المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صبحي خدر حجو :مكانة المـرأة في المجتمـع الايزيـدي



bahzani
02-29-2012, 00:49
صبحي خدر حجو :مكانة المـرأة في المجتمـع الايزيـدي 27-08-2006, 00:57


ملاحظة : سبق وان نشرتُ هذه المقالة في حلقتين ، في عددي مجلة روز الصادرة في المانيا عام 1997 ، الاعداد ( 3 لشهر ايلول و4 لشهر اكتوبر ) ، وتحت اسم ( ستار خدر) وقد اجريتُ عليها بعض التنقيح ، ولا بأس من نشرها حاليا ايضاً تعميماً للفائدة .
صبحي خدر حجو .

الحلقة 1
منذ عقدٍ من الزمن ، اتاحت الظروف والامكانيات الذاتية لمثقفي الايزيدية لدراسة أوضاعهم ، والكتابة في موضوع الايزيدية ، من حيث التأريخ ، الجذور ، الطقوس ، الفلكلور، والجانب الفلسفي منها ...الخ ، وهذه الدراسة هي صائبة وضرورية جداً. واذا كان هذا التوجه يعالج وجهاً واحداً من المسألة ( الماضي ) ، فيمكن استكمال الصورة عندما نهتم بالجانب الثاني ايضاً ، وهو المعاصر ( الماضي والحاضر) كيف كانت صورة الايزيدية من جميع الجوانب ؟، او التعرض لجانب او مجال معين او شريحة من الايزيدية ؟ وما هي تأثيرات ذلك الماضي بكل ما يحمله من اعتقادات وافكار، عليهم في الوقت الحاضر ؟.
وهنا يمكن ان نبحث في وضع شريحة هامة من شرائح المجتمع ، ( المرأة ) والتي تشّكل نصف المجتمع الانساني . ماذا كان وضع المرأة الايزيدية في الماضي ، وما هي مكانتها حالياً ؟. يمكن القول ان بعض الصعوبات تواجه المرء عند تناوله موضوعاً ما زال يتسم بالرهافة والحساسية لدى مجتمعنا ، فضلاً عن انه لم يسبق ـ حسب علمي ـ ان كتب في هذا الموضوع بشكل واسع ، سوى بعض الاشارات السريعة المختصرة التي وردت ضمن ما كتب عن الايزيدية ، وهذه الاشارات لا تساعدنا إلاّ قليلاً في مسعانا.
وهنا ارى ضرورة التنويه الى ان الكشف عن بعض الممارسات السلبية التي سادت في فترة من تاريخ مجتمعنا لن تشكل " نقيصة " خاصة اذا كانت هذه الممارسات لا تقتصر علينا فقط ، وانما كانت تمارس في كل المجتمعات الاخرى بهده الدرجة او تلك ، كذلك اذا كانت بهدف تسليط الضوء عليها لأجل المساهمة في معالجتها .
اذا اردنا التعرف بشكلٍ جيد على وضع ومكانة المرأة الايزيدية ، يلزم اولاً ان نتعرف على الخلفية التاريخية لهذ المكانة . واعتقد ان ما يشكّل النظرة الى المرأة ومن ثم مكانتها في المجتمع هي عوامل واسباب كثيرة ولكن يوجد من بينها ثلاثة عوامل اساسية تتمثل في :

اولاً : المرحلةالتاريخية ( العادات والتقاليد والاخلاق المستمدة منها )

ثانياً : نظرة وموقف الدين ( الاحكام والتشريعات الدينية ) .
.
ثالثا : التشريع والقانون المدني .

ومن المفيد القول ان تأثيرات هذه العوامل غير منفصلة عن بعضها البعض ، وهي متشابكة احياناً، وبشكل متفاوت من مرحلة الى اخرى ، ومن مجتمع الى آخر . واذا كان العامل الديني يلعب دوره وتأثيره الاول والمهيمن في مجتمع ما ، فانه لا يكون كذلك في مجتمع آخر ، او ان تأثير الموقف والتشريع الديني في المجتمعات الاسلامية مثلاً تختلف درجة تأثيرها عما في المجتمعات الاوربية والغربية بشكل عام . ويمكن لتشريع ديني مسيحي محدد مثلاً ( تحريم الزواج باكثر من واحدة ) ان يمتد تأثيره الى وقتنا الراهن في المجتمعات الغربية المسيحية .
ويمكن ايضا ان تتعايش تشريعات دينية بصدد المرأة ، وتمارس مفعولها الى جانب تشريعات مدنية حديثة في نفس المرحلة وفي مجتمعات معينة كما هو الحال في بعض البلدان الغربية والعربية ايضاً . وفق هذه الاسس يمكن تقييّم مكانة المرأة في مجتمع الايزيدية قديما وحديثاً . ولتسهيل الصورة يمكن ان نبحث كل عامل على حدة وببعض التفاصيل .

اولاً: المرحلة التاريخية ( العادات والتقاليد والاعراف والاخلاق ...الخ المستمدة منها )

المرحلةالتاريخية برأيي هي الاساس والسبب الرئيسي في رسم مجمل المواقف من المرأة والتي يمتد تأثيرها وتطبيقاتها الى المرحلة الراهنة . حتى انها اثرّت و تؤثر بشكل عام في بناء و تكوّن موقف الدين نفسه ، ليس ازاء المرأة فحسب وانما تجاه العديد من ا لظواهر الاجتماعية الاخرى للبشرية . وما دام هذا العامل هو الاساس فلا بأس من التركيز عليه ببعض الشروحات .
يقسّم علماء الاجتماع والتاريخ ، تاريخ البشرية منذ ان وجد الانسان وحتى وقتنا الحاضر الى مراحل تاريخية عديدة . وتتناول كل مرحلة ربما عصرا من العصور او عدة عصور مجتمعةً ، حسب اسباب وعوامل لسنا بصدد بحثها الان . ولكن ما يهمنا منها ان كل مرحلة من هذه المراحل تطبع المجتمع البشري بطابعها وسماتها . مثلا ان مرحلة الوحشية والبربرية التي مرت بها البشرية ، كانت لها سمات معينة آنذاك ، وكانت هذه السمات تعكس درجة تطور الانسان من حيث ( الاقتصاد ، الوعي ، والنواحي الاجتماعية ) ومستوى العلاقات الاجتماعية المتبادلة بين الافراد والجماعات البشرية ونوعيتها والاخلاق والعادات الناتجة عنها والسائدة فيها . كذلك الحال في مرحلة المشاعية ، حيث كانت لها سمات ومظاهر اجتماعية تختلف عن التي سبقتها ... وهكذا الحال بالنسبة الى مختلف المراحل التاريخية . تجدر الاشارة اى انه لا توجد حدود فاصلة مطلقة بين هذه المراحل ، اذ تتداخل الحدود في الكثير من الاحيان ، وتبقى بعض سمات المرحلةالسابقة للعديد من الظواهر الاقتصادية والاجتماعية مستمرة ومتعايشة في المرحلة التي بعدها ، وحتى المرحلة نفسها يكون اختلاف فيما بين بداياتها عن منتصفها او نهاياتها ... وان كنا حاليا في مرحلة الرأسمالية ، ولكن ما زالت مستمرة بقايا من مرحلة الاقطاع او حتى المشاعية البدائية او ما قبلها في بعض الاصقاع من العالم ... وتورد الباحثة ( جيل ناش ) ان مجتمع ناكوفيس في جزر سليمان ما زال مجتمعا اموميا وفيه ينتقل الرجال عند الزواج الى بيت الزوجة التي تعيش سوية مع شقيقاتها وامها وجدتها ، لذا تتألف القرية من جماعات نسوية تسيطر على الارض وتزرعها وتمارس السلطة السياسية على مستوى الجماعة ( 1 ) .
وما نريد ان نفصح عنه هو ان فكرة الاديان او ظاهراتها بما فيها دين الانسان الاول ( عبادة الظوهر الطبيعية ، الكواكب ، الاجرام السماوية ، الاصنام ، والرموز ...الخ ) . حتى الاديان الكتابية جميعها ظهرت وتكونت في مراحل تاريخية معينة . لنأخذ بعض الامثلة من العصور السحيقة والتي لها علاقة بموضوعنا . يؤكد الباحث والكاتب ( فراس السواح ) من ان التجمع الانساني الاول لم يؤسس بقيادة الرجل المحارب الصياد ، بل تبلور تلقائياً حول الأم ، وكانت اول وحدة انسانية متكاتفة هي العائلة الامومية ، خلية المجتع الامومي الاكبر. وعندما كانت السلطة آنذاك في تلك العصور لصالح المرأة ، حيث انها كانت ( الأم ، الآلهة الوحيدة ) . ويضيف: لقد لعبت المكانة الاجتماعية للمرأة في تلك العصور ، والصورة المرسومة لها في ضمير الجماعة ، لعبت دوراً كبيراً في رسم التصور الديني والغيبي الاول وفي ولادة الاسطورة ( 2 ) .
وكلما حدث تغير او تطور في المرحلة نفسها ( اقتصادية ، تطور وسائل الانتاج ، اكتشافات اولية ) ، كلما ترك تأثيره على الظواهر الاجتماعية ايضا ، و يسير بها للأمام ويغيّر ما يطرح نفسه كضرورة لا غنى عنها ... وهكذا فقد ادت التطورات الجارية في الحياة آنذاك ، الى تغييّر في مسار الظواهر الاجتماعية أيضا بحيث ادى الى انتقال السلطة من المرأة للرجل ، ولكن لم يحدث ذلك دفعة واحدة ، وانما من خلال مرور المجتمع الامومي عبر تاريخه الطويل بمراحل متعددة انتهت بالانقلاب الكبيرالذي قام به الرجل مستلماً دفة القيادة من المرأة ، ومؤسساً المجتمع الذكوري البطريركي (3) . .. وهكذا عندما تزعزعت مكانة المرأة ، نلاحظ ان الانظمة الدينية ( النيوليتية ) تتزعزع مع بزوغ عصر الكتابة ، وظهور المدن الكبيرة ذات التنظيمات المدنية والسياسية الاقتصادية المعقدة والتي عكست واقعها على الحياة الجديدة ( * ) ويضيف فراس السواح : مع انتقال السلطة في المجتمع نهائيا الى الرجل، وتكوين دولة المدينة القوية ذات النظام المركزي والهرم السلطوي والطبقي التسلسلي الصارم ، الذي قام على انقاض النظام الزراعي البسيط ، يظهر الالهة الذكور ، ويتشكل مجمع الالهة الاكبر ، ذلك المجتمع الذي يعكس تشعب الاختصاصات وتقسيم العمل في المجتمع الجديد وتمركز السلطة بيد الملك . هذا التحول في مكانة الام الكبرى ، لم يتم الاّ على النطاق الرسمي ، بينما بقيت مكانتها القديمة على حالها في ضمير الناس عامة ولفترات طويلة جداً(4).
غير ان هذا التحول في السلطة قد استتبع اجراء سلسلة من التغييرات الاجتماعية السلبية لمكانة المراة ولصالح الرجل، حيث افلح الرجل اخيرا في القضاء على " حق الأم " واحلال " حق الاب " وظهرت العائلة الاحادية التي تقوم على سيادة الرجل مع الرغبة الصريحة في ولادة اولاد تكون ابوتهم ثابتة لا جدال فيها ، من اجل تمليكهم وتوريثهم . فكان اسقاط حق الام هزيمة تاريخية عالمية للجنس النسائي ، ابتدأ معه تاريخ استذلال المرأة واستعبادها عند اعتاب التاريخ المكتوب (5) . الاّ ان الجنس النسائي لم يهزم دون مقاومة في ذلك الصدام التاريخي مع الرجل والذي حصل في زمن ما.
المصـــــادر :
1ـ مقالة مالينوفسكي ، مجتمع امومي من المزارعين ، الثقافة الجديدة ص 106 العدد 266 لسنة 1995 .
2ـ فراس السواح ، لغز عشتار ، الالوهية المؤنثة واصل الدين والاسطورة . دار علاء الدين دمشق ، الطبعة الخامسة 1993 ص 25
3ـ نفس المصدر ص 34
4ـ السواح نفس المصدر ص 25 الى 26
5ـ انجلس ( اصل العائلة والملكية الفردية ) ، نقلا عن فراس السواح ص 36 من نفس الكتاب لغز عشتار .
* التشديد من عندي
يتبــــــــــــع


rwaa
27-08-2006, 12:21

ان المرأة الايزيدية في الوقت الحالي تحتاج الى شيء مهم جدا وهو تثقيفها بثقافة صحيحة وعلمية وليس ثقافة الملبس وتسريحات الشعر والمكياج وتقليد المسلسلات المدبلجة تحتاج الى ان تعرف حقوقها وواجباتها وما هو هدفها واعتقد هذه مهمة الجمعيات والمنظمات والاتحادات النسوية لتقوم بعمل ندوات موسعة حول كل ما يتعلق بافهام المرأة لحقوقها والعمل معا من اجل ايضاح الرؤية امام النساء الى الاهداف التي يريدن التوصل .
لذا ادعوا كافة المنظمات والهيئات والجمعيات والاتحادات للوقوف معا والقيام بهذا الدور المهم وان ندع كل الاعتبارات التنافسية جانبا ونعمل من اجل خير امتنا واذا قمنا بعمل هذه الندوات فأعتقد انها من الضروري ان لا تشمل فقط النساء بل الرجال ايضا على اعتبار ان زمام الامر دائما بيد الرجل.
ودمتم
رابطة المرأة الايزيدية


علي
27-08-2006, 12:41

لا يخفى على احد ان تراجع الامم هو بسبب الجهل والامية فالشعوب المتقدمة هي شعوب متعلمة والاساس في كل امة هي الام اي المرأة فأن المرأة الامية هي مشكلة كبيرة في عصرنا هذا عصر التكنلوجيا والتطور لذا ان الخطوات الاولى لرفع شأن المرأة هو تعليمها ومحاربة الامية والجهل اتصور فتح دورات محو الامية سيكون له اهمية كبيرة في الرفع من شأن المرأة الايزيدية التي تعاني من الامية وعدم ارسالها الى المدارس اما نتيجة للفقر او العادات التي كانت تحرم على الفتاة الذهاب الى المدرسة او التقاليد التي كان يعيب على العائلة التي ترسل بناتها الى المدارس . اذا محاربة الامية هي الخطوة الاولى نحو التقدم


صقر الهكاري
27-08-2006, 22:42

السيد صبحي المحترم

لا اعتقد انك في طرحك قد وصلت الى ما هو الحال عليه بالنسبة للمرأة اليزيدية او لربما لم افهم عليك بشكل جيد هذا من ناحية ومن ناحية اخرى لا اتصور ان احدا قد يتخلا عن ما يملك ليعطيه لشخص اخر حتى لو كان هذا الشخص اخته او ابنته وخاصة وان العرف الماشي والشرع يقف بصف الرجل.

مع تحياتي

صقر الهكاري


شيرين
28-08-2006, 16:08

ان مسألة الزواج عندنا معقدة جدا وتفتقر الى الكثير من التحضر خاصة في القرى والبلدات الذين لايزالون يزوجون بناتهم حسب اتفاقيات او بطريقة التبادل فأذا احب الفتى بنتا واراد اهل الفتاة بديلة عنها ستعطى الاخت بدون ان تسأل على رأيها حتى لان اخوها اراد هذا وانتهى او الزواج القسري حيث تجبر الفتاة للزواج من ابن عمها او احد اقربائها غصبا عنها هذا كله يؤثر سلبا على العائلة مستقبلا وعلى نفسية هذه المرأة لذا نتمنى ان يسن قانون ايزيدي يمنع الزواج القسري ويفتح الابواب على مصراعييه امام الشباب ليعيشو بحرية اكثر وربما هذه الظاهرة لانجدها بصورة كبيرة في مناطق بحزاني وبعشيقة
مع الشكر


سوزان
29-08-2006, 17:26

هل يمكن ان نتوصل الى نتيجة جيدة من خلال هذا الاستفتاء حول القضايا المهمة التي تهم الجميع انا لست متشائمة ولكن تصفح الانترنيت والمشاركة به لا يعطي رأي اغلبية الملة الايزيدية لان الانترنيت ليس في متناول الجميع ارجوا ان تراعوا هذه الامور لان الكثير يود ان يتكلم في هذه المواضيع ولكن لا يتيسر له ذلك
شكرا
اتمنى ان تقبلوني صديقة جديدة لكم


صبحي خدر حجو
30-08-2006, 00:02

نفهم مما ورد ، ان الافكار مهما كانت عادية او قريبة من الالوهية تنطبع بطابع المرحلة وتتأثر بها . وعندما ظهرت الديانة اليهودية ، كان قد حقق الرجل انتصاره على المرأة من زمن طويل ( عند اعتاب التاريخ المكتوب ) اي قبل اليهودية باكثر من ثلاثة آلاف عام . وترسخت الظواهر الاجتماعية منذ ذلك التاريخ لصالح الرجل، مما ادى الى ان تنعكس تلك المكانة المتميزة للرجل على حساب المرأة في الادب الديني للأديان " السماوية " اليهودية ، المسيحية والاسلام "، وجاءت التفسيرات الدينية والتشريعات اللاحقة لترسخ بدورها هذا التمايز لصالح الرجل .
وتبدأ القضية منذ تفسير الاديان لعملية التكوين وخلق الانسان ، الرجل على صورة الله ، والمرأة من ضلع آدم ( 6 ) . وفي الاسلام ايضا يؤكد هذا التفسير (7) . ولتبرير ما كان يجري من تمييز تجاه المرأة فقد حملتها الاديان " السماوية " وزر الخطيئة الاولى عندما ورطت حواء آدم باكل ثمرة التفاح ـ او الحنطة ـ تلك الشجرة المحرمة ، والتسبب في انزاله من قبل الله الى الارض وشقائه فيها ..الخ (8).
وهناك الكثير من الاشارات الاخرى الواردة في الكتب المقدسة لتلك الاديان وفي الاحاديث النبوية ، مثال على ذلك : الرجال قوامون على النساء ( 9 ) المرأة ناقصة عقل ودين (10) ...الخ .
وقد تأثر الادب الديني الايزيدي الى حد ما بهذه الرؤية ، عندما يعطي تفسيراً لكيفية تكوين الخليقة كما سيرد فيما بعد ، وهنا يمكن التأكيد من ان الدين لا يتأثر بسمات المرحلة فقط ، وانما هو نفسه يؤثر فيها ويطبعها بطابعه الى حدٍ ما ، وتمتد تأثيراته الى المراحل التي تأتي بعدها، والامثلة بهذا الصدد كثيرة لا تحصى ، لكننا نورد منها ما يخدم غرضنا . مثلا كانت قد بقيت بعض من ظاهرة الزواج من الدرجة الثانية والثالثة ، الخالات ، العمات ....الخ ، حتى تخوم الفترة التي ظهرت فيها الديانة اليهودية ، حيث حرمت تعاليمها الزواج من تلك الحالات ، وبعدها بفترة تاريخية وبظهور المسيحية فقد تم تحريم الزواج ليس من الدرجة الثانية فحسب وانما من الدرجة الثالثة والرابعة ( ابنة العم ، وابنة الخال ....الخ ) (11) .
وفي فترة تاريخية اخرى ، بعد اكثر من خمسمائة عام من ظهور المسيحية ، جاء الاسلام ، مؤكداً هو ايضا على ما هو محرم في هذا المجال ، اي الزواج من القريبات (12) وقضى على عادة ( ظاهرة ) وأد البنات ، التي كانت منتتشرة في الجزيرة العربية ، وتلك الظاهرة كانت لها اسبابها الاقتصادية والاجتماعية في تلك الفترة .. ولنفس الاسباب سمح الاسلام بالزواج من زوجة الاخ المتوفي او المقتول في ساحات المعارك . وكان هذا حلاً لظاهرة اجتماعية معينة انذاك ، لكنها استمرت لوقتنا الحاضر .. خلاصة القول ، ان الكثير من الظواهر الاجتماعية التي تعرضت لها الاديان واعتمدتها او الغت البعض منها، انما هي ظواهر مستمدة من الواقع الاجتماعي والذي يتحدد بسمة مرحلة تاريخية معينة او بجزء منها . وحسب تأكيد علماء التاريخ والاجتماع فان اولى الديانات التوحيدية ( السماوية ) قد نشأت في نهاية مرحلة العبيد وبداية مرحلة الاقطاع ، او في فترة التداخل بين المرحلتين .فقد تأثرت هذه الاديان كما قلنا بسمات تلك المرحلة .. لقد تجذرت وسيطرت المفاهيم القبلية العشائرية بشكل طاغٍٍ في هذه المرحلة ولأسباب عديدة ، خاصة عندما امتازت تلك المرحلة منذ بداياتها وحتى وقت قريب ، بازدياد النزاعات والغزوات والحروب على الارض والماء والمراعي والممتلكات والزعامة ، كذلك تميزت بكثرة الاكتشافات ، وفي جميع هذه الاشياء قد تميز الرجل واقترنت كل تلك الفعاليات الهامة باسمه ، ولأن كل المواصفات الايجابية ( الشجاعة ، المروءة ، النبوغ ، الذكاء ، الحكمة ...الخ ) كانت تقرن بالرجال وان الانبياء والمحاربين والابطال وقادة المقاتلين والجيوش ..كانوا دائما من الرجال ! ، لهذا كان ينظر بعين الاعجاب والاحترام حد التقديس لدور الرجل ومكانته . حازت هذه النظرة لنفسها على المكانة الهامة ليس على المستوى النظري والوجداني فحسب وانما انعكست على الواقع العملي ايضاً ، على شكل طغيان كاسح لصالح الرجل علىالعلاقات الاجتماعية . وكانت المرأة مهما علاّ شانها في تلك الفترات التاريخية تبقى في الظل ومنسية على الدوام ، بإستثناء حالات نادرة وفي فترات تاريخية متباعدة .
لهذا كان لسيادة المفهوم العشائري والقبلي وطغيانه تأثير كبير على الكثير من المجتمعات الانسانية ، وطبع بطابعه مختلف جوانب الحياة لهذه المجتمعات . ويمكن القول ان المرأة قد لاقت في اغلب المجتمعات في هذه المرحلة بالذات ، او في بعض فتراتها ، اسوء معاملة قياسا بالمراحل التي سبقتها ، لانها فيها ( المرحلة ) كانت ينظر الى المرأة بمقاييس مجحفة وكان البعض في فترات زمنية مختلفة يمتد البعض منها لوقتنا الحاضر ينظر اليها بمنظار الدونية .وبأقل من فصيلة الحيوانات !.
وعلى ندرة التشريع الايزيدي المدون ، كما رأينا ، يبرز سؤال عن ماهية الاسس التي قام عليها هذا التشريع ؟ ... هل هي اسس دينية بحتة ؟ ام انها مستمدة من سمات واخلاق المرحلة التي شرّع فيها ؟ ام انها تأثرت كلياً بنظرة الاديان الاخرى ، او أُستمدت منها ؟


ثانياً : المعتقتد الايزيدي وموقفه من المرأة .
ان ما لدينا بهذا الخصوص هو قليل ، وهو يستند في اساسه الى ما توارثه الايزيدية من قصائد وادب ديني المحفوظ في الصدور ( علم الصدر ) . ولا نعلم فيما اذا كانت هنالك قصائد او تشريعات او احكام او تصورات اخرى عن الموضوع هذا ، ضاعت في خضم حملات الابادة والتنكيل والمطاردة التي تعرض لها الايزيديون في مختلف الفترات التاريخية .
واذا استندنا الى ما هو موجود ومتوفر لدينا ، يمكن تقسيم هذه المرحلة الى قسمين :

أـ مرحلة ما قبل الشيخ عدي بن مسافر ..
اذا اسلمنا بالاستنتاجات الاخيرة التي توصل اليها بعض الكتاب والباحثين كـ جورج حبيب ود. خليل جندي ، في كون ان معتقد الايزيدية يمتد في التاريخ الى بدايات التاريخ المدون ، فيلزم ان نتبع بشكل مختصر النصوص التي تتعلق او تذكر المرأة في تلك المراحل ، وما لدينا بخصوص تلك المراحل هو نادر ، وما بقي منه عالقاً ليومنا الحاضر ، وما انعكس منه على بقايا الايزيدية ، ما هو الاّ على شكل نتف او ملامح غير واضحة الصورة ، وعلى شكل اشارات لا يفهم مغزاها الاّ لمن يتعمق في دراستها ويربطها بمراحلها التاريخية السابقة وبسياقها العام .
والمعروف لدينا من خلال كتب التاريخ ، بان المرأة كانت في المراحل الاولى للبشرية هي المسيطرة على مقاليد ( السلطة ـ العائلة ) ولفترات زمنية طويلة ، ولأنها بنظر الانسان الاول كانت تمثل الخير والعطاء والتجدد ، فقد جسدها الانسان وخلد تصوراته الايجابية عنها انذلك في الآلاف من التماثيل والمنحوتات واللقى ، والاشعار والقصائد .. ( 13 ).
وقد بقيت تلك المكانة بشكل من الاشكال عند طبقة ( الابيار ) الدينية عند الايزيدية . وحسبما يذهب اليه د. خليل جندي ، فان طبقة الابيار كانوا يُعتبرون الاساس الاول لتشكيلة الايزيديين ، وهم في نفس الوقت يمثلون ( ورثة ) المكانة القيادية والاجتماعية للمرأة قديماً ـ ( 14 ) . وبما ان الام كانت في بداية تشكيلة المجتمعات البشرية الاولى هي المسؤولة عن العائلة وعن تربية الابناء والبنات ، فقد استمرت هذه المهمة متجسدة في عائلة الابيار ، والتي هي تواصل لدور الام الاولى ( قيادتها ) ، حيث يفهم ذلك من الدورالذي يقوم به الابيار والذي بقي هامشه ومفعوله ساريا حتى يومنا هذا بكونهم ( الابيار) مربو الطبقات الدينية الاخرى عند الايزيدية ( 15 ) .
كما يمكن ان نعرف ايضا المكانة المعنوية للمرأة قديما لدى الايزيدية ، عندما يقال أنه ( لا شيخ ولا مربي للمرأة )، وهو كما يؤكد د. خليل ان ذلك هو ليس للحط من مكانتها في الحقيقة ـ كما يفسرها البعض حاليا ً ـ ولكنه يعبّر عن مكانتها التاريخية سابقاً اذ كانت هي ( الرئيسة ، الشيخة والمربية ) في آن واحد ( 16 ) .
كما توجد إشارات اخرى ايضا للإ ستدلال على المكانة الجيدة للمرأة قديماً عندما يرد في دعاء المساء :
يا سوارى روز هلاتي وروز ئافايي ... يا فارس شروق الشمس وغروبها
هوون بده نه خاترا دوتي ودايي .... اجعلها بحق الام وإبنتها ... (17 ).
كذلك يمكن تلمس مكانتها الكبيرة السابقة لدى الايزيدية في ممارسة ما زالت مستمرة الى يومنا هذا ، عندما يعقد نكاح شاب وفتاة ، على الشيخ الذي يعقد النكاح ان يوجه السؤال الى الفتاة اولاً ويستفسر عن اسم امها قبل اسم ابيها (*) .

