المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طارق حسو : قدسية الرقم سبعة في الإديان ( الدين الإيزيدي نموذجاً )



bahzani
09-30-2013, 16:13
قدسية الرقم سبعة في الإديان ( الدين الإيزيدي نموذجاً )





طارق حسو ........ برلين

بدأ إنتشارقدسية الرقم سبعة منذ وجود الإنسان علی سطح الأرض و‌مفهومه من نظرية خلق الکون ونشوئه وقدسيته يعود إلی زمن مجهول و غير معلوم خارج عن الإرادة البشرية . لا أحد يستطيع أن يذکر تاريخ إنتشارە بين البشرية، لکن عرف الرقم سبعة مکاناً مقدساً لدی کل الديانات والمعتقدات القديمة ، فكان له مکان مقدس لدی کل الحضارات والشعوب القديمة کالفينيقية - البابلية - الآشورية -الفرعونية والآغريق ، فقد أکتسب الکثير من الدلالات و الرموز في الأديان ، مع هذا عندما ننظر في الجانب الأکاديمي نرى بأن الرقم سبعة ذات علاقة قوية مع ظواهر الکونية و طبيعتها وخوفها ذات تأثير مباشر علی ميثولوجيات الأديان و شعوبها القديـــمة منذ الأزل .

وعلی أعتبارالديانة الإيزيدية " الآزدائية " من الديانات الشمسانية ذات أصول قديمة لها تاريخ عريق وطويل في الشرق الأوسط وتعتبر مهد الحضارات لکل الأديان وشعوب المنطقة، الإيزيدية ذات عادات وتقاليد وطقوس دينية قديــمة کما هو مبين في مراسيمها الدينية، بإعتقادي الشخصي کل هذە تكونت من الخوف من قوة آلهة الکونية وظواهرها الطبيعية وعظمتها ومعجزاتها، وأستمرت ‌هذە العادات بمرور الزمن إلی أن ظهرت الأديان السماوية وقد أکتسبت کثير من هذە العادات و التقاليد وأثبتوها في دياناتهم إلی يومنا هذا والدليل علی ذلك أن غالبية قصص الأنبياء والخليقة و التکوين والتقاليد القديمة متشابە ومتقاربة في کل الأديان تقريبا . وتعتبر الازدائية الأحساس الأولي بقدرة اللە وعظمتە الخارقة وأثرها في مخلوقات الکونية بما فيها الإنسانية والطبيعية والحيوانية و الأحيائية .... الخ . لا زال ‌تأثيرهذە الظواهر ومعجزاتها واضحە بين مقدساتهم مثل الشمس - القمر - النجوم - النار والنور .... الخ وأصبح جزء مهم لا يتجزء من عاداتها وتقاليدها وطقوسها الدينية المقدسة إلی يومنا ‌هذا، وعلی هذا الأساس تعتبرالإيزيدية من الديانات الکردية القديــمة في المنطقة بکل مظامينها الدينية .

حسب ما ورد في فلسفة الديانة الإيزيدية قصة الخليقة و الکون وملائکتها وکيفية جماد الأرض علی أثر أنفجار الذرة بقوة اللە وجلالتە، وکيف بدأت الخليقة وإنتشار البشرية علی سطح الکون وإدارة شٶونە من قبل سبعة ملائکة مکلفة من قبل جلالتە وکل ملاك لە وظيفتە الخاصة وکيفية بسط هيبته وقدرته الالهية علی البشرية ، وذکر أن اللە قد أسس هذە الدنيا في سبعة أيام وسمى كل يوم بأسم أحد الملائکة وهم : عزرائيل ، جبرائيل ، ميکائيل ، شمنائيل ، دردائيل ، ئسرائيل ، نورائيل . کما ورد في دعاء المساء في الديانة الإيزيدية وذکر الرقم سبعة وربطه مع الملائکة السبعة :

توو بد ە يە خا ترە

هە ر هە فت مە لە کێت کە بير

ژبە ری ئادە م جە ند ی بە ديل

د دەستێ واندە مفتە و کليل

د راوەستييانە ل حزرە تا مە لکێ جە ليل

هناك نص ديني ئيزيدي مقدس من قول " زە بوني مکسور " يقول :

‌پە دشا يە و هە ر هە فت سورێت خە ولە نە

رايە ك لناڤ خۆ د کە نە

ئێقين دێ کنيا تە کێ ئاڤە کە نە

وفي قصة آدم في ميثولوجية الديانة الإيزيدية فقد أمر اللە وسبحانە وتعالى الملائکة السبعة بخلق قالب آدم ولم يدخل الروح في جسدە إلا بعد مرور أکثر من ٧٠٠٠ سنة . وفي قصة إبراهيم الخليل مع أبنە إسماعيل أثناء قوربانە من أجل أبعادە من نار نمرود وشعوذ تە قد أرسل أمين جبرائيل کبشاً قوربانا بدلاً عن النبي إسماعيل، حيث تربی في الجنة لمدی سبع سنوات، و قصة النبي أيوب ذکر أيضاً أنە يملك سبعة قری و سبعة قطعان من الأغنام و سبعة طاحونات وسبعة أولاد و سبعة کنات، أما في قصة نبي يوسف أبن نبي يعقوب ذکر بأنهم سبعة أخوان .

