المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : گلگامش في النصوص الشفاهية الآيزيدية



غازي الياس نزام
08-27-2012, 23:58
گلگامش في النصوص الشفاهية الآيزيدية

غازي نزام

الجزء الآول


من الجدير بالذكر أن الديانة الآيزيدية من الديانات القديمة لها عمق تأريخي وأجتماعي بشهادة كبار المؤلفين والمؤرخين ورجال الدين من مختلف الديانات . وتشترك الديانة الآيزيدية مع كثير من الديانات القديمة أبتداءأ من السومريين والآكديين ومرورا بالديانات الشرقية القديمة وأنتهاءا بالديانات السماوية الثلاثة من العمق التاريخي والآرث المثلوجي أبدا من قصة گلگامش البطل الآسطوري السومري الذي ذاع سيطه في التاريخ القديم والذي تعد أقدم قصة أسطورية في التاريخ القديم . عثر عليها في الواح طينية في مكتبة أشور بانيبال في مدينة نينوى عاصمة الدولة الآشورية لفترة من الفترات ثم ترجمتها لآول مرة الى اللغة الآنكليزية بحدود عام ١٨٧٠م. وبعدها بقليل من قبل عالم الآثار المشهور جورج سميث المتخصص بالتاريخ الآشوري القديم الذي توفى عام ١٨٧٦م .

گلگامش هو البطل الملحمي الذي كان ملك أوروك أو (أور) وهي من المدن السومرية المشهورة التي وردت أسمها في التورات وتفاصيل هذه الملحمة طويلة حيث الف عليها عدة كتب ومسرحيات لا أريد أن أدخل في تفاصيلها سوى الشئ البسيط الذي له صلة مع القصة المشهورة في النص الِشفاهي الآيزيدي وهي (قصة مير مح) أو الآمير محي والتي لها أرتباط تاريخي وفلسفي مع قصة گلگامش حيث سيجد القارئ الكريم هذا الآرتباط من خلال قراءته لهذا المقال بشكل كامل ومفصل گلگامش هذا الملك الذي كان والده بشرا فانيا ووالدته الهة خالدة وبسبب الجزء الفاني من دمه يبدأ بادراك حقيقة أنه لن يكون خالدا وخاصة بعد وفات صديقه الحميم أنكيدو وشعوره بان الموت قادم لا محال . هنا سوف أبدأ بسرد جزء من هذه القصة الملحمية مع صاحبه أنكيدو وأختصر على بعض النصوص من بعض الآلواح الآثنى عشر الخاصة بهذه القصة والذي تميز بلاد وادي الرافدين ( الميزوبوتاميا) والذي تتطابق أحداثها مع قصة (المير مح) كما ذكرنا والذي تناقلتها الآجيال منذ الاف السنين وبمختلف اللغات وخاصة بعد أكتشافها عام ١٨٧٦م .هذا البطل والملك لم يكن محبوبا لدى مملكته بسبب تصرفاته الغير اللائقة وبعد تشاور أهل المملكة وجهوا اليه بطلا أخرلم يكن أقل منه قوة ليقضي عليه وانهاء تصرفاته فتصارع الآثنان بشىراسة وكانت الغلبة لگلگامش . ويعترف بعده أنكيدو بقوته وبعد هذه الحادثة يصبح الآثنان صديقان حميمان وكانت هذه المعركة كردة فعل للملك والبطل (گلگامش) حيث عامل گلگامش أن يقدم باعمال عظيمة لآرضاء أهل المدينة برفقة صديقه انكيدو وبعد حصولهما على مباركة (شمش ) الهة الشمس الذي كان أيضا الهة الحكمة عند البابليين والسومريين وهو نفس الاله التي نجده في مسلة حمورابي .

