المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سالم الرشيداني :تحريم الخس مرتبط باندثار حضارة



bahzani4
08-31-2012, 14:28
تحريم الخس مرتبط باندثار حضارة
(تهميش دور شيت )
قبل الدخول إلى هذا الموضوع نبحث تحريم الخضروات في المجتمع العراقي
كانت زراعة الخضروات بصورة عامة غير محبذة لا يرغب بزراعتها فلاح جنوب العراق , ومن يمارس زراعتها كانت تطلق عليه الفاض وتسميات معيبة ومزرية يخجل الفلاح منها ولم يكن الأمر أكثر من عرف اجتماعي تأثرت به العشائر العربية بجنوب العراق كغيره من الأعراف التي تعتبر مشينه بوجه نظر أبناء العشائر لمدلولات تفاسيرها في الوسط الاجتماعي – ومنها - المعنى الذي يفهمه شارب الأركيلة عندما يتقدم شخص- ما - ليشعل سيجارة من جمر أركيلته . يفهم صاحب الأركيلة ان هناك خدشاَ لشرفه وهو غافل عنه , طرحنا هذا الرأي للتعريف عن بعض العادات المتوارثة ولكل مجتمع عاداته وتقاليده , .ونقتبس عن (النسق الاقتصادي ) *-1- ان القيم الخلقية التقليدية في الـﮔرطان و غيره من المناطق الأخرى قبل التغير الاجتماعي والثقافي دفع الفلاحين و المزارعين إلى عدم الإقبال على زراعة الخضروات على الرغم من ارتفاع أسعارها بالنسبة لبقية المحصولات الزراعية الأخرى التي يزرعونها لأنهم يعتقدون بأن زراعتها مساس بكرامتهم و إهابة لهم.
و بعد تطبيق قوانين الإصلاح الزراعي حدثت تغيرات سياسية و اقتصادية و اجتماعية و ثقافية شاملة في المجتمع العراقي بما في ذلك قرية إل(ﮔرطان).
و يتضح لنا من هذا أن النسق الاقتصادي ذو تأثير في النشاطات و الفعاليات الاجتماعية السائدة و ذلك لأن النسق الاقتصادي يرتبط بالبناء الاجتماعي للقرية و تكون هذه العلاقة وظيفية و متينة، إذ كانت تسود بعض القيم الاجتماعية التقليدية العشائرية قبل التغير الذي حصل و التي كان بموجبها تتخذ مكانة و سمعة الرجل بحسب النشاط الاقتصادي الذي يمارسه من احتقارهم بعض المهن، و مقاطعتهم من يعمل بها كما أوضحنا سابقاً و مزاولتهم مهناً أخرى أقل مورداً و لكنها محترمة من قبل الناس، إذ تضع من يعمل بها في مكانة أفضل من غيرها.