وهنالك اشارات هامة اخرى تشير اعطاء الايزيدية مكانة كبيرة للمرأة في غابر الازمان ، اذ جعلوها ( المرأة ) آلهة الطوفان والفيضانات وسموها بيرآفات ، وكذلك خاتونا فخرا ، آلهة وسيدة الولادة والعطاء ، حيث ما زالت الاغلبية الساحقة من الايزيدية تنظر بعين الاحترام والتقدير لهاتين الآلهتين ، رغم حقائق العصر وتقدم العلوم (18). وهذا يشكل مغزىً كبيرا عندما تكون المرأة هي آلهة أهم شيئين يتحكمان بمصير البشر آنذاك : الفيضان والطوفان الذي كان على الدوام يهدد مصير الانسان ، وكذلك الولادة التي هي المسؤولة عن الحفاظ على نسل البشر وديمومته. وهنالك اخريات لهن مكانة كبيرة لدى الايزيدية منهن ست حبيبة ، ست خجيجة ، ست زينب ، ستيا أيس و...الخ .
وكما ذكرنا ، فان هذه الاشارات القليلة المتبقية ربما من الخزين الهائل المفقود او المطمور تحت انقاض الماضي تعطي دلالات هامة على المكانة الكبيرة التي كانت المرأة تشغلها لدى الايزيدية في غابر الازمان .ولكن رب سائل يسأل : ماذا بقي من تأثير تلك المكانة في وقتنا الحاضر ؟ .. او بصيغة اخرى ، كيف انعكست تلك المكانة ( القديمة ) على المراة الايزيدية في وقتنا الراهن ؟ اعتقد ان تأثير ذلك ما زال مستمراً لدى الابيار من الناحية العملية ، ولكن عموماً لا ينظر الايزيدية حاليا بنفس المنظار القديم الى الموضوع ، او انهم فقدوا " السبب " الذي يربط قضية المرأة ( الام ـ المربية ) بقضية الابيار ، اي اصبحت قضية طبقة الابيار مجردة ومقطوعة عن اسباب سلطتها القديمة ، وينظر اليها حاليا بمنظار ديني مجرد .
الاّ ان من المؤكد ان النظرة الى الأم ـ المرأة عموما ما زالت مثالية من الناحية المعنوية ، واعتقد ان لتأثير النظرة القديمة أثرها في ذلك ، بدلالة ما سبق من امثلة .. ولكن ذلك لم يعد يشكّل او يرسم موقف الفرد الايزيدي من المرأة حالياً ، اذ ان النظر والموقف ازاء المرأة ـ الآلهة الصالحة شيء ، والى المرأة المجردة حاليا شيء آخر . ان ما يكوّن ويشكّل موقف الفرد الايزيدي اساسا من المرأة في وقتنا الراهن يستند الى عوامل عديدة اخرى سنأتي على ذكرها .
ويمكن التنويه الى ان هنالك فترة زمنية طويلة ما بين الزمن الغابر والموغل في القدم وبين المرحلة الثانية اي فترة ( الشيخ عدي بن مسافر ) ، لا تتوفر لدينا المعلومات المطلوبة لمعرفة موقف الايزيدية من المراة في تلك الفترة وكيف تطور بشكل تدريجي الى عصرنا الحاضر . لكن اغلب الظن ، ان الموقف من المراة بشكل اساسي كان قد اتسم بطابع العادات والتقاليد السائدة آنذاك ، وخفت تأثيرات المواقف الاولى بشكل تدريجي الى ان بقيت على شكل ملامح واشارات خافتة .

يتبـــــــــع

المصادر:
13ـ فراس السواح ، لغز عشتار، الألوهة المؤنثة واصل الدين والاسطورة ، دار علاء الدين دمشق، الطبعة الخامسة 1993،ص 25
14ـد.خليل جندي ن نحو معرفة حقيقة الديانة الايزيدية ن طبعة خاصة ، المانيا 1997 ، ص 202
15ـ نفس المصدر السابق ص 211
16ـ نفس المصدر السابق ص 243
17ـ المصدر السابق ، ادعية الايزيدية ، من سلسلة منشورات مركز الايزيدية خارج الوطن ، الحلقة 1، آينبك 1997، ص 23 .

30 / 8 / 2006


rwaa
30-08-2006, 23:51

من رابطة المرأة الايزيدية الى كل قرأء بحزاني نت
ندعوا كل القرأء والمتابعين على المشاركة في هذه الندوات لكي ننجح هذا المشروع الذي بدأناه من اجل تحقيق بعض الانجازات لو امكن من اجل ملتنا ادعوا الايزيديين الذين ايدوا الفكرة منذ البداية خاصة الذين كانو يعيبون الرجال الساكتين
مع التحيات الخالصة للسيد ابو سربست لانه بقي على وعده ونقول له اعانك الله على ما اصاب عائلتك وليكن الله في عونك


feras
31-08-2006, 08:56

تحياتي للأعضاء المشاركين والمتابعين لهذا الموضوع ..
ما نتحدث عنه حول المرأة الأيزيدية وحقوقها لا يخفي على أي رجل أيزيدي ولنكن أكثر شفافية ونعترف بأننا من يسلب حقوقها ومن يكبلها بالسلاسل ومن يفرض مزاجه وأستغلال العادات والتقاليد ضد هذا الكائن الذي لا نستطيع العيش بدونه ونخشى الأعتراف بذلك. اذن لنتكلم بكل صراحة ونفكر بكامل وجداننا وضميرنا وننصف النصف الرقيق في المجتمع ونواجه العقول التي تحجم دورها وحياتها لدرجة العدم واللا نترك الفلسفة الخاوية والأقتراحات المبرجة ونغض الطرف عن تنفيذ ولو جزء صغير مما ندعي .
من الذي يمنعها الميراث ومن يبادلها ( يقايضها) بزوجة له ومن يملي عليها ماذا تعمل وما المحرم عليها من الدراسة والزواج والخروج والدخول والعمل وحتي نتدخل في ملبسها أحيانا .السنا نحن الرجال ؟؟ فالنرحم من يخدمنا طيل عمرنا أبتداء من الأم والأخت والزوجة وأنتهاء ببناتنا وحفيداتنا ... ونروض أنفسنا على العيش معهم بأمان وأطمأنان ونحفض حقوقهم ليرحمنا الله وليعينونا على تحمل أعباء العمر الذي نعيشه في ظل الظروف القاسية والمؤلمة التي نعيشها... ومن الله التوفيق ...وشكرا


المحامي نادر شمو
31-08-2006, 12:51

ارجوا من بحزاني نت عدم حذف مداخلتي
لقد قرأنا الكثير وسمعنا اكثر عن ما فقد من نصوص ديننا نتيجة لحملات الابادة علينا واننا مصرين على ما نسميه بعلم الصدر هل من الممكن ان يشرح لنا احد ما هو علم الصدر هذا ولماذا كلما نفشل بالاجابة عن سؤال ما نعلقه على شماعة اسميناها علم الصدر لماذا لا تطالبون الذين لهم معلومات ليدونوها ثم ينتقل هذا العلم من الصدر الى الفم ثم الى الاذن
هذا ليس استهزاءا بل هو حلاوة روح لان الغريق يتعلق بقشة

الاخ المحامي نادر شمو / تحية حارة
ان المقصود بعلم الصدر ،هو مجمل الادب الديني من ادعية ووصايا واقوال وسبقات وتعاليم دينية وكل ما يتعلق بجوهر الدين الايزيدي وفلسفته والذي حفظه رجال الدين الايزيديون وكبار السن ونقلوه من جيل الى جيل والى وقتنا الراهن ، اما سبب انه حفظ في الصدر فمرد ذلك يعود الى الاجواء العدائية المحيطة بالايزيدية منذ قرون كثيرة والاعتداءات والفرمانات وحروب الابادة والاضطهادات التي وقعت عليهم واتهامهم بالكفر وشتى التهم التي كانت تتيح للاخرين الانتقام منهم . وخلاصة القول ان عامل الخوف بالدرجة الاساسية منع الايزيديين من تسجيل تعاليم الدين وفلسفته بالاضافة الى الامية والجهل الذي كان سائدا الى وقت قريب .. اما طلبك بتسجيله الان والاستفادة منه وهو طلب صحيح وفي محله ، وكما نلاحط جميعا ان هذا الامر يتم الان ومنذ فترة غير قصيرة ، يتم ذلك في الكتب وفي الكاسيتات والوسائل والطرق الاخرى وبالتأكيد ستتوفر ظروف افضل في المستقبل لتتحقيق المزيد من ذلك ,,
بحزاني نت ..


azhar
31-08-2006, 13:12

انا امرأة ايزيدية واقف معكم في كل القضايا وان كانوا الرجال ساكتين فلن نسكت نحن
وفي تعليق على ماكتبه السيد صبحي فلا اتصور ان به اي ربط بواقعنا الحالي يا استاذنا العزيز انك منا وتعرف حق المعرفة ان لا حق للمرأة وان المرأة تعاني من الاهمال في كل شيء فلماذا نغمض عيوننا عن الحقيقة المرة
واذا كانت للمرأة مكانة مميزة عند الابيار فهذا يسعدنا جدا ونتمنى ان نصل الى ما هي عليه عند الابيار لذا من هنا ادعوا السيد ابو كوسرت بعدما قرأت مقالة في بحزاني نت وتبين لي انه من الابيار نرجوه ان يبين لنا ما هي الامتيازات التي تتمتع بها المرأة عندكم ومفقودة عندنا
وهنا اتمنى ان لاتفهم مداخلتي على انها مخالفة لاراء السيد صبحي او بها بعض من عدم الرضا حاشا لله فأنا من المتابعين لما يكتبه هذا السيد الفاضل والمقالات التي يكتبها علمية رائعة مستندة على كتب وبحوث عديدة ونحن نشكر له جهوده ولكن بأعتقادي انها بعيدة عن واقعنا الحالي
مع التحايا


صقر الهكاري
31-08-2006, 21:28

اذا اردنا ان ينجح هذا الموضوع على موقع بحزاني نت لابد ان تكون هنلك لجنة تقييم ومتابعة وللرد على اسئلة المتسائلين والغير عارفين في كثير من امور ولتتكون مثلا هذه اللجنة من
1-السيد صبحي ابو سربست كونه مثقف يزيدي وله المام بكثير من امور الايزيدية .
2-الاستاذ سفو قوال سليمان لمعلوماته القيمة كونه من القوالين الذين هم اكثر الناس معرفة بالاقوال والسبقات.
3-الدكتور خليل جندي كمثقف وباحث ايزيدي اضافة الى انه ينتمي الى شيوخ الشيخ حسن الذين يتميزون بمعلوماتهم الكثيرة عن الدين.
4-الاستاذة سندس النجار امرأة ومثقفة ايزيدية ومناصرة لقضايا المرأة .
هذا مجرد رأي اطرحه واتمنى ان يدرس واتمنى ان يوافق اصحاب الشأن لاننا نتوسم بهم خير الامة
وشكرا


سمكو حراقي
31-08-2006, 23:40

الأخ صقر الهكاري بارك الله بك على هذا الرأي البناء , وهذا نصر لنا جميعاً لو أستطعت أن تجمع هؤلاء أعزاءنا المثقفون الأربعة المتميزون بثقافتهم من بين مثقفينا في الأيزيدياتي ياأخ صقر الهكاري ’ وأني معك في الرأي لأنه يخدم مصلحة الأيزيدية جميعاُ ...
أخوك
سمكو حراقي
المانيا 2006.09.01


المحامي نادر شمو
01-09-2006, 10:25

اشكر بحزاني نت على التوضيح ولكن اعتقد انه لابد ان نسرع بكتابة تاريخ ديننا القيم قبل ان يموت من يحفظون هذه التعاليم ثم على اساس ما سوف يكتب سنستطيع كتابة التشريع الايزيدي حسب الدين الايزيدي وليس كما حصل مؤخرا عندما قرأنا عن قانون الاحوال الشخصية الايزيدي واذا به نسخة طبق الاصل من قانون الاحوال الشخصية العراقي بالحرف الواحد ولا ادري كيف ان المقيمين عليه قد نسبوا الى انفسهم اقرار هذا القانون رغم معرفتهم حق المعرفة انه مقتبس( ولا نريد ان نقول كلمة اخرى ) لذا نتمنى ان نرى قانون يخصنا نحن وليس مستورد لنا مثل كل شيء


نازي شنكالي
01-09-2006, 10:40

تحية للجميع انا نازي شنكالي من منطقة شنكال وهذي المرة الاولى التي اتجرأ واشارك في الانترنيت بعد اطلاعي على الاخبار الموجودة في الموقع اثار انتباهي موضوع المرأة واريد ان ارسل مقالة بشأن وضع المرأة في شنكال ارجوا ان تنشر هذا من ناحية ومن ناحية اخرى اعجبني جدا الرد على السيد نادر والتوضيح من بحزاني نت على هذه التسؤلات التي تدور بخواطرنا جميعا لذا اتقدم بسؤالكم هل اذا بعثنا بأسءلتنا لكم سوف تجيبوننا والى اي حد مسموح لنا السؤال وما هي الخطوط الحمراء التي لا يمكن تجاوزها طبعا انا لا اقصد ابدا ذكر اسماء اي شخص او تجريح


الاخت نازي شنكالي / تحية حارة
نرحب بك ونأمل ان تساعدك الظروف على التواصل معنا ، ونرحب ايضا باية مساهمة من جانبك خاصة اذا كانت تتعلق بموضوع المرأة ، اذ اننا نشجع كل الاخوات على المساهمة مهما كانت درجة مساهمتهن ، فذلك نعتبره اول كسر لحاجز الخوف والخجل الذي يقيد المرأة في مجتمعنا .. كما لا نعتقد هنالك حدود للاسئلة اذا كانت تطرح ضمن ما اشرت اليه من مراعاة ضوابط النشر والاحترام للاخرين ، ومن جانبنا سنحاول ان نعطي الاجابات وفق اجتهادنا فحسب ، ورأينا بطبيعة الحال غير ملزم لاي كان .
مع الاحترام
بحزاني نت ..


نازي شنكالي
03-09-2006, 10:58

اشكر لكم تشجيعكم لي

هنالك الكثير من الاسئلة التي تصادفنا ولا نعرف الاجابة عنها او عندما نجيب تكون اجاباتنا غير موحدة وكل حسب اجتهاده يجيب هذه الاسئلة تصادفنا من غير الايزيديين ومنها
1- لماذا حرام علينا اكل الخس واللهانة والقرنابيط وهل هناك نص ديني يحرم هذا
2- لماذا يحرم على الايزيدي لبس اللون الازرق
3- هل الخمرة حرام واذا كانت كذلك لماذا تشرب بكثرة
4- ما هو الاساس في تكوين الطبقات في الملة الايزيدية ولماذا تكونت وهل فعلا ان طبقات الشيوخ هم اعلى مرتبتة منا او ليس كلنا من خلقة الله
هذه هي بعض من الاسئلة التي قد عرضت الكثير منا للخجل لاننا لم نعرف الاجابة عنها
نرجوا منكم الاجابة واعتقد ان من حقنا ان نعرف ولو القليل عن ديننا الذي نتمسك به بشدة ولا نعرف لماذا
وشكرا

الاخت العزيزة نازي شنكالي / تحية طيبة
نجببك على اسئلتك وفق اجتهادنا فقط ، وهذه الاجابات غير ملزمة لاحد ..
ـ في البداية نقول يجب ان لا نخجل امام اي احد من منتسبي الاديان الاخرى ، مما يعتقد بوجود بعض المحرمات او بالاحرى الممنوعات لدينا ، وا ذا ما نظرنا الى عادات وتقاليد الاقوام الاخرى نجد الكثير من المحرمات والممنوعات التي يمكن ان يكون للاخرين وجهة نظر اخرى بها ، وهناك الكثير من الشعوب التي لها الكثير من العادات والتقاليد التي مازالت بدائية تماما، وربما نحن نعتبر من الاقوام المتقدمة عليهم في الكثير من المجالات.
ـ اما عن الخس واللهانة والقرنابيط ، نعتقد بعدم وجود اي نص ديني يحرم مثل هذه الاشياء ، ويمكن تصنيفها على انها من الممنوعات وهنالك فرق كبير بين المحرمات والممنوعات ، فالمحرم لا يمكن تعاطيه ، اما الممنوع فهنالك تساهل معه.. وفي كل الاحوال لا توجد نصوص دينينة تحرم اي من الاشياء التي ذكرتيها .. وما حدث من المنع نعتقد انه كان اجتهاداً من احد الاولياء او رجال الدين في وقت ما ، ولهذا لا يوجد تفسير موحد حول هذه الامور . بحيث احجمت الناس عن استعمال تلك المواد خشية او خجلاً.. ونلاحظ في الوقت الراهن انه يتم خرق تلك القاعدة بشكل واسع من الايزيديين ولم تعد تشكل شيئا مهما الا عند كبار السن . ومما يجدر ذكره ان ايزيدية تركيا يتناولون تلك المواد بشكل طبيعي ودون اي احراج
ـ اما منع لبس الملابس ذات اللون الازرق ، لا يوجد له تفسير واضح وموحد ، ولا يوجد ايضا نص ديني لتحريمه. ولم يعد الايزيديون يلتزمون به سوى كبار السن او في مناطق محدودة ، علما توجب التعاليم بان يكون خيطا ازرقا في احدى قطع ملابس البابا شيخ ( الرست )
ـ اما عن الخمر ، فهو غير محرم ، ولكثرة استخدامه تفسيرات كثيرة اهمها حسب اعتقادنا كثرة المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والضغوطات النفسية الكبيرة على المجتمع وحالات الفقر والبطالة وضعف الوعي ، وانعدام دور الهيئات الاجتماعية والدولة في معالجة الاسباب التي تشجع هذه الظاهرة. طبعا لها انعكاسات سلبية كبيرة على المجتمع بشكل خاص على الشباب وتترك تأثرات سلبية كبيرة على العلاقات العائلية فضلا عن تسببها في الكثير من المشاكل الاجتماعية والنزاعات والعداوات و... الخ.
ـ اما عن الهرم الطبقي لدى الايزيدية ، فهو قضية دينية ، ولم يكن سابقا لدى الايزيدية ، وهو نظام استحدث حديثا، بعد الشيخ عدي بن مسافر .. وبالتأكيد كانت هنالك اسباب عديدة وراء استحداثه في ذلك الزمان . وهنالك دراسات اولية بسيطةحول الموضوع وبالتأكيد ستنشأ دراسات اخرى اكثر عمقا وشمولا في المستقبل ، تحاول ان تتوصل الى الاسباب الحقيقية لنشوئه .. في كل الاحوال توجد الكثير من التساؤلات من اعداد كبيرة من الايزيديين وخاصة الشبيبة لفهم واستيعاب هذه الامور ، وهي ليست سهلة حتما. اما ان الشيوخ هم افضل من الاخرين ، ربما من الناحية الدينية على الاقل ، اذ ليس اعتباطا ان يقال عنهم انهم ( دوو نافي ) اي انهم اصحاب اسمين بينما المريدون هم اصحاب اسم واحد !وفي واقع الامر لا يوجد اي اختلاف بيولوجي او عضوي او في السمات البشرية بين جميع البشر فضلا عن بين جميع الايزيديين.
نأمل ان تكون هذه الاجابات مفيدة لك وللاخوة والاخوات الراغبين فيها .
مع التحيات
بحزاني نت..