وأثناء جولة القوالين الإيزيديين إلی القری والقصبات الإيزيدية ومعهم طاووس وهو رمز الديانة الإيزيدية طاووسي مللك في تلك المنطقة أثناء الجلسة أستخدام سبعة مخدات خلف الطاووس دلالة علی سبعة طبقات أرض، هناك أيضا سبعة أنواع رموزالطاووسات أثناء التجوال بين الإيزيدية، أثناء الأعياد في لالش النوراني هناك سبعة أنواع " سە ما " تدور من قبل رجال الدين والقوالين، عند طقوس ومراسيم عيد " الجما " في شهر أکتوبر كل سنة تقريباً و التي تتم مراسيمە في لالش النوراني يستمر سبعة أيام بدون شك ، نستطيع أن نقول حتی عدد الأعمدة داخل معبد لالش سبعة أعمدة دلالة علی سبعة ملائکة، کذلك الرقم سبعة قد ورد في العديد من المناسبات وعادات وحالات أخری ولازال ساري المفعول إلی يومنا هذا لدی الأديان ومعتقدات مختلفة بشکل التالي :

وأسبوعية العروس ، إضافة إلی خلط سبعة أنواع من البذور و البقوليات وطبخە في اليوم السابع بعد الزواج ولازال موجود لدی المعتقد الإيزيدي يسمی ب " باقلکێن بوکێ " ، وهناك سبعة أيام للعزاء المتوفي، أثناء المولود الجديد هناك سبعية الولادة وعدم الخروج أمها عن خارج البيت لمدة سبعة أيام متتالية، عندما يطهرون الأولاد هناك أسبوعية الطهارة لدی الطفل ، إضافة إلی ذلك منع الزواج بين عائلتە و عائلة الکريف علی طول سبع أجداد متتالية، في عيد خدرالياس وأثناء عمل " پێخون " يجب خلط سبعة أنواع من البقوليات وبعض أنواع البذور في طحنە دلالة علی وجود سبعة ملائکة في الکون .

إضافة إلی کل ما ذکرناه أن الرقم سبعة قد ورد في عدد حالات أخری بدون إستثناء :

١- الطفل عندما يولد ويبلغ عمرە الشهر السابع يفقد أسنانە الحليبية، وفي السنة السابعة من عمرە تبدأ الأسنان الدائمية بالظهور .

٢- هناك عجائب الدنيا السبع .

٣- حسب تقسيم الفلکيين الجغرافيين قسم العالم إلی سبع قارات رئيسية .

٤- وعند البابليين كان هناك سبع آلهة رئيسية منها : إلە الشمس و إلە ناپو ، إلە السين ،إلە عشتار، إلە نرگال ، إلە مردوخ ، إلە نورتا .

٥- هناك سبع ألوان قوس قزح .

٧- سبع أنواع المعادن الرئيسية في الأرض.

نجد في الأديان الأخری کالمسيحية والإسلام و اليهودية والبوذية والهندوسية ...إلخ من الأديان لرقم سبعة مکانة مقدسة بغض النظر عن الأسباب التي تكمن وراء ذلك، واذا أمعنا النظر في القرآن الكريم لوجدنا أن الکثير من الآيات القرآنية تحمل رقم سبعة و أيضا في الأحاديث النبوية الکثير من العبادت لها علاقة خاصة بالرقم سبعة أما في المسيحية أيضاً نقرأ في سفر الرٶيا ليوحنا أن أحمل اللە يجلس وسط سبع منائر وفي يدە اليمنی سبعة کواکب، وفي اليهودية اليوم المقدس هو السبت وهو اليوم السابع من الأسبوع، كما يحتفل اليهود في عيد المظال سبعة أيام متتالية، أما في البوذية أنتقل " سيدارتا غوتاها " من رتبة اليوذ يستاف إلی رتبة بوذا خلال سبعة أيام ولا تغفل الهندوسية عن قدسية هذا الرقم أيضاً، وحتی الصينين لم يغفلوا عن تقديس العدد سبعة في معتقداتهم .

أن الرقم سبعة الذي يرمز إلی أشياء کثيرە وله علاقتە بحياة الناس وممارساتهم اليومية وأحتوائە معان کثيرە ورموز تاريخية ودلالات دينية وعقائدية کبيرة، حيث نادی بقدسية سکان العراق منذ أقدم الأزمات، وکذلك هناك دلالات واضحة في الأدب العراقي القديم ومنها ملحمة کلکامش الشهيرة، ورقصة الطوفان .

وفي الختام أقول أن للرقم سبعة خواص کثيرة فاقت کل الأرقام، ولە دور مهـــم وواضع في السحر وکل المعتقدات الدينية لأنە ذات واسع الأفق وعمق المعاني ، ويعتبر رقم سبعة من الأعداد العظميـــة ويبقی عظمـــتە ويمثل کل ما هو عظيم وکبير في الحياة ويساوي الأجرام السماوية السبعة والتي لها تأثير واضع وکـبير في حياة البشرية .

Tariq-heso@hotmail.de

طارق حسو ........ برلين

30-09-2013