المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سليمان مصطفي حسن : موقع وأهمية كرد ألايزديين في إنتخابات 2005



bahzani
08-28-2012, 23:45
موقع وأهمية كرد ألايزديين في إنتخابات 2005

بقلم /المحامى ،سليمان مصطفي حسن


https://fbcdn-sphotos-h-a.akamaihd.net/hphotos-ak-snc7/s480x480/308425_494421150585797_1086628097_n.jpg (https://www.facebook.com/photo.php?fbid=494421150585797&set=o.163999766986920&type=1&relevant_count=1&ref=nf)


محتويات البحث
1.تأريخ الأيزديين وديانتهم
2.موطن الأيزديين وتعداوهم
3.موقف أعداء الكرد إزاء الأيزديين
4.موقف الأيزديين تجاة الحركات التحررية لشعب الكردي.
5.مزقف الأيزديين من ألنتخابات.

أ/ مجلس الوطني العراقي 30/1/2005.
ب/ مجلس محافظة الموصل 30/1/2005.
ج/ الأستفتاء بشأن الدستور العراقي الدائم.
د/ إنتخابات مجلس النواب العراقي 15/12/2005.
6.الخاتمة والتوصيات.


" المقـــدمـــــة"

ممالاشك فيه أن هذه السطور ليست خالية من النواقص، رغم قناعي بأنني لم أستطع أن أقدم لقرائي دراسة ميدانية معمقة ولكنني كأنسان وكمواطن كردي أشعر بأن هناك تقصير وتهميش قد أتخذ وعلى مرّ التأريخ كرد الأيزديين، لذالم أجد بداً من كتابة هذه السطور ولو بشكل سطحي حيث أرى كتابتها أجدى من عدمها.
يتألف هذأ الموضوع من عدة أقسام، وهي التعرف على حقيقة كرد الأيزديين وديانتهم وتعدادهم و موطنهم وموقفهم إزاء الحركات التحررية لشعب الكردي، وكذلك سياسة أعداء الكرد تجاة الطائفة الأيزدية وموقفهم من إنتخابات 2005، الذين أثبتوا بجدارة إنتمائهم القومي كجزء حيوي من الشعب الكردي،اّملين أن يكون شعبنا الكردي كسائر شعوب العالم أن يهتدي لغة التسامع والحوار البناء والتعايش السمي مع جميع مكونات الشعب وفتح باب التفاهم والتحاور على مصراعيها لحل كافه المشكلات التي قد تعيق المسيرة الوطنية والديمقرطية التي تبناها كمنهاج فعال لحياته السياسية مع مراعاة الحقوق كافة المغتلف شرائح المجتمع شرائع بمذاهبه وأديانة و طوائفه.

تأريخ الأيزديين الكرد وديانتهم:-
الديانة الأيزدية هي أحدى أقدم الديانات في المنطقة، حيث أجريت العديد من بعوث ودراسات تأريخية بشاُُنها، واثبتت جميعها بأن طقوسها وشعائرها وأفكارها لم تزل باقيه كما هي كانت الى يومنا هذا، وهنالك معتقد يقول بأن الامة الكردية قد إعتنقت هذه الديانه منذ أمد طويل وحتى قبل ظهور الأسلام.
وهذه نماذج مقتسبة من نصوص الكتاب المقدس للديانة الأيزدية ،ننقلها كما هي مدونه باللغة الكردية ونترجمها حرفيا الي اللغة العربية.

1." سلتان ئيزى ب خؤ ثادشاية
هةزار ويةك ناظىَ ل خؤناية
ناظىَ مةزن هةر خوداية"

المعنى :- اللٌّه سبحانة وتعالى مالك السموات والأرض، إتخذ لنفس ألف أسم وإسم ، وإنّ أسمى المسميات فقط للةّ الواحد-

2. "سلتانى ئيزى دزانة لة بةحرا ضةند كةشكول ئاظة
ئةظ دنيا يةك ل باوى سةعةت وطاظة
ئةوى حةوا كرة بوك، ئادةم كرة زاظة "

المعنى :- إن اللّه سبحانة و تعالى عالم الغيب ، يعرف مايمكن في أعماق البحار، هذه الدنيا عندالله هنيهة وخطوة وهو الذي جعل من حواء عروساً ومن اّدم عريساًً ".
3.لوسْل شخصاً أيزدياٍٍ : من تعبد ؟
يقول في جوابه : أعبد الذي خلقنى.
ولو سْئل من خلقك ؟ يقول : الله سبحانه هو الذي خلقني

4.إن جميع النصوص في الكتاب المقدس جاءت باللغة الكردية ، كما تؤدى صلواتهم و طقوسهم وتشييع جنائزهم و غيرها من الشعائر الأخرى باللغة الكردية.
5.كما تم نشر كيفية أداء صلاة الغائب في كتاب (طونديانى)
6. كان للآْيزديين غمارتهم اخاصة بهم ، حيث كان تعرف بأسم (إمارة داسنيان ) عند جيرانهم.
تعرض الأيزديون مرات عديدة لعمليات القتل والأبادة الجماعية حيث تقدر عدد الهجمات التي تعرض لها الأيزدييون خلال الحقب التأريخية المختلفة بما يقارب من (72) مرة حسب ماذ كرتها الوثائق و المصادر التأريخية، وبالأخص إبان حكم الأمبراطورية العثمانية ، ومن أشرس هذه الهعمات هي التي وقعت في سنة (1832) التي أودت بحياة اّلاف الرجال والنساء والأطفال ، حينما ها جمت قوات من الجيش العثماني مواقع الأيزديين في الجانب الأيسر من نهر دجلة.والحملة الثانية التي أقدمت عليها أيضاّ قوات من الجيش العمثاني بقيادة الفريق عمر و هي باشا، وقد شملت هذه المرة مناطق واسعة منها شنطال (سنجار) وشيخان و دهؤك وكذلك من جهتي نهر دجلة اليمنى و اليسرى.
وهنالك أماكن مقدسة لدى الأيزديين (معبد لالش المنور) هذا المكان يبعد مسافة (58) كم شمال مدينه موصل . وهو بمثابة (الحج) عند الأيزديين، بحيث أصبحت زيارة هذا المعبد فريضة على كل إيزدي إمرأة كانت أورجل ، ويجب أن يزار لالش المقدس من قبل جميع الأيزديين مرة واحدة على أقل تقدير قبل موت كل واحد منهم . وهناك أماكن أخرىمقدسة يمكن للأيزديين أن يزورها من خلال مناسباتهم الدينية وعلى مدار السنة. والجدير بالذكر هنا إنه جميع هذه الشعائر تجرى 100% باللغة الكردية.
في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر بدأ الأيزدييون بالهجرة الجماعية نحو م أرمينيا و جورجيا ، هرباً من بطش المصارسات اللأ إنسانية التي مورست بحقهم من قبل أباطرة العثمانيين و طلباً للأستقرار والتنعم بحياة أمنه و هادئة تسمح لهم في ظلها بممارسة شعائرهم الدينيه والقومية بعيداً عن الظلم والأضطهاد.
بيقال أن هناك أعداداً غفيرة من الكرد الأيزديين قد تركوا موطن أجدادهم وقصدوا الهند وايران في مرحلة تأريخية سابقة، وثمة عدد لأيستهان بة ظلو متمسكين بوطنهم الأصلي موطن إجدادهم في كل من كردستان سورية وتوركيا ، إلآ أن الأغلبية الساحقة منهم يعشيون في كردستان العراق وخصوصاً في محافظتي موصل و دهؤك والمناطق المجاورة لهما مثل ، قضاء شنطال، شيخان ، تلكيف و بعشيقه وبحزانى و ألقوش، أما في محافطة دهؤك فيسكنون قضاء سمييل، شاريا، و خانكى و فايده وقي قضاء زاخو حيث منطقه ويرابون.
أما فيما يخص المركز الرئيسي لأمارة الأيزديين فهي ناحية (باعزة – باعه درىّ ) التي تعود إنشائها الي اّلاف السنين قبل اليوم حيث معبدهم المقدس (لألش المنور) والذي يعتبركما أسلفنا بمثابة قبلة الأيزديين في جميع أرجاء العالم كما توجد الجالية الأيزدية في كثير من بلدان العالم في الشرقين الأدني الأقطى و الدول الأورويية والأميركيه، منها: أميركا وانطلترا وغسا وسويد ونرويج سويسرة وهوالندا ودانيمارك والمانيا. من بين هذه الدول تحتل ألمانيا الموقع الرئيسي للجالية الأيزدية.
هناك لحنة عليا تتألف من خمسة أعضاء برئاسة الأمير ( تحسين بيط بن سعيد بيط) وعضوية كل من المرجع الروحى السيد (بابا شيخ) والمرشدالدينى (سليمان سفو بابا) و (الشيخ وزير ) و (ثيشيمام) . تتولى هذه اللجنة تنظسيم أمورهم الدينية الدينوية للطائفة الأيزدية بالأضافة الي هيئة أستثارية مختصة بالمسائيل الروحانبية والتي تتكون من (42) عضوا من المثقفين والشخصيات البارزة ، وتتخذ هذه الهيئة من مدينة شيخان مقرا رئيسياًلها وإن إختيار أعضائها تتم عن طريق الأنتخابات.
وإن مركز لالش الثقافي والأجتماعي في دهوك يعتبر محفل ثقافي رئيسي في العراق ، الذي يتضمن مجموعة من المثقفين والمختصين في مجالات عدة، وانه تأسس في سنة 1993 من قبل مجموعة من الكوارد الأيزدية .
وفيما يخص عددنفوسهم فتقدر بأكثر من (500) ألف نسمة في العراق منهم (400-450) ألف نسمة في محافظة الموصل والباقي موزع بين مناظف متفرقة من محافظة دهوك .رغم عدم وجود إحصائية رسمية دقيقة، تؤكد حقيقة عدد نفوس الكرد الأيزديين ، إلأ أن محمل عدد نفوسهم في العالم بمافيهم الموجودون في العراق تقدر بنعو مايقارب من (1,250,000) مليون و مائتان وخمسون نسمة.