صبحي خدر حجو
08-09-2006, 20:11

مكانة المــرأة .. في المجتمع الايزيدي ـ الحلقــــة 4


صبحي خدر حجو

3ـ التشريع المدني ( القوانين والتشريعات المدنية الحديثة )

بالنظر لوجود وتعايش الايزيدية في بلدان متعددة ، فقد خضعوا لتطبيق التشريعات المدنية المختلفة لهذه البلدان ( العراق ، سوريا ، تركيا ، جورجيا، ارمينيا ، واخيرا المانيا). ولذلك ، كان هنالك تفاوت بهذه الدرجة او تلك ، بين تشريعات هذه البلدان ، وانعكس ذلك على احوال الايزيدية بدرجات متفاوته أيضا. مثلا ، في ارمينيا وجورجيا وأذربيجان ، كانت التشريعات المدنية لهذه البلدان واحدة ، وكانت متقدمة قياسا للبلدان الاخرى . فقد كانت تنظر بعين المساواة للمرأة والرجل في مختلف مجالات الحياة . وقد انعكس ذلك ايجابيا على المرأة الايزيدية في تلك البلدان ، حيث استفادت من الزامية التعليم لمرحلتي الابتدائية والمتوسطة واحيانا الثانوية ، والبعض منهن تقدمن في مضمار التعليم والدراسة اشواطا بعيدة ، وحصلن على شهادات عالية وفي اوقات مبكرة قياسا للنساء الايزيديات في البلدان الاخرى . كما انها ( المرأة ) إستفادت بشكل جيد من زوال ظاهرة تعدد الزوجات . اذ ان القانون السوفياتي السابق ، كان يحّرم ويمنع تعدد الزوجات بالاضافة الى الاستفادة من المساواة في الحصول علىالميراث ، وايضا في مسائل اخرى لا تقل اهمية، كفرص العمل والدراسة واجازات الامومة والرعاية الصحية ، ومنع الاعتداء الجسدي ومقاضاة الرجل قانونيا في حالة وقوعه على المرأة ، والمساواة في حق الطلاق وحق الام في حضانة الاطفال بعد وقوع الافتراق ، وحقها في التملك ( ملكية الاشياء ).
وبالرغم من انعكاس هذه القوانين ايجابيا على المرأة الايزيدية ، كما قلنا ، ولكن كان هنالك اختلاف كبير في درجة تطبيقها، وبالتالي الاستفادة منها ، ما بين الذين يسكنون المدينة والريف ، فالذين يسكنون ايرفان وتبليسي والمدن الكبيرة الاخرى كانت استفادتهم اكثر من الذين يسكنون الريف ، ولم تؤدي هذه القوانين الى تطور وضع المرأة الاجتماعي بنفس الوتيرة . اذ بقيت المرأة في ريف هذه البلدان تعاني من معاملة الدرجة الثانية ، اي تعامل وفق النظرة والاسلوب العشائريين ، وتتعرض الى اشكال كثيرة من الاضطهاد البيتي ، وواجباتها اكثر بكثير من حقوقها .
اما في تركيا فقد كان يطبق القانون المدني ولم يكن الايزيديون ليراجعوا الدوائر الحكومية، الاّ عندما يضطروا الى ذلك ، حيث كانت تعاملهم الحكومة التركية وتسجلهم لدى دوائرها على انهم فرقة من الاسلام وعلى ( المذهب الخامس ) ، ولم يرضخ الايزيدية لهذه التسمية او القبول بالاسلام ، فقد سُجلوا في السجلات والمعاملات الحكومية على انهم ( اي الايزيدية دينسيسية اي بدون دين !! ) ، وعدا حالات الاضطرار للخضوع للمعاملات الرسمية ، فقد كان الايزيدية يطبقون فيما بينهم وفي قراهم والتي كانت بعيدة في اغلب الاحوال عن المراكز الحضرية والمدنية ، يطبقون القوانين والعرف العشائري في علاقات الزواج والاسرة والموقف من المرأة ....الخ .
وفي سوريا ايضا كان الامر شبيها كما في تركيا في بداية الامر ، حيث كانت الاغلبية الساحقة من الايزيدية تتجنب قدر الامكان التعامل مع الدوائر الحكومية ؛ اذ كانت تلك الدوائر تعامل الايزيدية على انهم مسلمون وتسجلهم في سجلاتها على هذا الاساس حتى الفترات الاخيرة . وحدث تغيير في وضعهم منذ بداية السبعينات من هذا القرن ( الماضي ) * . حيث حدث بعض الانفتاح عليهم وسمح لهم بتسجيلهم كونهم ايزيدية . وبسبب تنامي حاجتهم للتعامل مع دوائر الدولة بسبب الوظائف او المعاملات التجارية والمدارس و.....الخ .
ورغم الجوانب الايجابية للقوانين المدنية في سوريا غير انها ايضا مبنية علىاسس الشريعة الاسلامية ، مع ذلك يلاحظ ازدياد نسبة الايزيدية الذين يتعاملون مع هذه القوانين خاصة الساكنين منهم في المدن . وبخلاف ذلك فانهم يطبقون قوانين العرف العشائري فيما بينهم في الريف خاصة .
اما في العراق ، وعلى اعتبار ان الاكثرية الساحقة من الايزيدية يعيشون في هذا البلد فانهم ولاعتبارات كثيرة، منها بعدهم عن مراكز المدن ، وانتشارهم في القرى والارياف ، والخشية التاريخية الطويلة الامد من الانظمة المركزية والشكوك الدائمة بنواياها ، وما تعرضوا له من اضطهادات ومظالم كثيرة ، اضافة الى ضعف الوعي الاجتماعي وانتشار الامية ، الى جانب عوامل اخرى ، كانت تجعل الايزيدية لا يحبون التعامل مع الاجهزة الحكومية وان اضطروا لهذا التعامل فبحذر شديد . ولم يكونوا يرتأوا ان تكون لدى السلطات المركزية اية معلومات او سجلات عنهم الاّ في حالة اضطرارهم الى ذلك (1) . لهذه الاسباب لم يكونوا ليهتموا بوجود قوانين مدنية للاحوال الشخصية ، فضلا عن انهم كانوا يتحفظون لعلمهم ايضا من ان تلك القوانين موضوعة استنادا للشريعة الاسلامية . اضافة الى القصور الذي كان يسود اساليب الحكومات المتعاقبة لارشاد الناس بالروية والاساليب التربوية وانعدام استخدام طرق الاقناع والافهام والتوعية الصحيحة باهمية وضرورة الاستفادة من تلك القوانين لحل مشاكلهم الاجتماعية .
لذلك نلاحظ ان الايزيدية وبشكل عام كانوا يعتمدون على انفسهم وعلى ما هو متعارف عليه ( العرف العشائري ) في تسيير وحل مشاكلهم . وبطبيعة الحال كانت تنتاب هذه الحلول النواقص والثغرات وتترك وراءها مشاكل حادة في اغلب الاحوال .
ويمكن القول ان الوضع اختلف منذ اواسط الستينات من هذا القرن ( الماضي )* . اذ حدثت تطورات هامة كمية ونوعية في وضع الناس التعليمي والثقافي والاختلاط ، والحاجة المتزايدة للتعامل مع دوائر الدولة ... الخ . من العوامل التي ساعدت على زيادة التوجه للاستفادة من تلك القوانين ، ولكن ليس في جميع الحالات ،وعلى الاغلب يتم اللجوء اليها عندما يقرر الرجل ذلك . ولكن وفي كل الاحوال ، ورغم وجود ثغرات في تلك القوانين الا انها كانت خطوة متقمة للمجتمع ومنهم الايزيدية ، واثرّ بشكل ايجابي الى حد ما على وضع العلاقات الاجتماعية . اذ في حالات غير قليلة وعند نشوء خلافات بين العوائل او العائلة الواحدة يتم اللجوء الى القانون المدني . رغم ذلك ما زال الامر محصوراً ولم يتحول الى ظاهرة شاملة . ويمكن القول ان مجرد المعرفة بوجود هذا القانون وتوفر امكانية اللجوء اليه ، يعطي قوة وزخما للذين يشعرون بالغبن ، وفي نفس الوقت يحسّن المواقف ويجعل امكانية التراضي وابداء قدر من التساهل موجودا لدى الكثيرين ، بينما كان للناس في السابق خيار واحد فقط ويتمثل بالعرف العشائري والذي كان لصالح الرجل كلياً.
يتبـــــع
الهوامش :

* كل اشارة نجمة واردة هي من الكاتب ويشير الى القرن الماضي .
1ـ د . سامي سعيد الاحمد ( الايزيدية ، احوالهم ومعتقداتهم ) بغداد 1971 ، الجزء الثاني ص 72


صبحي خدر حجو
13-09-2006, 01:00

مكانة المرأة .. في المجتمع الايزيدي ـ الحلقـة 5


http://img168.imageshack.us/img168/1826/8620he0.jpg

صبحي خدر حجو

• في الأمثلة الشعبية
يمكن اضافة عامل آخر ( الامثلة الشعبية ) التي تستخدم كمقياس احيانا او تقيّم الاشياء بها. وهذا العامل هو بالاساس نتاج العاملين الاولين ( الدين والعرف العشائري ) . غير انها ( الامثلة الشعبية ) مع الاسف لعبت دورا مساعداً هاماً في ترسيخ النظرة المتدنية للمرأة في نظر المجتمع ، بما فيهم النساء انفسهن . وفي اغلب الاحيان تلعب الامثلة الشعبية دوراً خطيراً للغاية في هذا المجال ، نظرا لثقة الناس بمصداقيتها ، وعلى انها تعكس بنظرهم تجربة وخبرة اجيال بكاملها . وتأتي الامثلة لتساعد ايضا علــى إ ضفاء المسوغات ( النظريةالدينية ) والقانونية ( التجربة وخبرة الحياة )على الشيء لتعطي الحق للمجتمع لكي يتعامل بتلك الصورة مع قضية المرأة .
وهنالك الكثير من الامثلة بالطبع لدى الاكراد عموما وبشكل خاص لدى الايزيدية عن المرأة . ومعظم تلك الامثلة في غير صالحها ، لا بل العد يد منها تهدف للحط من شأنها والاساءة اليها . ونورد بعضاً من هذه الامثلة على سبيل المثال وليس الحصر ، مع الاعتذار لكل النساء ، ونستميحهن العذر في ذكر هذه الامثلة ، وغايتنا هي في فضح مقاصد هذه الامثلة وادانتها ، والدفاع عن المرأة وبكل ما يتصل بحقوقها واينما كانت .
* فالقول الوارد في ( سه بقت ، شه قه سه ري ) : القائل ( كيز نه واره .. Kij ne ware الخ ) الذي سبق وان اشرنا اليه ، فهو اضافة لكونه قول او رأي ديني ، فانه يستخدم كمثل شعبي ايضا.
كذلك القول المنسب لملك فخر الدين حول المرأة ( اعرف كل المعلومات عن الطبيعة والناس ولكن لا اعرف شيئا عن مذهب المرأة ) (*) وهذا القول ان صحت نسبته الى ملك فخر الدين فهو يحمل في ثناياه تصورا ( اتهاما ) للمرأة ، كونها متقلبة ولا مبدأ لها وهي غير ثابتة على شيء !.
وعند التطرق الى مواصفاة المرأة او انواعها، يضرب المثل الشعبي التالي : ان المرأة ثلاثة انواع :
النوع الاول : من نوع ( ته رزي كه را ... Tarze kera = الحمار) ، اي انها تشبّه بـ ( الحمار) في مواصفاتها في العمل والكد بصمت يشبه صمته وغباؤه دون ان تعترض او تبالي او تفكر بشيء!!.
النوع الثاني : من نوع ( فينه يك Fineyik= البوزي ـ نوع من الكلاب الصغيرة الحجم تربى في البيوت عادةً ) اي بمعنى تمتاز بكثرة النباح ولكن دون ان تؤذي ، وهو تشبيه للمرأة الثرثارة والمُوَلوِلَة .
النوع الثالث: من نوع الانسان السوي العاقل الذي يؤدي واجباته بشكل جيد ويفكر ايضا . المرأة التي بمثل هذه الاوصاف يمكن ان تسمى إ مرأة بحق وحقيق ( حسب المثل الشعبي طبعاً) .
لذلك يوجد قول شعبي وشائع هو الآخر في وصف المرأة او تصنيفها ايضاً: ( زن ويت هه ين ، ئو زنكوك ، ئو زان ) ، وتعني في الترجمة للعربية ، اي توجد امرأة حقيقية تملك المواصفات المطلوبة ، وزنكوك = تصغير للمرأة بالكورية ، اي امرأة ما بين بين ( دون المستوى ) ، و( زان ـ Jan ) بمعنى امرأة هي المرض والهَم بعينه ، ويقال هذا الوصف احياناً بطريقة اخرى وهويعطي نفس المعنى ( هه مو زن نه زنن ، هنده ك زنن ، هنده ك زانن ، هنده ك محبوبيت به ر دلانن ، هنده ك غه نيميت كلورانن .
ومثل آخر : ربما يعتقتد البعض بأنه يقصد المديح للمرأة : ( شير شيرة ، جي زنه جي ميره ) ، غير اني اميل الى تفسيره بشكل آخر : ان الاسد هو أسد ، اذا كان انثى او ذكراً. والمقصود انثى الاسد(اللبوءة ) فالمديح هنا هو للاسد اصلاً المعروف بقوته وجبروته ! وليس للمرأة .
هناك مثل شعبي آخر : يقال في حالات اختيار المرأة بقصد الزواج ، وتكون على شكل ( نصيحة ) : ( زنا نه بزيره ال ديلاني ، ئو كه را نه كرا ال به هاري ) ، ما معناه ، لا تختار إمرأة لك من الدبكة ، ولا تشتري الحمار في شهر نيسان !! ، وهنا يتساءل المرء ، هل استكمل الشطر الثاني بموضوع ( الحمار ) للضرورة الشعرية ام انه متعمد في وضع المرأة في خانة واحدة مع الحيوان الصبور؟؟.
ويتداول الناس مثلاً آخراً ، ويأتي بمثابة وصية مهمة وحكيمة : زنا بينه ز مالا ، دا خوارزي ده ركه فن وه ك خالا.(Jina .. bine ji mala , da xwarzi derkevin wek xala )، معنى هذا المثل يوصي بان يختار المرء المرأة من بيت معروف بالاستقامة والاوصاف الجيدة ...الخ لكي يأتي الابناء والبنات على اخوالهم من حيث الاتصاف بتلك المواصفات ، وطبعا لا يعني هنا المواصفات الفسيولوجية ، بل المقصود هو السمعة وعلو الشرف والكرامة ، ودون ان يكون عليهم شائبة !! ، وهنا تؤخذ المرأة فقط كمقياس لهذه المواصفات ، اي المطلوب ان تتوفر فيها ، اما الرجل فلا يعار اهمية كبيرة لمواصفاته ، حتى وان كان دون المواصفات الايجابية ( يكون ماشي الحال ) فهو مزكى في كل الاحوال !!. ويرتبط بهذا المثل ـ او هوانعكاس له ، القول الشعبي : ان ثلثي الاولاد يأتون على الخوال ، وهو يعكس نفس المفهوم والمعنى .
وهناك قول شعبي آخر ، كان شائعا وما زال حتى وقتنا الحاضر ، يقال عند التقدم لخطوبة فتاة ، وحين يتم الاتفاق ، او في حالة ان يرحب والد الفتاة اومعيلها بأهل الفتى يقول : ( مين كره بيلاف اد لنكي وه كر = Min kire pilav di linge we kir ) ، ومعناها بالعربية : جعلتها ( الفتاة ) حذاءاً في قدمكم !! اي تعني حصول موافقته ومباركته للخطوبة ، وهي تعني في نفس الوقت او تدل على القيمة المتدنية للفتاة في العرف العشائري ، فقيمتها لا تساوي سوى الحذاء وانا اكرمكم اياه ! .
وكان في الزمن السابق يستخدم ابسط وصف واسهله عن المراة كمثل دارج مع كل احترامنا لها ـ المثل التالي ( زن بيلافه ) . وما زال هذا الوصف مأخوذ به حاليا ايضا ولكن بشكل اقل من السابق . وتحضرني بهذه المناسبة حادثة واقعية ، جرت في بداية السبعينات ( من القرن الماضي ) * في احدى قرى بن كند ( دوغات ) التابعة لقضاء تلكيف في العراق . ولا بأس من ايرادها بشكل مختصر لانها تعكس مغزى الصراع بين مفهومين عن المرأة ؛ مفهوم قديم ( زن بيلافة ! ) ومفهوم حديث ، ان المراة انسانة بكل معنى الكلمة .اذ في تلك القرية وبسبب المشاكل العويصة لمياه الشرب التي كان اهالي القرية يعانون منها ، قدّم شبابها عرائض للدوائر الحكومية تحمل تواقيع الاهالي رجالا ونساءاً . وفي المساء احتد مختار القرية في مجلسه الذي ضم القرويين ، مؤنبا الشباب على اخذ تواقيع النساء وارسالها للحكومة ! وحدث نقاش مستفيض بين مدافعٍ عن المرأة ومهاجمٍ لها ، وبعد احتدام النقاش اسكت المختار المتكلمين بقوله : ما ها الذي تقولونه؟!، وما هي المرأة ؟ انها ليست سوى (.. بيلاف = حذاء .. )، وانبرى احد الجالسين وكان افقر فقراء القرية ، وقال اسألك ايها المختار، وارجو ان لا تغضب من كلامي وقصدي هو شريف ، كيف تسمح لنفسك وانت المختار والعشائري ومفتول الشوارب ان تولد من الـ " البيلاف " وكيف تسمح لنفسك ايضا ان تنام مع الـ " البلاف " ؟؟ وضّج الجميع بالضحك وذهب ذلك مثلا في القرى المجاورة .
كما ان المراة في المجتمعات العشائرية لا تشكل ( حه ي فاً) اي لا تؤخذ بالحسبان عند الاخذ بالثأر . وحتى اذا صادف ان قتلت اثناء القتال بين عشيرتين او عائلتين ، فغالبا لا يحتسب دمها ، لانها ليست بمستوى الرجل ولا تقوم مقامه !.
وهناك مغزى آخر لعادة قديمة كانت تمارس حتى وقت قريب وهي ان الرجل فقط كان له الحق في تسمية المولود الجديد . وقد تغيّر هذا الامرحالياً في المناطق الحضرية الايزيدية .

الهوامش :

* المثل مأخوذ من شيخ موس من ايزيدية تركيا ومقيم في المانيا
* الطرفة منقولة عن الصديق شيخ سعيد بابير من سنجار ومقيم في المانيا

13 / 9 / 2006


azhar
13-09-2006, 22:34

تحية طيبة
سابقا كنت انزعج جدا لحال المرأة الايزيدية وما وصلت اليه من اهمال وعدم مراعاة والتعامل معها كونها دائما من المكملات وليس من العناصر الاساسية في اي مجال ولكن بعد قرأة مقالتك الاخيرة تمزقت روحي لهذه الحقائق والاقوال المرة عن الام والاخت والزوجة والصديقة والزميلة والابنة وتوصلت الى حقيقة مرة هو اننا لازلنا متخلفين جدا ونحن الايزيديين وبلا مبالغة في نهاية ركب التطور . ولكن البكاء على الاطلال جبن ولابد لنا من الانتفاضة على هذا الواقع المرير واول من يجب ان يتغير هو مفهوم الرجل عن المرأة ثم بعد ذلك المرأة نفسها فهذه دعوة لكل رجل ايزيدي ان يحاول ان يغير ولو القليل من ارثه الخاطيء عن المرأة


صبحي خدر حجو
27-09-2006, 02:20

صبحي خدر حجو

الحلقة 6


بعد ان تبين لنا ، الاسباب التي تقف وراء تكوين الموقف الحقيقي للمجتمع من المرأة ، يمكن الان ان ننظر الى حالةالمرأة الايزيدية بشكل عام و كيف كانت قبل عقود من الزمن وحتى الان .

كما وضحنا فيما سبق ، فان القانون الذي كان يلجأ اليه الايزيديون وما زالوا في قضايا الاسرة والزواج ، هو القانون المستند للمفهوم العشائري . ولاحظنا ايضاً ان الاحكام الشرعية الدينية نفسها كانت مبنية هي ايضا على هذا المفهوم . وبهذا يجب ان لا نستغرب من مدى قوة تمكن هذه المفاهيم من الايزيدية وتحكمها بمواقفهم لفترات تاريخية طويلة تمتد الى وقتنا الراهن ، خاصة عندما نعلم ان الايزيدية يعيشون بين أقوام اخرى عديدة ، ولا يمكنهم ان يكونوا منعزلين عن تلك الاقوام . ولابد ان يتأثروا ويأخذوا بالكثير من العادات والتقاليد السائدة في تلك المجتمعات ، خاصة عندما يشكّل الايزيدية اقلية بين تلك الاقوام .
ورغم ان جميع الايزيدية يطبقون قانون ( العرف العشائري ) في مناطقهم الاّ انه كان هنالك اختلاف احيانا في تطبيق العادات والتقاليد بين منطقة واخرى لسببين رئيسيين:

الاول : لوجود فواصل جغرافية كبيرة بين البلدان التي يعيش فيها الايزيدية ، وحتى في البلد الواحد ايضا توجد فواصل جغرافية مسكونة باقوام اخرى . مثلاً شنكال عن الشيخان ، والشيخان عن ايزيدية دهوك وزاخو ، بعشيقة وبحزاني عن بقية المناطق ، وايزيدية الجزيرة ( سوريا ) عن منطقة عفرين ، تبليسي ( جورجيا ) عن ريف ارمينيا ، ويران شهر ( تركيا ) عن مدياد وديار بكر و...الخ .

الثاني :هو البعد والقرب من المناطق الحضرية والمدنية ، فالذين كانوا يسكنون في المدن او بقربها وبحكم الاختلاط والتجارة والعمل ...الخ كانوا يختلفون الى حد ما ، او بالاحرى كانوا متقدمين عن اولئك الذين يسكنون في القرى النائية . اضافة الى ان القرب من المدن قد وفر فرصا افضل واسرع للاستفادة من المدارس وللجنسين ؛ مثلا : تبليسي في جورجيا ، ويريفان في ارمينيا ، حلب في سوريا ، بحزاني وبعشيقة والشيخان في العراق .
وقد شكلت المناطق الريفية والقرى النائية عن مواقع الحضارة مثالا خالصا للتطبيق الحي للجانب السلبي من العرف العشائري في التعامل مع قضية المرأة . وكانت النظرة لها على العموم آنذاك متدنية الى أبعد الحدود في تلك الاصقاع النائية عن الحضارة . وكانت اغلب حالات تشكيل الاسر الجديدة ( الزواج ) تتم على اسس خاطئة ، وكان شائعا جدا عدم معرفة الفتى والفتاة لبعضهما ، او حتى في احيان غير قليلة يشاهدان بعضهما ليلة الزفاف فقط !! . ناهيك عن اخذ رأي الجانبين . وكان يعتبر امرا معيبا ـ وما زال في العرف العشائري ان يؤخذ رأي وموافقة الفتاة بشكل خاص !. فقد كان يتم الاستناد الى رأي وموافقة الوالدين او من ينوب عنهما . اضافة لذلك كانت ظاهرة تزويج الفتيات الصغيرات شائعة ايضا الى جانب ضعف الالتزام بعقد القران بشكل رسمي عند الشيوخ ، او عدم التزام الشيوخ انفسهم بالتحري ومقابلة الفتى والفتاة ومعرفة رايهم بشكل مباشر .