اتفقا الآثنان للذهاب الى غابة الآرز لمقاتلة حارس الغابة (خمبابا) أو (همبابا) المرعب الذي أرعب أهل المدينة وتقاتلوا مع خمبابا ووقعاه على الآرض وتوسل بهما كي لا يقتلاه لكنهم أبوا ذلك وأردوه قتيلا وأثارقتل حارس الغابة غضب الهة الماء (أنليل) وهي الآلهه التي أناطت (خمبابا) مسؤولية حراسة الغابة . يعد مصرع حارس الغابة الذي يعتبر وحشا مخيفا يبدا أسمه جلجامش بالانتشار ويطبق شهرته الآفاق فتحاول الآلهة عشتار التقرب منه بغرض الزواج منه الا أنه يرفض العرض فتشعر (عشتار) الآلهة بالآهانة وتغضب غضبا شديدا فتطلب من والدها (أنو) الهة السماء أن ينتقم بكبريائها فيقوم أنو بارسال ثور مقدس من السماء لكن أنكيدو صاحب گلگامش يتمكن من الآمساك بقرن الثور ويقوم گلگامش بالاجهاز عليه وقتله .

بعد مقتل الثور المقدس يعقد الالهه أجتماعا للنظر في كيفية معاقبة گلگامش وأنكيدو لقتلهما مخلوقا مقدسا فيقرر الآلهه على قتل أنكيدوا لانه كان من البشر أما گلگامش لم يستطيعوا قتله لانه كان يسري في عروقه دم الآلهه من جانب والدته التي كانت الهه .فاتفقوا الآلهات معا لانزال المرض على أنكيدو. فمات بعد فترة من معاقبته وكان موت الصديق الحميم لگلگامش أنكيدو اثرا واضحا على نفسه كما كان أثر موت صديقة ( مير محي )عليه والتي سوف ناتي بتفاصيلها لاحقا كما وردت في النصوص الشفاهية الآيزيدية ........

