبيعة المسيح ووضع السيدة العذراء، والاضطهاد الذي قام به المسيحيون ضد الوثنيين المصريين في الفترات التي أضحت فيها المسيحية ديانة الأغلبية المصرية. وقد أصدر الأنبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%85%D8%B9_%D8%A7%D9%84% D9%85%D9%82%D8%AF%D8%B3_%D9%84%D9%84%D9%83%D9%86%D 9%8A%D8%B3%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A8%D8%B7%D9 %8A%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%AB%D9%88%D8% B0%D9%83%D8%B3%D9%8A%D8%A9) بيانًا اتهم فيه مؤلف الرواية بالإساءة إلى المسيحية، مشيرا إلى أنه أخذ فيها منحى المؤلف دان براون (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AF%D8%A7%D9%86_%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%88%D9%86) في روايته شفرة دافنشي (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D9%81%D8%B1%D8%A9_%D8%AF%D8%A7%D9%81%D9%86% D8%B4%D9%8A) [1] (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%B2%D8%A7%D8%B2%D9%8A%D9%84_%28%D8%B1%D9% 88%D8%A7%D9%8A%D8%A9%29#cite_note-0) وقد كانت الرواية تكشف التناقضات التي كانت تجول في رأس الراهب هيبا بين المنطق والفلسفة وبين الدين واللذان من الصعب أن يلتقيا وهذا هو سبب الذي أدى إلى مقتل هيباتيا (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%87%D9%8A%D8%A8%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%A7) التي كانت تتعاطى الفلسفة من قبل أسقف الكنيسة ورجالها الذين أمعنوا في التمثيل في جثتها باسم الرب كما وضحت الرواية. وهذا ما دفع الراهب لترك الإسكندرية متجها نحو القدس للبحث عن أصول الدين وحقيقته. كما وضحت التناقضات الكثيرة حول ماهية السيد المسيح والتي عظمت هذه التناقضات بعدها بفترة وتحولت إلى طوائف وانقسامات كبيرة في الدين المسيحي. كما بينت طبيعة الغرائز البشرية بحبه للفتاة الوثنية أوكتافيا التي قتلت وهي تدافع عن هيباتيا وبينت كيفية استغلال الدين للوصول إلى السلطة.