المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طارق شنكَالي : الأقربـــون أولـى بالمعــروف



bahzani
11-29-2013, 10:56
الأقربـــون أولـى بالمعــروف

الكاتب و الصحفي / طارق شنكَالي آداب إعلام – جامعة صلاح الدين

اليوم انتابني شعور بالحزن العميق و أنا في دراستي في كلية الآداب - قسم الإعلام - جامعة صلاح الدين ، رأيت بعض من الطلبة يتحدثون باللغة العربية ، فسألت احد زملائي من الطلبة من هم هؤلاء الطلبة ، فقال لي ان هؤلاء الطلبة من مدينة البصرة جنوب العراق تم قبولهم في قسم الإعلام عندنا ، حينها صرت في حيرةٍ من امري و اقول لنفسي ألم يكون على الاجدر لحكومة إقليم كوردستان و بشكل خاص وزارة التعليم و العالي و البحث العلمي بان يقوموا بنقل ابنائهم الطلبة الكورد من جامعة الموصل الى معاهد و كليات الإقليم الذين يعيشون تحت سطوة القتلة و المجرمين من المجاميع الإرهابية بدلاً من طلاب محافظة البصرة ، لربما بعض من قرائنا الأفاضل يتهمونني بالطائفية ولكن الحقيقة ليس كما يرون من ظاهرها ، فانا احب كل العراقيين من شمالها و حتى جنوبها ، ففي غضون الاحتلال الامريكي على بلدنا العزيز وانا في ذلك الوقت كنت اعيش في غربة الاحزان ، لياليٍ طوال وانا ابكي بكاءً مريرا و الدموع تنهمر من عينايا كالغمامة على اهلنا في العراق و مايقاسون في ذلك الوقت من الظلم و الاستبداد من جراء الاحتلال ، ولكن القصد من كتابتي لهذا الموضوع بعنوان الأقربون أولى بالمعروف لا يدخل في خانة الطائفية ، والغاية تبرر الوسيلة ، فإذا كان أطفالك جياع فكيف لك ان تطعم الجيران ، فيا سادا يا كرام في حكومة إقليم كوردستان أملئوا بطون اطفالكم الجياع و بعدها اطعموا جوارينكم ، ففي هذه الظروف الحرجة هناك رأي عام كوردي قد تم ترسيخهُ في اذهان اهلنا الكورد في المناطق المتنازعة من قبل المغرضين اللذين يقفون ضد القضية الكوردية ، حيث بدأُ يهجسون لاهلنا هنا بانكم لست اكراداً إلا عندما تقتربون من صناديق الإقتراغ لكي تدلوا باصواتكم لهم ليس إلا ، فلا تجعلوا من تلك الاوهام حقيقة ، حاولوا أن تهدموا امال الأعداء وأن تجمعوا اهلكم تحت خيمة كوردستان قبل فوات الأوان و بعدها فان الندم لا يفيد بشيء ، كما ينبغي أن تعلموا بان لا يفرق شمل الأمم إلا أذا تشتت أهوائهم ، فان الأجيال القادمة هم اللذين سيحملون الراية من بعدكم ، كما انهم سيجعلون من أصابعهم الخمس شموعا يُنيرون بها دروبكم المظلمة .

وفقكم الله ودمتم للكوردياتي