وقد روى لي احد الاصدقاء (* ) حادثة طريفة ، كمثال على الطريقة الخاطئة في الزواج . والحادثة جرت في بداية ترحيل الايزيدية من قراهم الى مجمعات قسرية في شنكال ، حيث تزوج احد الشبان بهذه الطريقة ( بدون ان يتعرفا على بعضهما ) ، وبعد ايام من زواجه ذهب للالتحاق بالخدمة العسكرية ، وعند عودته مجازا ، وصل للمجمع الذي تسكن فيه عائلته ، وبسبب ضخامة المجمع وحداثة السكن فيه ، فانه لم يكن يعرف داره ، مما اضطره ان يقصد اول تجمع يصله وكان التجمع مكونا من بعض النسوة، وسأل احدى النساء عن سكن العشيرة الفلانية او سكن اهالي قريته !! . وقالت له اتبعني ، فتبعها وعند الوصول الى الدار فقط تبين له ان التي قادته للبيت لم تكن سوى زوجته بعينها ! .. وكانت شائعة ايضا ظاهرة اخرى هي وقوف الاقرباء في طريق زواج قريباتهم ( التحيير ) في العرف العشائري ، وكان لهذه الظاهرة سند في العرف العشائري . ومن خلال ذلك كان يتم تزويج الفتيات دون رضاهن ، ورغم ارادتهن .
وفي كل مناطق الايزيدية كان هناك رد فعل مقابل من الشبان والشابات على الطرق والاساليب الخاطئة ، وعلى غلاء المهور . وكانت لهم حلوهم الخاصة ، فقد كانوا يلجأوون الى عادة الخطف في حالة وجود عوائق جدية تقف في طريقهم . وكانت تجري هذه الحالات على الاغلب في المناسبات والاعياد . وكان الناس يتفهمون هذه القضية ويقفون موقفا ايجابيا منها الاّ في حالات قليلة . وكانت هذه الظاهرة تشكل متنفسا جيداً للشبان والشابات .
الاّ ان تلك الطرق الخاطئة وحالات الارغام والتحيير والزواج المبكر وعدم الالتزام بالحد الادنى مما يتطلبه ترصين الوضع الاجتماعي ادى الى ظهور مشاكل اجتماعية كثيرة ونزاعات و خلافات كان يمكن في حالة تطورها ان تؤدي الى خلخلة الوضع الاجتماعي برمته . مما حدى بالامير سعيد علي بك لا صدار امر الى شيوخ الملة بحسب سلطته التشريعية في عام 1929 م ، مآله : ان البنت التي يعقد نكاحها يجب ان لا يقل عمرها عن الـ 15 عاما ، كما انه شدد على ضرورة حصول التراضي والقبول فيما بين الشاب والشابة اولا ثم عقد نكاحهما ضاربا عرض الحائط ولو ( نظرياً ) التقاليد التي توجب على الفتاة ان تخضع لارادة ابيها في تزويجها بمن يشاء .
ونظراً للاهمية البالغة لذلك القرار ولانه كان يتصف بجرأة كبيرة في ذلك الوقت ، ولانه حسب علمنا اول قرار رسمي يصدر عن الامارة و يتعلق بالشؤون الايزيدية بشكل علني ، ارتاينا ايراده بالنص : (2)
اولا : عندما يعقد النكاح ، يجب ان يكون بحضور شاهدين عن الوكيل للبنت التي يعقد النكاح عليها .
ثانياً : يجب ان يحصل التراضي والقبول فيما بين الشاب والبنت اولا ، ثم يعقد نكاحهما .
ثالثاً : ان البنت التي يعقد نكاحها يجب ان لا يقل عمرها عن خمسة عشر سنة .
رابعاً : من الان فصاعدا نرجو الفات نظركم الى ما عرضناه آنفا ولي وطيد الامل بانكم ستقومون به حرفيا .وعنتد عقد نكاح اي بنت كانت او شاب بدون رضائهما سوف تجري المعاملة القانونية بحق هؤلاء ، ويكونون عرضة للعقاب .
والسلام .
التوقيع .. الامير سعيد علي بك

باعذرا/ في 12 / يار / 1929

وربما تم الالتزام بهذا القرار فترة قليلة من الزمن ، ولكن جرى تجاوزه ونسيانه فيما بعد ، بدلالة ان ممارسة الظواهر السلبية بقي مستمرا والبعض منها الى وقت قريب . حيث صدرت قرارات اخرى بصدد هذه الظواهر كما سنرى .
ومما يلفت النظر هو وجود حالة استثناء بارزة وقديمة عند عشائر الخوركان في منطقة شنكال ، وهي تستحق اجراء دراسة خاصة بها . ففي بحر ذلك التخلف وطغيان الافكار العشائرية وانعدام الصلات والعلاقات باي شكل بين شباب وشابات الايزيدية ، فقد كانت عشائر الخوركان خاصة السموقي منها يشكلون استثناءاً بارزا عن ذلك ؛ اذ كانت العلاقات الاجتماعية بين ابناء وبنات هذه العشائر متميزة بالانفتاح وعلى درجة كبيرة من التقدم قياسا لذلك الزمن . بحيث كانت تضاهي علاقات هذه الايام . ولكن لم تكن هذه الظاهرة الفريدة لتمر من دون ان تخلف مشاكل او احراجات او بعض المتاعب لابناء هذه العشائر . فقد تكوّن تصور سلبي عنها لدى بقية العشائر في شنكال وحتى مناطق الشيخان ودهوك ايضا . واعطيت صفات اخرى " سلبية " لهذا الانفتاح . وكانت تلك العلاقات مدار تندر وتصنيف للعشائر الاخرى ، حتى انه كان من الصعب ، بل يعتبر امرا معيبا ان يتزوج ابناء العشائر الاخرى من بنات الخوركان خاصة السموقي ، او ان يعطى لهم نساء . ولكن من جهة اخرى كان شباب وشابات تلك العشائر المتعصبة يتمنون في قرارة انفسهم لو كانت عشائرهم ايضا بهذه الصورة على غرار الخوركان !.
الان وبعد عقود من الزمن يعترف الكثير من كبار السن من تلك العشائر بان الخوركان كانوا على حق ، ويضيفون : كان يفترض منذ ذلك الحين ان تتبع بقية العشائر نهج الخوركان ، لانه في واقع الامر ونتيجة ذلك الانفتاح في العلاقات ، كانت المشاكل الاجتماعية لابناء الخوركان قليلة جداً قياسا بالعشائر الاخرى .

يتبــــع
27 / 9 / 2006


صبحي خدر حجو
05-10-2006, 22:41

مكانة المرأة .. في المجتمع الايزيدي ـ الحلقة 7

http://img133.imageshack.us/img133/919/9241gr9.jpg

صبحي خدر حجو

وكان الامر كذلك وان بدرجة اقل عند العشائر الرحالة الـ ( كوجر ) الذين يعتمدون في معيشتهم اساسا على رعي الماشية ، كعشائر الهويرية والدنايي . اذ انهم ايضا كانوا يتميزون بنوع من الانفتاح ، وهذا شأن كل مجتمع رعوي منذ قديم الزمان .
وكما ان ظاهرة تزويج الفتاة بمهر كانت منذ القدم وحتى يومنا هذا تشكل احد الاسباب في حدوث زيجات غير مرغوب فيها وعلى قاعدة غير صحيحة ، كأن يزوج شخص ابنته الى من يدفع مهرا اغلى واعلى . وقد رافقت هذه الظاهرة ـ الايزيدية منذ القدم وحتى الان ، فقد كانت في البداية على شكل مواد عينية ( مواشي ، خيول ، غلال ...الخ ) . واحيانا أيام عمل ( سنة ، سنتين او اكثر ) وبمرور الزمن تطورت الى اكياس نقود مع هدايا واسلحة وخيول اصيلة ...الخ . وبشكل خاص في تركيا وسوريا وشنكال . وكان الكيس يحتوي على 20 قطعة مجيدية ، واذا صادف ان خطف احد الشبان فتاة وكان ابن عمها قد وقف في طريقها ، يضاعف المهر مرات عديدة ويفرض 20 كيسا مثلا .
ويستثنى من ظاهرة دفع المهر ، ايزيدية ارمينيا وجورجيا ، حيث زالت هذه الظاهرة عندهم منذ زمن بعيد . ويؤكد صديق لي من جورجيا عند سؤاله فيما اذا كان بتأثير القوانين السوفياتية فيجيب بالنفي ، ويضيف ان الناس توصلت بالتجربة الى قناعة بعدم ضرورته وكونه عبئا غير مناسبا . رغم انهم ما زالوا يتفقون عليه في يوم الخطوبة وعلى مقدار ( المبلغ ) وبعد الاتفاق يعلن مسؤول عائلة الفتاة التنازل عن المهر إكراما لاهل الخطيب .
ولأن المهر يتسبب في قيام عمليات زواج غير متكافئة وحرمان زواج كان سيقوم على التراضي والمحبة ، ولأسباب تتعلق بالطمع والجشع كان البعض من آباء الفتيات يغالون في طلباتهم وفي طلب المزيد من المهر ، وتتحول الحالة الى ظاهرة ذات تأثير سيئ على المجتمع ، فقد كان يتولد استياء واحيانا يصبح عاما بين الايزيدية ، مما كان يستدعي في الفترات الاخيرة تدخل المجلس الروحاني الاعلى . كما حدث عام 1968 ، حيث حدد المهر لكل مناطق الايزيدية في العرق . وقد جرى الالتزام به فترة من الزمن ، ولكن سرعان ما تم تجاوزه ، مما استدعى ان يصدر المجلس الروحاني قرارا آخرا اشد صرامة ( نظرياَ )على الاقل في ربيع 1996 ، بحيث يقاطع ويحرم كل من يحاول الالتفاف عليه او تجاوزه !.
ويشكّل المهر دائما عبئا على كاهل الناس . ففي شنكال ونتيجة الفقر وسوء الاحوال المادية والمعاشية للاغلبية الساحقة من الناس ، كان يتم تأجيل دفع المهر لحين ان يزوج المطلوب إبنته ، وبواسطة مهر إبنته يدفع مهره القديم !! .
رغم معرفة الاغلبية الساحقة من الايزيديين مضار هذه الظاهرة وتحدثهم في المجالس بسلبياتها وتبشيعها وادانتها ووصفها بانه تجارة غير مشروعة ولا انسانية ..الخ ، الاّ انهم ما انفكوا متمسكين بها لا بل ان اغلبية الايزيدية الساكنين في المانيا يبالغون كثيرا في طلب المهور بمبالغ خيالية تتجاوز احيانا المائة الف مارك ( حاليا خمسون الف يورو ) لا بل اكثر !! . واذا ما صادف ان خطف احد الشبان فتاة ستكون مناسبة سعيدة لوالد الفتاة لأن يطلب ما يشاء من المبالغ وهذا ما يحدث في الواقع .. ويتندر البعض من منتقدي هذه الظاهرة ويدعوّن ان آباء بعض الفتيات يتمنون ـ لا بل يدفعون بناتهم للخطف كي يستطيعوا ان يطالبوا بالمبلغ الذي يرغبونه !! وتعرض في المناسبات احيانا مسرحيات شعبية ساخرة تتعرض بالسخرية والتهكم لهذه الظاهرة واصحابها . والاستمرار على هذا النهج يتسبب في حدوث مشاكل اجتماعية كبيرة بين العوائل . ويشكّل احد اهم الاسباب لتسرب العديد من الايزيدية الى خارج الملة وترك دينهم ، وكذلك يدفع بالعديد من الشباب الى صرف التفكير بالزواج من فتاة ايزيدية .
وكان على المرأة الايزيدية ان تطبق كافة الواجبات الملقاة على عاتقها، اضافة الى قيامها بكل الشؤون اليومية للعائلة ( غسل ، تنظيف ، تهيئة الطعام ، تربية الاولاد ، توفير المياه ، السهر على راحة الرجال والضيوف و الحراسة احيانا ، الاهتمام بالمواشي وتعليفها في البيت ...الخ وكان عليها ان تساهم مع الرجل في الاعمال الاخرى ايضا ؛ البناء و الزراعة ، الحصاد ، جمع المحاصيل ، التحطيب ، العمل في البساتين ورعي المواشي وحلبها ..الخ .
وكمثال على صعوبة مهامها ، حيث ما زالت في ريف ارمينيا مثلا حتى الوقت الراهن تمارس " واجب " القيام بغسل اقدام رجال العائلة . وعندما سألت احد الشبان من ايزيدية ارمينيا عن صحة ذلك ؟ اجاب : وهل في ذلك امر غريب ؟ ألا يدل ذلك على الاحترام الكبير ؟! وسألته عن موقف المرأة المثقفة من ذلك ؟ اجاب : حتى لو كانت المرأة بروفيسورة فهي غير مستثناة من هذا، مازال الحديث للصديق ، عليها عندما تعود الى البيت ان تنزع لباس " البروفيسورية " وتمارس كافة واجباتها كأية امرأة في البيت فليس هناك ما يميزها عن غيرها !!.
وبشكل عام لم يكن في ذلك الزمن تعطي للمرأة اية قيمة ، ولم يكن من الممكن الاعتماد عليها في القرارات الحاسمة المتعلقة بالعائلة ولم يكن يسمع لها رأي الاّ ما ندر . وكان التعامل والنظر اليها يصل احيانا حد اعتبارها كخادمة لا غير او كعنصر عاطل او زائد عن الحاجة! .
ولأن العدوات العشائرية كانت قائمة آنذاك فقد كان الصلح بين تلك العشائر اوالعوائل ، في الكثيرمن الاحيان يتم على حساب المرأة ، وذلك بتزويج الفتيات بالتبادل . وان كان ذلك التصرف يتم علىاساس انه دليل على حسن النوايا ولأجل إحلال السلام والوئام والثقة بين هذه العشائراو العوائل ، لكن في كل هذه الحالات لم يكن يؤخذ رأي المرأة بالرجل الذي تزوّج له .
وكان يلحق بالمراة ظلم آخر اشد قسوة بسبب النظرة العشائرية المتخلفة والمتعصبة لقضايا الشرف والاخلاق . فقد كانت الكثير من النساء والفتيات في العقود الماضية ضحايا بريئة جرياً على العادة السيئة " غسل العار " العشائرية ، والتي كان الكثير منها يستند على الشكوك والتقولات اكثر مما كانت تستند الىالحقائق والادلة والبراهين الصحيحة المقنعة ، وفي العديد منها لم يبذل جهد كاف اصلا للتأكد من صحتها . وفي ذلك ينطبق المثل الشعبي التالي : هزار بـ .
Hezara bi tuhmana cone zehmana. تهمانا ، جونه زه همانه
وفي جميع حالات الزواج لدى ايزيدية كل المناطق لم يكن هناك مايقدم او يحسب لضمان حياة ومعيشة المرأة بعد الزواج سوى تقديم حلي ذهبية بسيطة ، وكانت هذه الحلي بتصرف الرجل في أغلب الاحوال، يتصرف بها متى ما شاء . وفي معظم الحالات تخرج المرأة صفر اليدين من مُلكية العائلة في حالة الطلاق ، رغم وجود بعض الاحكام البسيطة في هذا الشأن ، ولكنها متخلفة كثيرا ولا تأخذ بالحسبان الجوانب الانسانية الهامة، وان كان الطلاق غير محرما لدى الايزيدية لكنه غير مرغوب وهو نادر الحدوث سابقا، واصبحت النظرة اليه الان تختلف عما كانت في الماضي وهو يلقى قبولا اكثر وان ببعض التحفظ . وكان حق الطلاق وما زال بيد الرجل الاّ ما ندر . وفي حالة وقوعه فانه يكون بحضور الشيخ والبير اوبعض وجهاء القرية ويرمي الرجل ثلاث حجارة صغيرة كتعبير عن تطليقه لزوجته وليس بالامكان الرجوع عن هذا الطلاق .
وفي حالة ان يطلق الرجل بدون سبب وجيه لا يحق له طلب المهر او استعادته ، وما صرفه على الزواج ايضا . وعندما يكون قد صدر خطأ من المرأة ، او طلب اهلها الطلاق لأبنتهم ـ وهذا قليل الحدوث عليهم ان يدفعوا مصاريف زوجها وذلك المهر الذي كان قد دفعه لهم .
ومن الجدير بالذكر ان اكثر الظلم الذي يلحق بالمرأة وافدحه يتجسد في جميع حالات الطلاق ، الذي يحرم المرأة الايزيدية من النفقة !. اذ ليس هناك نص شرعي يلزم الرجل بدفع نفقة لزوجته المطلقة او المفترق عنها ، بالاضافة الى ذ لك ، فانها كانت وما تزال محرومة في مثل هذه الحالات من اهم حق طبيعي بالنسبة لها كأم ، ألا وهو حق التمتع بالامومة وحضانة الاطفال وتربيتهم !.

يتبـــــــع


نازي شنكالي
11-10-2006, 08:13

هذا اكبر ظلم يقع على المرأة الايزيدية حيث ليس لها حق في اي شي تباع وتشترى كأي قطعة وتطلق متى ما شاء الرجل ذلك بدون ان يكون لها اي حق كل ما هنلك مبلغ من المال يدفعه المطلق الى ابو او اخو الفتاة وترجع الى اهلها تاركة ورائها اولادها وبيتها وليس لها الحق بالمطالبة بأي شيء ولا بنفقة او حضانة اولادها .... فالى متى سيبقى هذا الظلم ونحن في عصر نطالب بحقوقنا انا هنا اوجه هذه الرسالة الى كل الرجال ليس صحيحا ان تطالب بحقوق الشعب الايزيدي وبحرياته وبالمقاعد الوزارية والبرلمانية وانت تسلب ابسط حقوق ابنتك او اختك او زوجتك او والدتك او لا ترضى ان تعدل ما خربه من قبلنا قبل ان نطالب الاخرين دعونا نعدل نحن في مجتمعنا ثم نعلي اصواتنا


صبحي خدر حجو
12-10-2006, 00:19

صبحي خدر حجو

وهكذا الحال بالنسبة الى قضية الميراث سواءاً من بيت والديها او من بيت زوجها في حال وفاته . واذا صادف انه لم يكن لها اولاد ، ولم يكن لزوجها اخوة ، يصل ميراثه ابعد من اولاد العم وتحرم زوجته منه !!.
وكان قد لحقها الغبن ايضا عندما كان قد مضى وقت طويل على افتتاح المدارس في مناطق الايزيدية دون ان يرسلن للتعلم فيها . وكان ذلك ايضا له علاقة بالنظرة العشائرية ؛ كون ان ذهاب الفتاة للمدرسة يمكن ان يلوث سمعة العائلة ، او الخشية من ان يؤدي ذلك الى " فساد اخلاقها " ! . وغيرها من التصورات الخاطئة ، يستثنى من ذلك ايزيديو ارمينيا وجورجيا بسبب التعليم الالزامي المبكر لديهم . طبعا من الضروري ان لا نهمل الجانب الاساسي من الاسباب التي كانت تؤدي بالايزيدية الى الاحجام عموما عن ارسال ابنائهم الى المدارس او مقاطعة التعليم بشكل عام ، وهم ربما كانوا على بعض الحق ، اذ ان التدريس والتعليم كان يجري في الجوامع والمساجد في بداية الامر وعلى طريقة الكتاتيب ، وكان لدى الايزيدية حساسية مفرطة بسبب الحملات المتنوعة لاسلمتهم ، فقد كانوا يعتبرون ان هذا التعليم ما هو الا محاولة لكسب ابنائهم الى الاسلام .
ومنذ اواسط الستينات ( من القرن الماضي ) في العراق واواسط السبعينات في سوريا بدأ الايزيديون يهتمون بموضوع المدارس والتعليم ، لانهم تلمسوا ما جناه الاخرون من التحصيل العلمي وتبوأ الوظائف . وانتبهوا في نفس الوقت الى الخطأ الذي وقع فيه آباؤهم بحرمانهم من المدارس . ولم يكتفوا بارسال اولادهم الذكور فحسب وانما بناتهم ايضا . اذ لعب هنا العامل الاقتصادي ايضا دوره المطلوب واصبحت المرأة المتعلمة منتجة من خلال الوظيفة بشكل خاص ، وجالبة مورداً لا بأس به للعائلة ، اضافة الى المكانة الاجتماعية التي تحصل عليها . يضاف الى ذلك حقيقة هامة اخرى وهي تزايد طلبات الزواج للمتعلمات والخريجات على حساب الفتيات الاميات .
واذا اجرينا دراسة مقارنة لحالة المرأة الايزيدية ، نلاحظ ان المرأة انها مغبونة ومحرومة بدرجة كبيرة بالنسبة لقضايا التشريع والاحكام وتحديدا ( ضمانات بعد الزواج و حق الطلاق ، والحقوق المكتسبة بعده ، النفقة ، وحق حضانة الاولاد ، والحق في الميراث والتركة ..الخ ) .
ولكن من جهة اخرى نلاحظ ان مكانة المرأة الايزيدية الاجتماعية والمعنوية في العائلة والمجتمع بشكل عام هي افضل من مثيلاتها فيما حول الايزيدية ، خاصة في الفترات الاخيرة بعد التطورالمتسارع الذي حصل في وعي الايزيديين عموما .
وما تحدثنا عنه من الجوانب السلبية لم يكن ذلك حالة مطلقة للجميع . وكانت هنالك بالطبع حالات كثيرة تشكل استثناءا عن هذه القاعدة . ومما هو جدير بالذكر ان حالة المجتمعات المحيطة بالايزيدية كانت على هذه الشاكلة ايضا بل ربما بشكل اسوء . ولهذا لم يكن الايزيدية قادرون على تجاوز واقع المجتمعات التي يعيشون بين ظهرانيها ، حتى ان هم ارادوا ذلك ، او توفر لديهم الاستعداد والرغبة لذلك . واي تطور، خاصة في المجالات الاجتماعية وتلك المرتبطة بالعادات والتقاليد محكمومة بالكثير من الاسباب لعموم المجتمع ؛ نوع النظام الاقتصادي السياسي ، الحريات العامة، مدى انتشار التعليم ، مستوى الوعي ، دور وسائل الاعلام ... الخ من الاسباب التي تؤدي الى تقدم المجتمع او مراوحته في محله او تراجعه للخلف .
ورغم الظروف الصعبة التي وجدت المرأة لايزيدية نفسها فيها وانعدام الفرص للكشف عن قدراتها وتنميتها وتطويرها ، لابل وجود اجواء الاحباط التي كانت تحيط بها من كل جهة ، فقد تمكن البعض منهن من تجاوز واقعهن وبرزنَ في مجالات معينة ، واشتهرن على النطاق المحلي سواءاً لقوة شخصيتهن او لذكائهن اوقدراتهن . وكان البعض منهن ندا ً للرجال ، وفي حالات غير قليلة كانت الواحدة منهن تتبوأ مكانة الزوج المتوفي او الذي يقتل في صراعه مع الاخرين . وتصبح المرأة مسؤولة عن العشيرة او عن قريتها .ويمكن ذكر بعضهن كنماذج فحسب .
ياتي اسم الاميرة ميان خاتون في مقدمة تلك النساء . وهي ابنة عبدي بك وزوجة علي بك ووالدة سعيد بك وجدة الامير الحالي تحسين بك . وكانت معروفة برجاحة عقلها ودبلوماسيتها وعلاقاتها الواسعة مع مختلف شراح المجتمع بما فيهم الاقوام الاخرى . وكذلك مع السلطات ومسؤوليها بما فيهم قادة البلاد ( العراق ) انذاك . وكانت وصية على ابنها سعيد بك وفيما بعد حفيدها تحسين بك عندما توليا الامارة وهما دون سن الرشد .
وكذلك داي شيرين التي كانت " مختارة " لقصبة عين سفني ، وكانت لها شخصيتها المستقلة وتمارس ركوب الخيل وتقوم بمهام الرجال وتدخل في نزاعات مع الاخرين دفاعا عن حقوق اهالي القصبة .
واهل الشيخان يتذكرون جيدا ( عيشا دريز ) من قرية ( بيت نار) وكانت ( طويلة القامة بشكل استثنائي ) تمارس جميع المهام العائدة للرجال ، وتتعامل بكفاءة ولها شخصيتها المهيبة .
ما تزال العوائل الكبيرة والمعروفة في الشيخان ومناطق اخرى تلقب باسماء نسائها دلالة على قوة شخصية تلك ا لنساء ومكانتهن او ذكائهن . اما في منطقة شنكال ورغم كونها مثالا على قوة العشائرية الخالصة ، هناك الكثير اللواتي استطعن ان يتميزن ، ويقمن مقام رئيس العشيرة ويدرن مجالس العائلة ( الديوان ) الذي كان الحضور فيه مقتصرا على الرجال .وبهذا الصدد برز اسم ( زريفة اوسو ) من قرية ( بكرا) التي شاركت الرجال في القتال ضد قوات الفريق وهبي باشا المتمركزة في قرية ( كري عه ره با ـ Gire Ereba ) وكان لزريفة الدور الكبير في صمود الرجال واستماتتهم في الدفاع عن انفسهم وعوائلهم ضد هجمات قوات الفريق وهبي باشا .
رغم ما كان يحيط بالمرأة من اجواء واسباب كثيرة تمنعها من اظهار قدراتها الجيدة كما قلنا ، الاّ ان العديد منهن كن يكسرن هذه الحواجز ، خاصة في مجال الغناء والشعر والمراثي ؛ وظهرت شاعرات عديدات خاصة من القيران وهم فخذ من عشائر الخوركان . ومن المشهورات منهن الشاعرة ( هزو ) .
وبين ايزيدية تركيا كان تمثل هذه الحالات بشكل اقل . اشتهرت ( بنفشي ) زوجة ابراهيم في سهل ديار بكر ؛ حيث كانت المسؤولة عن قريتها وتتعامل بكفاءة مع العشائر المحيطة بهم . ويمكن اعتبار ارمينيا وجورجيا كمثال لما يمكن ان يؤدي اليه فسح المجال للمرأة للتعلم والدراسة وللتعبير عن طاقاتها . فقد برزت الكثيرات من النساء الايزيديات في هذين البلدين سواءاً في مجال التحصيل العلمي او تقلد الوظائف او في مجالات اخرى كالفن والغناء والادب والمسرح . فقد كانت كل من ( سوسيكا سمو ) و ( كلي زهر عطار) من ارمينيا مغنيتان مشهورتان . وكانت ( غزال ) مختارة قرية ( آخ باران ) في ارمينيا ومعروفة بقوة شخصيتها . ما ورد من اسماء شخصيات نسائية لم يكن سوى نماذج لا غير ، اذ ان هناك العشرات غيرهن .
كما برزت الكثير من النساء في مجالات الـ ( ديروك ) او المراثي ويمكن ان يقال ان ابداعهن تميز في هذا المجال ، وبرز الكثير منهن فيه ، لان هذا المجال كان يشكّل منفذاً واسعا وجيداً للتنفيس عن طاقاتهن وهمومهن وآلامهن . كما اشتهرت العديد منهن ايضا في مجالات اخرى كممارسة الطب الشعبي وتجبير الكسور والتوليد ، والكثير من المهام والاعمال التي كانت تتطلبها وتفرضها الظروف والحاجة انذاك .