موطن الأيزديين وتعدادهم :-
إن محافظة الموصل والنواحي التابعه لها ، وتحتضن أكبر كثاقة من الأيزديين في العراق ، حيث يقدر عدد الساكنين في هذه العاخظة (570666) نسمة، وموزع على المناطق كما هي مبين في الجدول الأتى:

تعداد السكان الأيزديين في محافظة الموصل:

المناطق عدد النفوس
شنطال (سنجار) 78607
شمال (سنوني) 71925
قيروان (بليج) 36237
بعاج 65212
تل عزير 69548
تلكيف 41706
ألقوش 51054
وانه 25927
فايده 7312
شيخان 25911
فاروق 11059
بعشيقة 86258
المجوع الكلي 570666

تعداد السكان الأيزديين في محافظة دهوك
المناطق عدد النفوس
سيميل (خانكى) 17120
سيميل (شاريا) 12125
شيخان (باعدري) 8850
مركز قضاء دهوك لم نجد إحصائية دقيقة
زاخو (ديرايون) 1200
المجموع الكلي __ __ __

سياسة أعدا الكرد تجاه الطائفة الأيزدية:-
لايغضى على االجميع بأن الأنظمة التعاقية للسلطة العراقية بجميع إتجاها تها وتياراتها السياسية قد إنتهجت سياسة عدوانية ضد أبناء الشعب الكردي ومارست خلال فترات حكمها أبشع أنواع المظالم والممارسات الوحشية من تنكيل وترهيب وزج الأبرياء في دهاليز سجونهم المظلمة إضافة الى تنفيذ أحكام الأعدام بين حين وأخر بحق أكبر عدد ممكن من مناضلي ومناصري الحرية والديمقراطية بعججع باطلة، وأخر محطتهم من السياسات الشوظينية هي تطبيق سياسة التعريب والتبعن والترحيل التي أبدعها القادة المقبورون من نظام البعث البائد .ولم يكتلف النظام عند هذا الحد من جرائمة بل تجاوز كل المعاير الأنسانية والأعراف الدولية حينما أقدمت الطغمة الحاكمة على تدمير القرى الكردستانية من خلال إستعمالة للأسلمه الكمياوية وشنه لحملان الأنفال السيئة الصيت التي راحت ضحيتها عشرات الألأف من نساء وأطفال وشيوخ ، تاركة وراء فعلتها الشنيعة أرضاً محروقة. والطائفة الأيزدية كجزء أصيل من هذا الشعب ، عانت الأمرين من جاء السياسة الهمجية التي إتبعتها رموز الطغة الفاشية تجاهمم ، والجدير بالذكر هنا أن الأيزديين إضافة الى إضطهادهم من الناصية القوم ية فقد أضطيهدوا من الناحيه الدينية ومنذ أمد بعيد يرجع الى العهد العثماني كما أشرنا اليه سابقاً ، إلأانهم ظلوا صامدين بوجه ألأعداء ومتمسكين بعقيدتهم وديانتهم التي توارثوها من أجدادهم رغم الكوارث والأعتداءات المنكرة التي قد تعرضوا إليها في فتراتٍ مختلفةٍ من تأريخ الحديث ، ويجب أن لاننسى بأن أشد هذة الأعتداءات وأشرسها هي التي تعرضوا اليها في العقود الأخيرة من القرن الماضي من قبل نظام البعث البائد . واليكم المناطق
الأيزدية التي تعرضت لحملات الترحيل والتعريب:-
أ/
1. قرى شمال شيخان أسكن فيها العرب وهي (قرية سه روكانى رأس العين شمال شيخان).
2. مجمع مهتْ السكني ، بني هذا المجمع سنه 1976 لتجميع القرى المرحلة البالغ عددها سبع قرى . حيث إستحدثت في نفس المنطقه ناحيه إداريه بأسم ناحية فاروق في (سيلكان ) وأسكنوا فيها نحو (20) عائلة من العرب ، و وزعت الأراضي التابعة للأيزدين على هذه العوائل العربية كما عربت كل من قرية (بيرستك ) و قرية (ترية ستى).
ب/
ناحيه ألقوش التي كانت تابعة لقضاء شيخان سنة 1972 ، وبعد ذلك ضمت الي قضاء تلكيف ، تشتمل الناحيه على عشرين قرية جميعها من الكرد الأيزديين.

ج/
قرية (كيس قلعة ) طُرد منها الأيزديّيون وتم بناء مجمع سكني للعوائل العربية المستقدمة من مناطق عرييه.
وتثتمل القرى الأيزدية المرحلة في هذه المنطقه على:
1.(مام رشا، جروانة،باقسره، محمودا، موقبلة ، موسكا ، كنداله)
2.بوزان، خورزا، كرسافا، طابارا، ته فتيا ، جراحية، نفرية، سرية ، شيخكا، بيبان، ترية سثى ، كةران ،ختاره مةزن، دوغاتا ،سريضكا، خوشابا ،مجمع بابيرة، مشرفة، جطانة، داكاكضك ، داكا مةزن).

