المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طارق حسو:قدسية عيد آربعينية الصيف في ميثيولوجية الديانة الإيزيدية



bahzani4
07-26-2013, 22:17
قدسية عيد آربعينية الصيف في ميثيولوجية الديانة الإيزيدية

طارق حسو


الإيزيدية هي ديانة شرقية قديمة، لاتزال تحتفظ ببعض من العادات والتقاليد و العقائد التي تعود إلی شعوب وادي الرافدين و حضارة ميزوبوتاميا العريقة، فقد تعرضت هذە الديانة إلى الکثير من الويلات والحروب و الفرمانات التي كادت أن تقضي عليهم، هذه الويلات هي وسمة عار على جبين من أرتكبها بحق الشعب الإيزيدي بدون وجه حق، وهي صفحة سوداء في تاريخهم، إلا أنهم ضحوا وناضلوا بالکثير من أجل الحفاظ علی ‌هذە الديانة العريقة وأجيالها ومسيرتها الطويلة إلی يومنا ‌‌هذا .


حسب الأقوال والنصوص الدينية الإيزيدية والمعلومات المتوفرة لدينا يعود جذور هذا العيد إلی العصور القديمـة، ومن الصعب تحديد الفترة الزمنية لظهوره، ولکن هناك آراء متباينة حول تاريخە ، في حقيقة وکما هو معلوم أن جميع الأعياد الإيزيدية تعود إلی زمن الميثرائيين والبابلين والسومرين والآکديين، أي فترة تقديس الظواهر الطبيعية وعلاقتها مع التکوين ومواسُمها السنوية ، لأن أکثرية الديانات القديمة ربانية، أي بمعنی أخر لها علاقات مباشرة مع الالهة الکونية کالشمس والقمر والنجوم والنار .... إلخ ، وهذا خير دليل علی عراقة الإيزدياتية وأزليتها. ويعتبر عيد أربعينية الصيف من ضمن هذە الأعياد لە علاقة مع موسم السنة في الصيف الحار ودرجة الحرارة والإنتهاء من موسم الحصاد الزراعي وجني الثمار الصيفية ويسمی هذا العيد بأربعينية الصيف " چلێ هاڤينێ " معناه أربعين يوما أکثر حرارة أثناء فصل الصيف ، وبعد العيد مباشرة بأيام معدودة تتحسن درجات الحرارة تدريجيا نحو الأدنى، خاصة فترات الليل . ومن هنا يهمنا العدد "أربعين " فله مکان واضح ومبين لدی أکثرية النصوص الديانات في العالم، ولا زال ساري المفعول في بعض المراسيم علی سبيل المثال أربعينية المتوفي و کذلك أربعينية الولادة ، وقد ورد سبقة قول مقدسة لدی الدين الإيزيدي عندما دامت المحادثة حول الحرام " گۆناه " ما بين " العين و القلب واللسان والنفس " هم أعضاء جسم الإنسان وفي الأخير أتهم النفس بأنها هي المسٶولة عن الحرام وتساعد نفسية الإنسان القيام بالأعمال الشريرة والخيّرة المقبولة شرعيا مع غيڕە ويٶدي إلی ضعف شخصيتە أمام الناس ، أما بالنسبة للسان أثناء التکلم سواء بحلو أو بمر لە دور في تکوين شخصية الإنسان ، کما جاءت في النص الديني قدسية العدد الأربعين من سبقة القول أرتباط اللسان والعدد أربعين بشکل التالي :