12/ 10 / 2006
يتبــــع


صبحي خدر حجو
20-10-2006, 05:49

مكانة المرأة .. في المجتمع الايزيدي ـ الحلقة 9 والاخيرة

http://img133.imageshack.us/img133/919/9241gr9.jpg

صبحي خدر حجو

واذا ما قيمّنا وضع ومكانة المرأة الايزيدية زمنيا ، يمكن اعتبار ان وضعها قد حدث فيه ما يشبه الطفرة نحو الافضل منذ اواسط الستينات من ( القرن الماضي ) وحتى وقتنا الراهن . فبحكم الانتشار الكمي والنوعي للمدارس ووسائل التعليم ، واندفاع الايزيديين الكبير لتعليم ابنائهم وبناتهم يدفعهم شعور بالندم لتعويض ما فاتهم من وقت وفرص ثمينة في السابق ، وانتفاء وزوال الكثير من الاسباب التي تجبرهم على البقاء في عزلة عن الاقوام الاخرى ، وبتوفر وانتشار وسائل الاتصالات والمواصلات اندفعوا لارتياد المدن الكبيرة . توظف الكثير منهم ومارس الاخرون الاعمال الحرة من تجارة وغيرها من الاعمال التي تقتضي التعامل مع الاخرين ، كذلك تطور وسائل الاعلام وتأثيرها المتزايد على الناس .. كل ذلك وغيرها من العوامل ادت الى حدوث طفرة في الوعي الثقافي والاجتماعي لكل افراد المجتمع وبشكل خاص منهم الايزيدية . حيث كان الاستعدا لديهم متوفرا لاستقبال اية حركة تطورية ايجابية ، ولم يكن هنالك من التعقيدات الاشتراعية التي يمكن ان تؤخرهم عن الركب . وقد كانت الحصيلة ايجابية فعلا ، اذ اصبح من النادر جدا تخلف اية عائلة عن ارسال بناتها للمدارس بما فيها اشد المناطق تخلفا وتعدا عن المراكز الحضرية ، ولم يكتفين بالدراسة الابتدائية كما كان يحصل في السنوات الاولى وانما دخلن الثانويات والمعاهد والكليات وفي اغلب مناطق الايزيدية خاصة ( العراق ، ارمينيا وجورديا ) . وقد حصل الكثير منهن على شهادات عالية يعتد بها .ومن الانصاف ان تذكر اسماء الاوائل من الذين كن من الرائدات في مجال الدراسة والتفوق . وكانت اول امرأة ايزيدية ( العراق ) تنال شهادة من الجامعة الاميريكية في بيروت وفي وقت مبكر هي ( ونسة خاتون ) ابنة اسماعيل جول بك ، وكان ذلك في الاربعينات من القرن الماضي !، وكانت ( كروان خلات جمعة و آسيا سالم بتي ) من بحزاني و( مريم حسن ) من عين سفني اولى الفتيات التي يحصلت على الشهادة الجامعية من العراق . وهكذا كان الحال لدى ايزيدية ارمينيا وجورجيا ، حيث كن السباقات في هذا لمضمار ، بحكم التعليم الالزامي المبكر كما كنا قد نوهنا سابقا . فقد كانت الاغلبية الساحقة من النساء هناك قد حصلن على شهادة المتوسطة على الاقل ، وبزرت أخريات من بينهن واصبحن مشورات ليس على نطاق ايزيدية هذين البلدين ولكن على نطاق الاتحاد السوفياتي ذاته . فالدكتورة لامارا باشا من مدينة تبليسي كانت قد حصلت على شهادة الدكتوراه ، كذلك نورا حاجي جندي ، وجميلة جليل من ارمينيا ( قرية آخ باران ) قد حصلتا على شادة الدكتوراه في الموسيقى ، وعطاري شرو من ارمينيا ايضا كاتبة مشهورة ، اضافة الى العشرات غيرهن من اديبات ومذيعات ومهنسات وطبيبات وممثلات .. ممن تقلدن وظائف هامة .

ومما يجدر ذكره ان ايزيدية العراق شهدوا في العقدين الاخيرين تخرج المئات من المعلمات والموظفات والمهندسات والطبيبات والمحاميات ، وانطلقن في حركة واسعة وتقلدن مختلف الوظائف المدنية واصبحت احداهن ( انتصار سالم بتي ) استاذة في كلية طب جامعة الموصل .
وكانت مثل هذه الحركة نحو اشراك الفتيات في المدارس قد حدثت في سوريا ايضا ولكن بدرجات اقل . اما ايزيدية تركيا ، فقد كانت ظروفهم صعبة اذ كانوا منتشرين في القرى النائية ، ثم خشيتهم من السلطات ومن " الاسلمة " ، وتمكن الافكار العشائرية بقوة منهم كل ذلك لم يشجعهم على الاهتمام بالمدارس ، ولكنهم غيروا موقفهم عند انتقالهم الى اوربا والمانيا بشكل خاص ؛ حيث شملت الهجرة اكثر من 95% منهم ، وارسلوا بناتهم للمدارس بعضهم عن رغبة والاخرون اضطرارا . ولكن الى مرحلة ليس ابعد من الثانوية في الوقت الراهن .
هذه التطورات التي حدثت سواءاً المتعلق منها بفسح المجال لتعلم الفتيات وتوظيفهن ، او تلك المتعلقة بالتطور الحاصل في شؤون الحياة الاخرى والتي سبق وان ذكرنا بعضها ـ جميعها ساعدت على حدوث مثل هذه الطفرة في تحسين النظرة والموقف من المرأة بشكل افضل وبما لا يقاس مع الفترات السابقة . وهذه التطورات والنظرة الايجابية انعكست بشكل عملي على اختيار طرائق جديدة للزواج وعلى اسس صحيحة تقوم على القبول والرضى ، واصبحت نادرة حالات ارغام الفتاة على الزواج بدون رغبتها ، واصبحت حالات الـ ( تحيير) لبنات العم او القريبات نادرة حتى في الريف البعيد عن المدن . كما ان هذا الوعي قد اثرّ على المشكلة الاكبر للمرأة الا وهي تعدد الزوجات . اذ تراجعت هذه الظاهرة كثيراً وتحولت الى حالات لها خصوصيتها ومبرراتها .
وقد ساعدت هذه التطورات الى زيادة مشاركة المرأة للرجل في ادارة شؤون العائلة الاقتصادية والمعيشية وفيما يتعلق باتخاذ القرارات العائلية المهمة . واثرت بشكل ايجابي على بناء العائلة على اسس افضل للتفاهم المشترك ، وانعكس هذا في التحسن الكبير الذي طرأ على اساليب تربية الابناء ( من الجنسين ).
ورغم حصول هذه التطورات الايجابية ، الاّ انها ما زالت دون المستوى المطلوب اذا ما قيست بمستوى التطورات الحاصلة في وضع المرأة الايزيدية من حيث الدراسة والثقافة والتحصيل العلمي والوعي العام ..الخ . وكذلك مع التطور الحاصل في ثقافة ووعي الرجل الايزيدي ، وفي المجتمع عموما . ولكن ذلك ربما لا يعود الى انتفاء رغبة المجتمع الايزيتدي بقدر ما يتعلق الامر بالمجتمع الاكبر المحيط بالايزيدية ، اي بوضع البلدان التي يعيشون فيها .
ومما يلفت النظر ، ان كل هذه التطورات الايجابية لم تؤثر بعدُ في الاحكام التي سبق وان شرحناها ، فقد بقيت كما هي ، وليس الاّ بسبب المسحة الدينية التي ترتديها تلك الاحكام !.
وبرأي ما دامت هذه التطورات الايجابية قد حصلت وتغيرت مفاهيم المجتمع بشكل ايجابي ايضا تجاه المرأة ، وهنالك شعور بان هذه التطورات لن تقف عند هذا الحد ، فالحياة تتطور وتتجدد على الدوام ، لهذا يمكن اعتبار ان الاحكام التي ما زال الايزيديون متمسكون بها اصبحت متخلفة عن وضعنا كثيرا ، وهذا يدعونا جميعا الى بذل الجهد اللازم من اجل وضع قانون جديد للاحوال الشخصية ، بحيث يستند في احكامه الى النظرة الانسانية المتساوية للمرأة والرجل ، وان يراعي ما جاء في الشرعة الدولية والاحكام المقررة لحقوق الانسان الصادرة من الامم المتحدة ، ويرفع الغبن الحاصل علىالمرأة وتكون له القدرة على ان يلبي متطلبات الحاضر والمستقبل وان تساعد المواد والاحكام الواردة فيه ( مضمونه ) على بناء العلاقات الاسرية للايزيدية على اسس صحيحة ومتينة . وان تتصف حلوله لمشاكلها بالعدالة والانصاف ، ويحفزنا في ذلك ان احكامنا القديمة لم تكن سوى انعكاس للنظرة والاحكام العشائرية في ذروة قوتها، ولكن البست في حينها " ثوباً " دينياً .
وتقع هذه المهمة على عاتق الجميع ، وكل من يطمح لتجاوز سلبيات الماضي ، ولكن الجهد الاساسي يجب ان يكون من نصيب المثقفين والمتعلمين والمراكز والجمعيات الثقافية والحركات السياسية الناشئة ، والمرأة الايزيدية على وجه التحديد . وللسادة مسؤولي المجلس الروحاني الاعلى للايزيدية دور هام في مجال التغيير نحو الاحسن اذا ما ارادوا ان يسجلوا لانفسهم مأثرةٍ ما .
ومن المهم على الدوام ان نتذكر الفقرة " 9 " التي اشرنا اليها والتي تقول : ليست التقاليد والمراسيم ديناً ، بل تتبدل وتتعدل حسب الظروف لصالح الامة . وعلى كل ايزيدي ان يتخذ الرشد والانصاف والحق والعدل والرحمة والشهامة ديناً ومذهباً له .
20 / 10 / 2006


صبحي خدر حجو
21-10-2006, 08:05

مكانـــــــة المـــــرأة .. في المجتمـــــــع الايزيــــدي

ملاحظة : سبق وان نشرتُ هذه المقالة في حلقتين ، في عددي مجلة ( روز) الصادرة في المانيا عام 1997 ، الاعداد ( الـ 3 لشهر ايلول ، والـ 4 لشهر اكتوبر ) ، وتحت اسم ( ستار خدر) وقد اجريتُ عليها بعض التنقيحات ، ولا بأس من نشرها حاليا ايضاً ، تعميماً للفائدة .

صبحي خدر حجو .
آب ـ أيلول / 2006 ـ المانيا

منذ عقدٍ من الزمن ، اتاحت الظروف والامكانيات الذاتية لمثقفي الايزيدية لدراسة أوضاعهم ، والكتابة في موضوع الايزيدية ، من حيث التأريخ ، الجذور ، الطقوس ، الفلكلور، والجانب الفلسفي منها ...الخ ، وهذه الدراسة هي صائبة وضرورية جداً. واذا كان هذا التوجه يعالج وجهاً واحداً من المسألة ( الماضي ) ، فيمكن استكمال الصورة عندما نهتم بالجانب الثاني ايضاً ، وهو المعاصر ( الماضي والحاضر) كيف كانت صورة الايزيدية من جميع الجوانب ؟، او التعرض لجانب او مجال معين او شريحة من الايزيدية ؟ وما هي تأثيرات ذلك الماضي بكل ما يحمله من اعتقادات وافكار، عليهم في الوقت الحاضر ؟.
وهنا يمكن ان نبحث في وضع شريحة هامة من شرائح المجتمع ، ( المرأة ) والتي تشّكل نصف المجتمع الانساني . ماذا كان وضع المرأة الايزيدية في الماضي ، وما هي مكانتها حالياً ؟. يمكن القول ان بعض الصعوبات تواجه المرء عند تناوله موضوعاً ما زال يتسم بالرهافة والحساسية لدى مجتمعنا ، فضلاً عن انه لم يسبق ـ حسب علمي ـ ان كتب في هذا الموضوع بشكل واسع ، سوى بعض الاشارات السريعة المختصرة التي وردت ضمن ما كتب عن الايزيدية ، وهذه الاشارات لا تساعدنا إلاّ قليلاً في مسعانا.
وهنا ارى ضرورة التنويه الى ان الكشف عن بعض الممارسات السلبية التي سادت في فترة من تاريخ مجتمعنا لن تشكل " نقيصة " خاصة اذا كانت هذه الممارسات لا تقتصر علينا فقط ، وانما كانت تمارس في كل المجتمعات الاخرى بهده الدرجة او تلك ، كذلك اذا كانت بهدف تسليط الضوء عليها لأجل المساهمة في معالجتها .
اذا اردنا التعرف بشكلٍ جيد على وضع ومكانة المرأة الايزيدية ، يلزم اولاً ان نتعرف على الخلفية التاريخية لهذ المكانة . واعتقد ان ما يشكّل النظرة الى المرأة ومن ثم مكانتها في المجتمع هي عوامل واسباب كثيرة ولكن يوجد من بينها ثلاثة عوامل اساسية تتمثل في :

اولاً : المرحلةالتاريخية ( العادات والتقاليد والاخلاق المستمدة منها )

ثانياً : نظرة وموقف الدين ( الاحكام والتشريعات الدينية ) .
.
ثالثا : التشريع والقانون المدني .

ومن المفيد القول ان تأثيرات هذه العوامل غير منفصلة عن بعضها البعض ، وهي متشابكة احياناً، وبشكل متفاوت من مرحلة الى اخرى ، ومن مجتمع الى آخر . واذا كان العامل الديني يلعب دوره وتأثيره الاول والمهيمن في مجتمع ما ، فانه لا يكون كذلك في مجتمع آخر ، او ان تأثير الموقف والتشريع الديني في المجتمعات الاسلامية مثلاً تختلف درجة تأثيرها عما في المجتمعات الاوربية والغربية بشكل عام . ويمكن لتشريع ديني مسيحي محدد مثلاً ( تحريم الزواج باكثر من واحدة ) ان يمتد تأثيره الى وقتنا الراهن في المجتمعات الغربية المسيحية .
ويمكن ايضا ان تتعايش تشريعات دينية بصدد المرأة ، وتمارس مفعولها الى جانب تشريعات مدنية حديثة في نفس المرحلة وفي مجتمعات معينة كما هو الحال في بعض البلدان الغربية والعربية ايضاً . وفق هذه الاسس يمكن تقييّم مكانة المرأة في مجتمع الايزيدية قديما وحديثاً . ولتسهيل الصورة يمكن ان نبحث كل عامل على حدة وببعض التفاصيل .

اولاً: المرحلة التاريخية ( العادات والتقاليد والاعراف والاخلاق ...الخ المستمدة منها )

المرحلةالتاريخية برأيي هي الاساس والسبب الرئيسي في رسم مجمل المواقف من المرأة والتي يمتد تأثيرها وتطبيقاتها الى المرحلة الراهنة . حتى انها اثرّت و تؤثر بشكل عام في بناء و تكوّن موقف الدين نفسه ، ليس ازاء المرأة فحسب وانما تجاه العديد من ا لظواهر الاجتماعية الاخرى للبشرية . وما دام هذا العامل هو الاساس فلا بأس من التركيز عليه ببعض الشروحات .
يقسّم علماء الاجتماع والتاريخ ، تاريخ البشرية منذ ان وجد الانسان وحتى وقتنا الحاضر الى مراحل تاريخية عديدة . وتتناول كل مرحلة ربما عصرا من العصور او عدة عصور مجتمعةً ، حسب اسباب وعوامل لسنا بصدد بحثها الان . ولكن ما يهمنا منها ان كل مرحلة من هذه المراحل تطبع المجتمع البشري بطابعها وسماتها . مثلا ان مرحلة الوحشية والبربرية التي مرت بها البشرية ، كانت لها سمات معينة آنذاك ، وكانت هذه السمات تعكس درجة تطور الانسان من حيث ( الاقتصاد ، الوعي ، والنواحي الاجتماعية ) ومستوى العلاقات الاجتماعية المتبادلة بين الافراد والجماعات البشرية ونوعيتها والاخلاق والعادات الناتجة عنها والسائدة فيها . كذلك الحال في مرحلة المشاعية ، حيث كانت لها سمات ومظاهر اجتماعية تختلف عن التي سبقتها ... وهكذا الحال بالنسبة الى مختلف المراحل التاريخية . تجدر الاشارة اى انه لا توجد حدود فاصلة مطلقة بين هذه المراحل ، اذ تتداخل الحدود في الكثير من الاحيان ، وتبقى بعض سمات المرحلةالسابقة للعديد من الظواهر الاقتصادية والاجتماعية مستمرة ومتعايشة في المرحلة التي بعدها ، وحتى المرحلة نفسها يكون اختلاف فيما بين بداياتها عن منتصفها او نهاياتها ... وان كنا حاليا في مرحلة الرأسمالية ، ولكن ما زالت مستمرة بقايا من مرحلة الاقطاع او حتى المشاعية البدائية او ما قبلها في بعض الاصقاع من العالم ... وتورد الباحثة ( جيل ناش ) ان مجتمع ناكوفيس في جزر سليمان ما زال مجتمعا اموميا وفيه ينتقل الرجال عند الزواج الى بيت الزوجة التي تعيش سوية مع شقيقاتها وامها وجدتها ، لذا تتألف القرية من جماعات نسوية تسيطر على الارض وتزرعها وتمارس السلطة السياسية على مستوى الجماعة (1) .
وما نريد ان نفصح عنه هو ان فكرة الاديان او ظاهراتها بما فيها دين الانسان الاول ( عبادة الظوهر الطبيعية ، الكواكب ، الاجرام السماوية ، الاصنام ، والرموز ...الخ ) . حتى الاديان الكتابية جميعها ظهرت وتكونت في مراحل تاريخية معينة . لنأخذ بعض الامثلة من العصور السحيقة والتي لها علاقة بموضوعنا . يؤكد الباحث والكاتب ( فراس السواح ) من ان التجمع الانساني الاول لم يؤسس بقيادة الرجل المحارب الصياد ، بل تبلور تلقائياً حول الأم ، وكانت اول وحدة انسانية متكاتفة هي العائلة الامومية ، خلية المجتع الامومي الاكبر. وعندما كانت السلطة آنذاك في تلك العصور لصالح المرأة ، حيث انها كانت ( الأم ، الآلهة الوحيدة ) . ويضيف: لقد لعبت المكانة الاجتماعية للمرأة في تلك العصور ، والصورة المرسومة لها في ضمير الجماعة ، لعبت دوراً كبيراً في رسم التصور الديني والغيبي الاول وفي ولادة الاسطورة (2) .
وكلما حدث تغير او تطور في المرحلة نفسها ( اقتصادية ، تطور وسائل الانتاج ، اكتشافات اولية ) ، كلما ترك تأثيره على الظواهر الاجتماعية ايضا ، و يسير بها للأمام ويغيّر ما يطرح نفسه كضرورة لا غنى عنها ... وهكذا فقد ادت التطورات الجارية في الحياة آنذاك ، الى تغييّر في مسار الظواهر الاجتماعية أيضا بحيث ادى الى انتقال السلطة من المرأة للرجل ، ولكن لم يحدث ذلك دفعة واحدة ، وانما من خلال مرور المجتمع الامومي عبر تاريخه الطويل بمراحل متعددة انتهت بالانقلاب الكبيرالذي قام به الرجل مستلماً دفة القيادة من المرأة ، ومؤسساً المجتمع الذكوري البطريركي (3) . .. وهكذا عندما تزعزعت مكانة المرأة ، نلاحظ ان الانظمة الدينية ( النيوليتية ) تتزعزع مع بزوغ عصر الكتابة ، وظهور المدن الكبيرة ذات التنظيمات المدنية والسياسية الاقتصادية المعقدة والتي عكست واقعها على الحياة الجديدة ( * ) ويضيف فراس السواح : مع انتقال السلطة في المجتمع نهائيا الى الرجل، وتكوين دولة المدينة القوية ذات النظام المركزي والهرم السلطوي والطبقي التسلسلي الصارم ، الذي قام على انقاض النظام الزراعي البسيط ، يظهر الالهة الذكور ، ويتشكل مجمع الالهة الاكبر ، ذلك المجتمع الذي يعكس تشعب الاختصاصات وتقسيم العمل في المجتمع الجديد وتمركز السلطة بيد الملك . هذا التحول في مكانة الام الكبرى ، لم يتم الاّ على النطاق الرسمي ، بينما بقيت مكانتها القديمة على حالها في ضمير الناس عامة ولفترات طويلة جداً(4).
غير ان هذا التحول في السلطة قد استتبع اجراء سلسلة من التغييرات الاجتماعية السلبية لمكانة المراة ولصالح الرجل، حيث افلح الرجل اخيرا في القضاء على " حق الأم " واحلال " حق الاب " وظهرت العائلة الاحادية التي تقوم على سيادة الرجل مع الرغبة الصريحة في ولادة اولاد تكون ابوتهم ثابتة لا جدال فيها ، من اجل تمليكهم وتوريثهم . فكان اسقاط حق الام هزيمة تاريخية عالمية للجنس النسائي ، ابتدأ معه تاريخ استذلال المرأة واستعبادها عند اعتاب التاريخ المكتوب ( 5) . الاّ ان الجنس النسائي لم يهزم دون مقاومة في ذلك الصدام التاريخي مع الرجل والذي حصل في زمن ما.