قضاء شنطال –سنجار:-
1. تم ترحيل قسم الأكبر من الكرد الأيزديين والكرد المسلمين ، من مركز القضاء الى المجمعات.
2. ناحية شمال –سنونى ، وتشتمل على هذه القرى :
خانةسور، دوطر ، طوهبةل، دهولا ، زور ئاظا.
*ناحية قحطانية مع مجمع (طرعزير) ومجمع (طرزةك –عدنانية) و سيبا خدرى (جزيره) .هذه الناحيه ومع جميع قراها قد الحقت بقضاء (البعاج).
*ناحية قيروان فى (بليج) ، تشتمل على مجمع تل بنات و مجمع تل قصب.
أكثر من خمسين قريه تابعة لقضاء شنطال تم ترحيلها فى المجمعات القسرية : تأميم مطين ، عروية ، عروان ، قادسية، يرموك، أندس.

محافظة دهوك:-
1. مجمع شاريا، الذى تم تغيير إسمه الأصيل الى مجمع ( أبي فراس الحمداني) تم بناء هذا المجمع سنة 1988 و تم ترحيل القرى الأتية اليها :(سينا، شيخ خدرى ، شاريا ،كةلبدرى، خرشينا ، ركاظا طرىَ يان)
2. مجمع أمية ،تم ترحيل القرى الأتيه اليها:
( خانكى ، قصر ئيزدين ، مةم شظان ، ربيبي ،طودبة، زينيا خيَراظا، كةبرتو، صوركا)
3.قضاء زاخو / ناحية سليظاني:
كانت في هذه الناحية التابعة لقصاء زاخو (13) قرية، جميعها أُُرحلت الى المجمعات القسرية في خانكى و شاريا و باعدرى، وأستوليت على أملاكهم وأراضيهم الزراعية.


موقف الأيزديين الكرد من الحركات التحررية للشعب الكردي:

من المعلوم أن الحركات التحررية الوطنية لشعب الكردي كسائر حركات الشعوب الأخرى في العالم ، قد شهدت أياماً عصيبةً ومرت بمراحل صعبة أدت بحركاتها الى نوع من الأنتكاسه والتراجع ،وذلك نتيجةً للظروف السياسية الأقليمية أو الدولية التي مهدت السبل غالباً لأعداء الشعب الكردي للأنقضاض على حركاته التحررية ولو لفترة معينة من الزمن إلاّأنها لمتلماء في يوم ما الى إنتهاج أسلوب الأرهاب أو إستهداف المدنيين العزل من خلال أعمال إرهابية وتخريبية، وهذه نقطة مشرقة في تأريخ نضال الشعب الكردي وفي نفس الوقت حقيقة ثابثة تعكس مدى إيمان هذا الشعب بعدالة قضيته. ونود ان نثير هنا الى دور الكرد الأيزديين ونثنم نضالهم وعطاءاتهم الدئمة فى سبيل تحقيق أهداف المسيرة النضالية التي دامت عقوداً من الزمن و أعطت من خلالها دماءً ذكيةً لخيرة شبابها الذين ظلو صامدين في متاريس الشرف جنباً الى جنب مع أبناء شعبهم للزود عن سلامة كل شبر من أرض كردستان ولأجلها قدمت ألمع نجومها شهداءً ساحات الوغى حيث نذكر منهم الشهيد ( حسين بابه شيخ) والشهيد (محمود ئيزدي). كم من مرةٍ زار رموزُ من النظام البعثي البائد أمير الأيزدين (ميرو بابه شيخ) بهدف إغوائهم لتغيير هوتيهم الكردية إلا أن جهودهم ذهبت أدراج الرياح ولم يستسلموا لارادتهم الدنيئة.

إنتخابات المجلس الوظني العراقي في 30/1/2005

في إنتخابات المجلس الوظني العراقى التى أجريت فى 30/1/2005 وحسب الأحصائيات المقدمة من قبل المفوضية العليا المستقلة للأنتخابات ، لقد كان فى محافظة الموصل (718578) ناخباً من الذين يحق لهم التصويت، إلا أن الذين أدلوا بأصواته كان (201477) ناخباً فقط . وحصلت قائمة التحالف الكردستاني على (77246) صوتاً في المناطق التي يتجاوز عدد الأيزديين فيها ال 90% كما حصلت قائمة الأصلاح والتقدم الأيزدى على (4327) صوتاً على مستوى العراق كله .
وفي هذه العملية الأنتخابية خصص التحالف الكردستاني (3) مقاعد برلمانية لممثلي الطائفة الأيزدية بالأضافق الى وزير فى الحكومة الفدرالية.




إنتخابات مجالس المحافظات التي أجريت فى 30/1/2005.
" محافظة نينوي"

بالنسية الى الناخبين الذين يحق لهم التصويت في محافظة الموصل وحسب الأحصائيات الموجودة لدى المفوضية العليا المستقلة للأنتخابات كان (718578) ناخباً كما أسلفنا سابقاً . وعدد الذين شاركوا فعلياً في عميلة الأقتراع كان (165932) مقترعاً ، حيث ألغي من مجموع هذا العدد (8064) صوتاً ، وحصلت (5) قوائم فقط من مجموع القوائم المرشحة البالغ عددها (16) قائمة على مقاعد في مجلس المحافظة ونذكر فيما يلي أسماء القوائم الفائزة:
1.حصلت القائمة الوطنية الديمقراطية الكردستانية على (109295) صوتأ وفازت ب (31) مقعداً.
2.حصلت قائمة المجلس الأعلى للثورة الأسلامية على (17255) صوتاً وفازت ب (5) مقعداً.
3.الحزب الأسلامي العراقي حصل على (7065) صوتاً وفاز بمقعدين فقط.
4.مجلس عشائر الموصل على (6624) صوتاً وفاز بمقعدين أيضاً.
5.قائمة الرافدين الوطني حصلت على (4650) صوتاً و فازت بمقعد واحد فقط . أما باقي القوائم الأخرى فلم تتمكن أن على أيّ من المقاعد.
وبموجب قانون الأنتخابي ، يجب أن تقسم مجموع الأصوات الصحيحية البالغ عددها (165934) صوتاً على عدد المقاعد ال (41) لنحصل على قاسم مشترك الذى هو عدد (4047) ، وإذا لاحظنا عدد الأصوات التي حصلت عليها قائمة الوطنية الكردستانية في المناطق التي غاليبة سكانها من الأيزديين يجب أن تكون حصة الأيزديين من القائمة المذكورة (80%) من مقاعد مجلس المحافظة ، إلا أنهم لم يحصلوا سوى (3) مقاعد فقط لمن يمثلهم في مجلس المحافظه وهم:
1.(علي درويش على ) من مرشحى الأتحاد الوطني الكردستاني، وهو من أهالى منطقة (ختارة، تلكيف) الذي حل محل الشهيد ( حسن نرمو) والذي أغتيل من قبل الأرها بيين .
2.(شيخ ميرزا سليمان الأيزدي) من مرشحي الحزب الديمقراطي الكردستاني وهو أهالى تلكيف.
3.(قاسم صالح مراد) من أهالي منطقة (سنوني –قضاء شنطال) ومن مرشحي الحرب الديمقراطي الكردستاني أيضاً .
*ادنا جداول توضع عدد لاصوات خ عملية إسنتقاء الدستور 15/10/2005.