هنجی حوکم کر ل زمانی


وەی بۆری يە ل بەر رە حمانی


وەکی چل چلە و مجادە هلانی


وفي النصوص الدينية الإيزيدية رکزت علی العدد أربعين وذکرت في جوانب عديدة منها أربعينية التعازي وأربعينية المرأة عن الولادة وأربعينية الشتاء والصيف وکذلك هناك من يتطوع في لالش ويعمل صفـة "خلمە تکار " أو رجل ديني يجب عليە أن يصوم بأربعين يوما شرطا . هنا سٶال يطرح نفسە ما سبب قدسية العدد الأربعين في الديانة الإيزيدية، ومن أين جاء تسميە ؟، حسب مثيولوجية الإيزيدية قد ذکر قدسية العدد الأربعيني للأول مرة علی لسان سيدنا نبي نوح (ع) في قصة الطوفان الشهيرة، ما زال قصتە موجودة في کتب المقدسة لدی کل الديانات والمذاهب العالمية وذکر الجميع بنفس المعنی والتقارب في الرأي إلی حدا ما . وحسب نصوص الدين الازدائي أن النبي نوح من أولياء الصالحين في عصرە ، بينما الشعب كان في قمة الفساد وعدم الثقة والرحـمـة وزيادة الخوف بين الناس وخروجە في إطار عطفە إلی اللە وملائکە، قد أمر اللە عز وجل يوما بتغير کونە الإنسانيە ببديل أخر . وفي ذلك الزمن يعتبر النبي نوح من أول الصالحين في الکون، وقد رأى في حلمە هذا الأمر من ربە لکي ينبه الإنسانية جمعاء بهذا الخبر . وبعد فترة جمع سيدنا نبي نوح بين الناس وتحدث عن أمر اللە وجلالتە لتغير الإنسانية علی الکون بعد ٤٠ يوما وتحدث عن الطوفان وکيفية سقوط أمطار کثيرة و تکون نهاية للبشرية. و قد صبر الناس وقاموا بأنشاء سفينة للآنقاذ زوج لکل من الأنثی والذکر بما فيهم الحيوان والإنسان إلی داخل السفينة وإنقاذە من الطوفان و المياە لغرض أحياء البشر والحيوان من جديد ، ولم يحدث وقالوا سيد نا بعد ٤٠ أسبوعا ، وثم قالوا بعد ٤٠ شهرا، وقد فقد سيدنا الثقة بين الناس و الشعب ، وأخيرا قالو بعد أربعون سنة ، هذا والناس غير راضين، رأي سيدنا نوح وقد طال الأمر إلا بعد مرور أربعين سنة . وحدث ماحدث حسب الروايات والکتب التاريخية أربعون يوما سقطت الأمطار ليلا و نهارا بشکل کثيف وهائل وأدی إلی علوه أربعون مترا فوق مستوی سطح الأرض والجبال العالية ، وبعد أربعون يوما من الأمطار أمر اللە بعاصفة هوائية قوية أدی إلی نزوح جميع هذە المياە تحت شقوق الأرض ونزول سفينة نوح تدريجيا نحو الأسفل إلی أن وصل إلی سطح الأرض وأستقرت ثانية . قصة الطوفان طويلة بمعنی العدد الأربعيني منذ زمن سيدنا نوح (ع) قد دخلت إلی ميثولوجية الإيزيدية . حسب الأقوال والمصادر الشفاهية لديانة الإيزيدية بأن سيدنا نوح أعتکف في گلي لالش بکهف " چلە خانة " وصام فيە أربعون يوما صيفا وشتاءً وخلال عشرة سنوات متتالية ويذکر بأن هذا الکهف مازال يحتفظ بأسمە ، ولکن بعد مجئ الشيخ آدي " ع " إلی گلي لالش واتخاذە مقرا للعبادة، فقد تغير أسم الکهف ذاتە إلی " چلە خانە شيخادي " وفي نفس المکان ، وتغير أسم العيد أيضا " بعيد أربعينينة شيخ آدي الصيفية " ومن مراسيمە، يتم إشعال النار " چرا ڤێخستن " قبل غروب الشمس في جميع الأماکن المقدسة للالش النوراني وتقدر هذە الشعلات بقدر أيام السنة ٣٦٦ يوما ، "ويعتبر معبد لالش المقدس المرکز الرئيسي لدى معتنقي هذه الديانة والواقع بالقرب من قصبة الشيخان في کردستان العراق".


وهناك رأي تاريخي أخر يقول بأن العدد الأربعيني قد جاء منذ عصر الفراعنة من حضارة وادي النيل للمصرين القدماء وقد أختلطوا مع الحضارات المتعاقبة و المجاورة کالسومرية والبابلية، فعندما كان يموت أحدهم كان يتم تحنيطه لمدة ٤٠ يوما ولا يدفن تحت الأرض، و حسب أعتقادهم حتى أربعون يوما مازال روحه باقية في جسدە تحت محاکمة ربانية ، هذە العادة من الأربعينية مازالت موجودة لدی کل الأديان المتعاقبة إلی يومنا هذا . وأما في نظر الفلکين القدماء والفلاسفة قد قسمت الشعوب السنة الی أربعة فصول نظرا لحاجاتهم اليها في الزراعة والتجارة وإعتبارهم أربعينية الصيف أشد أيام درجات الحرارة في فصل الصيف وإعطاء الإنتاج السنوي لدی الناس والمهتمين بالزراعة .


