المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أبو جوتيار : أثر و مأثرة مه همدى ره به ن في دوغاتا



bahzani
06-01-2013, 08:16
أثر و مأثرة مه همدى ره به ن في دوغاتا






https://lh6.googleusercontent.com/-opOuhTFZuqY/Uamff89-y9I/AAAAAAAAO-o/5k1wk97d-bc/w1079-h809-no/ANGEL-0019.jpg


مه همدێ رەبه ن پير معروف في الوسط الديني و الاجتماعي بين الايزيدية منذ ما يقارب ثمانية قرون .
گرێ رەبن (تلة رەبن ) موقع معروف في قرية دوغات يقع في منخفض قريب من الشارع العام غربي القرية، تلة يقع عليه مزار بسيط كأثر لابنه مهمد الذي دخل تاريخ الأيزيدية كواحدا من الاربعين پيرآ بالرغم ان والده رەبن ايضا له دور في الايزدياتي
الموقع كان بيدرآ لوالد مهمدى رەبن ولذلك يسمى گرێ رەبن و المزار الذي علية لابنه مهمد و من الواضح كانت عائلته فلاحية تزرع و ترعى الماشية و يقال ان موقع القرية انذاك في الجهة المواجهة للشمس و في الخلف مسافة (200 م ) حيث توجد نبع الماء (كانيا مێوكێ) يبدو كان فيه شجرة كرم كپیرة و لازال الموقع يسمى مێوك .
القصيدة المسماة باسمه تمجده و تبين له الدور الذي قام به ازاء الشيخ آدي عليه السلام .
المزار على تلة البيدر و يقال ان التلة كانت كومة الحنطة الذي كان ينتجه وفي جانبه منحدر تل (مل) لصد التبن عندما كان يصفي الحنطة من التبن لازالت التلة المنحدرة باقية و باسمها (ملـا كايێ) .
عاش مهمد و رەبن في هذا الموقع في ايام الشيخ آدي و الطبيعة حافظت على أثره لحد الان اضافة الى ان المخيلة الشعبية تحتفظ بذكراه، وان الناس لديهم قصصهم عن الپیر المذكور و يقدرونه و يعتبر مزاره مقدسآ و واحدا من مزارات الاولياء الموجودين في دوغات وهم الشيخ (محمد الباطني الذي يوجد كتابات فارسية على قبره) و مزار ايزي و شيخ موس و خاتونا فخرا و فخرالدين والاخير يقع خارج القرية على تلة واسعة يسمى الگێچين يبعد نصف ساعة عن القرية سيرآ على الاقدام و هذا الموقع كان محجرآ للشيخ آدي كان يجلب منه مادة الجص الى لالش و كان يحضر اليه الشيخ فخرالدين ولاحقآ جميع البابا شيخوات و يجري طوافه في اليوم الثالث من طوافة دوغاتا حيث الطبل و الزرنا والدبكات طوال النهار على تلك التلة المسطحة العالية في الطبية الخلابة لربيع الكند .
و اما الپیرة الموجودين و اثرهم في القرية فهم مهمدێ رەبن كان خارج القرية والان بعد توسعها اصبح بجنبها وكذلك يوجد اثرين الاول پیر بحري و پیري لبنا.
موقع مهمدێ رەبن معروف لدى البابا شيخ و القوالين حيث كانوا عند جولاتهم بين القرى الايزيدية بعد دوغات الى ختارێ وعلى مسافة قريبة من دوغات كانوا يصادفون تلة مهمدێ رەبن و يقيمون اجراءت طقوس الطاووس لفترة قصيرة باعتبارها قرية ايزيدية بالرغم من انها مهجورة ولكن اثر مهمدێ رەبن شاخص لحد الان و مجدد بالاضافة الى تلة ملـا كاێێ واضحة.والجدير بالذكر ان الروحانيين يوجهون الناس الى زيارته لمعالجة الازمات الشخصية والنفسية لديهم .
الپیر المذكور پیر للدنانية عامة والبريممية ايضاً، والدنانية هي احدى العشائر الايزيدية المعروفة والمتشعبة والواسعة الانتشار حسب اعتقادي ويبدو انهم كانوا يسكنون في دوغات ويقال ان عائلة عبدي اقدم عائلة تسكن دوغات تاريخيآ بالرغم من انه جرى اختلاط كثير بين القرى الايزيدية مما يعني ان دوغاتا قرية ايزيدية قديمة وجاء اليه الشيوخ الاجلاء وسكن فيها الپیرة الكبار، نفتقد كثيرا الى التاريخ المكتوب عن مجمل تاريخ القرية والايزيدياتي بشكل عام و كل ما موجود فهو شفاهآ على السنة كبار السن و الكلام المتناقل بين الاجيال .