اسم اناحية عدد الأصوات ب نعم النسبيةالمئوية
تلكيف 7169 92
وانة 4954 66
فايرة 7959 98
لقوش 13732 91
المجموع الكلي 33812


قضاء مركز محافطة دهوك

اسم الناحية عدد الأصوان ب (نعم) السنبة المئوية
خانكي 5640
شاريا 4286
المجموع العلي 9926


اسم الناحية عدد الأصوات ب (نعم) النسبة المئوية
بعاج 386 70%
قحطائية 6901 87%
المجموع الكلي 7287
شيخان 11950 97%
فاروق (مهتي) المجموع 2981 88%
بعشيقة 19464 91%
المجموع الكلي 122885 __
شنطار 17458 85%
قه يروان 6561 58%
ستونى 23372 95%
المجموع الكلي 47391 ___




الناحية عدد الأصوات ب (نعم) النسبة المئوية
قضاء المركز لم نحصل على إحصاء دقيق عدد الذين يحق لهم يق لهم
التصويت
باعدري 3066 3200
ديرابون +زاخو 3023 __
المجموع الكلي ___ __

عملية إستفتاء الدستور 15/1/2005. " قضاء تلكيف"
لوكان عدد الأصوات التي أوليت في عملة إنتخابات مجلس محافطة نينوى (122855) صوتاً حسب النتائج الأخيرة الأنتخابات ، في المناطق التي غالبية سكانها أي 90% منهم من الأيزديين، إندلت على شئ فأنما تدل على أن عملية الأستفتاء كانت لها تأثيرها الفعال لتجسيد المكاسب و والأصداف المشروعة للشعب العراق بشكل عام والشعب الكردي بشكل خاص في إطار الدستور الدائم للبلاد، حيث كانت التوقعات محفوفة بشئي من الشك والحذر إلا أن محافظة نينوى أستطاعت أن تزيل هذه المخاوف ، وهنا تجدر الأشارة بالأيزديين الكرد ماكان لهم من دورفعال لتغيير المعادلات السياسية على مستوى العراق وأن يمنع البعثين من تحقيق أحلامهم البغيضة.

نتائج إنتخابات مجلس النواب العراقي 15/12/2005
محافظة الموصل:-
بعد إعلان نتأيج إنتخابات مجلس النواب التي أجريت في 15/12/2005 إستطاعت محافظة الموصل أن تحصل على (19) مقعداً في مجلس النواب نظراً لحصولها على(838318) من أصوات الناخبين ، ولو قسمنا عدد الأصوات هذه على عدد المقاعد الفائزة، لحصلنا على قاسم المشترك الأنتخابى (838319 ÷19 = 44122) إذن الناتج يعتبر القاسم الأنتخابي بالنسبة الى الأصوات الصحيحة المستحصلة في كل أرجاء محافظة الموصل ، إن التحالف الكردستانى حصد مامجموعه (179127) صوتاً صحيحاً، وبقسمة هذا العدد من الأصوات على القاسم الأنتخابي (179127 ÷ 44122 =4) نحصل غلى عدد المقاعد الذي هو (4) مقاعد علاوة على زيادة (2639) صوتاً بعد عملية القسمة . وفي المناطف التي عدد سكانها من الأيزديين يتجاوز 90% حصلت قائمة الحالف الكردستانى على (97915) صوتاًصحيحاً أصوات الناخبين الذي يساوي (مقعدين ) مع زيادة (9671) صوتاً بعد عملية القسمة ، ولكن لم يحصل أي مرشح من الأيزديين على عقعد في مجلس النواب العراقي . حيث تم إختيار كل من الأسماء الأتيه لشغل منصب عضوية المجلس النيابي:
1. ئبدالبارى زيبارى من الأتحاد الوطني الكردستاني.
2. نعمت اسماعيل المعروف ب (أحمد شبك ) من الأتحاد الوطني الكردستاني.
3. محسن سعدون طرطرى من الحزب الديمقراطي الكردستاني
4. ظيان بالتةيى من الحزب الديمقراطي الكردستاني.
هنا يبرز سؤال نفسه لماذا لم يتم إختيار عضو واحد من الأيزديين لمنصب عصنوية مجلس النيابى ؟
أنا أترك الجواب لقيادة كل من الحزب الرئيسيين. *أدنا جداول توضح عدد الأصوات التي حصل عليها التحالف الكردستاني في قضاء تكليف وقضاء سيميل بمحافظة دهوك

اسم النطفة عدد أصوات التحالف الكردستاني عدد الأشخاص الذين لهم حق التصويت النسبة المئوية
تكليف 6643 20230 45%
وانة 6503 10894 68%
فايدة 1881 4359 98%
ألقوش 12909 22200 75%
المجموع الكلي 27937 ___ __
بعاج 347 27992 2%
قحطانية 8543 20099 55%
المجموع الكلي 8890 ___ __
شنطار 16735 23622 78%
قيروان 4866 12856 44%
سنوني 14080 29550 62%
المجموع العام 35681 ___ ___
شيخان 10501 12436 91%
فاروق 3403 ___ 93%
المجموع الكلي 13904 ___ __
بعشيقة 11503 41891 51%
المجموع الكلي 97915 ___ __

محافظة دهوك /قضاء سيميل

اسم المنطقة عدد أصوات التحالف عدد الأشخاص الذين لهم لتصويت النسبة المئوية
شاريا 3517 3728 93%
خانكي 6057 6548 92%
المجموع الكلي 9574 10366 ___

قضاء شيخان

باعدرى
3132 3843 93,93%
مركز قضاء دهوك

لم نحصل على إحصاء دقيق هناك عدد كبير يسكنون في دهوك
قضاء زاخو

ديرابون + زاخو


*تمكن حزب (الأصلاع والتقدم الأيزدي) أن يحصد (21908) من أصوات الناخبين فى إنتخابات مجلس النواب، وبذلك إستطاع أن يفوز بمقعد واحد من مجموع المقاعد التعويضية ، والجدير بالذكر أن الحزب المذكور لايؤمن بكردية الأيزديين ويدعي بأن الطائفة الأيزدية لاتحت بصلة الى الشعب الكردي لامن الناحية الدنيية ولا من الناحية القومية ، وقد أستغلتّ هذه القناعة من قبل أعداء الشعب الكردي و رُوّجوا الأشاعات لها لترسيخ هذا الأدعاء الدى الأصلاء من الأيزديين إلآ أن جهودهم باءت بالفشل .
وكانت هناك طفرة حدثت في عدد الأصوات التي حصلت عليها حركة الأصلاح والتقدم في الأنتخابات حيث كان لديهم (4327) صوتا فقط وأصبح فيما بعد (21908) صوتاً ، فهل لديك تفسير لتلك الحالة ؟! أترك الجواب للقراء الأعزاء . و أختيار الحزب المذكور السيد (أمين فرحان ضيضو) يمثل الحزب في مجلس النواب.
*وفي بداية سنة 2007 تخلى السيد ء. نوري شاويس من عضوية مجلس النواب لأنشغاله بأمورهم الحزب الذي يمثله وصل محله السيد (محمد خليل). وهكذا ظلت الطائفة الأيزدية بمناى عن المجلس التشريعى وبدون من يمثلهم في البرلمان العراقي.

