المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الكوجك عند الإيزيدية الجزء الخامس



سليمان دخيل ابو كاشاخ
10-07-2012, 00:32
الكوجك عند الأيزيديه .


الجزء الخامس :


سليمان دخيل / أبو كاشاخ .


من أعظم تنبؤات الكوجكين هو التنبؤ بولادة السيد المسيح (ع)


تنبأ الكوجكون (المجوس) بولادة السيد المسيح (ع) عن طريق علم الفلك ومراقبة النجوم لذلك أرسلوا إلى تلك المنطقة وفدا رفيع المستوى حاملين معهم غصن زيتون وهنالك رسم منحوت بهذا المعنى على سفح جبل بيستون مازالتتفاصيله شاخصة إلى يومنا هذا . لقد ذكر في الكتاب المقدس ( ولما ولد يسوع في بيتلحم اليهودية في أيام هيرودوس الملك إذا مجوس من المشرق قد جاءوا إلى أور شليم قائلين أين هو المولود ملك اليهود فأننا رأينا نجمة من المشرق واتينا لنسجد له ..حينئذ دعا هيرودوس المجوس سرا وتحقق منهم زمان النجم الذي ظهر ثم أرسلهم إلى بيت لحم وقال أذهبوا وأفحصوا بالتدقيق عن الصبي ومتى وجدتموه فأخبروني لكي آتي أنا أيضا وأسجد له ولما سمعوا آمن الملك ذهبوا وإذا النجم الذي رأوه في المشرق يتقدم حتى جاء ووقف حيث كان الصبي فلما رأوا النجم فرحوا فرحا عظيما جدا... الخ) ( 9) لاحظكيف تنبؤا وحددوا مكان وزمان مولده عن طريق النجمة !! لكن لم يحددوا في أي فصل ولد بالضبط فمن الأرجح كان فصلالصيف لأن مراقبة النجوم ولعدة أيام لاتتم ألا في فصل الصيف خاصة وان تلك الأيام التي يعتقد أنه ولد فيها يسوع (ع) شديدة البرودة وتشهد غيوما كثيفة و تساقط أمطاروثلوج إذ يستحيل مراقبة النجوم فيها لعدة أيام ومن جهة أخرى قال لوقا الرسول عن فترة ولادته ( وكان في تلك الكورة رعاة متبدين يحرسون حراسات الليل على رعيتهم ) ( 10) ولا يتمذلك ألا في فصل الصيف اما بالنسبة إلى عيد الميلاد الذي يصادف يوم 25 كانون او عيد رأس السنة الذي يصادف يوم واحد واحد من كل عام في حقيقته كان عيد ميلاد ميثرا (شيشمس ) في روما لكن بعد أن أكتسحت المسيحية تلك البلاد جعلوا منه يوم ميلاد السيدالمسيح ( 11) . كان قد ذكر هربرد آرمسرونج في كتابه الحقيقة المجردة ص8 إن كلمةعيد الميلاد لم ترد في الكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد . أما دائرة المعارفالبريطانية تقول في طبعة 1946 م ( لم يوجد أي عيد ميلاد بل أخذت عن الديانات التي سبقتالمسيحية ) !!! . ولا زال الأيزيديينيسمونه عيد ميليد الشيشمس (المقصد عودة إشراق الشمس لتبدأ سنة شمسية جديدة ) ويقفزون من فوق النار ثلاث مرات وأن أختلف موعده لمدة أسبوع نتيجة اختلاف التقاويم الخمسة عن بعضها مدة أسبوع او أقل أو أكثر بقليل كالتقويم الشرقي والغربي والشمسي والغريغوري واليولياني وحتى القمري . ومن جهة أخرىكنا ولازلنا نسمع من رجال ديننا إن السيد المسيح (ع) خلق من نورالشيشمس او من نور طاوس ملك ! لذلك جاء في الكتاب المقدس ( وتغيرت هيئته قدامهموأضاء وجهه كالشمس ! وصارت ثيابه بيضاء كالنور) ( 12) ! وفي حديث آخر جاء في كتاب الإنجيل/ العهد الحديث / رسالة إلى العبرانيين 6 / 7 الإصحاح السابع جاء فيه ( جاء يسوع على