ملاحظة


المصادر والهوامش في الجزء الآخير

غازي الياس نزام
09-02-2012, 02:19
گلگامش في النصوص الشفاهية الآيزيدية

غازي نزام

الجزء الثاني

هنا في الجزء الثاني من هذا المقال سوف أبدأ من حيث أنتهيت بقتل صديق
گلگامش أنكيدو وتاثره البالغ بهذا الحدث وتفكيره بان الروح فانية لا محال له وأشارتي الى قصة صديقة ( مير مح ) في نهاية الجزء الآول والذي سوف أبدا بكتابتها بشكل مختصر مع النصوص الشعرية لكلا القصتين بعد موت أنكيدو رفض گلگامش دفن صديقه من قبل أحد لمدة أسبوع الا أن بدأت الديدان تخرج من جثة أنكيدو فيقوم گلگامش بدفن صديقه بنفسه وبعدها ينطلق في البرية شاردا خارج ( أوروك ) سعيا وراء الخلود في الحيات . وتخلى عن ثيابه الفاخرة وأرتدى جلود الحيوانات وبدأ في البحث عن الخلود والحياة الآبدية . الا أن في قراره نفسه كان خائفا من أنه سوف يموت يوما ما .وحاول أن يصل الى الانسان الوحيد الذي وصل الى تحقيق الخلود واسمه ( أوتونا بشتم ) والذي يرى الكثير انه يطابق الى حد بعيد مع شخصية ( نوح ) في الآديان السماوية المعروفة وعند الآيزيدية أيضا قصة سفينة نوح المعروفة والتي بدأت من عين سفني الى جبل جودي . وأثناء رحلته يلتقي بالهة النبيذ ( سيدوري ) حيث روى قصتة الكاملة الى سيدوري ولكن سيدوري لن يوافقه الراي وقدم له نصائحا كثيرة وان يستمع بحياته وأن يملآ بطنه دون أن يقضي حياته في البحث عن الخلود وان يلبس أحسن الملابس وان يكون سعيدا لكن گلگامش كان مصرا في سعيه الى الوصول الى ( أوتونا بشتم ) وبدوره للوصول الى الخلود . كما عند ( مير محي ) تماما حينما وصل الى (قبا فه له كى ) والتقى بنصيبه من الخلود (فه له ك ) . وبعد أن رفض گلگامش نصائح الهة النبيذ ( صاحبة الحانة ) الذي التقاها على البحر حاولت الاخيرة أرسال گلگامش ( أورشنبي ) ليساعده في عبور بحر الاموات ليصل الى أوتانا بشتم الشخص الذي نجى من الطوفان هو وزوجته وأصبحى خالدين . وألتقى گلگامش ب ( أوتونا بشتم ) بسر قصة الطوفان في ذلك العصر الذي نجى بقدرة الهيه ,أعجوبة هذه القصة تطابق جدا مع قصة (النوح والطوفان) في النصوص الشفاهية الآيزيدية . وبتفاصيل كثيرة ونصوص دينية وأدبية لا مجال لذكرها لانها وحسب أعتقادي معروفة لدى القارئ الكريم . وبعد أن التقى گلگامش ب (أوتونا بشتم ) حاول البقاء مستيقضا دون أن ياتيه النوم لمدة 6 أيام و6 ليالي ليصل الى الحيات الآبدية . لكن گلگامش يفشل في ذلك الآختبار الا انه ظل يلح على ( أوتونا بشتم ) وزوجته أيجاد طريقة أخرى له كي يصل الى الخلود. حينها تشفق زوجتة أوتانا بشتم على گلگامش فدله له على عشب سحري تحت البحر بامكانه أرجاع الشباب الى گلگامش بعد أن فشل نيعاه الى الخلود . هنا يتطابق هذا العشب السحري تماما مع التفاحات الثلاثة التي منحت الى ( مير محي ) في ( قبا فه له كى ) وسيرى القارء الكريم تفاصيلها عند قراءة القصة ( قصة مير محي ) تباعا في هذا المقال غاص گلگامش في أعماق البحر وتمكن من أقلاع العشب السحري الذي يعيده الى شبابه .الا أنه لم يتناولها ولكنه قرر أن يعيده الى ( أوروك) ليجربه على رجل طاعن في السن قبل أن يقوم هو بتناوله . ولكن عند طريق عودته وهو يغتسل سرقت العشب أحدى الآفاعي فتناوله ورجع گلگامش الى أوروك خالي اليدين وفي طريق العودة يشاهد السور العظيم الذي بناه حول أوروك ويفكر بنفسه أنه عملا ضخما كهذا هو أفضل طريقة ليخلد أسمه.

وهذه كلمات رثاء من
گلگامش لصاحبه أنكيدو

من أجل أنكيدو خلي وصاحبي

أبكي وأنوح نوح الثكلى

أنه الفأس الذي في جنبي

وقوة ساعدي والخنجر في حزامي

والمجن الذي يدرأ عني

وفرحتي وبهجتي كسوة عيدي......

غازي الياس نزام
09-16-2012, 10:02
گلگامش في النصوص الشفاهيه الآيزيدية
الجزء الثالث

غازي نزام

من خلال متابعتنا مع القارئ الكريم للجزئين الآول والثاني من هذا المقال وكما ذكرنا فيه عن مدى تشابه هذه الملحمة الآسطورية وتطابقه بشكل كبير مع قصة وأحداث مير مح المشهور في النصوص الآيزيدية كغيره من الآحداث الموغلة في القدم كقصة أبراهيم الخليل وقصة الطوفان وقصة الخليقة وغيرها من القصص والآحداث ولغرض بلورة فكرة هذا الحدث وهذه القصة وجعلها قابلة ومفهومة بشكل ما ومقبولة
لدى القارئ الكريم رغم بعض الخيال الذي يشوب القصتين الا أنها اي القصتين لها مدلولات فكرية ودينية وأخلاقية وكذلك فلسفية تعالج قضايا عدة في مجتمعاتنا الشرقية وتؤثر في حياتنا العاطفية والفكرية مما جعل مواقفها وحوادثها تاسر القلوب

(مير مح)