الخـــاتــمــة:
ذاقت الطائفة الأيزدية اسوة بيقية شرائع المجتمع الكردى ماذاقه أبناء شعبها من شتى صنوف الأضطهاد القومي بالأضافه الى ماعانوة من الأضطهاد الدنيى على يد رموز الساطان المتعاقة التي حكمت العراق منذ زمن بعيد . حيث أهملت مناطق سكناهم من أبسط الخدمات الصحية والأجتماعية والتربوية وكما لم تأخذ معانتهم وحقوقهم بنظر الأعتبار قرارات وأحكام المادة (140) ، رغم مشاركتهم الفاعلة في الأنتخابات التي جرت في البلاد كما أشرنا اليها سابقاً، وحتى لم يحصلوا لى عضوية أي من المجالس المنتخبة سواء في مجلس النواب أو الوطني أو المحافظات ، وكذلك لم ينل أحداً منهم أي منصب قيادي ضمن القيادات المركزية للأحزاب الكردستانية . وكذلل لم تشهد أيا من العتبات المقدسة لديه أعمال العمران أو إجراء الترميمات الضرورية لمدافن و مراقد مشاريخييهم و مرشديهم . ثم لم يقدم جهة حكومية أو حزبية بنشر توجيهات أو إلتماسات من شأنها أن توضيح موقع و مكانة هذه الطائفة العربقة في الأزمات القومية و في المعادلات السياسية كى تؤدى الى زرع روح المعية والتسامح تجاة الأحوة الأيزديين، ولأشارة الى عدم إمكانية إختلاف الدين أن يعيق فيما يحص إنتمائ هم القومي.هنا نود أن نشير الى الحادثة المروعة التي أودت بحياة الشاة (دوعا) في أبشح جريمة شهدها تاريخ الأنسانية ، في بداية الأمر نجد أن راي الشارع الكردي وقع تحت تأثير الأعداء و إن الأعلام الكردي ظلّ يتلاعب مع الرأى العام بدل من أن يكشف حقيقية الجريمة كما كانت في واقع الحال ، إلا أن القيادة السياسية الكردية في نهاية الأمر أوستطاعت أن تدرك مدى خطورة الوضع وتأزمها فسارعت الى إتخاذ موقفا حازماً وتمكنت من إحتواء الأزمة . وفي حادثة شنطار تمت روح القومية مرة أخرى ولكن لم تكن عند مستوى المطلوب لآنها كانت عملية إبادة جماعية ضد إخواننا الأيزديين.



التـــــوصيـــات:
1.يجب على جبهة التحالف الكردستاني ولآسيما (الأتحاد الوطني الكردستاني والديمقراطي الكردستاني) ، أن يأخذا نسبة تمثيل الأيزديين في مجلس النواب والوزراء بنظر الأعتبار .
2.كما يجب أن تكون للأخوة الأيزديين نصسيبهم في المناصب الحكومية الفاعلة مثلما كانت في برلمان كردستان والأ يجاملوهم بمنصب وزير بلاوزارة.
3.يجب أن تفكر في إعدادخطة مدروسة لأجراء حملة نوعية شاملة لردع أي موقف قدئودى الى إثارة التعصب و التطرف الدينى كي لاتتكرر الحادثة المؤلمه التي حدثت في قضاء شيخان في أثناء قتل (دوعا ) وردور فعلها تؤثر سلباً على الوضع الأني والسياسي في المنطقة.
4.إعداد خطة شاملةتنضمن تقديم خدمات إجتماعية وصحية و إقتصادية لمنطقة شنطار والنواحي التابعة لها و بالأخص فيما يتعلق بمشاريع الزراعة والري و إيصال الخدمات الضرورية اليها .
5. يجب أن تكون لحكومة إقلم كردستان مشروع برنامج عمل لأحتضان جميع الطوائف والمذاهب الموجود ضمن التركيية القومية للشعب الكردي كالأيزديين و الكاكائيين و ألفيليين وعرب الساكنين ضمن حدود كردستان والأقلية التركمانية و الكلدو أشورية ، بحيث يدركوا بأنهم فعلا موا6.على وزارة الأوقاف و الشؤون الدينية لأقليم كردستان النظر في أمر العتبات المقدسة الأيزديين.
6.على وزارة الأوقاف و الشؤون الدينية لأقليم كردستان النظر في أمر العتبات المقدسة الأيزديين.
7. إمكانية عقد مؤتمر موسع لأعداد برنامج عمل تتضمن أسس ومبادئي يمكن من خلالها النهوض بالمستوى الثقافي والأجتماعي الكرد الأيزديين، ومن ثم ترجمتها الى واقع العمل والتطبيق من قبل حكومة الأقليم .
8.على القيادة السياسية الكردية أن تولى إهتماماً زائداً بهم من خلال إعطائهم دور أوسع في المناصب والوظائف الحكومية، سواءً في مؤسات الحكومة الأتحادية أوالأقليمية.
9. يجب أن تكون القراراتالسياسيةالتي سوف تصدر فيما بعد من قبل القيادات الكردية تعكس طموحات و إرادة الأيزديين.



المصــادر:-

-إحصائيات المفوضية العليل المستقلة للأنتخابات.
- موقع الأنتخابات على بشكه الأنترنيت.
-مجلات لالش .
-موقع بحزانى على شبكةالأنترنيت (الأيزدية حقائق وأساطيرو قضايا –زهير كاظم عبود).
-بحزاني (الأيزدية وطقوس الدوموزية –هؤشنط بروكا).
ملاحطة:-
تم نشر هذا البحث في مجلة (هةلَبذاردن) عدد الرابع (4) تابعة لمؤسسة الانتخابات للاتحاد الوطنى الكردستانى.

حزب التقدم الايزيدي
08-31-2012, 13:31
حزب التقدم ..... حول موقع واهمية كرد الايزيديين في انتخابات 2005 ؟

بقلم المحامي ... سليمان مصطفي حسن
بداية نثني جهود الكاتب لما بذله من محاولته الجادة هذه لتحقيق العدل والمساوات ضمن رقعة جغرافية تتعايش فيها العديد من المكونات، والمحاولة لابراز دور المهمش في تلك الرقعة لما يمتلك من ثقل باستطاعته تغير الموازين وفي كافة المجالات، وهو المكون الايزيدي الذي ظلم واضطهد على مر التاريخ والى يومنا هذا .

لذا لا بد لنا الاشارة الى البعض ما جاء به الاخ الكريم بهدف اغناء الدراسة والوصول الى عمق الاحداث بشكل اوسع واكثر دقة منها :....

منذ اكثر من تسعة اعوام والى يومنا هذا لم نجد ولو اشارة واحدة من الاخوة الكرد تجاه بناء البيت الايزيدي بل كل اعمالهم وما يتقدمون به تشير الى العكس وهو ما دفعنا الى الوقوف في خندق المواجهة بعد ان آمنا بعدائية استراتيجيتهم ومخططاتهم تجاهنا شعبا" ودينا"حاضرا" ومستقبلا"، ودون محاولة منهم استخدام لغة الحوار معنا كايزيديين وسياسيين معنيين بالشأن الايزيدي، بعد ان اصبحنا معارضين لسياستهم ونظامهم المعمول به في مناطقنا ومع قضية شعبنا تلك القضية التي همشت بفعل الاكراد انفسهم والمحاولات المتكرر لنفيها من الوجود .

والغريب في ما نشر من سطور هو الاشارة الى اثبات الايزيدي جدارته في الانتماء القومي الكردي كسائر المكونات الاخرى في كردستان، وفي الكثير من المواقف وكما يراه الكاتب مشكورا" ، الا ان الاصح بان الاكراد انفسهم لم يثبتوا جدارتهم في انتمائهم القومي امام الايزيدي ولاهداف معلومة ؟؟!! لذا ان حاول الايزيدي اثبات وجوده القومي الكردي دون ان يكون بالمثل من قبل الاكراد فذلك نقص ومردوده سلبي على الواقع الايزيدي .