وعيد أربعينية الصيف يبدء من ٣١ تموز الغربي و لغاية ٢ آب الغربي تقريبا ، کما هو معلوم أن التقويم الغربي يتقدم على التقويم الشرقي ثلاثة عشر يوما رغم مرور الزمن . قبل هذا التاريخ يبدوا الصائمون " چلە گر " بصومهم الأربعيني في أشد أيام الحر الصيفي لکل سنة علی التوالي . ويصوم فيها رجالوا الدين الإيزيدين من مجلس الروحاني الإيزيدي الکل بما فيهم بابا شيخ و کذلك المقيمين في گلي لالش النوراني من " خلمتکارين " و " خۆە شکە ستين مالا شيخادي " ومن الإيزيدين خارج المعبد لە الرغبة في الصيام اعتبارە خيرا لهو يفيدە في يوم القيامة حسب ميثولوجيتهم الدينية . أن ‌‌هذا الصوم لا يشمل عموم الإيزيدين انما فقط في دائرة معبد لالش النوراني و المجلس الروحاني الإيزيدي ، وعلی هذا الأساس يتم مراسيم العيد بشکل رئيسي في گلي لالش النوراني لمدة ثلاثة أيام بعد أربعيين يوما من الصيام من قبل رجال الدين حصرا . قبل يوم من العيد طبقة الشيخ والبير يتواجدون في المعبد وللاستقبال مريديهم وضيوفيهم اللالشية لاداء مراسيمهم الدينية التي تمارس طوال أيام العيد . ولکن لا ننسی أن الإيزيدين خارج معبد لالش في القری والقصبات المتواجدين فيها يعملون الخير ويوزعون علی الفقراء في المناسبات والأعياد قد تزداد وخاصة في أربعينة الصيف وبأشکال مختلفة، هناك من يذبحون ذبيحتهم ويعملون أکله ويوزعون علی الجيران و الأقارب وبيوت المحلة في نظرهم خيرات على أرواح أمواتهم ، أو يقوم بعض الإيزيدين بتقديم الخيرات إلی الصائمين " چلە گر " وجعل يوم الصوم عيدا عليهم بتقديم الآفطار الذات لهم من جانب أخر . ويتوافد الإيزيديون بشکل کبير من کافة المناطق الايزيدية المتواجدون فيها إلی لالش النوراني بمناسبة العيد ومن ضمنهم الإيزيدين الوافدين من خارج الوطن ويعتبرون الزيارة إلی لالش خلال الأعياد تعتبر حجا في الدين الازدائي أولا کذلك تعتبر مناسبة اجتماعية يجتمع فيها أبناء هذە الديانة ذات أهمية کبيرة من أتباع هذە الديانة ومعتقداتها ثانيا، وقد أزدادت في السنوات الأخيرة خاصة بعد عام ١٩٩١م حيث أصبح أقليم کردستان العراق شبە مستقل وآمن من الناحية الأمنية وحضورهم بشکل واسع في أغلب الأعياد الدينية التي تجري في المعبد ولە أستقبال هائل علی عکس السنوات في عهد النظام البائد لاستقبال الزائرين . ويقصد الإيزيديون معبد لالش لزيارة المقامات المقدسة و " باب چاکێن ئێزديان " ومن ظمنهم مرقد الشيخ آدي وشيشمس ومللك فخردين ومللك شيخ سن والأماکن المقدسة عين البيضاء " کانيە سپي " و زمزم إضافة إلی مقام شيخە أو بيرە . هذا وفي صباح يوم العيد يزور الرئيس الروحاني بابا شيخ لالش النوراني ويعتبر المکان الوحيد المقدس لدی الإيزيدين في العالم يقع في کردستان العراق کما ترافقە جوقتە الدينية من الروحانيين کل من الأمير تحسين بك أمير الإيزيدين و البيشيمام و بابي گاڤان و بابي جاوش و شيخي وزير و جمهور غفير من الإيزيدين ويبارکون العيد بعضهم مع البعض و ثم يتوجهون نحوا المقامات المقدسة في گلي لالش ، وکذلك علی کل مرقد أو مقام " الخودان " أن يذبح ذبيحة ويطبخها المسمی ب " سمات " وهی عبارە عن خليط من أنواع الحبوب والحليب واللحم ويقدمها لمريديە الحاضرين هناك . ومن مراسيم العيد أيضا في کل أيام العيد في لالش يجلس القوالون صباحا ومساءا في الجلسة " جلسة شيخ آدي " لاداء التراتيل الدينية من الدفوف والناي ، وکذلك في کل مساء عيد يتم مراسيم " سە ما " في الجلسة وهي عبارە عن رقصة دينية صرفة يٶديها من قبل رجال الدين، وهؤلاء يرمزية إلی الملائکة السبعة مصحوبين بعزف علی الناي والد فوف وترتيل لسبقات دينية من قبل القوالين ، وهذە رقصة الدينية تتطابق مع الرقصة الدينية السومرية عندما كان يتم عزفها في المعابد السومرية من قبل الکهان في أيام معينة من السنة . ‌هذا وفي الخيتام أقول وأتمنی من اللە القدير صياما مقبولا لجميع الصا ئمين وحجا مقبولا لکل الزائرين وکل عام وجميع الإيزيدين و الخيرين بألف خير وأعاد اللە علينا جميعا بالخير و البرکة .


Tariq-heso@hotmail.de


طارق حسو


Berlin 26-07.2013