رتبة ملك صادق هذا ملك ساليم كاهن الله الذي أستقبل إبراهيم ليس له أب ولا أم بلا نسب لا بداية له ولانهاية بل هو مشبه بابن الله هذا يبقى كاهنا إلى الأبد ) والملك صادق أو شالم اوساليم هو ذاته ملك ميران او سالم الموجود مزاره في بعشيقة واصل الكلمة ملك ميهران أي ملك المثرائيين ( الأيزيديين) او ملك الحب والسلام والمقصد روح الله او نوره (طاوسملك) الحي القيوم !. وهنالك دليل قاطع يؤكد ذالك في سنجار إذ يقدم صاحب الدار الذي سيحل رمز الطاوس في داره قطعة من اللحم موضوعة على قرصة خبز إلى حامل الطاوة وتدعى (بارة ) بلك سالم أي حصة الملك سالم ! إذ توزع على الناس للتبرك لذلك اعتقد إن قطعة الخبز التي توزع في الكنيسة على المصلين بعد القداس في حقيقتها تعود إلى ذكرى هذه الظاهرة ! . يعتقد أكثر الكهنة المسيحيين إن أولائك المجوس جاؤا من شمال وادي الرافدين وهم من الحورانيون أو الخوريون ؟؟( المقصد هو الهوريون أو الميتانيون ( 13). أي من قبيلتي الهويرية والخوركان الأيزيدييتين . لقد كانت قبيلة الهويرية من اكبر القبائل المادية الأيزيدية وأوسعها أنتشارا في تلك الفترة بحيث تصل إلى جنوب فلسطين الحالية وقد كانت مملكة مستقلة وعاصمتها مدينة آشو كاني الواقعة على ضفاف نهر الخابور في سوريا حاليا وقد كانت ملكة جمال مصر الملكة نفرتيتيي زوجة رمسيس الثالث فرعون كردية ميتانية أي أيزيدية من قبيلة الهويرية لذلك كانوا يعتقدون إن كل الأيزيديين هويري أو ماديون ) لذلك جاء في الكتاب المقدس ( فكيف نسمع كل واحد منا لغته التي ولد فيها . فرتيونوماديون ! وعيلاميون! والساكنون ما بين النهرين ..ألخ ) ( 14) . بعد أن بلغ يسوع ( ع ) الثانية عشر من العمر اختفىو لم يظهر حتى بلغ الثلاثين من العمر؟ فقد ذكر في إنجيل لوقا ( لما ابتدأ يسوع كان له ثلاثين سنة ..ألخ ) ( 15)أين كان طول هذه الفترة ؟. إلى يومنا هذا يختلف الكهنة المسيحيين في الجواب على هذا السؤال المهم جدا ! فهنالك من يرى انه كان في الحضر وآخر يرى كان في الشرق او في الهند وثمة رأي آخر يرى انه كان في شمال وادي الرافدين او نينوى او جبال جودي او في منطقة مرجه او المركة ( المقصد مقلوب ومركه ها ) وألخ وان اختلفت هذه الآراء فأن الكل على صواب لأن كل المناطق المذكورة كانت مناطق أيزيدية خالصة في تلك الحقبة من الزمن وتدار من قبل الكوجكين لذلك اعتقد بل أكاد أن أجزم بأنه ذهب بنفسه الى هناك إدراكا فطريا منه بتوفر العلم والأيمان او ربما أخذه الكوجكين برفقتهم لأحد السببين ـ يأما بركة من الخالق لينقذوه من اليهود ويتسبب بإنقاذ البشر من الخطيئة وينشر الحب والسلام أو ليعلموه الدين والفلك وعلم الأجتماع والفلسفة والتنبؤات السماوية على طريقتهم الخاصة ، وقد ضل برفقتهم إلى أنبلغ الثلاثين من العمر ليعود إلى مسقط رأسه فيلسوفا ومتنبئا وحكيما وعالما دينياذو بركات ربانية وإلهام ألاهي لا مثيل له لهذا السبب تختلف الديانة المسيحية عن الديانةاليهودية كثيرا رغم إنها ظهرت بنفس المنطقة الجغرافية وبنفس اللغة أيضا بينما تتشابه كثيرا مع الديانة الأيزيدية .