فخلال وجودنا كجهة سياسية ايزيدية مستقلة في الساحة نجد ان نية الاكراد تجاه الايزيدية وضمهم الى بوتقة قوميتهم غير سليمة لكونها لم تاتي لمصحة الايزيدية، لذا لن يكن للايزيدي اي امتياز لما يكافئ امتيازات الاكراد حال ضمهم اليها لانها سيصبح حالها حال اية عشيرة كردية، عليها تاتي مطالبة الانضمام لاعتبارات سياسية وجغرافية ودينية ولمصلحتهم كما اشرنا اليها في كتاباتنا السابقة، وهو ما يدفع بالايزيدي ان يكون معارضا"لكل خطوة تتخطاها حكومة كردستان تجاهه بهدف الحفاظ على ما له من الحقوق والاستحقاق، وما توصلنا اليه عبر مسيرتنا النضالية ودراستنا لواقع الكرد مقارنة بالايزيدي ليست هناك نية للاكراد بالحوار مع الايزيدية، ليس الا لعدم الاعتراف به كقوة ومكون ودين ومجتمع وانسان، وذلك ما يجب ان يدفع بالايزيدي البحث عن البديل لتغير واقعه المؤلم بعد ان تجرد عن كل ما له من حقوق في بلد له سلطة تشكلت على اساس ديمقراطي يقر بالتعددية الدينية والقومية والحزبية.

فبالرغم من ان الديانة الايزيدية معروفة بقدمها ولها جذور تاريخية تعود الى ما قبل السومرية، وما تمتلك من كنز حضاري ، كان يفترض ان يكون لها الاحترام من قبل الجميع وابداء اللازم لتحقيق ما يضمن حقها في البقاء، الا انه لم تاخذ بها بنظر الاعتبار من قبل الاخرين من ضمنهم الكردي، بدليل محاولة نشر نصوص الديني الايزيدي التي توحي للسلام والتسامح ووحدانية الله من قبل الكثيرين وبشكل مستمر بهدف اقناع الاخر، وهو ما يكفي عن عدم اعترافهم بنا كشعب ودين، وان كانت هناك اشارة على ديانتنا في دساتيرهم فتلك مجرد حبر على ورق، وهناك الكثير ما يثبت نياتهم الغير سليمة تجاهنا وعدم الاعتراف بنا ومنها الكثير من المواد الدستورية التي بالضد من حاضر ومستقبل الايزيدي ؟؟!!

ومن جهة اخرى ان مشاركة الاكراد مع الترك والفرس والعرب في ابادة شعبنا الايزيدي في الماضي،من خلال حملات الابادة الجماعية من ضمنها وعلى سبيل المثال حملة القائد الكردي محمد باشا الراوندوزي الملقب ( ميري كور ) عام 1832 والتي اتت عبر فتوى من رجل دين كردي وبمشاركة العشائر الكردية دون تدخل الامبراطورية العثمانية فيها، وكذلك تهميشنا ومحاربتنا من قبل الاكراد في الوقت الحاضر وتحت سلطة منظًمة تدًعي بالعلمانية والديمقراطية وحقوق الانسان تشير الى ....

إمَا عدم كردية الايزيدي ؟؟

أو عدم وجود قومية باسم الكرد تضم تحت خيمتها عدة ديانات ؟؟ وان اشتراك الايزيدي والكردي في بعض الجوانب لم تاتي الا وان كان كل كردي هو ايزيدي وتلك هي الحقيقة المعلنة .

ومن خلالها ليس للايزيدي الحقوق في ظل تلك السلطة المعنية بحقوق الاكراد، وذلك ما يعطي الاحقية للايزيدي في تقرير مصيره باستقلالية دون تدخل الجهات الاخرى، والمطالبة باستقلالية في تحقيق ما له من حقوق واستحقاق في بلده العراق المركزي وكردستان ولما يتميز بوجوده الانساني والمجتمعي والتاريخي بجانب المجتمعات الاخرى .

اما حال الدخول الى الشأن الداخلي الايزيدي نراه اصبح هدفا" للاخرين كما كان في السابق محاولة السيطرة على كل مكمن من مكامنه وابرزها السيطرة على المرجع الديني بدليل كان في السابق المرجع الديني بقادته اصحاب المناصب يدعون بالقومية العربية للشعب الايزيدي تحت السلطة العربية واليوم نفس المرجع ونفس القادة دون تغير وبنفس المناصب يدعون بالقومية الكردية وتحت السلطة الكردية ( ما اشبه اليوم بالبارحة والمرجع الديني نموذجا" ) لذا يجد المواطن الايزيدي الصعوبة في تحقيق اهدافه المنشودة ببقاء المرجع تحت سلطة الاخرين وهذه احدى الاسباب التي ادت الى تلكأ تحقيق النتائج في الشأن الايزيدي من قبلنا .

وكذلك مع المراكز الثقافية من ضمنها مركز لالش الذي له باع طويل لخدمة السياسة الكردية مقابل العربية ابان نظام البعث، دون الانكار بما خدم الايزيدية بعض الشيء في ما يخص الجانب الاعلامي من حيث النشر في حينه وهذ لم تاتي الا بالمقابل، لكن ما تشير الى عدم استقلالية المركز وارتباطه بالجهات السياسية هو عدم نشر الكتابات التي تصدر من الجهات او الاشخاص المعارضين للاحزاب الكردية بالرغم من عدم احتوائها المس بالواقع الكردي وفي كافة الجوانب بل تكمن في خدمة الشأن الايزيدي نفسه، وكذلك دعم السياسة والحكومة الكردية من خلال منشوراته وكتاباته مما تشير الى وجود قوة خارج الايزيدياتي لها السيطرة عليه ....

وعليه مهما نكتب عن المظالم ضد الشعب الايزيدي لا نستطيع وصفها بالشكل الادق بما تحتويها من قساوة وبشاعة لا توصف، ان كان قديما" أو حديثا" فما حل بشعبنا أبان الدولة العباسية لم تقل جرما" عن زمن الراشدين وكذلك الحال مع الدولة العثمانية ومن ثم الحكومات العراقية المتعاقبة حتى تاريخ 31 آب 2012 آخرها في ظل حكومتين تدعيان بالديمقراطية، وان حقق الايزيدي جزءا" من حقوق الانسان في مجال حريته في النشر والكتابة وفي ظل التواجد الامريكي والامم المتحدة في العراق والتي كانتا لهما الفضل في بقاء الايزيدية وعدم صهرها وكذلك في ظل الديمقراطية الموعودة التي لم ترحم الايزيدي .
وبما ان الظلم مفروض عليه وغير معترف به لذا يتم ابعاده من الساحة من قبل حكام اليوم ان كانوا اكرادا" ام عربا"كما كان في السابق ، وان حاولنا الدخول الى ما تعرض له الايزيدي في زمن نظام البعث من تغير هويته وديموغرافية مناطقه وعدم الاعتراف به كمواطن عراقي كبقية المكونات، وضربه وتهميشه وحرمانه من استحقاقاته، ( يلاقي ويعاني اليوم نفس المصير والقدر المحتوم )، لا بل اسوء من ذي قبل وذلك لاستخدام كافة الوسائل لصهر ديانتنا من ضمنها القوة بخلاف صدام حسين الذي استخدم القوة لا غيرها .

والاكثر استغرابا هو وقوف الايزيدي على مر التاريخ في النضال مع الاخر بالرغم من محاربته وله الدور المشرف في التضحية بجانب الاخر ولمصلحة الاخر نفسه، ولكن ماذا حصد لنفسه مقابل تلك التضحيات ؟؟!!