لم يصنف تحريم الخضراوات على أساس ديني ولا حتى للتطيّر *-2- الذي كان معروف في ماضي الأيام . ونرى ان بدأت محاولة إقحامه نوع من أنواع التحريم بفتاوى دينية تكفيرية لزيادة الإرباك حياة الإنسان في المجتمع بعد تحرير العراق في 2003 وقامت بعض الجهات وعن طريق مفارز مقامة على طرقات شوارع بعض المدن والقرى العراقية بمنع نقل (الطماطم) *-3- مع (الخيار) بدعوة تحريمها وذلك لان الخيار من الخضروات المذكرة والطماطم من الخضراوات المؤنثة ! .ذلك محرم حسب اعتقادهم ! * -4- .
في بطون كتب التاريخ نرى ان العباسين حرموا أنواع من الأطعمة لان الأمويين كانت محببة لديهم , والأمويين *-5- حرموا أطعمة كانت محببة للعباسين .
ان تحريم النباتات ومحاصيلها موجود في العراق القديم وبالذات في الديانة المانوية *-6- القريبة في بعض تعاليمها من الايزيدية وقد يكون ذلك امتداد للتحريم السومري *-7-, ولكن هناك تحريم من نوع أخر مارسه رجال الدين من شيوخ الطرق الصوفية وهو تحريم اختياري يقوم الشيخ منهم بالامتناع عن أكل نوع من المأكولات -عهداً - مع النفس لامتحان صبرها وهو نوع من الترويض والرياضات القسرية أو الصيام التي مارسها أصحاب الطرق الصوفية وقلدهم بعد مماتهم مرداء لهم تقليداً يدخل في باب السير على خطى شيخ الطريقة .
ونلاحظ في الايزيدية تحريم لبعض أنواع الخضروات وأهمها الخس *-8- ,والذي لحرمته أصبح الأيزيدي لا ينطق اسمه بل يكتفي بالإشارة إلى الاسم ب ( الأخضر ) , وعموماً ضاعت معظم أسباب التحريم لدينا كأيزيدية والظاهر من تحريم هذا النبات ان له خلفية نجهلها سبقت حادثة الشيخ حسن ع , وسندنا لهذا الرأي انه لو لم يكن محرماً على الشيخ حسن لما وضع في فمه وهو ميت ورمي جثمانه به من قبل بدر الدين لؤلؤ وأتباعه في شوارع مدينة الموصل عند نقله بعد خنقه بوتد .
ونعلم ان الشيخ حسن في حياته دخل في خلوا لست سنوات خرج بعدها بكتاب (الجلوه لأهل الخلوة ) المفقود حالياً .
المهم هنا ان الخلوه تتطلب نوع من الرياضات الروحية للوصول إلى مبتغى من يقوم بها ولكل طريقة أصولها وأعرافها ومن بين تلك الأمور الصيام وذلك لاستماتة رغبات وشهوات الجسد .
والسؤال ما علاقة نبات الخس بذلك ؟
تتضح العلاقة في ان نبات الخس من النباتات المنشطة جنسياً الأمر المؤكد طبياً .
هل امتنع عنه الشيخ حسن لهذا السبب أثناء خلوته ؟ وهو الاحتمال الوارد ً .
والظاهر ان الأمر بالامتناع عن أكله أصبح التزاماً لعموم أتباع
وقد يكون لهذا السبب ونكتفي به لولا وجود رأي لا زال بعض المعمرين من رجال الدين يذكره ومفاده ان احد الخاسين حاول الاختباء في مزرعة خس إلا ان أمره كشف لأعدائه لذا وجب علينا البحث عن حالات مماثلة في بطون التاريخ لمقارنتها بما يطرح من أفكار في الايزيدية , ومع هذا الرأي نصل إلى أسطورة تقول عندما طهرت الأرض ليسكنها الإنسان الأول كانت هناك معركة بين ابن الله وجيشه المرسل لتهيئة سكن الإنسان فيها والمعركة ضد جيوش رؤساء ملوك الجان السبعة والذين تكاثروا علية بقيادة ملكهم وقد استطاعوا محاصرة ابن الله وقد طعن بست طعنات من قبل محاصريه وهذه الطعنات كانت قد وقعت له في أماكن مختلفة وعلى مدى أيام سادسها كان قد وقع في يوم الثلاثاء على الأربعاء عند جدول ماء قبل ان يصل ابن الله المطعون في اليوم السابع إلى مزرعة خس ليختبئ وكشف أمره لملوك الجان وكان منهك القوى لشدة طعناته قبل أن ينقلب الأمر بين ملوك الجان بتصدي كبيرهم وجيوشه لباقي جيوش الجان في محاولة لإنقاذ ابن الله وقد تغلب ملك الجان الكبير على باقي الملوك ولما انتهى من قتالهم تفقد أحوال ابن الله الذي كان قد تلون وجهه باللون الأزرق – دلاله – على م فارقة الروح للجسد . ومن الملفتة للنظر هنا ان ملك الجان الكبير يسمى صخرا جن .
ترتبط مدلولات هذه الاسورة بما علق بالذاكرة الايزيدية , وقد ترتقي إلى زمن التابوات المحرمة والمحللة بتاريخ البشرية باتخاذ الطوطم .
ويسبق هذه المرحلة أساطير تعود إلى العهود السومرية *-9- حيث حرمت ننخر ساخ اله الولادة زوجها الإله أيا على نفسها لأنه تناول النباتات الثمانية التي كانت قد استنبتتها , وقد أصابت زوجها بلعنه لعنته بها سببت له ثمانية أمراض ثم تراجعت عن قرارها بتأثير باقي الإله التي كانت بحاجة إلى اله الماء أيا لأنه مصدر المياه , وكان من ننخر ساخ ان تخلق ثمانية اله ثانوية لعلاج أيا الذي شفي من مرضه بعد ان سلطت عليه النوم وقامت اله الضلع بانتزاع ضلعه المتألم ويعتقد ان هذه الأسطورة هي أساس أسطورة خلق حواء من ضلع ادم في الكتب السماوية . وقد أهملنا أراء أخرى ونأتي إلى مسك ختام تحريم الخس أيزيدياً في بحث:
كانت الحضارة المصرية متأثرة بالحضارة السومرية ولم يكن نبات الخس محرماً في بداية أمره لكن الأسطورة المصرية التي اعتمدت على اعتقادات سومرية لاحقة أعطت وبوضوح السبب في تحريمه الباحث مثنى في (تهميش واندثار حضارة شيت: جذور حضارة يشتل طابا- مثنى حميد مجيد ) *-10-