نفهم مما ورد ، ان الافكار مهما كانت عادية او قريبة من الالوهية تنطبع بطابع المرحلة وتتأثر بها . وعندما ظهرت الديانة اليهودية ، كان قد حقق الرجل انتصاره على المرأة من زمن طويل ( عند اعتاب التاريخ المكتوب ) اي قبل اليهودية باكثر من ثلاثة آلاف عام . وترسخت الظواهر الاجتماعية منذ ذلك التاريخ لصالح الرجل، مما ادى الى ان تنعكس تلك المكانة المتميزة للرجل على حساب المرأة في الادب الديني للأديان " السماوية " اليهودية ، المسيحية والاسلام "، وجاءت التفسيرات الدينية والتشريعات اللاحقة لترسخ بدورها هذا التمايز لصالح الرجل .
وتبدأ القضية منذ تفسير الاديان لعملية التكوين وخلق الانسان ، الرجل على صورة الله ، والمرأة من ضلع آدم (6) . وفي الاسلام ايضا يؤكد هذا التفسير (7) . ولتبرير ما كان يجري من تمييز تجاه المرأة فقد حملتها الاديان " السماوية " وزر الخطيئة الاولى عندما ورطت حواء آدم باكل ثمرة التفاح ـ او الحنطة ـ تلك الشجرة المحرمة ، والتسبب في انزاله من قبل الله الى الارض وشقائه فيها ..الخ (8).
وهناك الكثير من الاشارات الاخرى الواردة في الكتب المقدسة لتلك الاديان وفي الاحاديث النبوية ، مثال على ذلك : الرجال قوامون على النساء (9) والمراة ناقصة عقل ودين (10) ...الخ .
وقد تأثر الادب الديني الايزيدي الى حد ما بهذه الرؤية ، عندما يعطي تفسيراً لكيفية تكوين الخليقة كما سيرد فيما بعد ، وهنا يمكن التأكيد من ان الدين لا يتأثر بسمات المرحلة فقط ، وانما هو نفسه يؤثر فيها ويطبعها بطابعه الى حدٍ ما ، وتمتد تأثيراته الى المراحل التي تأتي بعدها، والامثلة بهذا الصدد كثيرة لا تحصى ، لكننا نورد منها ما يخدم غرضنا . مثلا كانت قد بقيت بعض من ظاهرة الزواج من الدرجة الثانية والثالثة ، الخالات ، العمات ....الخ ، حتى تخوم الفترة التي ظهرت فيها الديانة اليهودية ، حيث حرمت تعاليمها الزواج من تلك الحالات ، وبعدها بفترة تاريخية وبظهور المسيحية فقد تم تحريم الزواج ليس من الدرجة الثانية فحسب وانما من الدرجة الثالثة والرابعة ( ابنة العم ، وابتنة الخال ....الخ ) (11) .
وفي فترة تاريخية اخرى ، بعد اكثر من خمسمائة عام من المسيحية ، وعند ظهور الاسلام ، اكد هو ايضا على ما هو محرم في هذا المجال ، اي الزواج من القريبات (12) وقضى على عادة ( ظاهرة ) وأد البنات ، التي كانت منتتشرة في الجزيرة العربية ، وتلك الظاهرة كانت لها اسبابها الاقتصادية والاجتماعية في تلك الفترة .. ولنفس الاسباب حلل الاسلام الزواج بزوجة الاخ المتوفي او المقتول في ساحات المعارك . وكان هذا حلاً لظاهرة اجتماعية معينة انذاك ، لكنها استمرت لوقتنا الحاضر .. خلاصة القول ، ان الكثير من الظواهر الاجتماعية التي تعرضت لها الاديان واعتمدتها او الغت البعض منها، انما هي ظواهر مستمدة من الواقع الاجتماعي والذي يتحدد بسمة مرحلة تاريخية معينة او بجزء منها . وحسب تأكيد علماء التاريخ والاجتماع فان اولى الديانات السماوية قد نشأت في نهاية مرحلة العبيد وبداية مرحلة الاقطاع ، او في فترة التداخل بين المرحلتين .فقد تأثرت هذه الاديان كما قلنا بسمات تلك المرحلة .. لقد تجذرت وسيطرت المفاهيم القبلية العشائرية بشكل طاغٍ في هذه المرحلة ولأسباب عديدة ، خاصة عندما امتازت تلك المرحلة منذ بداياتها وحتى وقت قريب ، بازدياد النزاعات والغزوات والحروب على الارض والماء والمراعي والممتلكات والزعامة ، كذلك تميزت بكثرة الاكتشافات ، وفي جميع هذه الاشياء قد تميز الرجل واقترنت باسمه ، ولأن كل المواصفات الايجابية ( الشجاعة ، المروءة ، النبوغ ، الذكاء ، الحكمة ...الخ ) كانت تقترن بالرجال وان الانبياء والمحاربين والابطال وقادة المقاتلين والجيوش ..كانوا دائما من الرجال ! ، لهذا كان ينظر بعين الاعجاب والاحترام حد التقديس لدور الرجل ومكانته . حازت هذه النظرة لنفسها على المكانة الهامة ليس على المستوى النظري والوجداني فحسب وانما انعكست على الواقع العملي ايضاً ، على شكل طغيان كاسح علىالعلاقات الاجتماعية . وكانت المرأة مهما علاّ شانها في تلك الفترات التاريخية تبقى في الظل ومنسية على الدوام ، بإستثناء حالات نادرة وفي فترات تاريخية متباعدة .
لهذا كان لسيادة المفهوم العشائري والقبلي وطغيانه تأثير كبير على الكثير من المجتمعات الانسانية ، وطبع بطابعه مختلف جوانب الحياة لهذه المجتمعات . ويمكن القول ان المرأة قد لاقت في اغلب المجتمعات في هذه المرحلة بالذات ، او في بعض فتراتها ، اسوء معاملة قياسا بالمراحل التي سبقتها ، لانها كانت تنظر الى المرأة بمقاييس مجحفة وكان البعض في فترات زمنية مختلفة يمتد البعض منها لوقتنا الحاضر ينظر اليها بمنظار الدونية .وبأقل من فصيلة الحيوانات !.
وعلى ندرة التشريع الايزيدي المدون ، كما رأينا ، يبرز سؤال عن ماهية الاسس التي قام عليها هذا التشريع ؟ ... هل هي اسس دينية بحتة ؟ ام انها مستمدة من سمات واخلاق المرحلة التي شرع فيها ؟ ام انها تأثرت كلياً بنظرة الاديان الاخرى ، او مستمدة منها ؟



ثانياً : المعتقتد الايزيدي وموقفه من المرأة .
ان ما لدينا بهذا الخصوص هو قليل ، وهو يستند في اساسه الى ما توارثه الايزيدية من قصائد وادب ديني حفظاً ( علم الصدر ) . ولا نعلم فيما اذا كانت هنالك قصائد او تشريعات او احكام او تصورات اخرى عن الموضوع هذا ، ضاعت في خضم حملات الابادة والتنكيل والمطاردة التي تعرض لها الايزيديون في مختلف الفترات التاريخية .
واذا استندنا الى ما هو موجود ومتوفر لدينا ، يمكن تقسيم هذه المرحلة الى قسمين :
أـ مرحلة ما قبل الشيخ عدي بن مسافر ..
اذا اسلمنا بالاستنتاجات الاخيرة التي توصل اليها بعض الكتاب والباحثين كـ جورج حبيب ود. خليل جندي ، في كون ان معتقد الايزيدية يمتد في التاريخ الى بدايات التاريخ المدون ، فيلزم ان نتبع بشكل مختصر النصوص التي تتعلق او تذكر المرأة في تلك المراحل ، وما لدينا بخصوص تلك المراحل هو نادر ، وما بقي منه عالقاً ليومنا الحاضر ، وما انعكس منه على بقايا الايزيدية ، ما هو الاّ على شكل نتف او ملامح غير واضحة الصورة ، وعلى شكل اشارات لا يفهم مغزاها الاّ لمن يتعمق في دراستها ويربطها بمراحلها التاريخية السابقة وبسياقها العام .
والمعروف لدينا من خلال كتب التاريخ ، بان المرأة كانت في المراحل الاولى للبشرية هي المسيطرة على مقاليد ( السلطة ـ العائلة ) ولفترات زمنية طويلة ، ولأنها بنظر الانسان الاول كانت تمثل الخير والعطاء والتجدد ، فقد جسدها الانسان وخلد تصوراته الايجابية عنها انذلك في الآلاف من التماثيل والمنحوتات واللقى ، والاشعار والقصائد .. (13).
وقد بقيت تلك المكانة بشكل من الاشكال عند طبقة ( الابيار ) الدينية عند الايزيدية . وحسبما يذهب اليه د. خليل جندي ، فان طبقة الابيار كانوا يعتبرون الاساس الاول لتشكيلة الايزيديين ، وهم في نفس الوقت يمثلون ( ورثة ) المكانة القيادية والاجتماعية للمرأة قديماً ـ (14) . وبما ان الام كانت في بداية تشكيلة المجتمعات البشرية الاولى هي المسؤولة عن العائلة وعن تربية الابناء والبنات ، فقد استمرت هذه المهمة متجسدة في عائلة الابيار ، والتي هي تواصل لدور الام الاولى ( قيادتها ) ، حيث يفهم ذلك من الدورالذي يقوم به الابيار والذي بقي هامشه ومفعوله ساريا حتى يومنا هذا بكونهم ( الابيار) مربو الطبقات الدينية الاخرى عند الايزيدية (15) .
كما يمكن ان نعرف ايضا المكانة المعنوية للمرأة قديما لدى الايزيدية ، عندما يقال أنه ( لا شيخ ولا مربي للمرأة )، وهو كما يؤكد د. خليل ان ذلك هو ليس للحط من مكانتها في الحقيقة ـ كما يفسرها البعض حاليا ً ـ ولكنه يعبّر عن مكانتها التاريخية سابقاً اذ كانت هي ( الرئيسة ، الشيخة والمربية ) في آن واحد (16) .
كما توجد إشارات اخرى ايضا للإ ستدلال على المكانة الجيدة للمرأة قديماً عندما يرد في دعاء المساء :
يا سوارى روز هلاتي وروز ئافايي ... يا فارس شروق الشمس وغروبها
هوون بده نه خاترا دوتي ودايي .... اجعلها بحق الام وإبنتها ... (17).
كذلك يمكن تلمس مكانتها الكبيرة السابقة لدى الايزيدية في ممارسة ما زالت مستمرة الى يومنا هذا ، عندما يعقد نكاح شاب وفتاة ، على الشيخ الذي يعقد النكاح ان يوجه السؤال الى الفتاة اولاً ويستفسر عن اسم امها قبل اسم ابيها ( *1 ) .

وهنالك اشارات هامة اخرى تشير اعطاء الايزيدية مكانة كبيرة للمرأة في غابر الازمان ، اذ جعلوها ( المرأة ) آلهة الطوفان والفيضانات وسموها بيرآفات ، وكذلك خاتونا فخرا ، آلهة وسيدة الولادة والعطاء ، حيث ما زالت الاغلبية الساحقة من الايزيدية تنظر بعين الاحترام والتقدير لهاتين الآلهتين ، رغم حقائق العصر وتقدم العلوم (18). وهذا يشكل مغزىً كبيرا عندما تكون المرأة هي آلهة أهم شيئين يتحكمان بمصير البشر آنذاك : الفيضان والطوفان الذي كان على الدوام يهدد مصير الانسان ، وكذلك الولادة التي هي المسؤولة عن الحفاظ على نسل البشر وديمومته. وهنالك اخريات لهن مكانة كبيرة لدى الايزيدية منهن ست حبيبة ، ست خجيجة ، ست زينب ، ستيا أيس و...الخ .
وكما ذكرنا ، فان هذه الاشارات القليلة المتبقية ربما من الخزين الهائل المفقود او المطمور تحت انقاض الماضي تعطي دلالات هامة على المكانة الكبيرة التي كانت المرأة تشغلها لدى الايزيدية في غابر الازمان .ولكن رب سائل يسأل : ماذا بقي من تأثير تلك المكانة في وقتنا الحاضر ؟ .. او بصيغة اخرى ، كيف انعكست تلك المكانة ( القديمة ) على المراة الايزيدية في وقتنا الراهن ؟ اعتقد ان تأثير ذلك ما زال مستمراً لدى الابيار من الناحية العملية ، ولكن عموماً لا ينظر الايزيدية حاليا بنفس المنظار القديم الى الموضوع ، او انهم فقدو " السبب " الذي يربط قضية المرأة ( الام ـ المربية ) بقضية الابيار ، اي اصبحت قضية طبقة الابيار مجردة ومقطوعة عن اسباب سلطتها القديمة ، وينظر اليها حاليا بمنظار ديني مجرد .
الاّ ان من المؤكد ان النظرة الى الأم ـ المرأة عموما ما زالت مثالية من الناحية المعنوية ، واعتقد ان لتأثير النظرة القديمة أثرها في ذلك ، بدلالة ما سبق من امثلة .. ولكن ذلك لم يعد يشكّل او يرسم موقف الفرد الايزيدي من المرأة حالياً ، اذ ان النظر والموقف ازاء المرأة ـ الآلهة الصالحة شيء ، والى المرأة المجردة حاليا شيء آخر . ان ما يكوّن ويشكل موقف الفرد الايزيدي اساسا من المرأة في وقتنا الراهن يستند الى عوامل عديدة اخرى سنأتي على ذكرها .
ويمكن التنويه الى ان هنالك فترة زمنية طويلة ما بين الزمن الغابر والموغل في القدم وبين المرحلة الثانية اي فترة ( الشيخ عدي بن مسافر ) ، لا تتوفر لدينا المعلومات المطلوبة لمعرفة موقف الايزيدية من المراة في تلك الفترة وكيف تطور بشكل تدريجي الى عصرنا الحاضر . لكن اغلب الظن ، ان الموقف من المراة بشكل اساسي كان قد اتسم بطابع العادات والتقاليد السائدة آنذاك ، وخفت تأثيرات المواقف الاولى بشكل تدريجي الى ان بقيت على شكل ملامح واشارات خافتة .

ب ـ مرحلة ما بعد الشيخ عدي بن مسافر .
بما اننا لا نملك دلائل ومصادر ثابتة عن الموضوع الذي نحن بصدده ، لذا فاننا قسمناه الى مرحلتين ( قبل الشيخ عدي وبعده ) حصرا ومن باب الافتراض . واعتقد ان الديانة الايزيدية في المرحلة الثانية أطرّت
ورسمت حدودها الداخلية والخارجية عن طريق ما يوصف بـ ( الحد والسد ) الذي يشكّل ما يشبه الدستور الذي يتضمن القوانين والاحكام الذي يقوم عليها المجتمع الايزيدي الحديث . وهذه القوانين والاحكام ترسم وتعينّ مكانة كل طبقة دينية ، والحدود بينها وبين الطبقات الاخرى والعلاقات المتبادلة ...الخ . وهي بنفس الوقت تشكلّ " ضمنا " التشريعات والاحكام التي على الايزيدية ان تتبعها . والى جانب ( الحد والسد ) توجد القصائد والادعية والاقوال التي تشكل الجانب الديني والفلسفي ، وعلاقة الفرد الايزيدي بالأله او الآلهة ...الخ .وما يهمنا هنا هو ما يتعلق بموضوعنا آنف الذكر : ماذا كان موقف المعتقد الايزيدي تجاه المرأة خلال هذه الفترة ؟. لنبحث في ثنايا الادعية والاقوال والقصائد اوالاحاديث والادب الديني لنتعرف على هذا الموقف .
من المفيد هنا التذكير ان الايزيديون ليس لديهم كتاب خاص للاحكام الشرعية ينظّم قضايا الزواج والاسرة وحقوق الافراد ، وعلاقة الرجل بالمرأة وقضايا الطلاق وحضانة الاطفال و...الخ . لكي يستند المرء اليه في تحليلاته. لهذا نضطر الى اللجوء لمصدرين : الاول :الادب الديني ، والثاني : ما كتبه بعض الكتاّب عن الايزيدية ، مستمدين بعض كتاباتهم من كتابي مصحف ره ش والجلوة ، اللذين يشكك الكثير من الايزيدية بصحة ما نشر عنهما، ويعتقدون بأنهما ليسا الكتابين الاصليين اللذين فقدا في فترات سابقة .
اذا نظرنا الى اغلب الأدعية والقصائد الدينية ، نلاحظ ان هناك مساواة بين المرأة والرجل ، اذ غالبا ما تخاطب تلك الادعية والاقوال الفرد الايزيدي ( رجلا كان ام امرأة ) بـ ( ئه ي به ني ئاده مو ) ـ او ايها الانسان ، او انتم بنو البشر ) في طلبها لتأدية الادعية والقيام بالمهمات الدينية ، وهنا لايضع فرقاً بين الاثنين عند تأدية الواجبات الدينية . الاّ انه من جانب آخر نلاحظ ان هنالك موقف مختلف إزاء حقوق كل منهما ، فالكفة في الاحكام في نهاية المطاف ، تميل لصالح الرجل بشكل كلي . اذ يورد السيد عبد الرزاق الحسني في كتابه " اما البنات ليس لهنّ وراثة في بيت ابيهن " (19) . وفي موضوع الزواج ، يقول للايزيدي ان ينكح ما طاب له من النساء مثنى وثلاث ورباع ...الخ ( 20 ) . ويعود الكاتب في مجال آخر ليؤكد بطريقة اخرى " .... ان البنت تنقطع عن ابيها عندما تتزوج فلا ترثه ، لان الزواج في نظرهم بيع ، فان رفضت الفتاة الايزيدية الزواج او احبت ان تبقى عانساً ، وجب عليها ان تخدم اباها ، واذا مات زوجها ترجع اليه ( لوالدها) ويزوجها ثانية ، وهكذا .. دون ان ترث زوجها المتوفي " (21) . وفي مجال الطلاق يقول : " ليس الطلاق بمحظور في مذهب هذا الفريق من الناس ( يقصد الايزيدية ، ص. خ). ويجب ان يحضر الطلاق الشيخ والكريف واخ الآخرة "22" .
لنطلّع على بعض الاحكام الاخرى المتعلقة ايضاً بشؤون الاسرة ، الزواج ، الارث ، والتي بحثها الدكتور سامي سعيد الاحمد وضمنها كتابه ( اليزيدية ، احوالهم ومعتقداتهم ) ، وهو يستند ايضا الى ما كتبه له الصديق اليزيدي ـ كما يسميه س.خ. ـ مدعياً نقله عن كتاب الجلوة . .... ومن ضمن قرارات اجتماع احد المحافل جاء :
فقرة 5 / لا فرق بين النساء والرجال بالأرث ، وان لم يكن هناك وريث، فيرجع المال المنقول وغير المنقول الى صندوق المحفل لتلك البقعة .
فقرة 6/ يكون المهر ثمانية مثاقيل ذهب ، منها ثلاثة للأب وثلاثة للأم ، وواحد للصندوق العام ، وواحد لمركز المقاطعة .
فقرة 7/ لا امتياز بين جميع المؤمنات والمؤمنين الاّ بالتقوى والعمل الصالح ، ويجب احترام الوالدين وكبار السن . (23) .
يتبين من هذه الفقرات ، الوضوح التام في المساواة بين المرأة والرجل ، وعدم التفريق بينهما في المكانة و الحقوق ، لا بل ان اسم المرأة يأتي قبل الرجل .وتكمن الاهمية القصوى في الفقرة التاسعة من نفس قرارات المحفل ، حيث يرد فيها :
.. " ليست التقاليد والمراسيم ديناً ، بل تتبدل وتتعدل حسب الظروف لصالح الامة ، وعلى كل ايزيدي ان يتخذ الرشد والانصاف والحق والعدل والرحمة والشهامة ديناً ومذهبا له " (24) .
واهمية هذه الفقرة تكمن في المعرفة الواسعة والادراك الكبير لواضعيها في كيف ان العديد من العادات والتقاليد " الزمنية " تتحول بحكم عوامل معينة او بتأثير بعض رجال الدين او الافراد البسطاء ، وتلبّس بثوب الدين ، وتتحول الى ما يشبه المقدسات ، يصبح من الصعوبة تغيير تلك العادات والتقاليد . بينما هي في واقع الامر ليست اكثر من عادة ظهرت في زمن ويجب ان تزول في زمن آخر لتحل محلها عادة اخرى . ولهذا نلاحظ كثير من العادات والاعراف الزمنية او ذات اصل قبلي عشائري ، قد ترسخت حتى وقتنا الحاضر . وأضفي عليها صفة دينية تقديسية ، لا يمكن المساس بها .

لكن د. سامي الاحمد يشكك في الكثير مما ورد في كراسة الصديق الايزيدي ! ، وعلى كل حال يذكر فيها انه قد حدث بين الشيخ عدي والشيخ حسن اتفاق على امور عديدة ، اذ ما يشبه وضع احكام للملة من خلال اجتماع آخر للمحفل . ومما ورد في ذلك المحفل من قرارات وبما يتعلق بموضوعنا فقد اشارت الفقرة 3 بما يلي : ( لا ارث للنساء ، ومن مات دونما وريث من الذكور ، فيرجع ماله الى صندوق المحفل والخاص الذي يكون بعهدة الامير . ولكن القرارات تؤكد توزيع المهر على الوالدين فقرة 4 (25) . ويعود د. سامي الى قضية الوراثة حيث ورد في فقرة 9 من كتاب ( الجلوة ) ما نصه " ان البنات ليس لهن وراثة في بيت ابيهن ، انما تباع كالحقل ، وان ابت عن الزواج ، فيجب ان توفي اباها بالخدمة وتعب يديها حتى يعتقها" (26).
كما يتجلى هذا الموقف نفسه في مقطع ( سه به قه ) من قول ( شه قه سه ري ) ، والمحسوب على الادب الديني (27) . وكأن المقطع يبرر حرمان المرأة من الميراث ولمكانة الاجتماعية ،اذ يعتبرها حالة مؤقتة في العائلة وليست جزءاً اساسياً منها : ( كيز نه واره ، بابه ليسك نه به هاره ، قيرات نه داره ) ! بمعنى البنت ليست بيتا " داراً " بالمعنى المجازي ـ اي ان الابنة ليست اساساً او ملكاً ، و" البابليسك= نبات يزهر في وقت مبكر من الربيع " ليس مؤشراً على قدوم الربيع ، و " القيرات = شجيرة صغيرة " ليست شجرة بمعنى انها لا تحتسب علىالاشجار . وبمجرد ان تأتي هذه الفقرة وما تلاها ، فأن ذلك يعني ان البنت ( المرأة ) هي ليست اساس وانما من المسائل المؤقتة والخادعة ! .
اذا دققنا النظر وحللنا الفقرات السابقة ، نلاحظ وجود موقفين من المرأة ، الاول : ايجابي من حيث لا فرق بين الرجل والمرأة في الميراث وتوزيع المهر ، وكذلك جواز الطلاق الفقرات ( 5،6 ،7 ) المار ذكرها . والثاني : السلبي من المرأة وفي غير صالحها ، حيث يورد د. سامي ايضا فقرة نقلا عن ( كتاب اليزيدي ) تقول : على اليزيدي ان يتزوج واحدة الى اربعة على ان يعدل ، وان لم يعدل فواحدة ، وعليه ان يعاملهن بالمحبة والامانة ...الخ ... وكذلك الفقرات المار ذكرها تؤكد على حرمان المرأة من الميراث . ويمكن ان نسأل : لماذا هذا الاختلاف الظاهر في رأي وقرارات المحفلين ، ولأي من الرأيين كانت الغلبة ؟ . اعتقد ستتوضح الصورة ، اذا ما اخذنا بالاعتبار الفقرات التي وردت في كتاب ( الصديق اليزيدي ) ، اذ تقول الفقرة حسب الاتفاق الذي تم بين الشيخ عدي والشيخ سن ، فانه قد تم الاتفاق على الموقف من المرأة والميراث ، اذ تجسد في فقرة 3 وهو حرمانها من الميراث ، والظاهر انه قد جرى في وقتها صراع ومساومة حول هذه الامور، بحيث راعى الشيخ عدي اصحاب الرأي الآخر ، وابقى على بعض الحقوق التي كانت تنص عليها الاعراف الاجتماعية السابقة ، مثلا الابقاء علىالفقرة الخاصة بتوزيع المهر على الوالين . وهنا يحق لنا الاعتقاد بان الموقف الاول والايجابي من المرأة هو الذي كان سائداً بين الايزيدية قبل الشيخ آدي(عدي) . والموقف الثاني ( حرمان المرأة من الميراث والاسماح بتعدد الزوجات ). جاء في وقت لاحق ومتأخر نسبياً. ولا يفوتنا الانتباه بهذا الصدد الى ان الموقف من تعدد الزوجات بشكل خاص هو مطابق لموقف الاسلام ! وحتى النص هو قريب جداً مما ورد في القرآن (28) . ويتكرر التمييز لصالح الرجل في قول آخر من الادب الديني قول ( سه ره مه ركي ) المقطع 11 اذ يقول : ( ... ته ب وه له ده كي نير ئه م شاهي كرين ) اي ( رزقتنا ـ اهديتنا بولد ذكر ) " 29 " .
وعلى غرار الديانات الكتابية الثلاث ، تأثرت وان بشكلٍ(متأخر) الديانة الايزيدية ايضا في قصة الخليقة بتغليب الافضلية لآدم الذكر : ... وبعد الجدل بين آدم وحواء حول احقية ايهما في انجاب النسل قررا الاستمناء في جرتين منفردتين ، وبعد تسعة اشهر تمخضت جرة آدم عن ( شيت وحورية ) ومنهما تناسلت الامة الايزيدية . اما جرة حواء فتمخضت عن ديدان فقط ! "30". ويورد المحامي عباس العزاوي في كتابه " اليزيدية واصل عقيدتهم " هذه الحادثة بطريقة مغايرة بعض الشيء ، ولكن النتبجة هي واحدة .
ويبرز سؤال : لماذا حدث هذا التغيير نحو انقاص حقوق المرأة لدى الايزيدية ؟ ... هل كان ذلك مجاراةً ومراعاةً للاسلام الذي كان آنذاك يحيط بها من كل الجهات ، ام انه كان محاولة لادخال بعض النصوص الاسلامية على التعاليم الايزيدية ؟ او انه كان تأثراً بعادات وتقاليد واخلاق المرحلة التاريخية السائدة آنذاك والتي كانت تمثل ذروة مرحلة الاقطاع بـ ( بأخلاقه وتقاليده وفلسفته ). ؟؟ .
وهنا نستطيع ان نبين مدى تأثيرالتعاليم الدينية على التوجهات والمواقف التي وردت ، بالنسبة للايزيدية بحيث انها مازالت تشكّل الموقف الحالي للايزيدية تجاه المرأة ، اذ ما هو مطبق في الواقع العملي في كل التجمعات الايزيدية يكون مطابقا لتلك النصوص. .