هي تلك النقطة التي يجب الوقوف عندها، وعلى سبيل المثال وقوف الايزيدي بجانب الكردي في حركة التحرر الكردستانية، وكما هو معلوم لدى الجميع بان حركة التحرر الكردستانية في ظل نظام عنصري تعرضت الى انتكاسة حقيقية لما استندت على اتفاقيات اقليمية ودولية على حساب الشعب الكردي كما هو الحال معنا كيف اصبحنا نحن الايزيدية ضحية اتفاقات دولية مع الاكراد، ومن خلالها لم يعد للاكراد اتمام ثورتهم والبقاء في الصمود والتحدي لمواجهة قوى اقليمية ودولية حتى انهارت الحركة وتفرق قياديها، مما لزم الامر بظهور قيادة بديلة لتكملة المسيرة حتى ظهر القائد الذي تميز بشجاعته الفائقة بالوقوف امام قوة لا تستهان بها وبامكانيات محدودة وهو القائد الايزيدي ( محمود ايزيدي ) الذي احيا الحركة من جديد وبرؤى وافكار وشجاعة ايزيدية وابقائها حتى من خلالها حصد الاكراد ثمارها الى هذا اليوم دون ان يكون للايزيدي ما له من تلك الثمار التي حصدت بجهود ايزيدية، حتى قام الاكراد باغتيال القائد محمود ايزيدي وذلك لاسباب مصيرية، وكذلك مع القائد حسين بابا شيخ الذي كان له الدور البارز في انجاح تاسيس توجهات سياسية كردية ولخدمة الاكراد حتى قتل بايادي كردية هو الاخر ؟؟؟!!! هذا ما حصل الايزيدي نتيجة اخلاصه ووفاءه للاخرين في الماضي والحاضر ؟؟!!!!!!!!!!!!!!!

واذا دخلنا الى عالم الانتخابات التي تجري في مناطق الايزيدية فحقيقة الامر علينا عدم وصفها بالانتخابات لافتقارها كل ما يوحي الى وجود الانتخاب نفسه، لكون الانتخابات في مناطقنا هي عبارة عن مجموعة من الصناديق منها تم ملئها مسبقا" قبل يوم الانتخاب ولها ارقام بنفس الارقام للصناديق التي توضع في المراكز الانتخابية، وحال عدم سيطرة الجهات الامنية على التحكم بالصناديق في المراكز الانتخابية من حيث التصويت للناخبين لصالح جهة ما، فسيتم تبديل الصندوق بالاخر التي تم ملئها مسبقا" ومن يريد التأكد من الحدث فاليسأل اهالي شنكال ومجمعات الايزيدية عن وجود العديد من تلك الصناديق في بيوتهم منهم من استخدم للطرشي والاخر لامور اخرى هذه من جهة .

ومن جهة اخرى ان الانتخابات في مناطقنا يمكن تعريفها بانها مهزلة الديمقراطية لكون الاجهزة الامنية هي من تتحكم بحكم الفائز والخاسر وهي من تختار كم ورقة تصويت ستدخل في الصناديق وكم من الاوراق سيتم ابطالها وكذلك مع الصناديق، مما يساعد الاجهزة الامنية موظفي المفوضية من المدراء والاعضاء والكتبة المتواجدين في مناطقنا مضافا الى ذلك وقوف مكتب المفوضية في المحافظة وكذلك العاصمة بجانب تلك الاجهزة الامنية التي تعود الى جهات حزبية متنفذة لها المصلحة في تلك الاصوات، وعلى غرارها يتم وصول الشخص الى المنصب ليس استحقاقا" بل بما خطط من قبل الجهة المعنية، لذا تذهب اصوات الايزيدية للاخر دون ان يكون للايزيدي فيها منفعة وكما حدث في عام 2005 كيف حصدت القائمة الكردستانية جميع اصوات الايزيدية دون وصول اية شخصية ايزيدية الى البرلمان، وكذلك الحال مع الاعوام الاخرى، وحتى ان وصل الايزيدي الى قاعة البرلمان ضمن القوائم الغير ايزيدية لا يستطيع تحقيق ما يبحث عنه الايزيدي من حقوق واستحقاق معتبرا" وصوله انجازا تم تحقيقه على يد تلك الجهات لا باصواته وجهوده الفردية .

وفي مجال اصوات قائمة الاصلاح والتقدم الايزيدي كما هو معلوم بان الحركة لم تحصل على اصوات في عام 2004 وذلك لما ذكرناه من الاساب التي وقفت ورائها، الا ان في عام 2005 وبحصول الحركة الايزيدية من اجل الاصلاح والتقدم على اكثر من 20 ألف صوت وبفارق 16 – 17 الف صوت عن عام 2004 اتت ولعدة اسباب منها :
1. توصل الحركة الى معرفة خوض الانتخابات والاستعداد لها .
2. التوصل الى الية الغش والتزوير من قبل الجهات الاخرى .
3. توصل الشعب الى النيات الغير سليمة من قبل الاكراد تجاهه .
4. استخدام القوة لمواجهة الاجهزة الامنية التي تسيطر على مجرى الانتخابات .
5. استخدام الجانب الاعلامي وفق منظور خاص من اقامة الاحتفالات في كافة المجمعات بديلا" عن الدعاية الانتخابية التي كانت بحاجة الى اموال عبر الفضائيات ... وهنا كان للاستاذ وعد حمد مطو وبما يقر ارشيف الحركة والموجود حاليا بيد حزب التقدم الايزيدي الدور الرئيس في تحقيق النتيجة، وهو من كان يخاطب الجماهير عبر الاحتفالات وكذلك الفضائيات وهو من ينظم صفوف الحركة عبر الندوات والاجتماعات والمؤتمرات واللقاءات داخليا وخارجيا .
6. كتمان سر ترشيح النائب الحالي امين جيجو في راس القائمة من قبل وعد حمد معتبرا لدى عامة الشعب بان وعد حمد مطو هو المرشح في راس القائمة وان اصواتهم تذهب لصالح وعد حمد لا لامين جيجو .
وبذلك كان هناك فرقا في عدد الاصوات بين عامي 2004 و 2005 لحركة الاصلاح الذي اخطا وعد حمد باعتباره العمود الفقري لها خطئا" تاريخيا بترشيح امين جيجو بدلا عنه واخفاء السر عن الايزيدية ذلك الذي جعل من عامة الشعب ان يلوموا وعد حمد على الخطأ الذي ارتكبه في المجال ذاته حتى يومنا هذا.