هذه الشخصية المشهورة في النصوص الدينية الآيزيدية كان صاحب شان بين أصدقائه وكان محبوبا لدى أهالي المنطقة ولديه شئ من الكرامات وكان يحمل نوعا من
السر في عقله وباطنه وهي قصة أقدم من أبراهيم الخليل بحسب قائلها شاء القدر أن تمرض زوجته وان تتوفى وهي على فراشها وصباح يوم واثناء زيارة أصدقاءه اليه وسالوه عن حال زوجته حيث قال لهم انها نائمة مذ أمس ولم يصحى الا انهم تاكدوا بعدها لكنهم لم يجرءوا ان يقولواله الا بعد فترة حيث أبلغوه بالموضوع وقالوا له انها قد توفيت وأنتقلت الى عالم اخر وقالوا لهم ماذا تعنون وما هو الموت قالوا الآصقاء الموت نهاية كل انسان حيث يغسل ويتلوا عليه الصلوات ويلبسونه بالملابس البيضاء ثم يدفن في الارض ويسمى القبر وبهذا ينهي حياته ولكنه يقبل الفكرة الا انه رضخ للامر الواقع ودفنت صديقته وحبيبته كما دفن انكيدومن قبل صديقه گلگامش وبدأ برثاء لزوجته

وه‌ رن لێزم گوندی و جینار خه لکێ ئیشه تێ
چه ند قه وی ئیرو گریا من تێ
چه ندی ل من تیتن گری
سۆسن ل مێرگا خه ملی
مه حێف و مخابن لێڤێن شه کری
نه ڤه خۆن شه ربه تێ

بهذه الكلمات الآخيرة ترك مير مح بلده ووطنه وأصدقائه وراء الخلود ومكاننا لايوجد فيها الموت حيث ما لديه من ذهب ومجوهرات في زوايا منزله . وركب حصانه وتوجه الى البراري اذ التقى بفلاح يحرث الارض حيث خاطبه الفلاح الى أين انت ذاهبا ياأيها الرجل قال الى مكان لا يوجد فيه الموت. قال له الفلاح ابقى هنا عندي ترى ان هذا البحر الذي أمامنا لا نموت كلانا الا ان تجف هذه المياه وان لا يبقى هذا البحر ويصبح أرضا قاحلا . قال (ميرمح ) للفلاح أنت مجنون سوف يجف البحر غدا . ترك الفلاح من دون أن يدري ويعرف وجهته حيث البراري الشاسعة والجبال الشاهقة . الا أنه التقى مع طير حيث تكلم معه الطير بقدره الله وقال له الى أين انت ذاهب ايها الرجل الكريم . قال له كالعادة أنا ذاهبا الى مكان لا يوجد فيه الموت ولم يسمعوا يوما بموت احد . قال له الطير بامكانك أن تبقى معي وتقيم هنا . هل ترى هذه الجبال فانها مملوءة بالذرة فكلانا لن نموت الى ان ناكل جميع الحبات (حبات الذرى ) واحدة واحدة قال له ( مح ) انك مجنون سوف تنتهي هذه الحبات غدا وترك الطير وودعه الى دون وجه الى ان شاء القدر ووصل (قبا فلكى ) حيث مكن هنا وبقى على شبابه لمدة طويلة من الزمن ولكن البقاء الا (لله ) لا يدوم لاحد كما جاء في النصوص الدينية ( دنیا خانه ومانه هه‌ رۆ فه له ک یارا هنانه) وأثناء وصوله والتقاءه بنصيبه (فه له ك) وقال له أنصحك ان لا تذهب الى التلول والجبال ولكنه لم يسمع نصيحتها وذهب يوما الى رأس تل وتذكر أهله وأقاربه وقرر أن يعود الى أهله تاركا نصيبه وقدره . وفلك تلت عليه هذا النص
فه له کێ گۆتێ من گۆته ته نه چه سه رێ گرا
ئه مین جبراییل قازدێ مه لکێ فاخرا
ب حه موو رنگا د خه مله
سۆز نه دایه کوڕێت خه لکێ و چو مسافرا