مجمل قصة مهمدێ رەبن كما تروى في القصيدة المسماة باسمه و تمجده حيث ذهب والدە رەبن الى زوزان الاعالي قاصدآ الرعي مع ماشيته و ابقى ولده مهمد لكي يتولى الحصاد وتصفية الغلال الى ان يرجع في الخريف من الاعالي الجبلية فاوصى ولده بان يقدم العشر ل( لله) من خلال ضريبة تقدم للشيخ آدي (من عشرة اكوام قدم واحدة الى لله وخذ لك تسعة) فما كان منه الا و قدم تسعة اعشار وابقى واحدة لنفسه مما علم الشيخ آدي بفعلته و تدخل بكراماته مما جعله يملئ كل خزائنه بالحصة الواحدة الذي ابقاه لنفسه وزاد عن خزائنه ايضآ فارسل الشيخ آدي اليه رسولا كي يحضره الى لالش فالتقيا في لطريق و يقال ان التلة كان من بقايا حصته التي زاد من خزائنه فنثر عليه حفنة تراب وطلب من الله والشيخ آدي ان يحوله الى تراب.
و هذه القصيدة التي تمجده
1. يامهمدێ رەبن
يالفارس ذي الاركان
جعل پیرآ لجميع الدنان
2.فارسآ بزهوة
كاتبا للاربعينيات
خاتمآ للادانية
3.رەبن يذهب الى الاعالي
مهمد يبقى في السهول
4.قدم رەبن له النصيحة
كن سخيآ من بين الرجال
من كل عشرة اكوام قدم واحدة الى لله
5.يا مهمد ايها النوراني
ايها الحيران ذي الاركان
زدت عن والدك علما و عرفان
6.مهمد عالما يتأمل
اذا ا حتفظ بكومة واحدة من العشرة
يقينا ساكون افضل من والدي
7.مهمد ذي العلم و العرفان
سيد كبرى اليمان
من عشرة اكوام احتفظ بواحدة و قدم تسعة للرحمن
8.اي قرار شجاع
مهمد ملئ الخزائن و المتاع
و لازالت الزيادة في القاع
9.الشيخ آدي مناديآ
قال لحسن پیرك اتي مهمدآ
اربعينياتنا اربعون ليست كاملا
10.هسن پیر يذهب الى هناك
لقى مهمدآ في الطريق
قال له تقدم امامي لنذهب الى تحية الالاه
11.وصل مهمد الى الديوان
قدم التحية الى السلطان
فقال له خير قدومك يا صاحب الايمان
ما حدث و ما جرى ليس في سياق الزمان
12. يا مهمد يا ايها النوران
ايها الحيران ذي الاركان
زدت عن والدك علمآ و عرفان
الهوامش
1. القيصدة تمجد دور مهمدێ رەبن في الايزدياتي ماخوذة من كتاب صفحات من الأدب الديني الايزدي للدكتور خليل جندي المنشور باللغة الكردية 2004.
2. رەبن اسم علم باللغة الكردية و معناه باللغة الكردية اسم يطلق على اليتامى الذين يتربون في كنف الدير.
3. دنان عشيرة ايزيدية قديمة واسعة و منشطرة الى عدة فروع كانت تسكن جانبي دجلة والپیرمهمدى رەبەن پیر للدنان أجمعين وكذلك لعشيرة البريممي.
أبو جوتيار
31.05.2013

فرسد
06-01-2013, 09:28
لك التقدیر ابو جوتیار موضوع مشوق ومعلومات قیمة وتاريخ مشرف عن دوغات ياليت الزمن بعود لنجد بيننا ذاك البير الجليل و طيبة القلوب والتعامل الحسن و الاخلاق الحميدة ومخافة الله سبحانه و تعالى لكن للاسف ليس هناك من يهتم بمآثر الاولياء الصالحين ويتخذ منه الدروس و العبر او حتى يهتم بالاماكن المقدسة و اثار الاولياء اسفا على الزمن الذي حول حتى الايمان الى المادة و المال والذي حول الطيبة و التعامل الحسن الى الكراهية و الحقد و نكران الفضيلة ونسيان الاصل تحياتي لك مرة اخرى واتمنى لك دوام الابداع والتواصل في خدمة الايزدياتي