الخاتمة ..............
ان ما عانى الايزيدي وعلى يد جميع الحكومات التي حكمت العراق من ضمنها الكردية تشير الى قوة هذه الديانة وشعبها، ولو كانت من الفولاذ لذابت عبر التاريخ، الا انها اثبتت وجودها كاقوى الديانات في الصمود امام التحديات، لذا شرف لنا ان نقف معها وندعمها لتاخذ مكانتها الحقيقية بين الديانات الاخرى ..... وذلك ما لا يتحقق الا عبر وحدة الصف والكلمة ؟؟؟!!!
فالوقت يمر والمعانات تزداد والمحاربة والانتهاكات موجودة في ظل التواجد الخارجي، مع استسلام الايزيدي امام الامر الواقع مستهينا" بقوته امام الاخر، مما ساعد في تحقيق الكثير لمصلحة الغير على حساب شعبنا والاستمرار في عدم الاعتراف بوجودنا وتهميش حقوقنا وفي كافة المجالات منها السياسية والدينية والقومية والادارية والجغرافية وغيرها ، ودون ان يكتفي لما حققه حتى استخدم الايزيدي درعا" بشريا" لمصلحة مخططاته والتي كانت لها الاثر الكبير لواقع ومستقبل الايزيدي نفسه وما حدث من احداث شيخان وكذلك قتل الفتاة الايزيدية في بحزاني ونكبة شنكال عام 2007 خير دليل .
لذا علينا الاشارة الى ما حدث معنا بعد ان قمنا بالكشف عن المخططين ( احداث شيخان وقتل الفتاة الايزيدية ) وتحديدا بعد ان قمنا بنشر الاحداث عبر احد المواقع الالكترونية تحت عنوان اوراق ساخنة والمتكونة من ستة اجزاء والتي كانت تحمل البريد الكتروني باسم ( almosly2006@yahoo.com ) دون الكشف عن اتجاهنا في حينه.
فبعد نشر الجزء الاول عن احداث شيخان وفي نهاية الجزء تم الاشارة الى الجزء الذي يليه وكان عن قتل الفتاة الايزيدية، مما استلمنا رسالة عبر الايميل من قبل جهات لم تكشف عن نفسها وهي تقدم مساومة لنا بهدف عدم الكشف عن الجزء الثاني وباقي الاجزاء مقابل :


· تسليم مبلغ مادي وبما تحدد الكمية من قبلنا معتبرا" كشفنا للمخطط بدافع شخص لا جهة .
· اختيار اية دولة من قبلنا للاقامة فيها، وذلك بهدف الخروج من العراق او بهدف الاستهداف .
· الابقاء في صرف الاموال لنا وبما يتناسب مع واقعنا بعد الحصول على الاقامة .
الا اننا وكما يتطلب منا بما اقسمنا عليه تجاه قضيتنا، قمنا برفض المساومة والاصرار في نشر الاجزاء بالرغم من افتقارنا لقمة الخبز اليابسة في مقرنا العام في شنكال، وان دل ذلك على شيء انما تدل على اخلاصنا وامتلاكنا روح التضحية النضالية تجاه قضيتنا التي نعتبرها بالمقدسة .


وبعد ان تم نشر الجزء المتعلق بقضية قتل الفتاة الايزيدية في بحزاني استلمنا عبر الايميل نفسه التهديدات ليست لنا باعتبارنا شخص او جهة مجهولة بل ضد الايزيدية جمعاء منها : التهديد والوعيد بقتل ما يمكن قتله من الايزيدية وبكل الطرق ومن ثم اتهام الايزيدية بالمحاولة في تفجير سد الموصل، وهنا بدأت مخاوفنا تجاه محاولتهم تفجير السد وعبر ايزيدين مجندين ومن ثم الكشف عنهم بهدف استهدافنا من قبل الاخرين ( مصادر العنف في العراق ) كما وتهديدات اخرى مماثلة .
الا انها لم تدم حتى بدأت نكبة شنكال لتحتل المكانة العليا في صدارة الكتابات عبر الاعلام لتصبح الكتابات المتعلقة باحداث شيخان وقتل الفتاة شيئا" من الماضي وذلك لهول الصدمة التي هزت العالم باسره ... وهكذا بدء معنا المشوار الصعب للبحث عن خيوط الجرائم التي ارتكبت وترتكب بحق شعبنا وجعلها هدف لنا بهدف حماية اطفالنا واسترداد الحقوق المسلوبة، دون تردد في الاستمرار في البحث القاسي وذلك لافتقارنا الامكانيات المادية التي تساعدنا وتسهل مهمتنا في تحقيقها ومن ثم مطاردتنا من قبل الجهات الاخرى بسلاح الدولة .

التوصيات .............
ليست هناك ما تشير الى ضمان حقوق الايزيدية في البقاء عبر الدستور الكردستاني فكيف سيتم تحقيق ما لهم من حقوق واستحقاق في المجالات المتعددة كـ ( النسبة في البرلمان والمناصب الحكومية السيادية وغيرها، فكل ما يتقدم بها الحزبين الكرديين تجاه الايزيدية تشير الى عدم جديتهم في التعامل مع الملف الايزيدي محاولة وضع الملف جانبا" لتسهيل مهمتهم في السيطرة على شعبنا .

فيما يخص وضع آلية من قبل حكومة كردستان واحزابها لردع اي موقف يؤدي الى اثارة التعصب والنعرات الطائفية ذلك ما نراه العكس، وان قدمنا قتل الفتاة الايزيدية في بحزاني كمثالي نجد ما قامت بها حكومة كردستان من التلاعب مع راي الشارع الاسلامي ومنه الكردي المتطرف، بدليل دعم الحكومة لخروج آلاف النساء الكرديات الى الشوارع للتظاهر بالضد من الجريمة متهما إياه الايزيدية في ارتكابها، بينما غابت تلك التظاهرات عن قتل امرأة كردية في كويسنجق بعدها باسبوع وبنفس الطريقة لا بل ابشع منها، وكذلك دخول حكومة كردستان واحزابها وشعبها في حداد عن قتل الفتاة الايزيدية معتبرا" انها مسلمة قتلت بايادي الايزيدية ( كفار ) على حد وصفهم، وكذلك الطالب الكردي الذي كان جزءا" من المخطط وهو يقوم بتصوير العملية الجبانة بحق تلك الفتاة البريئة حتى اخذ التصوير الى احد مكاتب المونتاج والدوبلاج في حي جامعة الموصل وتوزيعها ، وكان الطالب الكردي يدرس في جامعة الموصل وبعد ذلك اليوم ترك الدراسة من الجامعة ليتحول الى جامعات كردستان وبشهادة واعتراف احد المعنين في الموصل امامنا اثناء تحرياتنا عن القضية ؟؟؟؟؟!!!!!!! وقام بتغير التصوير من حيث الدوبلاج والمونتاج بهدف اثارة القضية تمهيدا لما سيتم تحقيقه، حتى دفع بثلاثة وعشرون ايزيديا"بريئا" ان يقتلوا في داخل الموصل ومن ثم بدا تنفيذ الخطة على وجه الاتمام ....

اما عن النواحي الخدمية من الصعب على حكومة كردستان تحسين الحالة المعاشية لاهالي شنكال بعد ان آمنت الحكومة وكما كانت لدى الحكومات التي سبقتها بان شنكال لن ترضخ لضغوطات الاخرين ومنها شعب اقوى من الفولاذ نفسه بالرغم من معانات الفقر الممنهج والقتل والتهديد والوعيد الا انه صامد وسيصمد اما التحديات، لان طبيعة شنكال بذاتها صامدة من احجارها وترابها واشجارها، لذلك من يعيش عليها يتمسك بالصمود امام المواجهات، لهذا ليس بوسع حكومة كردستان تقديم الخدمات لشعب لا يقبل الذل والركوع للاخر، وما حدث اكثر من تسعة اعوام بتهميش الايزيدي من استحقاقه الخدمي في ظل السلطة الكردية تجعلنا ان نفقد كل الآمال تجاه امكانية حكومة كردستان بتحقيق العدل والمساوات واعطاء كل ذي حق حقه، وكحقيقة الامر ان الايزيدية خارج الدائرة الكردستانية وليس له حساب لا في الحاضر ولا في المستقبل، لذا ربط حقوق الايزيدية بالاكراد في ظل التطرف الكردي اصعب ما يواجهه الايزيدي، والافضل له ان يبحث عن البديل نصرة لؤلئك الذين يفتقرون الماء والاكل في ظل دولة ميزانيتها اكثر من مائة مليار دولار ؟؟؟؟؟؟
حزب التقدم الايزيدي
31 آب 2012