برأيّ ان الحالات الايجابية التي وردت والمتمثلة بمساواة المرأة مع الرجل ، ما هي الاّ امتداد للمراحل الماضية السحيقة . بقيت تأثيراتها وممارساتها الى الفترة التي سيطر فيها الاسلام على منطقة تواجد الايزيدية . اما الجانب المعدل فيها فيما بعد ، والذي شرّع فيه ( الحد والسد ) الذي يعتبر القانون والدستور الشفهي للايزيدية ، والموقف الجديد تجاه المرأة ، ما هو الاّ بتأثير مفاهيم وعادات وتقاليد واخلاق مرحلةالاقطاع ، التي افرزت عادات وتقاليد وظواهر اجتماعية تتفق وتعبّر عن جوهر فلسفة و مفاهيم العشائرية والقبلية التي كانت تتميز بسيادة الرجل على كل شيء !، وهذه السيادة للرجل ، كانت قد انعكست منذ زمن طويل على المجتمع المحيط بالايزيدية ( المسلمون ) وكان موقف الاسلام وضغوطاته ايضا له دور كبير في ان ينحو قادة الايزيدية الروحيون انذاك نحو هذا الاتجاه وهذه الظاهرة تماشيا مع الوضع القائم ،أوتأثراً بها .


3ـ التشريع المدني ( القوانين والتشريعات المدنية الحديثة )

بالنظر لوجود وتعايش الايزيدية في بلدان متعددة ، فقد خضعوا لتطبيق التشريعات المدنية المختلفة لهذه البلدان ( العراق ، سوريا ، تركيا ، جورجيا، ارمينيا ، واخيرا المانيا). ولذلك ، كان هنالك تفاوت بهذه الدرجة او تلك ، بين تشريعات هذه البلدان ، وانعكس ذلك على احوال الايزيدية بدرجات متفاوته أيضا. مثلا ، في ارمينيا وجورجيا وأذربيجان ، كانت التشريعات المدنية لهذه البلدان واحدة ، وكانت متقدمة قياسا للبلدان الاخرى . فقد كانت تنظر بعين المساواة للمرأة والرجل في مختلف مجالات الحياة . وقد انعكس ذلك ايجابيا على المرأة الايزيدية في تلك البلدان ، حيث استفادت من الزامية التعليم لمرحلتي الابتدائية والمتوسطة واحيانا الثانوية ، والبعض منهن تقدمن في مضمار التعليم والدراسة اشواطا بعيدة ، وحصلن على شهادات عالية وفي اوقات مبكرة قياسا للنساء الايزيديات في البلدان الاخرى . كما انها ( المرأة ) إستفادت بشكل جيد من زوال ظاهرة تعدد الزوجات . اذ ان القانون السوفياتي السابق ، كان يحّرم ويمنع تعدد الزوجات بالاضافة الى الاستفادة من المساواة في الحصول علىالميراث ، وايضا في مسائل اخرى لا تقل اهمية، كفرص العمل والدراسة واجازات الامومة والرعاية الصحية ، ومنع الاعتداء الجسدي ومقاضاة الرجل قانونيا في حالة وقوعه على المرأة ، والمساواة في حق الطلاق وحق الام في حضانة الاطفال بعد وقوع الافتراق ، وحقها في التملك ( ملكية الاشياء ).
وبالرغم من انعكاس هذه القوانين ايجابيا على المرأة الايزيدية ، كما قلنا ، ولكن كان هنالك اختلاف كبير في درجة تطبيقها، وبالتالي الاستفادة منها ، ما بين الذين يسكنون المدينة والريف ، فالذين يسكنون ايرفان وتبليسي والمدن الكبيرة الاخرى كانت استفادتهم اكثر من الذين يسكنون الريف ، ولم تؤدي هذه القوانين الى تطور وضع المرأة الاجتماعي بنفس الوتيرة . اذ بقيت المرأة في ريف هذه البلدان تعاني من معاملة الدرجة الثانية ، اي تعامل وفق النظرة والاسلوب العشائريين ، وتتعرض الى اشكال كثيرة من الاضطهاد البيتي ، وواجباتها اكثر بكثير من حقوقها .
اما في تركيا فقد كان يطبق القانون المدني ولم يكن الايزيديون ليراجعوا الدوائر الحكومية، الاّ عندما يضطروا الى ذلك ، حيث كانت تعاملهم الحكومة التركية وتسجلهم لدى دوائرها على انهم فرقة من الاسلام وعلى ( المذهب الخامس ) ، ولم يرضخ الايزيدية لهذه التسمية او القبول بالاسلام ، فقد سُجلوا في السجلات والمعاملات الحكومية على انهم ( اي الايزيدية دينسيسية اي بدون دين !! ) ، وعدا حالات الاضطرار للخضوع للمعاملات الرسمية ، فقد كان الايزيدية يطبقون فيما بينهم وفي قراهم والتي كانت بعيدة في اغلب الاحوال عن المراكز الحضرية والمدنية ، يطبقون القوانين والعرف العشائري في علاقات الزواج والاسرة والموقف من المرأة ....الخ .
وفي سوريا ايضا كان الامر شبيها كما في تركيا في بداية الامر ، حيث كانت الاغلبية الساحقة من الايزيدية تتجنب قدر الامكان التعامل مع الدوائر الحكومية ؛ اذ كانت تلك الدوائر تعامل الايزيدية على انهم مسلمون وتسجلهم في سجلاتها على هذا الاساس حتى الفترات الاخيرة . وحدث تغيير في وضعهم منذ بداية السبعينات من هذا القرن ( الماضي ) * . حيث حدث بعض الانفتاح عليهم وسمح لهم بتسجيلهم كونهم ايزيدية . وبسبب تنامي حاجتهم للتعامل مع دوائر الدولة بسبب الوظائف او المعاملات التجارية والمدارس و.....الخ .
ورغم الجوانب الايجابية للقوانين المدنية في سوريا غير انها ايضا مبنية علىاسس الشريعة الاسلامية ، مع ذلك يلاحظ ازدياد نسبة الايزيدية الذين يتعاملون مع هذه القوانين خاصة الساكنين منهم في المدن . وبخلاف ذلك فانهم يطبقون قوانين العرف العشائري فيما بينهم في الريف خاصة .
اما في العراق ، وعلى اعتبار ان الاكثرية الساحقة من الايزيدية يعيشون في هذا البلد فانهم ولاعتبارات كثيرة، منها بعدهم عن مراكز المدن ، وانتشارهم في القرى والارياف ، والخشية التاريخية الطويلة الامد من الانظمة المركزية والشكوك الدائمة بنواياها ، وما تعرضوا له من اضطهادات ومظالم كثيرة ، اضافة الى ضعف الوعي الاجتماعي وانتشار الامية ، الى جانب عوامل اخرى ، كانت تجعل الايزيدية لا يحبون التعامل مع الاجهزة الحكومية وان اضطروا لهذا التعامل فبحذر شديد . ولم يكونوا يرتأوا ان تكون لدى السلطات المركزية اية معلومات او سجلات عنهم الاّ في حالة اضطرارهم الى ذلك (1) . لهذه الاسباب لم يكونوا ليهتموا بوجود قوانين مدنية للاحوال الشخصية ، فضلا عن انهم كانوا يتحفظون لعلمهم ايضا من ان تلك القوانين موضوعة استنادا للشريعة الاسلامية . اضافة الى القصور الذي كان يسود اساليب الحكومات المتعاقبة لارشاد الناس بالروية والاساليب التربوية وانعدام استخدام طرق الاقناع والافهام والتوعية الصحيحة باهمية وضرورة الاستفادة من تلك القوانين لحل مشاكلهم الاجتماعية .
لذلك نلاحظ ان الايزيدية وبشكل عام كانوا يعتمدون على انفسهم وعلى ما هو متعارف عليه ( العرف العشائري ) في تسيير وحل مشاكلهم . وبطبيعة الحال كانت تنتاب هذه الحلول النواقص والثغرات وتترك وراءها مشاكل حادة في اغلب الاحوال .
ويمكن القول ان الوضع اختلف منذ اواسط الستينات من هذا القرن ( الماضي )* . اذ حدثت تطورات هامة كمية ونوعية في وضع الناس التعليمي والثقافي والاختلاط ، والحاجة المتزايدة للتعامل مع دوائر الدولة ... الخ . من العوامل التي ساعدت على زيادة التوجه للاستفادة من تلك القوانين ، ولكن ليس في جميع الحالات ،وعلى الاغلب يتم اللجوء اليها عندما يقرر الرجل ذلك . ولكن وفي كل الاحوال ، ورغم وجود ثغرات في تلك القوانين الا انها كانت خطوة متقمة للمجتمع ومنهم الايزيدية ، واثرّ بشكل ايجابي الى حد ما على وضع العلاقات الاجتماعية . اذ في حالات غير قليلة وعند نشوء خلافات بين العوائل او العائلة الواحدة يتم اللجوء الى القانون المدني . رغم ذلك ما زال الامر محصوراً ولم يتحول الى ظاهرة شاملة . ويمكن القول ان مجرد المعرفة بوجود هذا القانون وتوفر امكانية اللجوء اليه ، يعطي قوة وزخما للذين يشعرون بالغبن ، وفي نفس الوقت يحسّن المواقف ويجعل امكانية التراضي وابداء قدر من التساهل موجودا لدى الكثيرين ، بينما كان للناس في السابق خيار واحد فقط ويتمثل بالعرف العشائري والذي كان لصالح الرجل كلياً.

• في الأمثلة الشعبية
يمكن اضافة عامل آخر ( الامثلة الشعبية ) التي تستخدم كمقياس احيانا او تقيّم الاشياء بها. وهذا العامل هو بالاساس نتاج العاملين الاولين ( الدين والعرف العشائري ) . غير انها ( الامثلة الشعبية ) لعبت دورا مساعدا هاما في ترسيخ النظرة المتدنية للمرأة في نظر المجتمع ، بما فيهم النساء انفسهن . وفي اغلب الاحيان تلعب الامثلة الشعبية دورا خطيرا للغاية في هذا المجال ، نظرا لثقة الناس بمصداقيتها ، وعلى انها تعكس بنظرهم تجربة وخبرة اجيال بكاملها . وتأتي الامثلة لتساعد ايضا على ا ضفاء المسوغات ( النظريةالدينية ) والقانونية ( التجربة وخبرة الحياة ) للشيء لتعطي الحق للمجتمع لكي يتعامل بتلك الصورة مع قضية المرأة .
وهنالك الكثير من الامثلة بالطبع لدى الاكراد عموما وبشكل خاص لدى الايزيدية عن المرأة . ومعظم تلك الامثلة في غير صالحها ، لا بل العد يد منها تهدف للحط من شأنها والاساءة اليها . ونورد بعضاً من هذه الامثلة على سبيل المثال وليس الحصر ، مع الاعتذار لكل النساء ، ونستميحهن العذر في ذكر هذه الامثلة ، وغايتنا هي في فضح مقاصد هذه الامثلة وادانتها ، والدفاع عن المرأة وبكل ما يتصل بحقوقها واينما كانت .
* فالقول الوارد في ( سه بقت ، شه قه سه ري ) : القائل ( كيز نه واره .. Kij ne ware الخ ) الذي سبق وان اشرنا اليه ، فهو اضافة لكونه قول او رأي ديني ، فانه يستخدم كمثل شعبي ايضا.
كذلك القول المنسب لملك فخر الدين حول المرأة ( اعرف كل المعلومات عن الطبيعة والناس ولكن لا اعرف شيئا عن مذهب المرأة ) (*) وهذا القول ان صحت نسبته الى ملك فخر التدين فهو يحمل في ثناياه تصورا ( اتهاما ) للمرأة ، كونها متقلبة وغير ثابتة على شيء !
وعند التطرق الى مواصفاة المرأة او انواعها، يضرب المثل الشعبي التالي : ان المرأة ثلاثة انواع :
النوع الاول : من نوع ( ته رزي كه را ... Tarze kera = الحمار) ، اي انها تشبّه بـ ( الحمار) في مواصفاتها في العمل والكد بصمت يشبه صمته وغباؤه دون ان تعترض او تبالي او تفكر بشيء!!.
النوع الثاني : من نوع ( فينه يك Fineyik= البوزي ) اي بمعنى تمتاز بكثرة النباح ولكن دون ان تؤذي ، وهو تشبيه للمرأة الثرثارة والمُوَلوِلَة .
النوع الثالث: من نوع الانسان السوي العاقل الذي يؤدي واجباته بشكل جيد ويفكر ايضا . المراأة التي بمثل هذه الاوصاف يمكن ان تسمى إ مرأة بحق وحقيق ( حسب المثل الشعبي طبعاً) .
لذلك يوجد قول شعبي وشائع هو الآخر في وصف المرأة او تصنيفها ايضاً: ( زن ويت هه ين ، ئو زنكوك ، ئو زان ) ، وتعني في الترجمة للعربية اي توجد امرأة حقيقية تملك المواصفات المطلوبة ، وزنكوك = تصغير للمرأة بالكورية ، اي امرأة ما بين بين ( دون المستوى ) ، و( زان ـ Jan ) بمعنى امرأة هي المرض والهم بعينه ، ويقال هذا الوصف احياناً بطريقة اخرى وهويعطي نفس المعنى ( هه مو زن نه زنن ، هنده ك زنن ، هنده ك زانن ، هنده ك محبوبيت به ر دلانن ، هنده ك غه نيميت كلورانن .
ومثل آخر : ربما يعتقتد البعض بأنه يقصد المديح للمرأة : ( شير شيرة ، جي زنه جي ميره ) ، غير اني اميلالى تفسيره بشكل آخر : ان الاسد هو أسد ، اذا كان انثى او ذكراً. والمقصود انثى الاسد(اللبوءة ) فالمديح هنا هو للاسد اصلاً المعروف بقوته وجبروته !
هناك مثل شعبي آخر : يقال في حالات اختيار المرأة بقصد الزواج وتكون على شكل ( نصيحة ) : ( زنا نه بزيره ال ديلاني ، ئو كه را نه كرا ال به هاري ) ، ما معناه ، لا تختار إمرأة لك من الدبكة ، ولا تشتري الحمار في شهر نيسان !! ، وهنا يتساءل المرء ، هل استكمل الشطر الثاني بموضوع ( الحمار ) للضرورة الشعرية ام انه متعمد في وضع المرأة في خانة واحدة مع الحيوان الصبور؟؟.
ويتداول الناس مثلاً آخراً ، ويأتي بمثابة وصية مهمة وحكيمة : زنا بينه ز مالا ، دا خوارزي ده ركه فن وه ك خالا.(Jina .. bine ji mala , da xwarzi derkevin wek xala )، معنى هذا المثل يوصي بان يختار المرء المرأة من بيت معروف بالاستقامة والاوصاف الجيدة ...الخ لكي يأتي الابناء والبنات على اخوالهم من حيث الاتصاف بتلك المواصفات ، وطبعا لا يعني هنا المواصفات الفسيولوجية ن بل المقصود هو الشرف والكرامة ، ودون ان يكون عليهم شائبة !! ، وهنا تؤخذ المرأة فقط كمقياس لهذه المواصفات ، اي المطلوب ان تتوفر فيها ، اما الرجل فلم يعار اهمية كبيرة لمواصفاته ، حتى وان كان تدون هذه المواصفات الايجابية ( يكون ماشي الحال ) فهو مزكى في كل الاحوال !!. ويرتبط بهذا المثل ـ او هوانعكاس له ، القول الشعبي : ان ثلثي الاولاد يأتون على الخوال ، وهو يعكس نفس المفهوم والمعنى .
وهناك قول شعبي آخر ، كان شائعا وما زال حتى وقتنا الحاضر ، يقال عند التقدم لخطوبة فتاة ، وحين يتم الاتفاق ، او في حالة ان يرحب والتد الفتاة باهل الفتى يقول : ( مين كره بيلاف اد لنكي وه كر = Min kire pilav di linge we kir ) ، ومعناها بالعربية : جعلتها ( الفتاة ) حذاءاً في قدمكم !! اي تعني حصول موافقته ومباركته للخطوبة ، وهي تعني في نفس الوقت او تدل على القيمة المتدنية للفتاة في العرف العشائري ، فقيمتها لا تساوي سوى الحذاء وانا اكرمكم اياه ! .
وكان في الزمن السابق يستخدم ابسط وصف واسهله عن المراة كنثل دارج مع كل احترامنا لها ـ المثل التالي ( زن بيلافه ) . وما زال هذا الوصف مأخوذ به حاليا ولكن بشكل اقل من السابق . وتحضرني بهذه المناسبة حادثة واقعية ، جرت في بداية السبعينات ( من القرن الماضي ) * في احدى قرى بن كند ( دوغات ) التابعة لقضاء تلكيف في العراق . ولا بأس من ايرادها بشكل مختصر لانها تعكس مغزى الصراع بين مفهومين عن المرأة ؛ مفهوم قجيم ( زن بيلافة ! ) ومفهوم حديث ان المراة انسانة بكل معنى الكلمة .اذ في تلك القرية وبسبب المشاكل العويصة لمياه الشرب التي كان اهالي القرية يعانون منها ، قدم شبابها عرائض للمسؤولين تحمل تواقيع الاهالي رجالا ونساءاً . وفي المساء احتد مختار القرية في مجلسه الذي ضم القرويين ومءنبا الشباب على اخذ تواقيع النساء وارسالها للحكومة ! وحدث نقاش مشتفيض بين مدافع عن المرأة ومهاجم لها ، وتهد احتدام النقاش اسكت المختار المتكلمين بقوله : ما ها الذي تولونه ، وما هي المرأة ؟ انها ليست سوى (.. بيلاف = حذاء .. )، وانبرى احد الجالسين وكان افقر فقراء القرية ، وقال اسالك اياها المختار وارجو ان لا تغضب من كلامي وقصدي هو شريف ، كيف تسمح لنفسك وانت المختار والعشائري ومفتول الشوارب ان تولد من الـ " البيلاف " وكيف تسمح لنفسك ان تنام مع الـ " البلاف " وضج الجميع بالضحك وذهب ذلك مثلا في القرى المجاورة .
كما ان المراة في المجتمعات العشائرية لا تشكل ( حه ي فاً) اي لا تؤخذ بالحسبان عند الاخذ بالثأر . وحتى اذا صادف ان قتلت اثناء القتال بين عشيرتين او عائلتين ، فغالبا لا يحتسب دمها ، لانها ليست بمستوى الرجل ولا تقوم مقامه !.
وهناك مغزى آخر لعادة قديمة كانت تمارس حتى وقت قريب وهي ان الرجل فقط كان له الحق في تسمية المولود الجديد . وقد تغيّر هذا الامرحالياً في المناطق الحضرية الايزيدية .


بعد ان تبين لنا ، الاسباب التي تقف وراء تكوين الموقف الحقيقي للمجتمع من المرأة ، يمكن الان ان ننظر الى حالةالمرأة الايزيدية بشكل عام و كيف كانت قبل عقود من الزمن وحتى الان .

كما وضحنا فيما سبق ، فان القانون الذي كان يلجأ اليه الايزيديون وما زالوا في قضايا الاسرة والزواج ، هو القانون المستند للمفهوم العشائري . ولاحظنا ايضاً ان الاحكام الشرعية الدينية نفسها كانت مبنية هي ايضا على هذا المفهوم . وبهذا يجب ان لا نستغرب من مدى قوة تمكن هذه المفاهيم من الايزيدية وتحكمها بمواقفهم لفترات تاريخية طويلة تمتد الى وقتنا الراهن ، خاصة عندما نعلم ان الايزيدية يعيشون بين أقوام اخرى عديدة ، ولا يمكنهم ان يكونوا منعزلين عن تلك الاقوام . ولابد ان يتأثروا ويأخذوا بالكثير من العادات والتقاليد السائدة في تلك المجتمعات ، خاصة عندما يشكّل الايزيدية اقلية بين تلك الاقوام .
ورغم ان جميع الايزيدية يطبقون قانون ( العرف العشائري ) في مناطقهم الاّ انه كان هنالك اختلاف احيانا في تطبيق العادات والتقاليد بين منطقة واخرى لسببين رئيسيين:

الاول : لوجود فواصل جغرافية كبيرة بين البلدان التي يعيش فيها الايزيدية ، وحتى في البلد الواحد ايضا توجد فواصل جغرافية مسكونة باقوام اخرى . مثلاً شنكال عن الشيخان ، والشيخان عن ايزيدية دهوك وزاخو ، بعشيقة وبحزاني عن بقية المناطق ، وايزيدية الجزيرة ( سوريا ) عن منطقة عفرين ، تبليسي ( جورجيا ) عن ريف ارمينيا ، ويران شهر ( تركيا ) عن مدياد وديار بكر و...الخ .