وبعدما قررالعودة الى موطنه أعطط نصيبه (فه له ك ) ثلاثة تفاحات وقالت له هذه التفاحات تبقى معك ولم تعطيها لاحد حيث على شبابك وصحتك طالما تملك هذه التفاحات ورجع الى وطنه من نفس الطريق الذي ذهب فيه حيث التقى مع الطير الذي راها في طريقه قد أصبح كاهلا مسننا ولم يبقى من الذرة في تلك الجبال سوى اعدادا قليلة منه . وقال للطير الم اقول لك ان الذرى سوف ينفذ لايام قليلة لكن ( مير مح ) لايعلم انها قد مرت على الحدث مئات السنين وبعدها التقى بفلاحون يحرثون الارض على البحر الذي مر بقربه عندما التقى مع الفلاح , هنا يذكرنا بالجزء الثاني عندما التقى گلگامش على ساحل البحر مع الهة النبيذ( سيدوري) أي صاحبة الحانة في بعض المصادر . لا أريد ان اطيل في سرد الحدث كي لا يمل القارئ عن قراءتها لانها في اصلها يشوبها شئ من الخيال . الا أنه سال أحد الفلاحين كم من السنين وأنت تحرث هذا الآرض أيها الفلاح ؟ قال له أنت مجنون ايها الرجل انها المئات من السنين فهز راسه تاركا الفلاح وفاهما للوضع وتوجه الى قريته . حيث ذهب الى بيته ومسقط رأسه رائ أناسا غرباء يسكنون البيت وسالهم ؟هل هذا داركم ؟ قالوا له نعم نحن نسكن هذا البيت منذ المئات من السنين نحن وأبائنا وأجدادنا فرد عليهم (مير مح ) اذا اثبت لكم ان هذ المسكن هو مسكني ماذا تقولون ؟ قال له تفضل وأعطينا الاثبات والدليل . فقام بحفر المكان الذي (خبا ) به ماله وذهبه . وقال لهم ان عدد هذه الليرات كذا وكذا فصدقوه وقالوا له أنت فلان قال لهم نعم ولكني لا اطمح بهذا المال مبروك عليكم سوف أرجع الى المكان الذي جات منه . وبدا رحلته ليعود الى مكانه لكن البقاء لله دوما وياتي الانسان ان يعيش لا الى الابد حيث توجه اليه جبرائيل بشكل رجل كاهل وقال له أيها الرجل اني أشم رائحة التفاح منك وبامكانك أن تعطيني تفاحة واحدة لكون لدينا مريض ويطلب تفاحة ليكون له دواء فلم يتردد وأخذ تفاحة وأعطاها للرجل بعد فترة أخرى ومسافة أخرى وكالحال أعطاه التفاحة الثانية . وحينها أصبح ميرمحي كاهلا وبدا عليه علامات الشيخوخة والمرض وصعوبة المشي والكلام وأصبح السمع عنده ضعيفا . وأقتربت منه ( قبا فه له کێ ) توجه اليه جرائيل الامين وطلب التفاحة الثالثة . ومن مسافة بعيدة صاحت اليه أخته ونصيبه ( فه له ك) كما يروي في النصوص الشفاهيه الآيزيدية لا تعطيه محو لا تعطيه محو ولكنه لم يسمع وقال ( لجبرائيل الامين ) ماذا تقول أختي قال له تقول أعطيه أعطيه بهذه الكلمات أنتهى حياته وأصبح ترابا وأنتهى دوره وأنتهت حياته وأنتقل الى رحمة الله . واني أرى من البديهي ان يقع الكاتب في أخطاء او هفوات وبعض الركاكة في التعبير التي لم تكون متعمدا ولكن من ناحية المضمون أرى تطابق فكري وفلسفي في كلتا القصتين كل هذا دليل على قدم وأصالة الديانة الآيزيدية حيث لها فلسفتها الخاصة ونصوصها القديمة دليل على عراقته

المراجع

ملحمة كلكامش : طه باقر

عقائد ما بعد الموت في حضارة بلاد وادي الرافدين القديمة: نائل حنون
لقاء مع رجل الدين بير علي مجيور : شيخان : تموز 2012