..... ويبدو أن الإله ست كان أكثر هؤلاء الذين أشرنا إليهم في فقرة سابقة تهميشاً وسوء حظ ، إذ انه رغم محافظته على مكانته كإله يُحتفل به في اليوم الثالث من الأيام الفرعونية الخمسة الخاصة بإحتفالات الخلق ، ورغم أنه إستمر كإله مشاعي رئيسي للزراعة والخصب والتعدين منذ حقبة طويلة وقديمة ضاربة في الألف الرابع ق م وحتى عصر ما قبل الأسرات ، وكان يُرمز له بالفأس ويتَسَمى بإسمه وبإسم زوجته الإلهة نفتيس النجم سيريوس ، إضافة إلى تمتعه برمزية نجم الثعبان المُعتَمد في الألف الرابع وحتى أوائل الألف الثالث كنجمً للشمال ، بل أن بعض الآثاريين وعلماء المصريات ينسبون إليه رمزية تمثال - أبو الهول - رغم كل ذلك ، فقد إنتهى إلى الهزيمة بعد صراعات طويلة مع أسرة الإله أوسير - أوزريس - وزوجته إيسيت - إيزيس - وإبنهما الشاب حابي - حورس - هذه الصراعات التي إنتهت تاريخيا بتوحيد مصر وسيادة النظام العبودي للإنتاج الإجتماعي.ومنذ ذلك الوقت بدأت الأيديولوجيا الميثولوجية للنظام الجديد تصفه كإله للفوضى والحرب والغرباء ، وهو فعلاً وكما يؤكد العديد من الباحثين كان من أصول شرقية سامية بل أن أسمه لغوياً يعادل أسم شيت بن آدم وربما كان هذا أحد أسباب محنته . وقد حيكت حوله في ظل النظام المنتصر أساطير تصفه بالحقد والحسد الذي ملأ قلبه على أخيه أوسير بسبب من وصول الأخير إلى عرش الملوكية والربوبية فتآمر عليه وقتله لتبدأ الحرب التي تنتهي بخسارته لها على مستوى التاريخ والأسطورة. وتحكي لنا أسطورة أخرى جميلة وذات مغزى كيف تآمر حورس وأمه إيزيس وخططا لتجريد ست من قدراته التخصيبة والجنسية التي كانت شرطاً أساساً للهيمنة السياسية والسطوة الدينية والدنيوية فقاما بسلبه بزره ، أو سائله المنوي ، وتم رشّه في نهر النيل وفي ذات الوقت طلبت إيسيت من إبنها الاستمناء ورشت سائله المنوي على حقل الخس الذي كان ست مولعاً بأكله كنبتة ذات قوة جنسية ودلالة تخصيبية بلغة ذلك العصر لدى المصريين ، ومن قبلهم السومريين ، ثم بعد ذلك إحتكم الجميع لدى الآلهة للفصل بينهم فشهد نهر النيل ضد سيت في المحكمة قائلاً أن ست لا يملك منيه في حين شهد أقرب المقربين لست وهو الخس ، أكلته المفضله ونبتته الأثيرة ، ضده أيضاً قائلاً أن مني حورس في جسد ست وأنه الآن تحت هيمنة الأول وأنه أي ست قد أصبح فاقداً لمقدراته التخصيبية في الهيمنة والسيادة ، وبذلك أُسقط بيده وفقد مكانته التاريخية.ومن المفيد القول أن كلمة كاكول تشير في السومرية إلى نوع من الخس ، ومازالت متواصلة في العامية العراقية فكلمة - كعكول - تعني الشي المكوّر والمدّور وقد وردت أيضاً في أناشيد سومرية بدلالة جنسية وكإشارة لرأس العضو التناسلي.

هكذا يكتب المنتصرون التاريخ لصالحهم لكنهم عادة ما يفعلون ذلك بلغة عصرهم متصورين أنهم قد دونوا الحقيقة التي ستذكرهم بها الأجيال فيأتي عصر آخر بغير لغتهم ومنظوماتهم المنهجية والفكرية التي ألفوها ودونوا بها أحداث تاريخهم ، عصر لا يخطر على بالهم ، فُتفكك وتُركب رموزهم الجميلة من جديد وُتكشف أساطيرهم ومعانيها ودلالاتها وتعاد كتابة التاريخ بأشكال وصيغ مختلفة مغايرة وربما أكثر إنصافاً وعدالةً بحسب التركيبة الاجتماعية والاقتصادية والفوقية التي جاء بها ذلك العصر.