الثاني :هو البعد والقرب من المناطق الحضرية والمدنية ، فالذين كانوا يسكنون في المدن او بقربها وبحكم الاختلاط والتجارة والعمل ...الخ كانوا يختلفون الى حد ما ، او بالاحرى كانوا متقدمين عن اولئك الذين يسكنون في القرى النائية . اضافة الى ان القرب من المدن قد وفر فرصا افضل واسرع للاستفادة من المدارس وللجنسين ؛ مثلا : تبليسي في جورجيا ، ويريفان في ارمينيا ، حلب في سوريا ، بحزاني وبعشيقة والشيخان في العراق .
وقد شكلت المناطق الريفية والقرى النائية عن مواقع الحضارة مثالا خالصا للتطبيق الحي للجانب السلبي من العرف العشائري في التعامل مع قضية المرأة . وكانت النظرة لها على العموم آنذاك متدنية الى أبعد الحدود في تلك الاصقاع النائية عن الحضارة . وكانت اغلب حالات تشكيل الاسر الجديدة ( الزواج ) تتم على اسس خاطئة ، وكان شائعا جدا عدم معرفة الفتى والفتاة لبعضهما ، او حتى في احيان غير قليلة يشاهدان بعضهما ليلة الزفاف فقط !! . ناهيك عن اخذ رأي الجانبين . وكان يعتبر امرا معيبا ـ وما زال في العرف العشائري ان يؤخذ رأي وموافقة الفتاة بشكل خاص !. فقد كان يتم الاستناد الى رأي وموافقة الوالدين او من ينوب عنهما . اضافة لذلك كانت ظاهرة تزويج الفتيات الصغيرات شائعة ايضا الى جانب ضعف الالتزام بعقد القران بشكل رسمي عند الشيوخ ، او عدم التزام الشيوخ انفسهم بالتحري ومقابلة الفتى والفتاة ومعرفة رايهم بشكل مباشر .

وقد روى لي احد الاصدقاء (*2 ) حادثة طريفة ، كمثال على الطريقة الخاطئة في الزواج . والحادثة جرت في بداية ترحيل الايزيدية من قراهم الى مجمعات قسرية في شنكال ، حيث تزوج احد الشبان بهذه الطريقة ( بدون ان يتعرفا على بعضهما ) ، وبعد ايام من زواجه ذهب للالتحاق بالخدمة العسكرية ، وعند عودته مجازا ، وصل للمجمع الذي تسكن فيه عائلته ، وبسبب ضخامة المجمع وحداثة السكن فيه ، فانه لم يكن يعرف داره ، مما اضطره ان يقصد اول تجمع يصله وكان التجمع مكونا من بعض النسوة، وسأل احدى النساء عن سكن العشيرة الفلانية او سكن اهالي قريته !! . وقالت له اتبعني ، فتبعها وعند الوصول الى الدار فقط تبين له ان التي قادته للبيت لم تكن سوى زوجته بعينها ! .. وكانت شائعة ايضا ظاهرة اخرى هي وقوف الاقرباء في طريق زواج قريباتهم ( التحيير ) في العرف العشائري ، وكان لهذه الظاهرة سند في العرف العشائري . ومن خلال ذلك كان يتم تزويج الفتيات دون رضاهن ، ورغم ارادتهن .
وفي كل مناطق الايزيدية كان هناك رد فعل مقابل من الشبان والشابات على الطرق والاساليب الخاطئة ، وعلى غلاء المهور . وكانت لهم حلوهم الخاصة ، فقد كانوا يلجأوون الى عادة الخطف في حالة وجود عوائق جدية تقف في طريقهم . وكانت تجري هذه الحالات على الاغلب في المناسبات والاعياد . وكان الناس يتفهمون هذه القضية ويقفون موقفا ايجابيا منها الاّ في حالات قليلة . وكانت هذه الظاهرة تشكل متنفسا جيداً للشبان والشابات .
الاّ ان تلك الطرق الخاطئة وحالات الارغام والتحيير والزواج المبكر وعدم الالتزام بالحد الادنى مما يتطلبه ترصين الوضع الاجتماعي ادى الى ظهور مشاكل اجتماعية كثيرة ونزاعات و خلافات كان يمكن في حالة تطورها ان تؤدي الى خلخلة الوضع الاجتماعي برمته . مما حدى بالامير سعيد علي بك لا صدار امر الى شيوخ الملة بحسب سلطته التشريعية في عام 1929 م ، مآله : ان البنت التي يعقد نكاحها يجب ان لا يقل عمرها عن الـ 15 عاما ، كما انه شدد على ضرورة حصول التراضي والقبول فيما بين الشاب والشابة اولا ثم عقد نكاحهما ضاربا عرض الحائط ولو ( نظرياً ) التقاليد التي توجب على الفتاة ان تخضع لارادة ابيها في تزويجها بمن يشاء .
ونظراً للاهمية البالغة لذلك القرار ولانه كان يتصف بجرأة كبيرة في ذلك الوقت ، ولانه حسب علمنا اول قرار رسمي يصدر عن الامارة و يتعلق بالشؤون الايزيدية بشكل علني ، ارتاينا ايراده بالنص : (1)
اولا : عندما يعقد النكاح ، يجب ان يكون بحضور شاهدين عن الوكيل للبنت التي يعقد النكاح عليها .
ثانياً : يجب ان يحصل التراضي والقبول فيما بين الشاب والبنت اولا ، ثم يعقد نكاحهما .
ثالثاً : ان البنت التي يعقد نكاحها يجب ان لا يقل عمرها عن خمسة عشر سنة .
رابعاً : من الان فصاعدا نرجو الفات نظركم الى ما عرضناه آنفا ولي وطيد الامل بانكم ستقومون به حرفيا .وعنتد عقد نكاح اي بنت كانت او شاب بدون رضائهما سوف تجري المعاملة القانونية بحق هؤلاء ، ويكونون عرضة للعقاب .
والسلام .
التوقيع .. الامير سعيد علي بك

باعذرا/ في 12 / يار / 1929

وربما تم الالتزام بهذا القرار فترة قليلة من الزمن ، ولكن جرى تجاوزه ونسيانه فيما بعد ، بدلالة ان ممارسة الظواهر السلبية بقي مستمرا والبعض منها الى وقت قريب . حيث صدرت قرارات اخرى بصدد هذه الظواهر كما سنرى .
ومما يلفت النظر هو وجود حالة استثناء بارزة وقديمة عند عشائر الخوركان في منطقة شنكال ، وهي تستحق اجراء دراسة خاصة بها . ففي بحر ذلك التخلف وطغيان الافكار العشائرية وانعدام الصلات والعلاقات باي شكل بين شباب وشابات الايزيدية ، فقد كانت عشائر الخوركان خاصة السموقي منها يشكلون استثناءاً بارزا عن ذلك ؛ اذ كانت العلاقات الاجتماعية بين ابناء وبنات هذه العشائر متميزة بالانفتاح وعلى درجة كبيرة من التقدم قياسا لذلك الزمن . بحيث كانت تضاهي علاقات هذه الايام . ولكن لم تكن هذه الظاهرة الفريدة لتمر من دون ان تخلف مشاكل او احراجات او بعض المتاعب لابناء هذه العشائر . فقد تكوّن تصور سلبي عنها لدى بقية العشائر في شنكال وحتى مناطق الشيخان ودهوك ايضا . واعطيت صفات اخرى " سلبية " لهذا الانفتاح . وكانت تلك العلاقات مدار تندر وتصنيف للعشائر الاخرى ، حتى انه كان من الصعب ، بل يعتبر امرا معيبا ان يتزوج ابناء العشائر الاخرى من بنات الخوركان خاصة السموقي ، او ان يعطى لهم نساء . ولكن من جهة اخرى كان شباب وشابات تلك العشائر المتعصبة يتمنون في قرارة انفسهم لو كانت عشائرهم ايضا بهذه الصورة على غرار الخوركان !.
الان وبعد عقود من الزمن يعترف الكثير من كبار السن من تلك العشائر بان الخوركان كانوا على حق ، ويضيفون : كان يفترض منذ ذلك الحين ان تتبع بقية العشائر نهج الخوركان ، لانه في واقع الامر ونتيجة ذلك الانفتاح في العلاقات ، كانت المشاكل الاجتماعية لابناء الخوركان قليلة جداً قياسا بالعشائر الاخرى .

وكان الامر كذلك وان بدرجة اقل عند العشائر الرحالة الـ ( كوجر ) الذين يعتمدون في معيشتهم اساسا على رعي الماشية ، كعشائر الهويرية والدنايي . اذ انهم ايضا كانوا يتميزون بنوع من الانفتاح ، وهذا شأن كل مجتمع رعوي منذ قديم الزمان .
وكما ان ظاهرة تزويج الفتاة بمهر كانت منذ القدم وحتى يومنا هذا تشكل احد الاسباب في حدوث زيجات غير مرغوب فيها وعلى قاعدة غير صحيحة ، كأن يزوج شخص ابنته الى من يدفع مهرا اغلى واعلى . وقد رافقت هذه الظاهرة ـ الايزيدية منذ القدم وحتى الان ، اذ كانت في البداية على شكل مواد عينية ( مواشي ، خيول ، غلال ...الخ ) . واحيانا أيام عمل ( سنة ، سنتين او اكثر ) وبمرور الزمن تطورت الى اكياس نقود مع هدايا واسلحة وخيول اصيلة ...الخ . وبشكل خاص في تركيا وسوريا وشنكال . وكان الكيس يحتوي على 20 قطعة مجيدية ، واذا صادف ان خطف احد الشبان فتاة وكان ابن عمها قد وقف في طريقها ، يضاعف المهر مرات عديدة ويفرض 20 كيسا مثلا .
ويستثنى من ظاهرة دفع المهر ، ايزيدية ارمينيا وجورجيا ، حيث زالت هذه الظاهرة عندهم منذ زمن بعيد . ويؤكد صديق لي من جورجيا عند سؤاله فيما اذا كان بتأثير القوانين السوفياتية فيجيب بالنفي ، ويضيف ان الناس توصلت بالتجربة الى قناعة بعدم ضرورته( المهر ) وكونه عبئا غير مناسبا . رغم انهم ما زالوا يتفقون عليه في يوم الخطوبة وعلى مقدار ( المبلغ ) وبعد الاتفاق يعلن مسؤول عائلة الفتاة التنازل عن المهر إكراما لاهل الخطيب .
ولأن المهر يتسبب في قيام عمليات زواج غير متكافئة وحرمان زواج كان سيقوم على التراضي والمحبة ، ولأسباب تتعلق بالطمع والجشع كان البعض من آباء الفتيات يغالون في طلباتهم وفي طلب المزيد من المهر ، وتتحول الحالة الى ظاهرة ذات تأثير سيئ على المجتمع ، فقد كان يتولد استياء واحيانا يصبح عاما بين الايزيدية ، مما كان يستدعي في الفترات الاخيرة تدخل المجلس الروحاني الاعلى . كما حدث عام 1968 ، حيث حدد المهر لكل مناطق الايزيدية في العرق . وقد جرى الالتزام به فترة من الزمن ، ولكن سرعان ما تم تجاوزه ، مما استدعى ان يصدر المجلس الروحاني قرارا آخرا اشد صرامة ( نظرياَ )على الاقل في ربيع 1996 ، بحيث يقاطع ويحرم كل من يحاول الالتفاف عليه او تجاوزه !.
ويشكّل المهر دائما عبئا على كاهل الناس . ففي شنكال ونتيجة الفقر وسوء الاحوال المادية والمعاشية للاغلبية الساحقة من الناس ، كان يتم تأجيل دفع المهر لحين ان يزوج المطلوب إبنته ، وبواسطة مهر إبنته يدفع مهره القديم !! .
رغم معرفة الاغلبية الساحقة من الايزيديين مضار هذه الظاهرة وتحدثهم في المجالس بسلبياتها وتبشيعها وادانتها ووصفها بانه تجارة غير مشروعة ولا انسانية ..الخ ، الاّ انهم ما انفكوا متمسكين بها لا بل ان اغلبية الايزيدية الساكنين في المانيا يبالغون كثيرا في طلب المهور بمبالغ خيالية تتجاوز احيانا المائة الف مارك ( حاليا خمسون الف يورو ) لا بل اكثر !! . واذا ما صادف ان خطف احد الشبان فتاة ستكون مناسبة سعيدة لوالد الفتاة لأن يطلب ما يشاء من المبالغ وهذا ما يحدث في الواقع .. ويتندر البعض من منتقدي هذه الظاهرة ويدعوّن ان آباء بعض الفتيات يتمنون ـ لا بل يدفعون بناتهم للخطف كي يستطيعوا ان يطالبوا بالمبلغ الذي يرغبونه !! وتعرض في المناسبات احيانا مسرحيات شعبية ساخرة تتعرض بالسخرية والتهكم لهذه الظاهرة واصحابها . والاستمرار على هذا النهج يتسبب في حدوث مشاكل اجتماعية كبيرة بين العوائل . ويشكّل احد اهم الاسباب لتسرب العديد من الايزيدية الى خارج الملة وترك دينهم ، وكذلك يدفع بالعديد من الشباب الى صرف التفكير بالزواج من فتاة ايزيدية .
وكان على المرأة الايزيدية ان تطبق كافة الواجبات الملقاة على عاتقها، اضافة الى قيامها بكل الشؤون اليومية للعائلة ( غسل ، تنظيف ، تهيئة الطعام ، تربية الاولاد ، توفير المياه ، السهر على راحة الرجال والضيوف و الحراسة احيانا ، الاهتمام بالمواشي وتعليفها في البيت ...الخ وكان عليها ان تساهم مع الرجل في الاعمال الاخرى ايضا ؛ البناء و الزراعة ، الحصاد ، جمع المحاصيل ، التحطيب ، العمل في البساتين ورعي المواشي وحلبها ..الخ .
وكمثال على صعوبة مهامها ، حيث ما زالت في ريف ارمينيا مثلا حتى الوقت الراهن تمارس " واجب " القيام بغسل اقدام رجال العائلة . وعندما سألت احد الشبان من ايزيدية ارمينيا ( * ) عن صحة ذلك ؟ اجاب : وهل في ذلك امر غريب ؟ ألا يدل ذلك على الاحترام الكبير ؟! وسألته عن موقف المرأة المثقفة من ذلك ؟ اجاب : حتى لو كانت المرأة بروفيسورة فهي غير مستثناة من هذا، مازال الحديث للصديق ، عليها عندما تعود الى البيت ان تنزع لباس " البروفيسورية " وتمارس كافة واجباتها كأية امرأة في البيت فليس هناك ما يميزها عن غيرها !!.
وبشكل عام لم يكن في ذلك الزمن تعطي للمرأة اية قيمة ، ولم يكن من الممكن الاعتماد عليها في القرارات الحاسمة المتعلقة بالعائلة ولم يكن يسمع لها رأي الاّ ما ندر . وكان التعامل والنظر اليها يصل احيانا حد اعتبارها كخادمة لا غير او كعنصر عاطل او زائد عن الحاجة! .
ولأن العدوات العشائرية كانت قائمة آنذاك فقد كان الصلح بين تلك العشائر اوالعوائل ، في الكثيرمن الاحيان يتم على حساب المرأة ، وذلك بتزويج الفتيات بالتبادل . وان كان ذلك التصرف يتم علىاساس انه دليل على حسن النوايا ولأجل إحلال السلام والوئام والثقة بين هذه العشائراو العوائل ، لكن في كل هذه الحالات لم يكن يؤخذ رأي المرأة بالرجل الذي تزوّج له .
وكان يلحق بالمراة ظلم آخر اشد قسوة بسبب النظرة العشائرية المتخلفة والمتعصبة لقضايا الشرف والاخلاق . فقد كانت الكثير من النساء والفتيات في العقود الماضية ضحايا بريئة جرياً على العادة السيئة " غسل العار " العشائرية ، والتي كان الكثير منها يستند على الشكوك والتقولات اكثر مما كانت تستند الىالحقائق والادلة والبراهين الصحيحة المقنعة ، وفي العديد منها لم يبذل جهد كاف اصلا للتأكد من صحتها . وفي ذلك ينطبق المثل الشعبي التالي : هزار بـ .
Hezara bi tuhmana cone zehmana. تهمانا ، جونه زه همانه
وفي جميع حالات الزواج لدى ايزيدية كل المناطق لم يكن هناك مايقدم او يحسب لضمان حياة ومعيشة المرأة بعد الزواج سوى تقديم حلي ذهبية بسيطة ، وكانت هذه الحلي بتصرف الرجل في أغلب الاحوال، يتصرف بها متى ما شاء . وفي معظم الحالات تخرج المرأة صفر اليدين من مُلكية العائلة في حالة الطلاق ، رغم وجود بعض الاحكام البسيطة في هذا الشأن ، ولكنها متخلفة كثيرا ولا تأخذ بالحسبان الجوانب الانسانية الهامة، وان كان الطلاق غير محرما لدى الايزيدية لكنه غير مرغوب وهو نادر الحدوث سابقا، واصبحت النظرة اليه الان تختلف عما كانت في الماضي وهو يلقى قبولا اكثر وان ببعض التحفظ . وكان حق الطلاق وما زال بيد الرجل الاّ ما ندر . وفي حالة وقوعه فانه يكون بحضور الشيخ والبير اوبعض وجهاء القرية ويرمي الرجل ثلاث حجارة صغيرة كتعبير عن تطليقه لزوجته وليس بالامكان الرجوع عن هذا الطلاق .
وفي حالة ان يطلق الرجل بدون سبب وجيه لا يحق له طلب المهر او استعادته ، وما صرفه على الزواج ايضا . وعندما يكون قد صدر خطأ من المرأة ، او طلب اهلها الطلاق لأبنتهم ـ وهذا قليل الحدوث عليهم ان يدفعوا مصاريف زوجها وذلك المهر الذي كان قد دفعه لهم .
ومن الجدير بالذكر ان اكثر الظلم الذي يلحق بالمرأة وافدحه يتجسد في جميع حالات الطلاق ، الذي يحرم المرأة الايزيدية من النفقة !. اذ ليس هناك نص شرعي يلزم الرجل بدفع نفقة لزوجته المطلقة او المفترق عنها ، بالاضافة الى ذ لك ، فانها كانت وما تزال محرومة في مثل هذه الحالات من اهم حق طبيعي بالنسبة لها كأم ، ألا وهو حق التمتع بالامومة وحضانة الاطفال وتربيتهم !.


وهكذا الحال بالنسبة الى قضية الميراث سواءاً من بيت والديها او من بيت زوجها في حال وفاته . واذا صادف انه لم يكن لها اولاد ، ولم يكن لزوجها اخوة ، يصل ميراثه ابعد من اولاد العم وتحرم زوجته منه !!.
وكان قد لحقها الغبن ايضا عندما كان قد مضى وقت طويل على افتتاح المدارس في مناطق الايزيدية دون ان يرسلن للتعلم فيها . وكان ذلك ايضا له علاقة بالنظرة العشائرية ؛ كون ان ذهاب الفتاة للمدرسة يمكن ان يلوث سمعة العائلة ، او الخشية من ان يؤدي ذلك الى " فساد اخلاقها " ! . وغيرها من التصورات الخاطئة ، يستثنى من ذلك ايزيديو ارمينيا وجورجيا بسبب التعليم الالزامي المبكر لديهم . طبعا من الضروري ان لا نهمل الجانب الاساسي من الاسباب التي كانت تؤدي بالايزيدية الى الاحجام عموما عن ارسال ابنائهم الى المدارس او مقاطعة التعليم بشكل عام ، وهم ربما كانوا على بعض الحق ، اذ ان التدريس والتعليم كان يجري في الجوامع والمساجد في بداية الامر وعلى طريقة الكتاتيب ، وكان لدى الايزيدية حساسية مفرطة بسبب الحملات المتنوعة لاسلمتهم ، فقد كانوا يعتبرون ان هذا التعليم ما هو الا محاولة لكسب ابنائهم الى الاسلام .
ومنذ اواسط الستينات ( من القرن الماضي ) في العراق واواسط السبعينات في سوريا بدأ الايزيديون يهتمون بموضوع المدارس والتعليم ، لانهم تلمسوا ما جناه الاخرون من التحصيل العلمي وتبوأ الوظائف . وانتبهوا في نفس الوقت الى الخطأ الذي وقع فيه آباؤهم بحرمانهم من المدارس . ولم يكتفوا بارسال اولادهم الذكور فحسب وانما بناتهم ايضا . اذ لعب هنا العامل الاقتصادي ايضا دوره المطلوب واصبحت المرأة المتعلمة منتجة من خلال الوظيفة بشكل خاص ، وجالبة مورداً لا بأس به للعائلة ، اضافة الى المكانة الاجتماعية التي تحصل عليها . يضاف الى ذلك حقيقة هامة اخرى وهي تزايد طلبات الزواج للمتعلمات والخريجات على حساب الفتيات الاميات .
واذا اجرينا دراسة مقارنة لحالة المرأة الايزيدية ، نلاحظ ان المرأة انها مغبونة ومحرومة بدرجة كبيرة بالنسبة لقضايا التشريع والاحكام وتحديدا ( ضمانات بعد الزواج و حق الطلاق ، والحقوق المكتسبة بعده ، النفقة ، وحق حضانة الاولاد ، والحق في الميراث والتركة ..الخ ) .
ولكن من جهة اخرى نلاحظ ان مكانة المرأة الايزيدية الاجتماعية والمعنوية في العائلة والمجتمع بشكل عام هي افضل من مثيلاتها فيما حول الايزيدية ، خاصة في الفترات الاخيرة بعد التطورالمتسارع الذي حصل في وعي الايزيديين عموما .
وما تحدثنا عنه من الجوانب السلبية لم يكن ذلك حالة مطلقة للجميع . وكانت هنالك بالطبع حالات كثيرة تشكل استثناءا عن هذه القاعدة . ومما هو جدير بالذكر ان حالة المجتمعات المحيطة بالايزيدية كانت على هذه الشاكلة ايضا بل ربما بشكل اسوء . ولهذا لم يكن الايزيدية قادرون على تجاوز واقع المجتمعات التي يعيشون بين ظهرانيها ، حتى ان هم ارادوا ذلك ، او توفر لديهم الاستعداد والرغبة لذلك . واي تطور، خاصة في المجالات الاجتماعية وتلك المرتبطة بالعادات والتقاليد محكمومة بالكثير من الاسباب لعموم المجتمع ؛ نوع النظام الاقتصادي السياسي ، الحريات العامة، مدى انتشار التعليم ، مستوى الوعي ، دور وسائل الاعلام ... الخ من الاسباب التي تؤدي الى تقدم المجتمع او مراوحته في محله او تراجعه للخلف .
ورغم الظروف الصعبة التي وجدت المرأة لايزيدية نفسها فيها وانعدام الفرص للكشف عن قدراتها وتنميتها وتطويرها ، لابل وجود اجواء الاحباط التي كانت تحيط بها من كل جهة ، فقد تمكن البعض منهن من تجاوز واقعهن وبرزنَ في مجالات معينة ، واشتهرن على النطاق المحلي سواءاً لقوة شخصيتهن او لذكائهن اوقدراتهن . وكان البعض منهن ندا ً للرجال ، وفي حالات غير قليلة كانت الواحدة منهن تتبوأ مكانة الزوج المتوفي او الذي يقتل في صراعه مع الاخرين . وتصبح المرأة مسؤولة عن العشيرة او عن قريتها .ويمكن ذكر بعضهن كنماذج فحسب .
ياتي اسم الاميرة ميان خاتون في مقدمة تلك النساء . وهي ابنة عبدي بك وزوجة علي بك ووالدة سعيد بك وجدة الامير الحالي تحسين بك . وكانت معروفة برجاحة عقلها ودبلوماسيتها وعلاقاتها الواسعة مع مختلف شرائح المجتمع بما فيهم الاقوام الاخرى . وكذلك مع السلطات ومسؤوليها بما فيهم قادة البلاد ( العراق ) انذاك . وكانت وصية على ابنها سعيد بك ، وفيما بعد حفيدها تحسين بك عندما توليا الامارة وهما دون سن الرشد .
وكذلك داي شيرين التي كانت " مختارة " لقصبة عين سفني ، وكانت لها شخصيتها المستقلة وتمارس ركوب الخيل وتقوم بمهام الرجال وتدخل في نزاعات مع الاخرين دفاعا عن حقوق اهالي القصبة .
واهل الشيخان يتذكرون جيدا ( عيشا دريز ) من قرية ( بيت نار) وكانت ( طويلة القامة بشكل استثنائي ) تمارس جميع المهام العائدة للرجال ، وتتعامل بكفاءة و