أن الشعب الأيزيدي القديم في ثقافته ، والذي تربطه بالتقاليد الصابئية المندائية صلة حضارية ، رغم كل الإضطهاد الذي تعرض له مادياً ومعنوياً وعلى مستوى التراث والثقافة والوجود ، قد ظل محافظاً على انتمائه لحضارة شيت القديمة . فالأيزيديون حين يرفضون مفردة شيطان إنما يعبرون عن وعي جمعي في رفضهم التام لأساطير المنتصرين التي تشوه منجزهم في صرح الحضارة والتاريخ وهم إنما يرفضون هذه المفردة ، ليس إيماناً منهم بقوى الظلام وإنما لشعورهم الباطن ورفضهم لخلط مفردات الخير والشر ، النور والظلام ... وهو رفض لغوي وصوتي لكنه هام بالنسبة لشعب مضطهد ، هو نوع من الآلية للدفاع المشروع عن النفس والوجود ، وفي قرارة ذاتهم الجمعية يرفضون تناول نبتة الخس أيضاً ، ليس كراهيةً لنبتة مفيدة ، ولا لسذاجةً منهم بل هو تعبير لاواع عن حقهم في منجزهم التاريخي وانتمائهم إلى العصر الذي لم تكن فيه الآلهة تتصارع مع بعضها بالدرجة الأولى من أجل السلطة والسيطرة الطبقية والأيديولوجية .لقد انتقلت مكانة شيت إلى العقائد التي تلت تاريخياً الصابئية الأيزيدية وأكتسب اسمه معانٍ ودلالات ذات مسحة لاهوتية تقترب أحياناً وتبتعد أخرى عن ا لمعنى الجوهري للإسم الذي يرتبط بالزراعة والري وأدوات الفلاحة والفنون والعلوم القديمة ذات العلاقة بالتعدين والحساب والتقويم وتنظيم الحياة العامة ، فقد ورد مثلاً في سفر التكوين بمعنى مشابه لمعناه المندائي لكنه في العرفان الشيعي يكتسب دلالات معبرة عن جذورها الصابئية الهرمزية.وكما يؤكد هنري كوربان فإن شيت هو بمثابة الإمام الوصي لآدم - وليس أقل إثارة ، الشبه بين الإمام الثاني عشر ، رابع عشر المعصومين ، والفيض الرابع عشر. تتحدث رؤيا آدم ، أيضاً ، عن الرابع عشر كمن هو وافد ، كغريب .
إلى اللقاء .
سالم الرشيداني
المصادرالمعتمدة
-* 1
- thiqaruni.org/gena/60/1%20(6).doc (http://thiqaruni.org/gena/60/1%20%286%29.doc)
-: http://girlz.yoo7.com/t4458-topic#ixzz256suJOqw منتديات مملكة الفتيات

-2*
كلمة تطيّر مشتقة من الطير ، وكان الواحد من أهل الجاهليّة إذا خرج لأمر
استعمل الطير فإن رأى أن الطير طار يمنة تيمن به واستمر ، وإن رآه طار يسرة
تشاءم به ورجع عن أمره ، وكانوا يسمون الطائر أو الحيوان الذي يأخذ ذات
اليمين بالسانح ، ويسمون الذي يأخذ ذات الشمال بالبارح ويتشاءمون منه
-3-*
ماجاء في تحريم الطماطم-www.elaph.com/Web/NewsPapers/2011/1/623830.html (http://%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%85%D8%A7%D8%B7%D9%85-www.elaph.com/Web/NewsPapers/2011/1/623830.html)

-4-*
آخر تقاليع الفتاوى الوهابية بعد تحريم خلط الخيار مع الطماطم.. تحريم ...

*-5-
منع الجرجير الخليفة الحاكم بأمر الله الملوخية لأنها محببة إلى الخليفة الأموي معاوية بن أبى سفيان أهم المراسيم التي أصدرها
o قرئ سجل في الأطعمة بالمنع من أكل الملوخية والبقلة المسماة بالجرجير والمتوكلية المنسوبة إلى المتوكل‏.‏
o المنع من عجن الخبز بالرجل والمنع من أكل الدلنيس والمنع من ذبح البقر التي لا عاقبة لها إلا في أيام الأضاحي وما سواها من الأيام لا يذبح منها إلا ما لا يصلح للحرث

*-6
www.youtube.com/all_comments?v=uxgoR37D3GU (http://www.youtube.com/all_comments?v=uxgoR37D3GU)

*-7-
الأسطورة والمعنىwww.mohamedrabeea.com/books/book1_230.doc (http://www.mohamedrabeea.com/books/book1_230.doc)
*-8- محرمات الايزيدية
*-9-
الاسطوروالمعنى–السواح

*-10-
جذور حضارة شيتل طابا- مثنى حميد مجيد
ص ٩٥ هنري كوربان - عن الإسلام في إيران - مشاهد روحية وفلسفية ، الجزء الأول ترجمة وتقديم وتحقيق نوّاف الموسوي.